..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محاضرة فكرية في المركز الثقافي العراقي في السويد

مساء السبت 8/6/2013 , وفي موقع المركز الثقافي العراقي/سلوسن-ستوكهولم, أقام اتحاد الكتاب العراقيين في السويد, وبالتعاون والتنسيق, والدعم من المركز الثقافي العراقي, محاضرة فكرية "القرآن الكريم ونظرية دارون", استضاف فيها الاستاذ الباحث فراس محمد مهدي.

وتأتي المحاضرة استمرارا لنشاطات وفعاليات المركز الثقافي العراقي المتنوعة في السويد والبلدان الاسكندنافية, وتشجيعه ودعمه للحراك الثقافي, وتزامنا مع مرور عام على تأسيس المركز الثقافي العراقي.

المركز الثقافي العراقي رحب بالحضور الكريم, وبالأستاذ المحاضر فراس محمد مهدي, والاستاذ المحاور الدكتور عقيل الناصري, عبر كلمة قصيرة للدكتور أسعد راشد مدير المركز الثقافي, أكد فيها على أهمية فسحة الحوار الذي تمنحه المحاضرة والحوار, مشيرا الى المشترك ما بين القوانين السماوية والقوانين الوضعية.

الدكتور عقيل الناصري رحب باسم اتحاد الكتاب العراقيين في السويد, بالحضور الكريم وبالأستاذ المحاضر, شاكرا المركز الثقافي العراقي على التعاون والدعم لإنجاح هذه الفعالية الثقافية, وقدم نبذة مختصرة عن الاستاذ المحاضر.

ابتدأ الاستاذ فراس حديثه بالشكر للحضور الكريم, مشيرا الى أن وجهات نظره قابلة للحوار والنقاش, وهي ليست حقائق ثابتة وانما افكار قابلة للزيادة والنقصان وعبر التطور العلمي واعادة قراءة النصوص. في حديثه أشار المحاضر الى كون النصوص الدينية تعتبر قدسية, ولكن الآراء حول النصوص تعتبر اجتهادات, ومن الممكن اعادة قراءة النصوص وفقا للمعطيات العلمية والحقائق. ان نظرية دارون كانت في عام 1860 بعد فترة بحث علمي طويلة قام بها, ومنذ ذلك التاريخ والجدل حولها قائم بين مؤيد ومعارض, اضافة للاكتشافات العلمية الحديثة المستمرة في مجالات الطب والعلم والوراثة, وحسب وجهة نظره فانه من المهم عدم اصدار احكام جاهزة بحق النظريات ووجهات النظر العلمية وغيرها وانما الحوار معها, وبالمقابل عدم صحة تبني النظريات بشكل كلي وعدم الاستماع الى وجهات النظر الاخرى الناقدة لهذه النظريات والأفكار, وبغض النظر عن الاتفاق او عدمه من نظرية دارون, فانه يكون قد اجتهد في البحث العلمي, واستعرض بعض الآيات القرآنية محاولا قراءتها وتفسيرها بمنظار علمي ومقارنتها بموضوع التطور, وحسب وجهة نظره, مؤكدا على اهمية ايجاد قواسم مشتركة ونقاط تلاقي بين المنتقدين للنظرية والمؤيدين لها من اجل تعايشنا السلمي والاقتراب الفكري. الاستاذ المحامي علي حسين سابط قدم الشكر للأستاذين المحاضرين, وللمركز الثقافي على اهتمامه بالنشاطات الثقافية, مؤكدا أن دارون كان عالما وله الفضل في اكتشافاته, خصوصا في ظل المرحلة التي عاش فيها من تطور العالم, وهو لم يكن فيلسوفا, كما حاور الاستاذ المحاضر في العديد من جوانب المحاضرة.

الدكتور عقيل الناصري حاور الاستاذ المحاضر عبر مجموعة من الملاحظات والأسئلة, حيث ابتدأ الحديث بالشكر للأستاذ المحاضر, واثنى على اجتهاده, ووجهات نظره الجريئة, بغض النظر عن الاتفاق والاختلاف, وقدم وجهات نظره, التي اختلف في جوانب منها مع وجهات نظر الاستاذ المحاضر. الجمهور الكريم أثنى على أهمية المحاضرة وأهميتها, وشارك الكثير من الحضور عبر وجهات النظر والملاحظات والأسئلة, مع الثناء على جهد الاستاذ فراس والاستاذ عقيل.

واستمرت المحاضرة في أجواء الحوار والنقاش, ورغم الاختلاف في وجهات النظر, سعيا لإيجاد قواسم من التقارب والفهم المشترك, وتبادل وجهات النظر, والاستماع اليها, ومحاورتها, وبغض النظر من موضوع الاتفاق معها أو عدمه.

المركز الثقافي العراقي ضيف الحضور الكريم, وكانت فرصة طيبة للقاء والحوار الأخوي وسط أجواء طيبة من الود والتآلف.

اعلام المركز الثقافي العراقي

المركز الثقافي العراقي في السويد


التعليقات




5000