..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كل شيء قد تسرّب من يدي

أبوالقاسم علوي

كلُّ شي ء قد تسرّب من يدي ،

وغدَا طيفَ سرابٍ قابِعا في مرْقدي ،

يقظةُُُُ تقْتاتُ من كبدي على مُرِّ المواجعْ ،

تستفزالجرحَ عُمقا ..

ليُرَاَقَ ماءُ العمرِ في الزمنِ الرَّدِي ..

...

 

أناْ ما بنيْتُ قصورا من رخامٍ كي أرى

قلبي يعفـَّر بالتراب ..

أنا ما فَََََََطَمتُ وليدتي قبل الأوانِ لكي أرى

لحمي يقدّم للكلابْ ..

أنا ما أفَكْتُ ولا عَقَرْت ليستباح

ربيعُ قلبي والشباب..

...

 

كلُّ ذنْبي .. كان سُؤلي..

كلُّ سُؤلي كان عن عمري الذي ضيعْتْ .

علَّ بحرَ الروم يذكرُ ألواحي التي

بلَّـلت شطآنَه العطشى عهودا ،

وجرتْ .. تمسحُ عنها ذلك الحقد الدفينْ..!

ومدائـنُ الفرس العتيده ،

حينما خلعتْ تيجانَ كِسْرَاها المعظّمْ ،

وغدتْ مِـلـكَ يميـنْ ..!

...

 

إسألـوهـا

إنها تعرفُ

كم كنت شريفا وعزيزا

يملأ الدنيا وجودي ..!

...

 

أنا ما تربَّعتُ على عرش المُحالْ .

أنا ما أدرْتُ الظَّهر يوما للهلالْ ..

أنا ما تجاوزتُ حدودي.. !

ما تولَّيتُ

ولا خنتُ عهودي ..!

...

 

كلُّ الذي كان وكنت ،

أنني أحببت أن أحيا

كما كنتُ كريما

وعزيزا وشريفا

دون خوفٍ أو قيود ..!

 

 

أبوالقاسم علوي


التعليقات

الاسم: *
التاريخ: 14/04/2008 17:03:37
كلُّ شي ء قد تسرّب من يدي ،

وغدَا طيفَ سرابٍ قابِعا في مرْقدي ،

كلُّ شي ء قد تسرّب من يدي ،

وغدَا طيفَ سرابٍ قابِعا في مرْقدي ،

الاسم: أبو القاسم علوي
التاريخ: 21/03/2008 18:25:16
شكرا للفاضلة على الرأي الذي أعتز به ..مرورك على ما نكتب يزيدناشرفا.
من حقنا أن نسأل ومن واجب من ولى نفسه علينا ان يستجيب .
ولا يدوم إلا الحق والعدل.
أؤكد شكري وتقديري.

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 20/03/2008 18:32:01
كلمات جميلة ومؤثرة....ولا ادري هل كنا نسال الكثير؟ ام ان هذاانذار لنا بان لانطلب إلا النزر الادنى من القليل.تحياتي




5000