..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(بني ملال اون لاين ) تحاور رئيس مؤسسة النور للإعلام والثقافة الأستاذ احمد الصائغ

لحسن بلقاس

https://fbcdn-sphotos-b-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash3/936112_10200792542431823_1250531991_n.jpg 

رئيس مؤسسة النور للثقافة والاعلام الأستاذ احمد الصائغ

حاوره لحسن بلقاس

ارتأينا في هذه الأيام ولما يعرفه العالم العربي من تغيرات في جميع المجالات ومنها المجال الإعلامي الذي يحفل بمجموعة من التحولات على مستوى قنواته الفضائية ومجلاته وكذا الجرائد والإذاعات وما يتعلق بالصحافة الالكترونية, وبهذا الخصوص نقربكم في هذا الحوار أكثر من شخصية تعد من بين  المع ما أنجب الإعلام العربي على وجه العموم والعراقي على وجه الخصوص الإعلامي العراقي احمد الصائغ, وفي هذه التوطئة قبل الانتقال بكم إلى الحوار الذي أجريناه معه رغم انشغالاته ورغم مسؤولياته الجسام سواء على أرضه العراق ووطنه الأم أو البلد الذي استقبله وفتح له أبوابه حتى اطل علينا منه بمؤسسة وموقع أصبح من بين المع المواقع في العالم ألا وهو موقع النور للإعلام والثقافة من السويد, ألا انه رغم هذا كله أعطانا الشيء من وقته فالشكر والتقدير للأستاذ الكبير. وهذه بعض المعلومات على شخصية حوارنا.. وإذ نرى انه لابد من هذا الحوار مع قائد مسيرة  النور أخينا القدير وأستاذنا الكريم أحمد الصائغ لإعطاء رأيه حول ما يعيشه الإعلام العربي من تحولات والسؤال حول الصحافة الالكترونية والورقية..كما نريد من هذا الحوار الإفادة والاستفادة..

الأستاذ الإعلامي الكبير احمد الصائغ من مواليد عام  1962  العراق / مدينة الكوفة ويشغل مناصب عديدة منها مايلي:

- مدير مؤسسة النور للثقافة والإعلام في السويد.

- صاحب الامتياز ورئيس مجلس إدارة جريدة نور العراق.

- رئيس تحرير مجلة النور التي تصدر في السويد.

- عضو هيئة الأمناء لراديو النور.

- عضو نقابة الصحفيين العراقيين.

- عضو الهيئة التأسيسية للمنظمة العربية للإعلام الثقافي الإلكتروني .

- عضو بيت الصحافة العراقي.

- عضو المركز الوطني للإعلام .

- عضو مؤسس في جمعية المجال السينمائي في السويد.

 - عضو مؤسس في مركز نون الثقافي في السويد

-  له محاولات عديدة في التصوير والمونتاج والتنفيذ لعدد من الأفلام, كما له حوارات عديدة وكذلك كتب مترجمة ولقاءات على قنوات فضائية عراقية ودولية.

 

ونص الحوار الذي أجرته بني ملال أون لاين والأستاذ الكريم احمد الصائغ الإعلامي العراقي الكبير على الشكل التالي:

سؤال : كيف تقيمون المرحلة الحالية إعلاميا؟

الأستاذ احمد الصائغ: إن التداعيات والأحداث المتسارعة التي تمر بها امتنا العربية  وتأثيرها الاقليمي على دول الجوار والعالم وتاثير دول الجوار عليها وما رافقها من قبول ورفض للربيع العربي جعل الاعلام يدور في ساقية الحكومات والاجندات التي تنفذها بعض المؤسسات الاعلامية لصالح فئات  سياسية او طائفية فيبدو الاعلام العربي اعرجا لانه لا يتماشى وحيادية الاعلام في نقل الخبر وغالبا ما يتخذ عين واحدة لتمرير الحقيقة غافلا العين  الاخرى التي ربما تكون اكثر مصداقية, لكن التوجه الخاص بالمؤسسة هو من يتحكم بعجلة الاعلام مستغلا بذلك الخلافات والصراعات المتزايدة  ليعكس وجهة نظر مموليه وليس لتدوين الحقيقة، فبات المواطن العربي  يمارس دور المتلقي  فقط لانه اعتادت تلك المؤسسات ان تعطيه  الخبر جاهزا مع تحليله الذي يعكس وجهة نظرها دون ترك فسحة له باتجاه تحليل الخبر ، وبهذا خلقت خلافات ايضا في الشارع العربي بناء على توجهات الدوائر الاعلامية، ولكن هذا لا يعني بان هذه صورة الاعلام العربي عامة ، فمازالت هناك بعض المؤسسات والقنوات الاعلامية غير قابة للبيع.

سؤال : ماهي الأخطاء التي يسقط فيها الاعلام العربي الآن؟

الأستاذ احمد الصائغ: أهم الأخطاء وأخطرها من وجهة نظري هي دخول الاعلام كطرف في النزاعات القومية او الطائفية او السياسية ليتبنى توجها معينا فاصبح قادرا بفعل من يدفع اكثر على تسقيط دول وزعامات لاستبدالها بنسخ اخرى ربما اكثر سوءا واليك الدليل ما تعامل به الاعلام العربي مع القضية السورية وتعامله مع احداث تركيا والبحرين بمعيارين مختلفين فاصبح الاعلام منزوع الثقة بالنسبة للمتلقي العربي بعد ان اثبت تابعيته،  لذلك اخذ البعض يلجأ الى الوكالات الاجنبية ليتأكد من مصداقية الحدث.

سؤال : كيف تعامل الاعلام العربي مع الازمة العراقية في السابق والسورية الان؟

الأستاذ احمد الصائغ: كان ومازال الإعلام العربي يتعامل بانتقائية مع الحدث فقد شهد العراق عام 1991 وبعد غزو دولة الكويت الشقيقة من قبل النظام   الحاكم انذاك، أكبر ثورة شعبية ضد الكتاتورية فقد انتفضت اربعة عشر محافظة عراقية وخرجت عن سلطة النظام وسط صمت الاعلام وقد استخدم النظام  كافة انواع الاسلحة لقمع الانتفاضة العربي بمباركة حكام الدول العربية  فقد كانت الانتفاضة العراقية هي بداية الربيع العربي ان صحت التسمية  ... وبعد احتلال بغداد وقف الاعلام العربي بالضد من المواطن العراقي ولعب دورا كبيرا في تعزيز الطائفية والقومية بين الشعب، أما في سوريا  فقد اصطف الاعلام العربي ليساهم في زيادة  قتل الشعب السوري الشقيق بغض النظر عن موقفه مع النظام ام مع المعارضة، من خلال صب الزيت على النار لاشعال الفتنة التي حرقت العباد والبلاد.

سؤال : كيف تنظرون الى الكتابات الالكترونية اليوم؟

في مقارنة بين الصحافة المكتوبة ورقيا والكترونيا مالذي يراه سيادتكم ارقى للاعلام العربي ؟

الأستاذ احمد الصائغ: الكتابات الاليكترونية هي سلاح ذو حدين فمنها ماهو قتل للذوق العام وفقدان لادنى المعايير والمستويات الاعلامية، ومنها ماهو مفيد وممتع ويضيف للقارئ الكثير من المعرفة والعلوم ويفتح قنوات تفاعلية بين الكاتب والقارئ من خلال التعليق المباشر والرد الغير مشروط وبيان رأي الملتقي ليكون القارئ جزءا مهما من اكتمال الموضوع اضافة الى سهولة النشر والانتشار بعيدا عن مقص الرقيب وضمان لممارسة الحريات الشخصية وله ميزة اخرى ان لاتنتهي المادة بمجرد نشرها انما تبقى داخل محركات البحث كارشيف ممكن الرجوع اليه كلما دعت الحاجة اليه. وهذا نفتقده في الصحافة المكتوبة ولكني اقف بالضد من ان تكون الكتابات الاليكترونية بديلا عن الورقية ولكنها جزء مكمل لها فمتعة الكتابة الورقية نفتقدها  في الاليكترونية. وانا ارى بان الاعلام الاعلام العربي الاليكتروني مازال يحبو نسبة الى ما وصل اليه الاعلام الالكتروني لغربي.

سؤال : بماذا تمتاز مؤسسة النور للإعلام والثقافة والفن بحكم رئاستكم لها؟

الأستاذ احمد الصائغ: امتازت مؤسسة النور بكونها أول موقع اليكتوني عربي شامل استطاع ان يقيم مهرجانات كبيرة والتحول من موقع اليكتروني افتراضي الى مؤسسة تمارس دورها على ارض الواقع اضافة الى انشاء عائلة خاصة تعدادها اكثر من خمسة آلاف كاتب وكاتبة من عراقيين وعرب بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم ليتفيأوا تحت خيمة الابداع. اضافة الى اطلاق جائزة النور السنوية التي تقيمها المؤسسة والملتقيات الشهرية  والملفات  التي تفتح في الموقع بمشاركة عدد كبير من الكتاب والباحثين والمتخصصين، وايضا تم انشاء راديو النور ومن خلال النت نستطيع ايصال صوتنا الى كل العالم كما أُسست فرقة النور المسرحية لتقدم اعمالا ادبية عربية في السويد ، وتبقى النور تتميز بعطائها لانها تحمل عنوانا مستقلا لنشاطاتها وتوجهاتها فمؤسسة النور حدائق مفتوحة الابواب للابداع والمبدعي

لحسن بلقاس


التعليقات




5000