.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ابناء الآلهة

عمار منعم

مجلس النواب العراقي يوشك ان ينهي دورته التشريعية من دون أن يشرّع قوانين ملحة او مؤجلة من الدورة البرلمانية السابقة وعجز عن الخروج بتشريعات مهمة ومؤثرة على الشارع العراقي مثل قانون الأحزاب السياسية وقانون النفط والغاز وقانون رواتب المتقاعدين وغيرها وكثيرا ما كانت ترفع الجلسات لعدم اكتمال النصاب بسبب نسبة الغياب التي تصل الى 40 % من عدد أعضاء كل جلسة بسبب عدم وجود اجراءات صارمة لمحاسبة المتغيبين منهم جميع البرلمانيين يحدثوننا عن المثل العليا وعن القيم وعن حبهم للوطن واستعدادهم للتضحية في سبيله لكن اغلبهم لا يطبقونها , ولو قارنا بين الامتيازات الكبيرة التي يحصل عليها البرلمانيون والتي ارهقت موازنات الدولة مع انجازاته التي لم يلمس منها المواطن شيئا الى الان لأصبنا  بخيبة امل ، المشكلة ان اعداد ( الطبقة الخارقة ) تزداد يوميا ويزداد معها المحرومين والمظلومين والعاطلين والمعوقين وكما قال الامام علي (ع) "ما جاع فقير إلا بما مُتِّع به غني " .المشكلة الاخرى ان هذه الطبقة فصلت الرواتب والامتيازات على مقاسها وترفض ان تتخلى على ما استحوذت عليه دون وجه حق وتتعامل مع هذه المسالة بتعتيم عجيب , والاغرب من ذلك ان أي شخص منهم تلتقي به وتسأله عن هذه الامتيازات يقول لك انا اول من طالب بحجبها , والكارثة التي يعاني منها الاقتصاد العراقي حاليا هي حصول نحو الف برلماني على تقاعد وامتيازات وزير لأنهم عملوا بالوظيفة فترة لا تتجاوز الأربع سنوات قضوا أكثر من نصفها في ايفادات وغيابات ورحلات خارج العراق لان مجموع أعضاء مجلس النواب خلال ثلاث دورات برلمانية 325 نائبا للدورة الحالية واعضاء مجلس النواب في الدورة السابقة وأعضاء الجمعية الوطنية السابقة تكبد خزينة الدولة نحو عشرة مليارات دينار شهريا تقاعد لهذه الشريحة يضاف إليها تقاعد الوزراء والوكلاء والمستشارين وغيرها ليصل المبلغ إلى ما لا نهاية, احزاب وكتل سياسية ومرجعيات دينية تدعو الى الغاء هذة الامتيازات لكن دون جدوى , النواب خسروا ثقة الشعب و المرجعية الدينية سترفع الدعم المعنوي عنهم كما جرى في الانتخابات الماضيه ولن يستطيعوا الاختباء خلف عباءة المرجعية او عباءة الوطنية والمظلومية , ودوام الحال من المحال فاذا كنتم تطمحون في البقاء في الصدارة فسارعوا الى الغاء ما حصلتم عليه دون وجه حق بدلا من ظهور جهة او تيار او كتلة تعطي وعودا انتخابية للشعب بالغائها بضمانة المرجعيات الدينية فيأخذون اماكنكم ويلغون امتيازاتكم ولا يبقون لكم الا الذكرى السيئة .

عمار منعم


التعليقات




5000