..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ضوء على انتخابات اتحاد الادباء

عبد الكريم ابراهيم

 افرزت انتخابات اتحاد الادباء والكتاب في العراق  الخروج بتوليفة جيدة مازجت بين التشكيلة القديمة صاحبة الخبرة والتجربة الثرية مع بعض الوجوه الجديدة التي تدخل قيادة الاتحاد لاول مرة . غاية كل انتخابات الى حد ما اختيار الافضل في القيادة بعيدا عن المجاملة والمقاطعة ، لان الاخيرة رفعت كشعار للتغيير ولكنها اختارت اسلوباً ترى انه  الافضل في ايصال صوتها . مع كل الاحترام لهذه النظرية واصحابها ولكن متى كان التغيير يأتي عبر المقاطعة؟ اليس  الاجدر خوض الانتخابات وجعل اللعبة الديمقراطية تقول كلمتها؟  ولاسيما ان لهذه الفئة عناصر واصواتاً جيدة تستطيع معها احداث تغييراً في هيكلية الاتحاد القديم ولكنها فضلت المقاطقة ما افقدها صوتها ومن بعده حلم المؤيدين لها .

انتهت الانتخابات وسارت الامور في وجهة معينة مع ذلك يجب ان نتعامل معها على أنها ثمرة ديمقراطية حتى في ظل عدم وجود القناعة في بعض مفاصلها . اتحاد الادباء والكتاب الذي يعد اكبر مؤسسة ثقافية غير حكومية وصاحب تاريخ عريق لايمكن له إلا أن يستمر لانه لجميع العراقيين  ،وابوابه لابد ان تكون مشرعة للمؤيدين والمعارضين لان وجود كلا الفئتين تحت قبته دليل على نماء عملية النقد الموضوعي الذي يقوم ويعطي الكثير للمشهد الادبي العراقي . بعد هذه المرحلة على الجميع العمل  لاجل فتح افاق جديدة في عمل الاتحاد وعدم جعله مختصرا على فئة معينة ،واجزم ان الهيكلية الجديدة ستكون اول من تفتح قلوبها قبل ابواب الاتحاد لضمان اصوات الادباء العراقيين في بودقة واحدة  هدفها المنافسة الشريفة واظهار وجه العراقي الادبي .

عبد الكريم ابراهيم


التعليقات




5000