..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وكيل وزارة الثقافة السيد فوزي الاتروشي في حديث مع جريدة (الشرق)

تضامن عبد المحسن

وكيل وزارة الثقافة السيد فوزي الاتروشي في حديث مع جريدة (الشرق)، نشر بتاريخ (28/5/2013)

أجرت الحوار/ سناء البديري

 ·وزارة الثقافة بعيدة كل البعد عن مراقبة وقمع الابداع العراقي .

•·لا نؤمن بقمع ورقابة اي مصنف فني أو ادبي تحت حجة دينية او طائفية.

•-ربط العراق مجددا بالعالم الاقليمي والعربي من ابرز مهامنا .

•·نحن نعول على القطاع الخاص في انعاش واعادة الحياة للسينما العراقية

•·ميزانية وزارة الثقافة هي الادنى بين الوزارات .

•·عملنا يركز على الاشراف والتسهيل والتمويل للمشهد الفني والثقافي .

   بعد فصلها عن وزارة الاعلام اصبحت وزارة الثقافة تواجه تحديات كبيرة في اغناء المثقف والفنان العراقي بكم كبير من الدعم المادي والمعنوي في سبيل الارتقاء به الى اعلى المستويات, هذه المسئولية التي وقعت على عاتق وزارة الثقافة وبنتها على انقاض ثقافة كانت تتغنى وتمجد للنظام المقبور فقط ولحزبه وصولاته الحربية, وزارة اثبتت وبكل جدارة ان الثقافة والمثقف العراقي لا يزال بخير بل اثبتت ان المنتج الابداعي العراقي سواء في الفن او الادب او الموسيقى عصي الانكار على من يحاول انكاره منذ القدم. وللاستمتاع اكثر بجمالية هذه الوزارة، كان لنا هذا الحوار الاجمل مع وكيلها فوزي الاتروشي..

  

 من موقعك هذا كيف تقيم  المثقف العراقي   ؟؟

_ في البداية اود ان أوكد ان الثقافة العراقية والخطاب العراقي عريق واصيل وسيبقى كذلك رغم ما مرت به في زمن الدكتاتورية البغيظة وعلى مدى ثلاثون  من كبت وتسييس وغطرسة ولا يمكن انكار جهود نخبة المثقفين وصفوفهم من الادباء والفنانين العراقيين الذين عاشوا في المنفى والذين ظلوا يناظلون في الكثير من الساحات ونحن من ضمنهم، طبعا حيث اثرت سياسة النظام المقبور على كافة مناحي الحياة وفي مقدمتها قمعه للثقافة بشكل كبير، اضافة الى الحاق وزارة الثقافة كتابع ذليل لوزارة الاعلام تلقى فيها الخطب السياسية المسيسة والتي سيست عموم المنتج الثقافي الابداعي والتي كان ينظر اليها بحساسية شديدة لذلك كانت محاولاته ناجحة بربطها بحزبه فقط .

   اما بعد عام 2003 كانت مهمة وزارة الثقافة كبير لأنها كانت امام مشهد جديد قائم على التنوع الثقافي وليس على ثقافة النوع، وايضا مواجهة كل التحديات التي تعرضنا ولا زلنا نتعرض لها وخاصة بعد ثقافة التشظي التي اصابها الارهاب المدسوس وايضا كان لا بد من توفير حاضنة الحرية والعيش الرغيد بعيدا عن القمع والرقابة وتوفير الدعم الازم اليها .

   وأنا أؤكد اننا الان امام وزارة كل المثقفين العراقيين وبغض النظر عن انتمائهم السياسي والعرقي والديني كما ان كل اشكال التعبير الفني والادبي والثقافي مشمولة بالرعاية ولا نؤمن بقمع اي مصنف فني أو ادبي تحت اي حجة دينية او طائفية،  فنحن مع المنتج الابداعي وهذا كله يمثل نسق جديد في الثقافة العراقية والذي بنيناه على انقاض الثقافة الدكتاتورية اضافة الى وجود مهمة اخرى لوزارة الثقافة وهي ربط العراق مجددا بالعالم الاقليمي والعربي في كل انحاء العالم واعادة انعاش مذكرات التفاهم مع دول العالم في اطار مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية وهو من المشاريع الطموحة اضافة الى انشاء مراكز ثقافية في كافة انحاء العالم مثل واشنطن ولندن واستكهولم وقريبا ستكون هناك في باريس وطهران وبيروت لأعادة تجسيد العلاقات بين هذه البلدان ونقل الثقافة العراقية لأن النظام الدكتاتوري لجأ الى قمع التواصل الاجتماعي والثقافي في داخل العراق وخارجه وخاصة عندما أنشأ ما يسمى بدور الثقافة الجماهيرية السيئة الصيت والتي كانت عبارة عن ابواق وادوات اعلامية فقط, اما الان نحن نشهد وجود بيت ثقافي في كل محافظة تابع لوزارة الثقافة وهي بمثابة أذرع لوزارتنا كما اننا نطمح ان تكون لنا بيوت ثقافية في القرى والارياف وهذا ما نحاول العمل عليه في الوقت الحالي .

برأيك لهذا السبب ركزت وزارة الثقافة على الترجمة والمترجمين ؟؟

-   الترجمة جانب حيوي ومهم ولدينا دار المأمون والان لدينا ضمن مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية ما يقارب من خمسين كتاب تحت الطبع مترجمة من اللغات الاوربية الى العربية وهي عامل اساسي لربط المنتج الثقافي الابداعي مع العالم اجمع كما تعتبر الترجمة الجسر الاساسي للتلاقح الفكري والثقافي بين العراق وبقية بلدان العالم

نسمع كثيرا عن دار النشر الكردية ولكننا لا نراها فعالة فيما يخص نشر الثقافة الكردية في العراق ؟؟؟

_ دار النشر والثقافة الكردية تأسست عام 1970 ضمن اتفاقية اذار بين حركة التحرر الكردية والنظام السابق, وكانت هي النافذة الوحيدة للثقافة الكردية في العراق, اضافة الى بعض المنتديات الثقافية في الخارج اما الان فالواقع تغير تماما لأن هناك عقلية فكرية وثقافية وعمرانية منتعشة وهناك دور للثقافة الكردية تمثلت في دور النشر والترجمة في كل من سليمانية واربيل ودهوك كما ان هناك وزارة للثقافة في الاقليم ولديها تخصيصات مادية  كبيره اضافة الى وجود السينما الكردية التي حققت نجاحات كبيرة كما ان الكتاب والمصنف الادبي الكردي لا زال يروج في كل دول العالم اضافة الى وجود دور نشر عملاقة ودار ترجمة وهناك انفتاح ثقافي كبير في الاقليم على دول المنطقة والعالم لذلك اصبحت دار النشر والثقافة الكردية واحدة من تلك المناطق التي تعمل على نشر ثقافتها كما اود ان اضيف ان هناك اكثر من (870) اصدار في الاقليم من صحف ومجلات يومية واسبوعية مترجمة الى اللغة العربية والانكليزية .

هل هناك مقترح للتعاون مع وزارة التربية فيما يخص التمازج الفكري العربي الكردي ضمن مناهجها والذي يتجسد بتعلم اللغة الكردية  ؟؟؟

_ انا من رأيي ان الثقافات الكردية والعربية والتركمانية والسريانية والاشورية بدون ان تتمازج وتتواصل وتعمل بسلام في وطن واحد سوف تبقى هناك ثغرة من التباعد بينها لذلك انا ارى ان الاقبال على تعلم اللغة الكردية كبير جدا وبقدر ما ينتعش الاقليم اقتصاديا وعمرانيا بقدر ما تكون هناك فرصة كبيرة لدخول الاستثمار وهذا طبعا يرفع كثيرا الدافع لتعلم اللغة الكردية كما ان طموحي كبير ان نكون دولة متلاقحة ومتواصلة كمكونات مع بعضها ومع العالم

   على سبيل المثال دولة مثل سويسرا اينما تكن في هذا البلد  يمكنك التحدث بثلاث لغات الالمانية والفرنسية والايطالية لذلك اصبحت سويسرا نموذجا للتكاتف والتواصل بين مكوناتها اضافة الى كونها نموذجا للتحضر والتطور .

ميزانية عام  2013 والتي اثارت جدلا في وسائل الاعلام برأيك هل هي كافية للقيام بواقع المثقف والفنان العراقي ؟؟؟

_ ميزانية وزارة الثقافة تعتبر من الميزانيات الادنى من باقي الوزارات الاخرى لأن وزارة الثقافة انفصلت عن الاعلام  كما ان الثقافة لا يجب ان تنتج حصريا من وزارة الثقافة بينما هناك منابر واحزاب ومؤسسات ومنظمات المجتمع المدني والتي يجب ان تتكاتف جميعها في انتاج الثقافة ولا تكون حصرية بنا فقط, اما الميزانية لهذا العام فثلاثة ارباعها كرست لمشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية وهي ميزانية استثنائية  استثمارية والتي تبلغ ما يقارب 600 مليار دينار عراقي اما الربع الاخير فهو مكرس للانشطة الثقافية فقط .

مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية  . الا تجد في هذا المشروع جرأة من قبلكم باعتبار بغداد غير مهيأة امنيا وخدميا لهذا الموضوع ؟؟؟

_ بل السؤال الاهم في هذا الموضوع الى متى تبقى مشاريعنا الثقافية في تأجيل بسبب الوضع الامني .

مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية من المشاريع الاستراتيجية المهمة وهي ذات اهداف نبيلة منها الهدف الاساسي اعادة اللحمة الثقافية بين بغداد والدول الاخرى اسوة بما فعل مؤتمر القمة العربية سياسيا ونحن نقوم بنفس العمل على المستوى  الثقافي .

ثانيا التعريف بالثقافة الجديدة للعراق بعد التغيير باعتبارها لم تعد ثقافة النوع انما التنوع الثقافي لذلك ثقافتنا الان ثقافة كردية عربية اشورية سريانية وليس ثقافة الزي الواحد كما كانت معروفة سابقا .

ثالثا الغاء الصورة النمطية للوفود العربية والمواطن العربي عن المشهد الثقافي العراقي وانه لا زال بخير وان المبدع العراقي كبير وموجود وان الارهاب ليس منتوج محلي وماركة مسجلة بل هو دخيل على ثقافتنا وهذه هي الصورة المهمة التي يجب تغييرها عن العراق .

ما الارقام التي حققتها وزارة الثقافة فيما يخص انتاجكم الثقافي في السنين الاخيرة ؟؟؟

_ على الصعيد الثقافي وقعنا على (20) فلم وثائقي طويل وقصير و( 15 ) مسرحية وهي من المسرحيات والافلام الجادة وبدون رقابة وتحكم  من جهة معينة,  اضافة الى اقرار (53) البوم غنائي لمطربينا العراقيين الشباب والرواد من ضمنهم الفقيد صلاح عبد الغفور وطالب القرة غولي,  ايضا اقمنا بما يقارب من (80) معرضا تشكيليا في قاعات الوزارة وهناك عشرة مشاريع مع كل من جامعتي بغداد والمستنصرية ومنظمات المجتمع المدني والتي يتم تمويلها من وزارة الثقافة حصريا,  كما وافقنا على اصدار بما يقارب من (537) كتابا قسم منها تم طباعته والقسم الاخر قيد الطبع والتي منحنا حق النشر لدور نشر اهلية , وطبعا كلها تمت من دون رقابة على هذه المطبوعات لان وزارة الثقافة اقسمت ان لا تقاضي الفكر والمبدع العراقي نحن فقط محكومون بالدستور العراقي للمصنف الادبي والفكري ضمن اليات الدستور والذي يمنع التحريض الطائفي والديني والعرقي والمبدع العراقي حر فيما ينتجه .

تكلمت عن انتاج العديد من الافلام اين يتم عرض هذه الافلام السينمائية ونحن لا نملك  دار عرض سينما وما الذي فعلته وزارة الثقافه بهذا الخصوص ؟؟؟

_ الحديث ذو شجون عن دور العرض السينمائي وخاصة ان الفن السابع فن تربوي واكثر تفاعلا مع الجمهور وفن مثقف وذو ابعاد نفسية وجمالية وتقنية ,  لذلك قدمنا الاغراءات الكبيرة لأصحاب العقارات في سبيل الحصول على موافقة من اصحابها في شارع الرشيد والزوراء والوطني في سبيل اقامة دار عرض سينمائي عليها ولكن للاسف رفضوا تحويل عقاراتهم الى دار  سينما .

كما ان هناك خطوة للحصول على عشرة عقارات عراقية في بغداد لبناء مراكز ثقافية عليها، تحتوي على صالة للعرض السينمائي ولم نستطع الحصول عليها لحد الان بسبب الروتين والبيروقراطية العالية في هذا الموضوع لذلك نحن نعول على القطاع الخاص في انعاش واعادة الحياة للسينما العراقية وبدون الاستثمار من قبل القطاع الخاص في هذا الموضوع لن يتمكن القطاع العام من تحقيق شيئ لوحده .

انت تتكلم دائما عن ان المنتج الابداعي بعيدا عن الرقابة . الا ترى ان المسارح التجارية وابتعادها عن الفن المسرحي الهادف  والاخلاقي  سبب وجيه  بأعادة الرقابة على ما تعرضه للعائلة العراقية على خشباتها ؟؟؟

_ هذا الموضوع ذو جانبين الاول ان وزارة الثقافة ليست كالسابق دولة مهيمنة على المشهد الثقافي انما هي مشرفة ومسهلة وممولة وليس لدينا علاقات تبعية  بيننا  وبين هذه المسارح, وهذا الموضوع يشمل ايضا منظمات المجتمع المدني فيما يخص العمل الفني والثقافي الابداعي, انما هي علاقة شراكة ولدينا شراكات عديدة  مع نقابتي الصحفيين والفنانين والاتحاد العام للأدباء دون ان نتدخل في انتخاباتهم ودون ان يكون لنا تبعية على هذه الاماكن اما الجانب الاخر اننا الان في عهد العولمة والثورة المعلوماتية واصبح الحصار الفكري امر مستحيل لذلك انا اعتقد ان من واجبنا ان نرفع الذائقة الفكرية والادبية للمواطن والمتلقي العراقي ويبقى البقاء في النهاية للاصلح والافضل والاجود وهذا ما يحكم عليه المتلقي العراقي ,  لذلك لا يمكننا ان نقاضي الفكر والفن  العراقي .

دار الاوبرا العراقية من المشاريع التي تقوم بها وزارة الثقافة حدثني اكثر عن هذا الموضوع ؟؟؟

_ لقد وضعنا حجر الاساس لدار الاوبرا العراقية وهي من المشاريع المهمة التي نعمل على تنفيذها وانا اتأمل ان ينتهي العمل  خلال سقف زمني محدد وليس هذا فقط فهناك مشروع مدينة الطفل وهو صرح شامل لكل ثقافة الطفل العراقي اضافة الى العمل على  ترميم المراقد والاثار العراقية  , اضافة الى قيام الوزارة بمشاريع المكونات الصابئية والمندائية ومنها اقامة بيت المعرفة المندائية كما وضعنا حجر الاساس لأقامة المركز الفيلي بعد ما اقرته المحكمة بان ما تعرضت له هذه الطائفة  في زمن النظام السابق جريمة بحقهم حيث تم رصد بما يقارب من مليارين دينار عراقي لبنائه اضافة الى ترميم الكنائس .

  

فيما يخص عودة الاثار العراقية ما سبل التعاون  بينكم وبين وزارة الاثار فيما يخص هذا الموضوع ؟؟؟

_ رغم ان وزارة الاثار والسياحة مستقلة ولكنها ما زالت شقيقة وفي كثير من الاحيان يكون حضورنا مشترك في كثير من المؤتمرات والمهرجانات الدولية , كما لدينا حزمة من المشاريع  والشراكات الاخرى وخاصة بما يخص مشروع بغداد عاصمة للثقافة العربية كما لدينا التعاون نفسه مع جامعتي بغداد والمستنصرية ووزارة التعليم العالي اضافة الى وزارة التربية وامانة بغداد ومحافظة بغداد وكل من الوقف الشيعي والسني ومع المؤرخين العرب وبيت الحكمة كما اعتمدنا على اللامركزية في توزيع المهام وكل هذه المشاريع هي ممولة من قبل وزارتنا حيث تم توزيع المشاريع الادبية على اتحاد الادباء والكتاب العرب اما المشاريع الفكرية والادبية تم توزيعها على جامعتي بغداد والمستنصرية والامام جعفر الصادق وبيت الحكمة وباقي المشاريع وزعت حسب الاختصاص اما مشاريع الاثار فتم احالتها لوزارة الاثار فهذا من اختصاصها الاول .

ما سبل التعاون بينكم وبين وزارة التربية فيما يخص الانشطة  المدرسية للفن والموسيقى خاصة ان هذا الجانب اصابه  الاهمال بشكل كبير ؟؟

_ هناك تعاون ما بيننا فيما يخص الانشطة المدرسية بشكل كبير فقد عملنا على انشاء ما يقارب من (40 ) مسرحا مدرسيا في جانبي الكرخ والرصافة وكل مسرح مزود بمكتبة اضافة  الى عشرة مشاريع مع وزارة التعليم  العالي ونحن مع كل وزارة ترغب في المشاركة لأبراز الجانب الثقافي والفني .

مهرجانات التعايش ما بين الاديان التي تمت في مرات عديدة دعوتكم اليها برأيك لماذا لا يكون لنا مهرجانات للتعايش ما بين الطوائف وخاصة اننا نعيش بعض التوتر الامني والطائفي بشكل كبير ؟؟

_ مما لا شك فيه ان وزارة الثقافة معنية بالتلاقح الثقافي والذي يشمل ضمنا التواصل والتواقع بين الاديان والطوائف ومكونات الشعب العراقي وانا لي رأي في هذا الموضوع وهو انه لا بد لنا كمكونات سياسية واجتماعية وطوائف واديان بخطوات ميدانية فعالة فيما يخص التعايش اكثر من حاجتنا لمهرجانات تنتهي بعد ساعة على اقامتها , فبالتعايش وحده تتحقق المصالحة الوطنية لأنها فعل تطبيقي على الارض اكثر مما هي خطب وكلمات تلقى في هذه المهرجانات ويجب ان نؤخذ بتجارب الدول التي سبقتنا مثل التجربة السويسرية والتجربة الامريكية والالمانية وحتى الماليزية والتي تعتمد على النظام الفيدرالي القائم على توزيع السلطة والنفوذ ما بين الحكومة المركزية والاجنحة التابعة لها وهذا النظام ناجح وبهذا الحال يمكننا ان نحقق التناغم والتعايش اما اذا استمرينا كمكونات متقابلين بدون اي تنازلات لن نلتقي ابدا .

مسابقات الجمال التي كانت بغداد ووزارة الثقافة مهتمة لأمرها  في السنين الماضية لماذا لا نرى هذا النوع من المسابقات في الوقت الحالي ؟؟؟

وزارة الثقافة هي اكثر وزارة معنية بالجمال ووزارة الثقافة ليس لديها اي مانع في اقامة مثل هذه المسابقات , كما اننا نملك دار الازياء العراقية اضافة الى تعاوننا مع كلية التربية قسم الاقتصاد المنزلي ولديهم مجموعة كبيرة من عارضات الازياء وهذا طبعا له دور كبير في رفع الذائقة الجمالية للمواطن العراقي , فالجمال والثقافة هما واحد ولا يمكن الفصل بينهما.

تضامن عبد المحسن


التعليقات

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 01/06/2013 18:49:44
تحية طيبة لك ...




5000