..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دائرية الموشور وزخارف النقط الثابتة

قيس مجيد المولى

يتباين إستحضار الكَم الباطني

من خلال مرور القطارات لدى البعض ، والبعض من صمت البحار والتقاء السُحب والبعض من المخلوقات التي تتقافز في الغابات وفي العراء ،

ينال الإدراكُ حضوةً في المقاييس تُقبلُ هنا

ويتعذر قبولها هناك ،

وهو مايعني ..أن الإنفصالَ قائمٌ إن تَحَكمَ المُطلقُ بعدمه أو أتى العدمُ بوجوده الخاص للإنموذج الكونيّ بمعدليه الزماني والمكاني

والذي ماظلَ يفصلُ بينهما

التقديرُ التلقائي لمرور الضوء

وغير المحسوس من الماء في القدح

قبل أن تختارَ الكائناتُ البشريةُ دائريةَ الموشور وزخارف النُقط الثابتة مقابل ماظلَ مع العناصر من الآيون ،

يأتي الإستنتاجُ بالإستنساخِ بمقبولية التبادل:

بين رسمِ الكَهف ..

رأس المال المؤكسد في الفلز ..

تُنفذ الخديعةُ

لاتُرى الأرضُ مكاناً جُغرافياً

من تفاهة القوت

 من نذالته

من التناقض الكوني للمشكلة الإلوهيةِ

وبقاء الصفات سائبة لاوصل لها بالموصوف ،،

ربما بهذا التعجيل

تكونَ الوعيُ الشعوريُ للذكور

واللاشعوري للأُناث ،

لايختتم نهاية الشوط بخاتمة إن تجردت الطبيعةُ من خطايا الجهات الأربع ،

بقي الرميم ينتظرُ تلاقي القطارات والبحار والسحب

ماينقله السّرُ من نطفة لأخرى

ضمن وظائف أبدية مابين المطلق وعدمه

ومابين الضرورات

تقتضي

أن نكونَ

على قيّد الحياة  

قيس مجيد المولى


التعليقات

الاسم: قيس مجيد المولى
التاريخ: 30/05/2013 07:24:53
يسعدني أخي الأديب ماجد القدرة الإستثنائية التي تمتلكها في فتح أبواب النص ،،،جزيل الشكر

الاسم: ماجد سالم
التاريخ: 29/05/2013 23:08:56
هذا كلام كله انزياح اي كله شعر

كأن اللغة هنا لا تقول بل تفعل

لا تشير بل تصنع سبابة ثالثة للقارىء

لكن لا بد من القول : ان نصا شعريا كهذا النص

ينقصه تشكيل من نوع ما حتى ينتقل من هلام الشعر

الى جسد القصيدة , بعبارة اخرى : أن يبني الشاعر نصه

فيجعله متناميا كجسد لا يمكن معاملة اجزائه كأحجار كريمة

بل كعقد ذي صياغة واضحة المعالم .

ما يكتبه الشاعر قيس مجيد المولى يندرج ضمن كتابة

يمكن تشبيهها بما يفعله صائد اللؤلؤ : يكوم عارضا

صيده, ونحن ننتظر ولكننا نرى الشاعر هو مستخرج اللؤلؤ

وصائغ القلادة في الآن ذاته .



اخي الشاعر قيس مجيد المولى انت شاعر استثنائي

تحياتي




5000