..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في ذكرى ميلاد أمير المؤمنين علي «ع» وليــــد الكعبـــة المشرّفة وشهيد المحراب الدامي

محمد الكوفي

سيد الوصيين وإمام المتقين وقائد الغر المحجلين وسيد المسلمين ويعسوب الدين أسد الله الغالب علي بن أبي طالب }{عليه السلام{ ،باب مدينة العلم الذي حيرّ العقول وبهر النفوس وأنار القلوب فارس خيبر ولولاه - بعد رسول الله { ص } - لما قام للدين عمود .

لقد اطل علينا شهر رجب ألمرحب ونحن بشغف لنحتفل مع باقي إخواننا المسلمين في شتى أرجاء العالم الإسلامي بمناسبة مولد الأمام الهمام والليث الضرغام الإمام علي {عليه السلام.{ أقدم أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام النبي الأكرم الرسول الأعظم محمد {صلى الله عليه وآله وسلم.{ والى مقام سيدي ومولاي الإمام الحجة ابن الحسن المهدي عجل الله تعالى فرجه وسهل مخرجه كما ونهنئ مراجعنا العظام والعلماء الأفاضل في مشارق الأرض ومغاربها و الأمة الإسلامية.

و أصحاب المواقع الإسلامية والعلمانية المحترمة وذلك بهذه المناسبة المجيدة ألا وهو ذكرى ولادة أخو المصطفى رَسُولِ اللهِ وَوَصِيُّهُ، وَوارِثُ عِلْمِهِ وأمينه عَلى شَرْعِهِ وَخَليفَتُهُ في اُمَّتِهِ، سيدي ومولاي أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب خير البشر عليه السلام..

سلامي إلى القراء الأعزاء والأخوة الطيبين في موقع مركزالنورالاعلامي المحترمين ،»،وبالخصوص الأستاذ الكاتب والإعلامي المعروف السيد احمد الصائغ و الكاتب والإعلامي علي السيد وساف والمحترمين الآخرين و المسؤول والمشرف والكادر العام المحترمـــين جمبعاً، وأصحاب المواقع الإسلامية والعلمانية المحترمة،

************

مقال خاص: إلى الأخوة الأعزاء والمشرفين المحترمين في موقع مركزالنورالاعلامي المحترمة،

الحلقة الأولى: بحث و تحقيق : محمد الكوفي/ أبو جـــاسم،

************

الأمام علي {ع}.أول الأئمة المسلمين بعد النبي { ص } - ورابع الخلفاء الراشدين عند ابنا السنة.

وقد أكرمه الله سبحانه وتعالى بولادته في الكعبة المشرفة. ليعرف الناس قدره من أول يوم من ولأدته. ************

من العجائب التي أضافت صوتاً ضارباً في التاريخ وأحداثه الفريدة التي تفتح الأعين على ما تخفيه من أسرار ، أن يصطفي الله لعبد اصطفاه ، حتى موضع مولده ، ليجمع له ـ مع طهارة مولده ـ شرف المحل ، محل الولادة ، ويخصّه بمكرمةٍ ميَّزه بها منذ ساعة مولده عن سائر البشر.
هكذا كان مولد عليِّ بن أبي طالب سلام الله عليه ، في البيت العتيق في الكعبة الشريفة.

************

وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ { 73 } { وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً } يقتدى بهم في الخير, { يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا } يدعون الناس إلى ديننا, { وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ } العمل بالشرائع, { وَإِقَامَ الصَّلاةِ } يعني: المحافظة عليها, { وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ } إعطاءها { وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ } موحدين.

************

قيل : « هو أول هاشمي ولد من أبوين قرشيين هاشميين » {٢{ وفي عبارة الكليني : « وهو أول هاشمي ولده هاشم مرَّتين » }٣{.ولا يصحُّ ذلك ، لأنَّ اُمَّه ولدت قبله طالباً وعقيلاً وجعفراً من أبوين هاشميين!!

« إن الله تبارك وتعالى خلق عليّاً من نوري وخلقني من نوره، وكلانا نور واحد »

1} ــــ «. الرسول الأعظم {صلى الله عليه وآله.{ ولادة الإمام علي {ع}.

سبحــان اللــه ما أعظــم شانه !! الولادة الميمونة لخير البشرية الإمام علي { عليه السلام{:مرّت على أبي طالب {عليه السلام.{ ساعات رهيبة كان خلالها في سورة عميقة من الحزن، وموجة زاخرة من الهم، لا يهدأ له بال، ولا يكاد يستقر على حال.

أقبل الليل على شيخ لأبطح فزاد ظلامه الحالك في ظلمة نفسه فجعلها تتخبط في ديجورها، وتسترسل في همومها، تقضي الليل ساهرة حائرة لا تستضيء بنور، ولا تهتدي إلى طريق.

هدأت الأصوات الضجيج في بطحاء مكة، وهجعت العيون، ولكن عين أبي طالب يقظى لا يخالها الوسن، ولا يطوف بها الكرى وإنما هي على الدوام مسهدة يؤرقها الهمّ، ويزيد في تسهيدها الفكر المضطرب.

كانت خواطره المبرحة تثور في نفسه كلما رأى أم الأشبال فاطمة بنت أسد {عليه السلام.{ أمام ناظريه قد فاجأها المخاض، واعتراها الإعسار وشدة الطلق.

وكانت عواطفه الفياضة تأبى عليه أن يرتاح أو يطمئن إلى مضجع، ولكنه ماذا يصنع وليس له من الأمر شيء وإنما الأمر كله بيد الله عزّوجل.
فكر أبو طالب
{عليه السلام.{ في الأمر طويلا فأعياه الفكر ولكن بارقة من الأمل المعسول التمعت في ذهنه بددت تلك الهموم، وكشفت تلك الغياهب، وجعلت نفسه هادئة مطمئنة.

إن أبا طالب كان شديد الإخلاص لله قوي الإيمان به، وحري بمن كان بهذه الصفة أن يتقدم إليه بحاجاته، وأن يلجأ إليه في مهماته، وهذا هو الذي حدا الشيخ الجليل بأن يتوسل في البيت الحرام

آخذاً بيد فاطمة وبعد أن مكثا في جوف الكعبة، ثم رجع أدراجه مرتاح الضمير معتقداً كل الاعتقاد بعطف الله وحنانه. تاركاً زوجته في رعاية الله ورحمته.

أما فاطمة فقد ابتهلت إلى الله عزوجل بكلمات ملؤها الإيمان بعظمته وقدرته، راجية أن يسهّل ولادتها، فتعلقت بأستار الكعبة وشرعت تدعو: « ربّ أني مؤمنة بك، وبما جاء من عندك من رسل وكتب، واني مصدّقة بكلام جدي إبراهيم الخليل وانه بني البيت العتيق، فبحق الذي بني هذا البيت، وبحق المولود الذي في بطني لما يسّرت عليّ ولادتي»

وأما أبو طالب، فكان يدعو الله متوسّلاً أليه بوليده، فيقول:

أدعوك رب البيت والطواف بالولد المحبو بالعفاف
وبدموع فياضة، اخذ يهتف:
أطوف للأله حول البيت أدعوك بالرغبة محيي الميت
بأن تريني الشبل قبل الموت غرّ نور يا عظيم الصوت - »{1}.

************

2} ــــ «. - إنَّ أُمَّها السيدة فاطمة بنت أسد لمَّا ضربها الطلق ، جاءت متعلِّقة بأستار الكعبة الشريفة ، من شدة المخاض ، مستجيرة بالله وَجِلةً ، خشية أن يراها أحد من الذين اعتادوا الاجتماع في أُمسياتهم في أروقة البيت أو في داخله ، فانحازت ناحية وتوارت عن العيون خلف أستار البيت ، واهِنةً مرتعشة أضنتها آلام المخاض؛

فألصقت نفسها بجدار الكعبة وتقول ربّي إني بك مؤمنة فقد ابتهلت إلى الله عزّوجل بكلمات ملؤها الأمل وغذاؤها الإيمان بعظمة الله وكتبه ورسله راجية منه أن يسهل ولادتها.: وأخذت تشكو ما بها إلى ربِّ هذا البيت... لقد حاصرها الطلق، فأين تضع وليدها ؟

رمقت السماء بطرفها وراحت تتضرّع إلى المولى تبارك وتعالى قائلة:

« يا ربِّ ، إنِّي مؤمنة بك وبما جاء من عندك من رسل وكتب ، وإنِّي مصدِّقة بكلام جدِّي إبراهيم {عليه السلام.{ وأنَّه بنى البيت العتيق ، فبحقِّ الذي بنى هذا البيت وبحقِّ المولود الذي في بطني الا ما يسرت عليَّ ولادتي ».
1
}. فانشقّ الجدار! نعم الجدار... إذ كانت الباب موصدة! فدخلت فاطمة، ثم التأم ولم يبقَ سوى أثر ذلك ليدلّ على تلك الكرامة العلوية... ومن يوفّق للحجّ يجد ذلك واضحاً في جانب الكعبة المسمّى بـ {المستجار}.

قال يزيد بن قعنب : فرأيت البيت قد انشقَّ عن ظهره ، ودخلت فاطمة فيه ، وغابت عن أبصارنا وعاد إلى حاله ، فرمنا أن ينفتح لنا قفل الباب فلم ينفتح ، فعلمنا أنَّ ذلك من أمر الله تعالى ، ثُمَّ خرجت في اليوم الرابع وعلى يدها أمير المؤمنين عليُّ بن أبي طالب {عليه السلام.{ {1{ .

وليس غريباً أن تواجه فاطمة ربّ البيت بمثل هذا الكلام الطافح بالإيمان والعقيدة، لأن بنت أسد وسائر بني هاشم كانوا جميعاً يدينون بدين جدهم إبراهيم الخليل {عليه السلام.{ دين الإيمان والتوحيد والإخلاص، أما ما يظهر من معرفتها بمولودها، وعلمها بمكانته ومنزلته فمنشأ ذلك اعتمادها على الكهنة والرهبان الذين كانوا يبشرون بهذا المولود، وكان ابو طالب{ رضوان الله عليه }. يدعو الله متوسلا إليه بوليده فيقول:

أدعــوك رب البيـــت والطواف ****** بالواحــد المحـبـو بالـعفــاف

وانك لتلمس مدى عواطفه الفياضة، وأشواقه الحارة لهذا الشبل بقوله:

أطـــوف للإله حـــول الـبيـت****** أدعوك بالرغبة محي الميت

بأن تريني الشبل قبل الـموت ****** غــرّ نــور يا عــظيم الــصوت

************
وهو حديث جدير كذلك أن يخلّده الشعراء : أنشد الحميري {ت 173 هـ{ :
وَلدَتْهُ في حرم الإلـه وأمنـه * والبيت حيـث فناؤه والمسجد
بيضاء طاهرة الثياب كريمـة * طابت وطاب وليدهـا والمولد
ما لُفَّ في خِرَقِ القوابِل مِثلُه * إلاّ ابــن آمنةَ النبـيِ محمّد
1{ كشف الغمَّة 1 : 60.{22} .»{2}.
************

من الله على أبي طالب بأن يأتي مولوده بأفضل يوم من اشرف شهر وفي أقدس بقعة،

3} ــــ «. - إذ ولد علي {عليه السلام} يوم الجمعة في الثالث عشر من شهر رجب، داخل الكعبة في بيت الله الحرام، وأجمع المؤرخون كافة، على انه لم يولد في الكعبة مولود غير علي {عليه السلام} سواء في الجاهلية أو في الإسلام.
ولدته في حرم ألآله وأمنه والبيت حيث فناؤه والمسجد

بيضاء طاهرة الثياب كريمة طابت وطاب وليدها والمولد
في ليلة غابت نحوس نجومها وبدا مع القمر المنير الأسعد

وليّ الله يولد في الكعبة : استقبل ابو طالب يوم الجمعة الأغر بالطلاقة والبشر ذلك لأنه ولد له فيه ذلك المولود السعيد الذي كان ينتظره بفارغ الصبر،
فهبّ أبو طالب، يهرول مسرعاً نحو البيت وهو ينادي بصوت يفيض بالبشر مسرعاً،: ينادياً { أيها الناس ولد في الكعبة وليّ الله عزّوجل وتبعه على الأثر الصادق الأمين محمد {صلّى الله عليه وآله}، فدخل البيت وأخذ علياً واحتضنه وضمه إلى صدره وسار به- ووراءه أبو طالب وفاطمة- حتى أوصله إلى بيت عمّه.
وحين سأل الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري، رسول الله {صلّى الله عليه وآله} عن ميلاد علي عليه السلام{.أجاب النبي {صلّى الله عليه وآله}: «سألتني عن خير مولود ولد فيه شبه المسيح، إن الله تبارك وتعالى خلق علياً من نوري، وخلقني من نوره، وكلانا نور واحد، ثم أن الله عزوجل نقلنا من صلب آدم في أصلاب طاهرة إلى أرحام زكية، فما نقلت من صلب إلا ونقل علي معي»

}ومن جهة أخرى خطاب أبو طالب كأنه كان يعتقد أن الناس جميعاً يستطلعون أخبار هذا الوليد، وينتظرون قدومه، أو انه لعلمه بعظمته يرى أنَّ الجدير بهم أن يكونوا شركاءه في السرور فهو ينزلهم هذه المنزلة ثم يخاطبهم بمثل هذا الخطاب اللائق بمقدم وليده الجديد.

كان يواجه الناس بهذه البشارة السارة لأنه كان يعتقد أنّ علياً جاء للناس كافة، ينشر العلم، ويبث العدل. ويحقّ الحق، ويزهق الباطل، يطيع الله تعالى إذا عصاه الناس، ويتبع أوامره ونواهيه إذا انصرفوا عنها، يحبه وينصره، ويبذل في سبيله كل غالٍ ورخيص، فهو في نظره وليّ الله حقاً، وإذا كان ولياً لله فحري بأن تكون ولادته مدعاة للسرور، وجدير بأن يكون هذا الجذل عاماً يشمل عامة الناس وخاصتهم، ولعل ولادة الإمام في البيت ـ الأمر الذي لم يسبق مثله في التأريخ ـ كانت دليلا قوياً تقرّب إلى ذهن شيخ الأباطح عظمة علي {سلام الله عليه.} ومحبته ونصرته لله تعالى.

أنا وعلي من نور واحد : سار يعدو نحو البيت، وتبعه على الأثر الصادق الأمين صلى الله عليه وآله فدخل البيت وأخذ علياً فكبّر في اذنيه ثم احتضنه وضمه إلى صدره وسار به ـ ووراءه أبو طالب وفاطمة ـ حتى أوصله الكعبة الثانية بيت أبي طالب بيت المجد، وندوة شيبة الحمد.

وقد شاء الله أن ينتقل هذا المولود من أصلاب شامخة إلى أرحام مطهرة، فانظر إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كيف يصفه عليه السلام فهذا جابر بن عبد الله يحدثنا فيقول: ‹سألت رسول الله عن ميلاد علي بن أبي طالب. فقال: قد سألتني عن خير مولود ولد في شبه المسيح، إن الله تبارك وتعالى خلق علياً من نوري، وخلقني من نوره، وكلانا من نور واحد، ثم إن الله عزّ وجل نقلنا من صلب آدم في أصلاب طاهرة إلى أرحام طاهرة زكية، فما نقلت من صلب إلا ونقل علي معي فلم يزل كذلك حتى استودعني خير رحم وهي آمنة، واستودع علياً خير رحم وهي فاطمة بنت أسد› وإذا كان علي خير مولود بنص النبي الكريم، وكان الوصي والنبي من نور واحد فما عسى الإنسان أن يقول؟؟ وليس ثمة متسع لقول، ولا مجال لقائل.

أجل إنهما من نور واحد تنقل في مختلف العصور من صلب إلى صلب حتى جاء دوره الأخير فانشطر شطرين، شطراً في عبد الله، وشطراً في أبي طالب، فكان الشطر الأول للنبوة والرسالة، والشطر الثاني للوصاية والإمامة، فما أعظم هذا النبيّ، وما أجلّ هذا الوصيّ.

وليس من العجيب إذن على مثل هذا الوليد أن يبذر الله بذرته في بقعته، وأن يسارع الرسول في حمله إلى بيته، فقد كان جديراً بأن يرى من الله عزّوجل هذه العناية، وحرياً بأن يشاهد من رسوله هذه الرعاية. .»{3 }.

************

4} ــــ «. - طريق سلمان الفارسي: روى أحمد بن حنبل إمام الحنابلة المتوفى سنة {241} في كتابه {الفضائل والمناقب} ص205 مخطوط بسنده عن زاذان عن سلمان قال: سمعت حبيبي رسول الله{ صلى الله عليه و آله} يقول: »كنت أنا وعلي نورا بين يدي الله عز وجل قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألف عام، فلما خلق الله آدم قسم ذلك النور جزأين: فجزء أنا، وجزء علي«. ونقله عن احمد في { المناقب }، محب الدين الطبري الشافعي المتوفى سنة 694 في { الرياض النضرة في مناقب العشرة{{7} ج2 ص217 تحت عنوان { ذكر اختصاص علي بأنه قسيم النبي في نور كان عليه قبل خلق الخلق}. ونقله عن احمد في { الفضائل} سبط ابن الجوزي الحنفي المتوفى سنة 654 في { تذكرة الخواص} ص 52. وذكره عبد الحميد بن أبي الحديد ألمعتزلي المتوفى سنة 655 في{ شرح النهج} ج2 ص450 وقال بعد ذكر الحديث: رواه احمد في { المسند}، وفي كتاب فضائل علي{عليه السلام}، ثم قال ألمعتزلي:

وذكره صاحب كتاب {الفردوس} المتوفى سنة {509} وزاد فيه: ثم انتقلنا حتى صرنا في عبد المطلب فكان لي النبوة، ولعلي الوصية.

ولما بلغ الناس خبر ولادة علي {عليه السلام} تسابقوا إلى أبي طالب، فرحين مستبشرين يهنئونه بالوليد السعيد.
بينما أخذ الرسول {صلّى الله عليه وآله} ينادي بحبور
:
«
ولد لنا مولود يفتح الله علينا به أبواباً كثيرة من النعمة والرحمة
».
وكان الإمام علي {عليه السلام} قد ولد على فطرة الإسلام التي فطره الله عليها، وانه منذ طفولته ونعومة أظفاره لم يعبد غير الله ولم يبتغ غير الإسلام ديناً وغير الرسول {صلّى الله عليه وآله}أماماً هادياً. .»{4 }.

************

5} ــــ «-الله تعالى يمنّ على أبي طالب: {عليه السلام}: أجل لقد مَنَّ الله على أبي طالب بأن يولد هذا المولود بأبرك يوم من أشرف شهر في أقدس بقعة، فقد ولد يوم الجمعة الثالث عشر من شهر رجب داخل بيت الله الحرام فطبّق نوره الأصقاع، وعمّ كافة الأرجاء، وقد كان من فضل الله على هذا المولود أن جعل ولادته في بيته إشعاراً برفعته، فان ولادته في البيت مزية من مزاياه الخاصة به، تفرد بها على من سواه، فقد أجمع المؤرخون كافة على أن ليس في البيت مولود في جاهلية أو أسلام غير علي {عليه السلام}. ولله درّه ودر والدة أنجبته، وفي ذلك يقول الحميري:

ولـدتـه في حـرم الالـه وأمـنـه****** والبـيت حيث فناؤه والمـسجدُ

بـيـضـاء طاهـرة الـثـياب كريمة****** طابـت وطـاب وليدها والمولودُ

في ليلة غابـت نحـوس نجومها****** وبـدامـع القمـر المنير الأسعدُ

ما لفّ في خـرق القوابل مثلـه****** إلا ابـن آمنة النـبـيّ مـحــمـدُ

بركات وليد الكعبة

بلغ الناس خبر ولادته {عليه السلام.} فتسابقوا إلى أبي طالب{رضوان الله علیه}: عميد الهاشميين، يقدمون عليه زرافات ووحداناً فرحين مستبشرين، يهنئونه بالميلاد السعيد، وقد قابل عواطفهم الفياضة، وشعورهم السامي بما عرف عنه من بشر وأخلاق ونبل، وأولم على شرف ولده وليمة دعا لها أشراف البلاد وسادتها وكانت على جانب عظيم من الأبهة والفخامة، تليق بمقام الزعيم العظيم، وتتناسب وولادة شبله الكريم.

وما فرغ هذا الجمع الحاشد من الدعوة حتى استأذنوا شيخ الأبطح في الدخول على علي فأذن لهم فدخلوا وكلهم يتطلعون إليه، ويتسابقون شوقاً لمشاهدته، ثم رجعوا وهم يرتلون آيات الحمد ذاكرين شاكرين.

أما رسول الله {صلى الله عليه وآله.} فقد كان فرحه شديداً بميلاد ابن عمه وأخيه، وانه {صلى الله عليه وآله.} ليرى إن سنة ولادته سنة خير ورحمة، ‹ولد لنا مولود يفتح الله علينا به أبواباً كثيرة من النعمة والرحمة› وكان من بوادر هذه الرحمة أن أصبح الرسول{صلى الله عليه وآله.} يسمع الهاتف من الأحجار والأشجار، وكشف عن بصره فإذا به يشاهد أنواراً وأشخاصاً، وما كان ليسمع أو يرى مثل ذلك قبل هذا الميلاد السعيد الطافح بالمسرات والخيرات.

أجل كان ميلاده رحمة لهذه الأمة، فقد ولد ليكون للدين ناصراً وولياً، وللرسول أخاً ووصياً، وللمسلمين كهفاً وإماماً، يضيء لهم السبيل، ويهديهم الصراط المستقيم.

وكان لا بد لهذا المولود أن يولد في وقته، وكان لا بد لهذا الكائن الحي أن يوجد في زمانه وظرفه، فيه اعتز الدين، وبحسامه أباد الظالمين، وأدب الناكثين، والقاسطين، والمارقين.

فــلـولا أبــو طــالـب وابنه ****** لمـا رفع الدين شخصاً وقاما

فهذا بمـكـة آوى وحامـى ****** وهـذا بيثـرب شام الحسـاما

وهذه فضيلة خصه الله تعالى بها إجلالا لمحله ومنزلته وإعلاء لرتبته. وهو علي بن أبي طالب - واسم أبيه أبي طالب - بن عبد المطلب - واسم عبد المطلب شيبة - بن هاشم - واسم هاشم عمر - بن عبد مناف - واسم عبد مناف المغيرة - بن قصي زيد - بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر. وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، وكانت من رسول الله {صلى الله عليه وآله وسلم.{ بمنزلة الأم، وربي في حجرها. فكان أمير المؤمنين {عليه السلام}. هاشميا من هاشميين، وأول من ولده هاشم مرتين. وعن جابر بن عبد الله قال: سألت رسول الله {صلى الله عليه وآله.} عن ميلاد علي بن أبي طالب فقال: لقد سألتني عن خير مولود ولد في شبيه المسيح {عليه السلام}.إن الله تبارك وتعالى خلق عليا من نوري وخلقني من نوره وكلانا من نور واحد ثم إن الله عز وجل نقلنا من صلب آدم {عليه السلام}. في أصلاب طاهرة إلى أرحام زكية فما نقلت من صلب إلا ونقل علي معي فلم نزل كذلك حتى استودعني خير رحم وهي آمنة. واستودع عليا خير رحم وهي فاطمة بنت أسد. وكان في زماننا رجل زاهد عابد يقال له المبرم بن دعيب بن الشقبان قد عبد الله تعالى مائتين وسبعين سنة لم يسأل الله حاجة فبعث الله إليه أبا طالب فلما أبصره المبرم قام أليه وقبل رأسه وأجلسه بين يديه ثم قال له: من أنت ؟ فقال: رجل من تهامة. فقال: من أي تهامة ؟ فقال: من بني هاشم، فوثب العابد فقبل رأسه ثم قال: يا هذا إن العلي الأعلى ألهمني إلهاما. قال أبو طالب: وما هو ؟ قال: ولد يولد من ظهرك وهو ولي الله عز وجل، فلما كان الليلة التي ولد فيها علي أشرقت الأرض فخرج أبو طالب وهو يقول: أيها الناس ولد في الكعبة ولي الله فلما أصبح دخل الكعبة وهو يقول: يأرب هذا الغسق الدجي والقمر المنبلج المضي بين لنا من أمرك الخفي ماذا ترى في اسم ذا الصبي ؟ قال: فسمع صوت هاتف يقول: يا أهل بيت المصطفى النبي خصصتم بالولد الزكي إن اسمه من شامخ العلي علي اشتق من العلي. .»{5 }.

************

} ــــ «- من العجائب التي أضافت صوتاً ضارباً في التاريخ وأحداثه الفريدة التي تفتح الأعين على ما تخفيه من أسرار ، أن يصطفي الله لعبد اصطفاه ، حتى موضع مولده ، ليجمع له ـ مع طهارة مولده ـ شرف المحل ، محل الولادة ، ويخصّه بمكرمةٍ ميَّزه بها منذ ساعة مولده عن سائر البشر.

هكذا كان مولد عليِّ بن أبي طالب سلام الله عليه ، في البيت العتيق في الكعبة الشريفة.

وكان ذلك يوم الجمعة ، الثالث عشر من شهر الله الأصمّ رجب ، بعد عام الفيل بثلاثين سنة {١}. قبل البعثة بعشر سنين {٢}. حوالي عام ٦٠٠ م { ٢٣ قبل الهجرة } ، وقيل : « ولد سنة ثمان وعشرين من عام الفيل » {٣}.

ولعلّه في مثل هذا اليوم الذي وُلِد فيه أمير المؤمنين ، قد وُلِد الألوف من البشر ، لكنَّ ولادته مثَّلت حدثاً عجيباً تجلَّت به الأسرار ، وتلبَّست بالحكمة الربَّانية. كانت مثاراً للدهشة الأبدية ، فقد وضعت فاطمة وليدها في البيت العتيق! في مكان عبادة لا ولادة ، أليس ذلك بالشيء العظيم؟! ويسجل التاريخ ذاك الفخر الذي ظهر فيه عليٌّ عليه‌السلام مديراً ظهره للأصنام التي كانت الكعبة الشريفة تضجُّ بها ، وعن قريب سينهض هذا الوليد على كتف رسول الله ليلقي بها أرضاً ، تحت بطون الأقدام!! تلك ولادة أكرمه الله بها ، فشاركته أمُّه الكريمة في فخرها .. إنَّ أُمَّه فاطمة بنت أسد لمَّا ضربها الطلق ، جاءت متعلِّقة بأستار الكعبة الشريفة ، من شدة المخاض ، مستجيرة بالله وَجِلةً ، خشية أن يراها أحد من الذين اعتادوا الاجتماع في أُمسياتهم في أروقة البيت أو في داخله ، فانحازت ناحية وتوارت عن العيون خلف أستار البيت ، واهِنةً مرتعشة أضنتها آلام المخاض؛ فألصقت نفسها بجدار الكعبة وأخذت تقول : « يا ربِّ ، إنِّي مؤمنة بك وبما جاء من عندك من رسل وكتب ، وإنِّي مصدِّقة بكلام جدِّي إبراهيم وأنَّه بنى البيت العتيق ، فبحقِّ الذي بنى هذا البيت وبحقِّ المولود الذي في بطني الا ما يسرت عليَّ ولادتي ». قال يزيد بن قعنب : فرأيت البيت قد انشقَّ عن ظهره ، ودخلت فاطمة فيه ، وغابت عن أبصارنا وعاد إلى حاله ، فرمنا أن ينفتح لنا قفل الباب فلم ينفتح ، فعلمنا أنَّ ذلك من أمر الله تعالى ، ثُمَّ خرجت في اليوم الرابع وعلى يدها أمير المؤمنين عليُّ بن أبي طالب عليه‌السلام (١).وهو حديث جدير كذلك أن يخلّده الشعراء :

أنشد الحميري { ت ١٧٣ هـ } :

وَلدَتْهُ في حرم الإلـه وأمنـه والبيت حيـث فناؤه والمسجد

بيضاء طاهرة الثياب كريمـة طابت وطاب وليدهـا والمولد

ما لُفَّ في خِرَقِ القوابِل مِثلُه إلاّ ابــن آمنةَ النبـيِ محمّد

وله أيضاً في أمير المؤمنين عليه‌السلام :

طبـتَ كهلاً وغلاماً ورضيعـاً وجنينـا

ولدى الميثاق طينـاً يوم كان الخلقُ طينا

وببطن البيت مولوداً وفي الرمل دفينا {1}.

وقال عبد الباقي العمري في عينيته الشهيرة :

أنت العليّ الذي فوق العُلى رُفعا ببطن مكة عند البيت إذ وُضعا

وعقّب عليه أبو الثناء الآلوسي في شرحه هذه القصيدة ـ شرح عينية عبد الباقي العمري ـ ما نصه : « وفي كون الأمير كرّم الله وجهه ولد في البيت أمر مشهور في الدنيا ، وذكر في كتب الفريقين السنة والشيعة ... ولم يشتهر وضع غيره كرّم الله وجهه كما اشتهر وضعه ، بل لم تتفق الكلمة عليه ، وأحرى بإمام الأئمّة أن يكون وضعه في ما هو قبلة للمؤمنين ، سبحان من يصنع الأشياء ، وهو أحكم الحاكمين »{٣}. .»{6 }.

************

7} ــــ «- يحاول البعض من أعداء التشيع العلوي: من المحسوبين على مذهب لتسنن أن يطعنون في ولادة الإمام علي{عليه السلام}. في جوف الكعبة المقدسة. أقول لا يخفى على احد من المسلمين معرفة الإمام علي {عليه السلام} الذي هو أعظم شخصية في التأريخ الإسلامي بعد رسول الله محمد {صلى الله عليه وآله وسلم}وهذا ما نصّت عليه الأدلّة المتواترة عند العامّة والخاصّة، لذا فإنّه {عليه السلام} كان أعظم وشجع ولد أبي طالب وأشرفهم منزلة، ومن هنا سنتطرق إلى كيفية ولادته {عليه السلام} دون سائر أخوته، خاصّة أنّ الروايات الشريفة ومصنّفات التاريخ قد أشارت إلى ولادته بالتفصيل،

« ولد في البيت الحرام ، ولا نعلم مولودا في الكعبة غيره » .

تواترت الأخبار عند الشيعة على أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه ولد داخل الكعبة، حيث يؤكد الشيعة أنه المولود الوحيد داخل الكعبة. وذكر ذلك في بعض المصادر السنية منها المستدرك للحاكم فجاء فيه: «تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب كرّم الله وجهه في جوف الكعبة» ، وذُكر هذا أيضا في مواضع أخرى من كتب السنة والشيعة .

ولم يولد فيه أحد قبله ولا بعده قط في بيت الله تعالى مولود سواه لا قبله ولا بعده،{1}. وهذه فضيلة خصه الله تعالى بها إجلالا لمحله ومنزلته وإعلاء لرتبته.

{{ تلك ولادة لم تكن قبل طفلها هذا لوليد، ولم يحز فخرها بعده وليد}} {2}.

1- القزويني: مقتل أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب {عليه السلام.{ 57 ـ 58.

2- عبد الفتاح عبد المقصود : الإمام علي بن أبي طالب. {عليه السلام.{

و قد حاول الأمويون { القدماء منهم و المعاصرون } و غيرهم ممن اشتهر بعدائه للإمام علي بن أبي طالب بأن يسلبوا هذه الفضيلة العظيمة للإمام علي {عليه السلام} حسدا منهم له و بغضا. فقالوا أن عليا لم يولد في الكعبة أنما الذي ولد هو شخص اسمه حكيم بن حزام !
و لكن بعد أن تواترت أخبار ولادة الإمام علي بن أبي طالب {عليه السلام} في جوف الكعبة و أدرك أعداء الإمام علي بن أبي طالب {عليه السلام} أنهم لا يستطيعون تكذيب هذه الفضيلة الفريدة من نوعها ذهبوا لحيلة أخرى و هي عن طريق نسج الروايات و اختلاق القصص على ولادة الإمام علي بن أبي طالب لا تعد فضيلة لأن كان هناك غيره قد ولد في الكعبة أيضا !!

السيد جعفر مرتضى - الصحيح من السيرة - الجزء : {2 } - رقم الصفحة : { 161 {
لماذا حكيم بن حزام ؟! { يعني لماذا أثبتها الأمويون لحكيم بن حزام و نفوها عن علي بن أبي طالب ؟{

وإنما أثبتت هذه الفضيلة لحكيم بن حزام {يعني أثبتها الأمويون لحكيم بن حزام و لم يثبتوها لعلي بن أبي طالب} ، لأنه كان للزبيريين فيه هوى ، فإنه ابن عم الزبير ، وابن عم أولاده ، فهو حكيم بن حزام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى ، والزبيريون ينتهون أيضا إلى أسد بن عبد العزى . ولم يسلم حكيم إلا عام الفتح ، وهو من المؤلفة قلوبهم . وكان يحتكر الطعام على عهد رسول الله { ص { .

وعن المامقاني : نقل الطبري :
أنه كان عثمانيا متصلبا تلكأ عن علي ، ولم يشهد شيئا من حروبه . وإذن فمن الطبيعي أن يروي الزبير بن بكار ، ومصعب بن عبد الله ، وهما لا شك في كونهما زبيري الهوى : أنه لم يولد في جوف الكعبة سواه ،

وذلك على خلاف جميع الأخبار المتواترة ، ومخالفة لكل من نص على أنه لم يولد فيها سوى أمير المؤمنين علي بن ابي طالب{عليه السلام} لا قبله ولا بعده ؟!

و من هذه الأخبار المتواترة التي تنص و تؤكد أن الإمام علي فقط هو من ولد في الكعبة و لم يولد احد سواه لا قبله و لا بعده:

لا اعرف لماذا البعض من الناس يتحدث بما لا يعلم ويقول أشياء خطيرة في حق الإسلام والمسلمين.

أوّل منقبة رافقت ولادته الميمونة . فرح بها المحبّون لهذا البيت الهاشمي العريق في قيمه وشيمه والتزامه والذي يشكِّل أرقى البيوت القرشية والعربية وأجلّها وأسماها في وقت أثارت هذه المكرمة ضغائن الآخرين وأعداء الدين فراحوا يبذلون جهودهم لتقويض هذا الخبر وإماتة هذا الذكر بتضعيف رواته .

وليــــد الكعبـــة المشرّفة: وشهيد المحراب الدامي: {عليه السلام}: الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أول سلسلة الأنوار الإلهية من الأئمة الأطهار {عليهم السلام{. ولد في مكة البيت الحرام يوم الجمعة في الثالث عشر من شهر الله الأصم رجب بعد عام الفيل بثلاثين سنة،{1}. قبل المبعث النبوية بعشر سنين {2}.

على أشهر الأقوال، وبعد ميلاد النبي {صلى الله عليه وآله وسلم{. بثلاثين سنة،وكان صلى الله عليه وآله قاب قوسين أو أدنى من النبوة، يوشك أن يرسل للبشرية عامة في دينه الجديد دين السلام والإسلام.

حوالي سنة ستمائة للميلاد أو خمسمائة وخمس وتسعين، {23 قبل الهجرة} ، وقيل : « ولد سنة ثمان وعشرين من عام الفيل » {3}. وهذا وفقاً للرواية الواردة عن الإمام الصادق {عليه السلام} حيث قال: "إن فاطمة بنت أسد جاءت إلى أبي طالب تبشّره بمولد النبي } ص }، فقال لها: اصبري "سبتاً" أبشرك بمثله إلا النبوة". والسبت على ما ورد تفسيره أنه يساوي ثلاثين سنة وخمساً وعشرين.

ميلاد علي {عليه السلام} كان الإمام على {عليه السلام} وليد الكعبة
1ـقال المحدث الحافظ،الحاكم النيسابوري:«و قد تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالبـ كرم الله وجهه ـفي جوف الكعبة {1}.».
2ـقال المحدث الدهلوي،والد عبد العزيز الدهلوي مصنف«التحفة الاثنا عشرية في الرد على الشيعة»:«تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين عليا في جوف الكعبة {2}. ».

3ـقال العلامة ابن الصباغ المالكي:«ولد علي عليه السلام بمكة المشرفة بداخل البيت الحرام،في يوم الجمعة الثالث عشر من شهر الله الأصم رجب الفرد،سنة ثلاثين من عام الفيل،قبل الهجرة بثلاث و عشرين سنة...و قيل بعشر سنين،و لم يولد في البيت الحرام قبله أحد سواه،و هي فضيلة خصه الله تعالى بها إجلالا له،و إعلاء لمرتبته،و إظهارا لتكرمته {3}. ».
4ـقال الشيخ مؤمن بن الحسن الشبلنجي:«علي بن أبي طالب ابن عم الرسول،و سيف الله المسلول، ولدـرضي الله عنه بمكة داخل البيت الحرام على قول،يوم الجمعة ثالث عشر رجب الحرام سنة ثلاثين من عام الفيل،قبل الهجرة بثلاث و عشرين سنة،و قيل:بخمس و عشرين،و قبل المبعث باثني عشرة سنة،و قيل:بعشر سنين،و لم يولد في البيت أحد قبله سواه {4}. ».
5ـقال العلامة الكنجي الشافعي:«ولد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب {عليه السلام} بمكة في بيت الله الحرام ليلة الجمعة لثلاث عشرة ليلة خلت من رجب سنة ثلاثين من عام الفيل،و لم يولد قبله و لا بعده مولود في بيت الله الحرام سواه إكراما له بذلك،و إجلالا لمحله في التعظيم {5} ».ـقال العقاد:«ولد علي في داخل الكعبة،و كرم الله وجهه عن السجود لأصنامها،فكأنما كان ميلاده ثمة إيذانا بعهد جديد للكعبة و للعبادة فيها،و كاد علي {عليه السلام} أن يولد مسلما،بل لقد ولد مسلما على التحقيق إذا نحن نظرنا إلى ميلاد العقيدة و الروح،لأنه فتح عينيه على الإسلام،و لم يعرف قط عبادة الأصنام،فهو قد تربى في البيت الذي خرجت منه الدعوة الإسلامية{6} ».
7ـقال العلامة الصفوري:«إن عليا ولدته امه بجوف الكعبة شرفها الله تعالى هي فضيلة خصه الله تعالى بها{7} ».

محمد الكوفي


التعليقات




5000