هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مــوّال حــبّ للعــــراق

جميل حسين الساعدي

يا كوكبــا ً فـــي سمــاءِ الشـرقِ يأتلـقُ

                                      هــذا حنينــيَ مثـــــل السيــلِ يندفـــق  ُ

     لا ما نسيتُــك َ مهما طـالَ بِــي ســــفرٌ

                                       الحــبُّ يكبــرُ فينـــا حيـن َ نفتـــــرقُ

     إنّــي جعلتُك َ وِرْدي غيرَ مُكتــــــرث ٍ

                                       بمــا يصــــوّرُ شكّـــــاك ٌ ومُتّثــــــقُ

     شــــوقي كبيـــرٌ كبحرٍ لا حـــدودَ لــهُ

                                       فهــــلْ يُترجـــمُ عنــه الحِبْر ُوالوَرَقُ

     أنتَ الحبيــبُ الذي في الروحِ مَسْكنــهُ

                                       ورسْمُـــهُ بشَغــافِ القلْبِ مُلتصـِـــقُ

     أنتَ العراقُ الذي أحببتُهُ وطنـــــــــا ً

                                       شــوقي إليكَ لهيــبٌ والهوى حَـــرَقُ

     روحــي تحنُّ إلـــى لقيــاك َ ظامئــة ً

                                       مثل الصحارى وتدري أنّـــك َ الغَدَقُ

     مِنْ عودِ زريابَ أذكـــى شوقها نَغَـمٌ

                                       كالبرقِ فـــي مُدلهــمّ الغيمِ ينبثـــــــقُ

     إنّــي أحبــــّك َ بعْــدَ اللهِ يا وطــــني

                                       كما أحبّك َ أجــــدادي الألــى سَبقــوا

     إنّـــي أحبّكَ حتّــــى لوْ تنكّــرَ لِــــي

                                       أهْلــــــي وأغلقَ بابا ً مَـنْ بـهِ أثـــــقُ

     يــا سِحْر َ بابلَ حـــارَ الساحرونَ بِما

                                       تُوحــــي رُقاك َ وأعيا سَعْيَهــم رَهَقُ

     أنتَ العراقُ عصــيّ ٌ فِي تمنّعـــــــه ِ

                                       فمـــا يهزّكَ إرهــــابٌ ولا حَنَـــــــقُ

     بغــدادُ مسقط ُ رأســـي حينَ أذكرُهـا

                                       ينتابــني الوجْدُ مثل المــوجِ يصطفقُ

     أحسّـــها مثلما بالأمْـــسِ فاتنــــــــة  ً

                                       كنـجمةِ الصبـــحِ كالألماس ِ تأتلــــقُ

     ظلّتْ برغـــمِ تحدّي الدهــر ثابتـــة ً

                                       يختــالُ فــي كبرياء ٍ فرْعُـهُا السَمِـقُ

     مِنْ جـانبِ الكرْخِ حَـيّـتْ بابتسامتها

                                       وفي الرصافة ِ ألقـتْ سحْرها الحَـدَقُ

     حبيبتــي أنتِ يا بغـدادُ مِـنْ صِغـَري

                                       ريحانتي أنتِ, مِسكْي , ورْديَ العَبِقُ

     ذوّبتُ فيكِ شراييـني التـي رَفَضــتْ

                                       أنْ تؤْثـــرَ الثلجَ والنيــــــرانُ تسْتبـقُ

     لأنّهـا النفْسُ إنْ لمْ تحترقْ صَــدِأتْ

                                       وإنّــــــهُ القلبُ يحيـــا حينَ يحتـــرقُ

     الحبّ في القلبِ يا بغــدادُ موطنُــــهُ

                                       لا فـي الدعاوى التي تُرْوى وَتُـعْتنـقُ

     الحبّ ما كانَ كسْبـــا ً أوْ مُتاجــــرة ً

                                      لا يستـوي في القياسِ الحبُّ والنـَــزَقُ

     غنّي مواويلَ عشقي, أرجعي فَرَحا ً

                                      أضـــاعَهُ مُنذُ أنْ فارقْتــــُك ِ القلَـــقُ

     رُدّي إليّ سمــاء َ الأمـسِ مُشرقــة ً

                                       فمُنــذُ أن غبْـت ِ عنّــي أظلـم َ الأفقُ

     وحرّري من إسارِ الصمتِ حُنجرتي

                                       ففــي المهاجـرِ صوتي راحَ يختنتقُ

     البحرُ ما عــادَ مأمونا ً فأشــرعتي

                                       بلا حــراكٍ علــى أمواجــهِ مِــــزَقُ

     الموج ُ يغمــرني مِن كلّ ناحـــية ٍ

                                       مُـدّي شــراعكِ إنّي هالك ٌ غـَـــرِقُ

     إنّـــي انا ذلكَ الهيمــانُ يُطــربــهُ

                                       بيـتٌ إذا مـــا تغنّى الشــاعرُ الحَذِقُ

     وزّعــتُ نفسـي في بيت ٍ وقافـية ٍ

                                       فـراحَ يأكــلُ مِــنْ أعصابـيَ الورَقُ

     في الليل ِ حينَ عيونُ الناسِ مُغمضة ٌ

                                       تظلّ عينــــايَ يشــدو فيهمـا الأرَقُ

     أغيبُ والنهـر في نجـوى تُسـامرها

                                       نجوى النخيل ِ علـى الجرْفين ِيتّسقُ

     أظلّ تحْت َ النجيمــات التي مَــلأتْ

                                       سمـاك ِ بالزهو ِ كالقدّيسِ أحتـــرقُ

     عُمْري هوى ً ومِن النيران ِ مركبتي

                                       يطلّ  منــها إلــى عُمْق السمـا عُنُقُ

                                 ***

     وجّهـتُ للنورِ وجْـهي واستعذتُ بـهِ

                                       مِــن الظــلامِ وممّـا راح َ يختلــــقُ

     وقلْت ُ لا ضيْرَ يا شمسَ السمـاءِ إذا

                                     ما غبت ِ فالضوءُ في الأعماقِ مؤتلقُ

     وصحْتُ بالشرّ إذْ هبّتْ عواصفــهُ

                                     الحقّ دربــي وعنْــــهُ لســـتُ أنزلـِـقُ

     أهْــلُ العراقِ نسيــجٌ واحــــدٌ أبــدا ً

                                       مهمــا تعـــددتِ الأفكــارُ والطُــرُقُ

     عاشوا معا ً مِنْ زمــأن ٍ أخوة ً لهم ُ

                                       مِنْ مصدر ٍ واحـــد ٍ أصلٌ وَمُنْطلقُ

     كلٌّ لـــهُ مـذْهـب ٌ لكنـّـــهُ أبــــــدا ً

                                      لمذهبِ الحُبّ , حُبّ الأرضِ مُعْتَنِقُ

    لا يعرفُ الله َ في عليــا مكانتــــــه ِ

                                      مَنْ لم ْ يَكـُنْ بتراب ِ الأرضِ يلتصقُ

     نحنُ البلاد , وما يبني البلادَ سوى

                                       روحُ التسامح ِ والعقبى لِمَـنْ صَدقوا

     حــبّ العراق ِ مع الأيّامِ يجمَعُنــا

                                         ونحــنُ مهمــا اختلفنا سوف َ نتّفقُ

                                        ***

                             شرح المفردات

      الوِرْد: الجزء من القرآن يقوم به الإنسان كلّ ليلة أو الجزء من

     من الليل يكون على الرجل أن يصلّيه, والمقصود في البيت ما

      يقوم به الإنسان من قراءة.

     مُتّثق: واثق من الشئ .

     الشّـغاف: غلاف القلب .

      الحَرَق: النار ولهيبها.

     اَلغَدَق: الماء الكثير.

     زرياب:موسيقار ومطرب عاش فترة من حياته في بغداد في

     عصر الخليفة هارون الرشيد ثم انتقل الى الأندلس.

     رُقى: جمع رُقْية: وهي أن يستعان للحصول على امرٍ بقوى

     تفوق القوى الطبيعية.

     الرَهَق: حمل المرء على ما لا يطيقه.

     الألماس: حجر شفاف شديد اللمعان .

     السَمِق: الطويل.

     الحَدَق:العيون

     مِسْك: طِيب من دم الغزلان.

     العَبِق: الذي تفوح منه رائحة الطيب.

     الإسار: ما يقيّد به الأسير.

     مِزَق:ممزّقة.

     غَرِق: غريق.

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-05-27 23:12:44
اخي المبدع عبد الإله الياسري

نعم ماقلت.. ليس لنا سوى العراق .. سيتجاز العراق كلّ المحن .., العقول العراقية لن يستطيعوا أن يغيّوبها, والنفوس الطيبة الشامخة حتى عنان السماء , لن تذل يوما ولن تنزل إلى وهادهم.المحبة هي التي ستوحد الشعب العراقي , المعروف بعراقته, وسيبنتصر العراق على الإرهاب

محبتي وتقديري

الاسم: عبد الإله الياسري
التاريخ: 2013-05-27 18:52:03
ونحن مهما اختلفنا سوف نتفق
صدقت أيها الشاعر الجميل ومازالت قصايءدك النديه تضمخني بنفحات قوافيها العاطره
دام عطاؤك فخرا للعراق مع تحياتي لك وشكري لمركز النور

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-05-27 14:34:56
الأخت الفاضلة القاصة الأديبة المبدعة سنيّة عبد عون رشو
يشرّفني مرورك بقصائدي, ويشرفني أكثر حسن ظنك بي وبما أكتب.. فهو شهادة أعتز بها من أخت كريمةمتميزة إبداعا

دمت للكلمة الصادقة المبدعة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-05-27 14:26:58
الأستاذ الأديب الرفيع د. عصام حسّون
امتناني وشكري لمروركم الكريم وتوقفكم لقراءة القصسيدة
وتزيينهابجميل الكلام وعذبه.. وهذا ما عهدناه فيكم من كرم ونبل, وقبل كلّ شئ حبكم لتراب الوطن.. هذا الحب , الذي يجمعنا ويوحدنا مهما اختلفنا في وجهات النظر.

احترامي وتقديري الكبير مع عاطر التحايا

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2013-05-27 13:27:24
لا ما نسيتُــك َ مهما طـالَ بِــي ســــفرٌ

الحــبُّ يكبــرُ فينـــا حيـن َ نفتـــــرقُ

إنّــي جعلتُك َ وِرْدي غيرَ مُكتــــــرث ٍ

بمــا يصــــوّرُ شكّـــــاك ٌ ومُتّثــــــقُ

شــــوقي كبيـــرٌ كبحرٍ لا حـــدودَ لــهُ

فهــــلْ يُترجـــمُ عنــه الحِبْر ُوالوَرَقُ
.........................
جمال ورقي وسلاسة ممزوجة بصدق العاطفة والمشاعر النبيلة شعركم يجذب القاريء بقوة بسبب صدقه وبراعة صيغة صوره وتآلفها مع الروح الانسانية الضامئة للجمال
أحييك استاذنا الكبير روحا وأدبا
دام تألق قصائدكم

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-05-27 12:55:58
الشاعر المتالق والناقد البارع جمال مصطفى

أخي العزيز
في كل تعليق جديد اتنسم نفحات عطرة عابقة بشذى ذوقكم الفني الرفيع, وفي كل مرة تضيفون ما هو جديد ورائع من نث عطائكم غير المنقطع
دام إبداعك أخي العزيز شعرا ونقدا
محبتي وتقديري الكبير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-05-27 12:44:06
الأستاذ الأديب الرفيع علي الزاغيني
سموّ القصيدة وتألقها حين تحظى برضى وإعجاب المبدعين أصحاب الكلمة الصادقة الخلاقة أمثالكم.

سلمتم وسلم قلمكم الرهيف
تحياتي واحترامي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-05-27 12:34:08
أخي العزيز الشاعر الرائع الحاج عطا الحاج يوسف منصور

لا يخدعنكَ ما قالوا وما نطقوا
صدقُ المشاعرِ صدقَ القولِ يستبقُ
والشعرُ مُذ كانّ..إحساسٌ وعاطفةٌ
تغلي وليسَ هـــو الألفاظُ تتسقُ
تزهوالقوافي جمالا حين تنشدها
فأنتَ في الشعر نجمٌ راحَ يأتأتلقُ
أجمل الأمنيات والتحيات

للشاعر المتألق الحاج عطا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-05-27 11:53:27
الشاعر البهيّ سامي العامري
أتفهم جدا لماذ تشعر بالغثيان هذه الأيام ..السبب هوالطقس الكئيب في برلين, حيث الغيوم والمطر والبرد ونحن في بداية الصيف
أما إذا تحولت الى رماد,فإ نك ستنبعث من جديد كالعنقاء
بعنفوان الشباب
تحياتي الجميلة مع خالص الودّ

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-05-27 11:38:59
الشاعر المبدع والمترجم البارع الأستاذد. بهجت عباس
تحية عطرة بعطر زهور الربيع
مداخلة استوقفتي طويلا وقرأتها عدة مرات, لما تطرقت إليه من امور تتعلق بالوطن ,وأبناء الوطن ,وببمفهوم الوطنية.تبتلى الأوطان أحيانابمصائب, سببهاأوضاعها السياسية وسلوك ذوي الأمر والنهي فيها, وأحيانا تاتيها المصائب من الخارج, وفي كلتا الحالتين هي ضحية. فالأوضاع
السياسية والإقتصادية , هي التي تجعل من الأوطان فردوسا أو جحيما. الوطن هو الوطن, يبقى الإنسان متعلقا به غريزيا , حتى في حالات سخطه عليه.
صحيح أن الإنسان يضطر أحيانا أن يترك بلده ليستقر في مكان آخر ويجعل منه وطنا له, لكنه يبقى في مشاعره متعلقا بالمكان الأول أراد أو لم يُردْ. لعلك أخي الفاضل
تتذكر قول الإمام علي (ع) (.. الإنسان في الغربة كالشجرة
تنبت, لكنها لا تثمر..) ويقول في موضع آخر(.. السفر قطعة من العذاب).
أشكرك جدا على هذه المداخلة القيمة
وأختم كلامي بقول الشاعر:
بلادي وإن جارتْ عليّ عزيزةٌ
وقومي وإنْ شحّوا عليّ كرامُ

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 2013-05-27 10:56:37
الشاعر المبدع جميل حسين الساعدي!
نص جميل وعذب وموال عراقي أصيل يتغنى بشوق وحنين للعراق الغالي,
وباسلوب وبايقاع مرهف الاحساس وموسيقى ساحره يجعلها غذاء للروح وشفاء للنفس وذو قيمه جماليه خاصه ..
تحياتي لكم ودمتم متألقا للحب وللعراق الحبيب !

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-05-27 10:30:51
الشاعر الثر والأديب الألمعي كريم مرزة الأسدي
لا شكّ أن رأيك ضروري ومهم في تقييم قصيدة تتغنى بحبّ الوطن, الذي ولدنا على ترابه , واستنشقنا هواءه
وشربنا من مائه.
وهكذا جاءت كلماتك قلادة من جواهر زيّنت بها جيدالقصيدة, وجعلتها تتالق أكثر

كلّ الإحترام والتقدير لأديبنا العلم كريم مرزة الأسدي

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2013-05-26 22:31:05
وزعت نفسي في بيت وقافية
فراح يأكل من اعصابي الورق


اخي جميل

قصيدة رائعة من قصائدك الطوال العتاق المحجلات

كل قصيدة وانت شاعر ومبدع اصيل

الشاعر جميل حسين الساعدي

ودا ودا

عمري هوى ومن النيران مركبتي
يطل منها الى عمق السما عنق

خالص المحبة

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2013-05-26 21:47:11
شاعرنا القدير جميل الساعدي
كم هي حروفكم راقية وكم هو نقي ذلك الحرف الذي خطته اناملك الراقية
اتمنى لكم المزيد من العطاء

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2013-05-26 20:05:48
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

كلُّ المحبين يا صاحي بهم حُرَقُ
شوقاً لبغدادَوهي الطيبُ والعَبَقُ

فياجميلُ نسيجُ الحبِّ يجمعنا
لكنْ بعُدنا وحالتْ دونها طُرُقُ

فلاعَدِمْتُكَ إنّي حين أذكرها
تظلُّ عيناي من وجدي بهاشَرِقُ

خالص مودّتي لكَ مع أطيب وأرق التحيات .

الحاج عطا

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-05-26 19:54:30
أما أنا فاخترت من بين رائقات الأبيات هذا البيت :
لأنّهـا النفْسُ إنْ لمْ تحترقْ صَــدِأتْ

وإنّــــــهُ القلبُ يحيـــا حينَ يحتـــرقُ

ــــــ
وبالفعل أنا عبرتُ عن هذه الحالة اليوم بالغثيان وأنت قلت : الصدأ ...
نعم لا بد أن نحترق لا لكي نضيء وإنما لكي نغمر العالم برمادنا !!
خالص مودتي للساعدي الرائع ولجميل ما خطّ يراعه

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 2013-05-26 19:07:01
قصيدة جميلة عاطفية ورقيقة كما عودنا عليه الشاعر الشجيّ جميل حسن السّاعدي.
وإنّ مسألة (الوطن) قديمة وعميقة الجذور وفيها اختلاف كبير وكثير ، فمثلاً هذا البيت:
رُدّي إليّ سمــاء َ الأمـسِ مُشرقــة ً
فمُنــذُ أن غبْـت ِ عنّــي أظلـم َ الأفقُ
وهو بيت جميل ورائع ولكن لا يقرّه كلّ واحد. فمن الناس الذين تعذبوا في هذا الوطن الذي عبث
ويعبث فيه الظلاميّون وتسنّى له الهروب منه كما لا يزال كثير منهم يهربون أوفي طريقهم إلى
الهروب، يمكن أن يُحـوَّر ، مع الإعتذار للشاعر الأصيل الساعدي، كما يلي:
بعداً ظلام سماء عشته رُعُـبــاً
فمنذ أنْ غاب عنّـي أشرق الأفـقُ
كل شيء يعتمد على حال الفرد في وطنه، فإن كان (مفرفشاً) فيه فهو سعيد، وإن كان
منتوف الريش، فهو شقيّ ، ولذا يُروى عن الإمام عليّ قوله: الفقر في الوطن غربة والمال في
الغربة وطن . وهناك الكثير من الأقوال المتناقضة عن الوطن، مغادرة، حبّاً أو بغضاً وغير
ذلك. وكواحد من الأمثال أذكر قول الشريف الرضي الذي سئم العيش ببغداد:
ما مُقامي على الهَوان وعندي
مِقول صارم وأنفٌ حميُّ
وإباءٌ مُحلّقٌ بي عـن الَّضَّيـ
م كما زاغ طائرٌ وحشيُّ
ألبَس الذّل في ديار الأعادي
وبمصر الخليفة العلـويُّ
مَنْ أبوه أبي ومولاه مولا
يَ إذا ضامني البعيد القصيُّ
لفَّ عرقي بعرقه سيّدا النا
س جميعاً محمد وعليّ
إنَّ ذلّي بذلك الجـوِّ عـزٌّ
وأوامي بذلك النقـع رَيُّ
قد يُذلُّ العزيز ما لم يُشمِّـرْ
لانطلاقٍ وقد يُضامُ الأبيُّ

وبالتأكيد يحتاج هذا الموضوع إلى مقالات عدّة أو كتاب.
تحياتي المعطرة إلى الشاعر الجميل جميل.


الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2013-05-26 16:21:24
الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات بالصحة والخير
مرحى لهذا الشوق المتدفق حباً ووطنية وأصالة ،وغير بعيد هذا ولا بغريب عن شاعر وساعدي ، وكان الختام خير ختام ، لو دخل في الإفهام :
كلٌّ لـــهُ مـذْهـب ٌ لكنـّـــهُ أبــــــدا ً

لمذهبِ الحُبّ , حُبّ الأرضِ مُعْتَنِقُ

لا يعرفُ الله َ في عليــا مكانتــــــه ِ

مَنْ لم ْ يَكـُنْ بتراب ِ الأرضِ يلتصقُ

نحنُ البلاد , وما يبني البلادَ سوى

روحُ التسامح ِ والعقبى لِمَـنْ صَدقوا

حــبّ العراق ِ مع الأيّامِ يجمَعُنــا

ونحــنُ مهمــا اختلفنا سوف َ نتّفقُ
أحسنت وأبدعت وأجدت سيدي الشاعر الكبير جميل احتراماتي .




5000