..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ابتعاد الفنان الجاد...عن تجسيد احداث الثوره الحسينيه (التشابيه )

حميد شاكر الشطري

في مساء اليوم نفسه وفي تلك الليلة وبعد ان تختلط الألوان التي تحعلني قادر على ان أتمم بكلماتي الفنية فاصلا بها عن الدين لافند مابقوله الكثيرمن ان الفن و بصنوفه العديدة لا يلبي ما تتطلبة الجوانب الروحانية للطقوس والشعائر الدينية لاهثين وراء شماعة ان اغلب الفنانين والادباءلديهم مقاطعه للدين ويميلون للسياسة وقولبة الخطاب المسرحي والقصيده والاغنيه اليها لايغيروا اهميه لتلك الشعائر متخذين برايهم المتزمت الخاسر هذا اكذوبة للضحك على ذقون مسؤلي الفن وثقافته الا ان الحقيقه اتضح عكس ذلك وتبين ان ادراك ومخيلة مثل هؤلاء لايشترى بها (حلاه )وذلك بعد ان تجلت الصوره واضحة بعد تحول الشعب العراقي الى شعب ديمقراطي حر يعبر افراده عن ارائهم دون تدخل الاخرين بهم كي يبرهن للشعوب العربيه الاخرى من ان هذا الشعب بيده تفرير المصير وان الشرارة الاولى ونقطة الصفر انطلقت من ارضه لتغيير النظام الحاكم ولايخفى على المتلقي دور الوسائل الاعلاميه فقدجسدت بادواتها (القلم/الصوت/الورقه او الجدار/الصوره) ملاحم ثورية وطقوس متجذرة يتجلى فيها التداخل والتفاعل المسرحي والنص الخطابي ليمتزج باستحضار ملاحم وثورات ومعارك كمعركة الطف واستشهاد الإمام الحسين (ع ) فقد يعجز القلم والممثل في التعبير عن هذا الموقف الجلل في تجسيد شخصيات عجزت ريشة الرسام من التمعن والتخيل لوضع ملامحها كصورة بشرية كونها لاتنتمي تلك الطقوس انسانيه بل امتزجت بها الروح الاسلامية لتجعل منها طقوس ابتلت بماء رباني تعجزالدراما من الوصول ذروتها مهما اجتمعتالاراء واكتملت لان التمعن في هذه الماثر تختلط عليه خيوطها ما لم يكن هذا التمعن معجون ومدعوك بالنظره الايمانيه لاان يكون مدعوما (بالحمله الايمانيه )اليس كذلك

ويجب ان يكون بين الفن والدين جسر إضلاعه مبنية بناء رصين وممثل ملم بكافة متطلبا ت ادواتة الصوت والحركة ليصب في قالب العمل الخطابي لخروجتا به بحصيلة واحدة دون ان نترك اعمالنا الخطابية تجسد من اناس يجهلون بابسط اساليب المسرح حيث وان يمتزج الفنان في عمل التشابيه زما تتطلبه الشعائر الذينيه وخاصة الشعائر الخسينيه العظيمه وان يتجلى ذلك وينصع بياضا خلال شهر محرم والايام العشره الاولى منه امتدادا الى اربعينية الامام الحسين(ع) كي يرى العالم باسره تلك الملاحم وما جرى على الارواح الزكيه الطاهره في معركة الطف معركة انتصار الدم على السيف والتي وجدناها متجذره بشخصية الحسين الشهيد (ع )وان نساعد القائمين على الملحمة الحسينية بما نمتلك من خبره فنيه وصب مادرسناه في المعاهد والكليات والاكاديميات الفنيه لا ان نعول على ماشاهدناه بانه (مشهد ضعيب )وما شابه ذلك من تعليقات اقول لفناننا ومثقفنا ان كان لديك العطاء عليك النزول الى ساحة الثواب وانتزع الماديه التي لمستها لديكم في اي عمل فني او ان تتركوا هؤلاء الناس ليعبروا بفطرتهم الايمانيه وتجسيدهم تلك الشعائررغم اننا جميعا ومن شاهد (التشابيه )في الساحات خلال شهر محرم انه على يقين من ان الذين جسدوا شخصيات الملحمه ليس لهم علاقه بفن التمثيل للضعف الواضح في الالقاء والصوت والحركة والعيب ليس في هؤلاء وانما العيب فينا نحن الفنانين اصحاب الحس الفني الذي يبخل الكثير منا على منح جزء من وقته ولو بشىء قليل وفاء به لما قدمه الامام الحسين (ع).

حميد شاكر الشطري


التعليقات

الاسم: حميد شاكر الشطري
التاريخ: 27/05/2013 08:26:57
الاستاذ الباحث الزميل صباح محسن مع الود
شكرا لمروركم المتواضع على صفحتي وهذا يدل على حرصكم لمتابعة تلاميذكم نحن رغم اننا نكبركم سنا وتكبرونا ثقافتا
نعم ان المسرح الواقعي بني اساسا على مسرح التعزيه وذلك ايام الاغربق والرومان حتى تدرج سلماالى يومنا هذا
نجد ان المسرح الحسيني هو خير دليل على ذلك
عليه اوجه عناية الاخوه الفنانين بضرورة التوجه لمشاركة المواكب الحسينية بكرنفالات الشهاده الحسينية والتغني بها تحياتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/05/2013 19:14:31
العزيز حميد شاكر الشطري ..
اغلب الشعوب عرفت كرنفالات طقسية خاصة بمعتقداتها ودروسها الأخلاقية .. وما تذكره في مقاربتك نجده ايضا في ما يعرف بالمسرح الجوال Gallery منذ القرون الوسطى وعصر شكسبير نهاية القرن السابع عشر.
المسرح الجوال ينبغي ان يؤسس له بما يفيد في اعادة تقييم لما جرى من مواقف واستشهاد لأبطال.
وهذا يحتاج الى دربة ودراية في شؤون المسرح والتراث المسرحي .
للمسرح حكم ودروس تؤسس لمجتمع معافى غير متشدد بعيد عن التعنصر والطائفية.




5000