..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انتفاضة البصرة ( 17/ 3 /1999) .. ماذا قدمت الحكومة لشهدائها

عبد الكريم خليفة جابر

في ليلة من ليالي البصرة الظلماء في شهر آذار من عام 1999 ميلادية وبعد الساعة الحادية عشرة من مساء اليوم السابع عشر انطلقت في سماء المدينة أضواء وأصوات الاطلاقات النارية للأسلحة الخفيفة والمتوسطة .. لتعم المدينة بعدها حالة لم تعشها الا في أيام وليالي الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات من القرن الماضي .

    في تلك الفترة التي سبقت الانتفاضة كانت البصرة تعيش حالة من الرعب بثتها أجهزة الطاغية الأمنية والعسكرية القمعية الكثيرة والمدججة بأنواع الأسلحة بما فيها الدروع والطائرات . حيث شهدت هذه الفترة اغتيال المرجع السيد محمد محمد صادق الصدر الذي سحب البساط من تحت النظام الذي توقع فيها ان تنطلق عدة عمليات ثأرية في المدن العراقية التي والت السيد الشهيد وأقامت صلوات الجمعة والفعاليات الأخرى التي دعا لها . فاستعدت الحكومة لهذه الطوارئ بنشر الوحدات العسكرية والأمنية في جميع المدن والأحياء السكنية وتم تفتيش البيوت والمساجد وغيرها من الأماكن عدة مرات بحثا عن الأسلحة واعتقل الكثير من ابناء المدن الوسطى والجنوبية للحيلولة دون وقوع أحداث ثأرية بعد اغتيال السيد .

   ورغم كل هذه الإجراءات القمعية والاحترازية فقد انطلقت الانتفاضة بتنظيم جيد وعمت اغلب مناطق البصرة حيث تمكن الثوار من تحرير المدينة من قبضة أجهزة النظام التي لم تكن تتوقع ان يجرؤ احد على أي عمل وبهذه السرعة والشمولية رغم كل إجراءاتها الاحترازية .

   وبعد توقف الانتفاضة بسبب نفاد الذخيرة وخيانة قوى المعارضة الخارجية التي وعدت وحسب اتفاقات مسبقة بالدخول بعد ساعات من اندلاع الانتفاضة انتشرت قوات النظام وجاء المجرم علي حسن المجيد ومعه الكثير من الوحدات القمعية التي قامت باعتقال عشوائي لأغلب عوائل الثوار وأقربائهم وتم وبأمر من المجرم المجيد إعدام المئات من الشباب بينهم عدد من رجال الدين والنساء إضافة الى بعض كبار السن . وقد حدثت حالات وفاة وولادات كثيرة في السجون التي أودعت فيها عوائل الشهداء والثوار .

   لقد عانت هذه العوائل من الحرمان والتشريد والعزلة وبقيت بدون سكن بعد ان هدمت دورها بأمر من   ( قائد المنطقة الجنوبية آنذاك ) المجرم علي حسن المجيد وصودرت ممتلكاتهم من دور وقطع أراض وأموال كما حرموا من المواد الغذائية ضمن البطاقة التموينية وطرد اغلب أقربائهم من وظائفهم .

    وبعد سقوط الطاغية ونظامه الظالم استبشرت العوائل المظلومة خيرا بقدوم حكومة كانت تمثل المعارضة وتعرف جيدا قدر المعانات التي عاشتها هذه العوائل . عادت هذه العوائل الى مدنها التي تهجرت منها بانتظار ان تعطيهم الحكومة جزءا من حقوقهم المسلوبة وتخصص لهم ولو نسبة قليلة من الميزانيات الانفجارية التي تقرها كل عام وتتمثل حقوقها بمايلي :

 1 - رفع أوامر الحجز والمصادرة التي أصدرها المجرم علي حسن المجيد عن دور الثوار والشهداء منهم حيث لازالت دورهم وأراضيهم محجوزة ومصادرة بأمر منه .. وهذه مفارقة غريبة ان يصدر حكم إعدام بحق مجرم من أكثر المجرمين ذنوبا في العالم بينما لازالت الدوائر الرسمية المختصة لا تستطيع إلغاء أوامره بحجز ومصادرة ممتلكات المواطنين .. حتى ان احدهم قال وبتهكم مخاطبا بعض الذي حجزت دورهم .. اذهبوا الى علي حسن المجيد لكي يرفع الحجز عن دوركم قبل ان يعدم لأن الحكومة لاتستطيع  فعل ذلك .

 2 - بناء دورهم التي هدمها مجرمي البعث بناءا يليق بهم وبتضحياتهم وتضحيات أبنائهم الشهداء حيث ان اغلب العوائل بنت دورها بناءا بسيطا لايليق بهم وذلك لعدم امتلاكهم الأموال الكافية .

 3 - ايجاد فرص عمل لذوي الشهداء ولأبناء العوائل لمساعدتهم على سد متطلبات الحياة الصعبة .. بل من العيب على الحكومة الإسلامية التي تدعي إنها عارضت المقبور صدام ونظامه ان ترى أبناء الشهداء وذويهم عاطلين عن العمل او يعملون بوظائف او أعمال مهينة بحقهم ولاتحرك ساكنا وتوفر لهم وظائف تليق بهم وبتضحياتهم بينما تتوزع الوظائف فيما بين أعضاء الحكومة وأقربائهم وأتباعهم في الكيانات السياسية .

 4 - الاهتمام بالدور المتميز الذي قام به أبناء الانتفاضة والتركيز عليها إعلاميا كونها حطمت أسطورة الجيش الذي لايقهر وفتحت الباب واسعا لإسقاط النظام .. وكذلك تخليد ذكرى الشهداء بتسمية بعض الشوارع والساحات الرئيسية وغيرها بأسمائهم لكي يحس ابناؤهم ان تضحياتهم لم تذهب سدى وان الحكومة لم تخذلهم ولم تتخل عنهم .

إضافة الى أمور أخرى هي من حقهم الذي لابد من ان يحصلوا عليه .

ولابد ان يتذكر أعضاء الحكومة ان الإمام الحسن سلام الله عليه عند صلحه مع معاوية قد وضع أول بند من بنود الصلح هو رعاية عوائل الشهداء وان تجري العطايا لهم .. فهل هن متأس به سلام الله عليه .

 

عبد الكريم خليفة جابر


التعليقات

الاسم: عبدالكريم خليفة
التاريخ: 06/07/2010 12:51:58
بسمه تعالى
الأخ ابو ايمان المحترم .. السلام عليكم
ارجو منك مراسلتي على البريد الالكتروني الموجود اعلاه وهو موجود ايضا في ملفي في موقع مركز النور وذلك لكي يتسنى لي معرفتك وكيفية مراسلتك وارسال صورة الشهيد حسين جمعة لك.
علما اني انتهيت توا من تأليف كتاب شامل حول الانتفاضة وشهدائها .. فيه الكثير من المعلومات والصور .. ارجو ان يصلك لكي تطلع عليه.

الاسم: ابوايمان
التاريخ: 27/07/2009 12:46:20
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي ابو جهاد ارسل لي صورة الشهيد السعيد ابو كرار حسين جمعه بدن وسلامي الى اخيه ابو محمد صادق وسلامي للمجاهد ابو فقار واليكم جميعا واحمد الله على مسعاكم الطيب لخدمة المذهب وارجو ان تذكر في مقالاتك اسماء وصور الشهداء الابطال وانا بدوري قمت بذالك من مكاني ولاكن تنقصي الصور للتوثيق رحم الله شهداء الانتفاضه الصدريه وحفض الله من يرعاها اخوك ابو ايمان

الاسم: عبدالكريم خليفة جابر
التاريخ: 08/04/2009 23:03:55
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ ضياء العيداني .. اشكرك جزيلا على مرورك الكريم وعلى تشجيعك وانا فخور بكلماتك الرائعة .

الاسم: عبدالكريم خليفة جابر
التاريخ: 08/04/2009 23:01:02
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ بهاء .. شكرا على مرورك الكريم على مقالتي وانا بالخدمة وعندي لك الكثير
لكن كيف لي ان اعرف ايميلك وانت لم تكتبه

الاسم: ضياء العيداني
التاريخ: 18/03/2009 08:54:18
بسم الله الرحمن الرحيم
ألشكر الكثير لأخينا النبيل والشجاع الذي نشر هذه الكلمات المضيئة في عقول الناس الجاهلة بحق هذه الذكرى والتي هي رصاص في صدور الحاقدين من البعثيين لأنها ذكرى شديدة عليهم حيث أبادتهم عن بكرة أبيهم ووقع في تلك الليلة مالم يتصوره أي بشر في ظل نظام الهدام وبعد ان استعد كل الاستعداد لمواجهة الثوار بعد مقتل السيد الشهيد الخالد محمد محمد صادق الصدر وإذا بالبصرة تسقط بعد الحادية عشر ليلاًً على يد أبطال لبسوا القلوب على الدروع واتجهوا باسلحة خفيفة وبهمة الجبال لكن ماذا عسانا ان نقول على من حسن الظن بهم من الذين خانوا تأييد هذه المعارضة.

الاسم: بهاء
التاريخ: 28/02/2009 13:45:27
السادة المحترمون
انابهاء مخرج اذاعي عراقي ارغب بانتاج عمل درامي اذاعي يحكي احداث الانتفاضة المباركة انتفاضة 17 اذار 1999 فاذا توفرت لديكم نصوص او اشخاص يرون جوانب من الاحداث التي عاشها العراق وخصوصا مدينة البصرة فارجو ارسالهاعلى الايميل الخاص بي خدمة للعراق ولشهداء العراق مع الشكر

الاسم: عبدالكريم خليفة
التاريخ: 17/03/2008 21:29:43
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ رافد الازيرجاوي .. السلام عليكم
شكرا جزيلا على مرورك الكريم اخي العزيز على مقالتي المتواضعة واني آليت على نفسي ان لاافوت اي ذكرى لهذه الانتفاضة الا ان اذكر الناس بها رغم التعتيم الحكومي والاعلامي المقصود .. لأنهم وكما قلت هم الذين خذلوا الثوار عندما وعدوهم بالدخول في اول ساعات الصباح ولكن غدروا وهذه شيمتهم كما غدروا بالسيد الشهيد محمد الصدر سابقا . عموما ماخفي كان اعظم .

الاسم: رافد الأزيرجاوي
التاريخ: 17/03/2008 17:25:51
أحسنت أخي على هذه المقالة التي نسى تذكرها الناس
وتناسى ذكراها السياسيون لانها وبكل بساطة
لا تضع شيئا بجيوبهم بل ولن تنفعهم شيء
فأنت وكل من له أطلاع بهذه الأنتفاضة بأن
الذين نقضوا العهود مع المنتفضين والثائرين
والذين واعدوهم بدعمهم فأخلفوا بوعدهم
وأعطوهم الضمانات للتتدخل والدخول للعراق فنكثوا
هؤلاء نفسهم هم الذين يقودون العراق الآن ويدعون التشيع
هؤلاء الذين هم مصداق لقول الشاعر

يعطيك من طرف اللسان حلاوة ويروغ منك كما يروغ الثعلب


فتعسا لهم وتعسا لتجارتهم الخاسرة فأنهم باعوا آخرتهم بدنياهم

ويكفينا أيماننا وثباتنا على الحق أن شاء الله
ولنا في رسول الله ص وأهل بيته أسوة حسنة بالفقر والبلاء والمحاربة

الاسم: عبدالكريم خليفة
التاريخ: 17/03/2008 15:20:43
بسم الله الرحمن الرحيم
اشكرك اخي حمدان على مرورك الكريم .. انا اقصد الحكومة الاسلامية لأن اغلب الوزراء ورئيسهم ونائبه واغلب اصحاب السلطة هم من الاسلاميين .. اليس كذلك .. وانا آسف اذا كنت أسأت الى اي مكون آخر .. اعذرني .

الاسم: حمدان العبل
التاريخ: 17/03/2008 11:50:47
كلام الأخ صحيح ومعقول ومشروع لكن سؤالي فقط يتعلق بالفقرة الثالثة التي ترد فيها هذه العبارة " بل من العيب على الحكومة الإسلامية ".. فهل أن حكومتنا إسلامية ونحن لا نعلم؟ بأي نص وبأي دستور؟ هل التحقنا بـ"جمهوريت إسلامي إيران" يا ابن البصرة من دون أن يستشيرنا أحد نحن "طليان الفاتحة"..؟ بالعافية عليكم.




5000