..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يوسف المحمداوي .. مشكلة مجلس النواب

كاظم غيلان

اصبحت اعمدة الكاتب العراقي الشجاع يوسف المحمداوي مثار قلق لمجلس النواب العراقي ، فهذا الكاتب يستل موضوعاته من نبض المواطن العراقي ولم يهتم بما يدور خلف الكواليس ، واصبحت اعمدته موضوعة تندر المواطن العراقي المغلوب على امره، فقبل ايام اقترح المحمداوي على مجلس النواب ان يعقد جلساته وبنصابه ( الكامل) ولا اقصد- كامل الاوصاف- بل كامل الاعضاء والعضوات في مطار بغداد الدولي بدلاُ من المنطقة الخضراء، وهو اقتراح صائب جداُ التقطه المحمداوي من خلال متابعاته الدقيقة لجلسات مجلس نوابنا (الشفيه) ومطار بغداد محطة استراحتهم حتى يتمكنوا من عقد الاجتماع وأتخاذ القرارات الحاسمة جداُ والعودة الى بلدان المهجر التي مارسوا فيها اعمال- المعارضة- التي اسقطت نظام صدام .. اعقبها بعمود آخر اثار ضجة على المحمداوي والجريدة التي يعمل بها- الصباح- وكان بعنوان 90% وبشيء من التفاصيل اكتشف ان راتب النائب الواحد الأحد يعادل ثلاثون راتب المعلم العراقي ماعدا المخصصات والنثريات وغيرها.. انا لا اعرف مثلما لايعرف غيري من مواطني الشرائح الشعبية العراقية لماذا يخشى مجلس النواب عمود صحفي في الوقت الذي يتصدى لمؤامرات الاعداء ويطلق معظم اعضائه تصريحات التحدي والصمود.. فأن كانوا غير قادرين على الصمود امام عمود صحفي فكيف سيصمدوا امام التحديات الكبرى!؟

بالامس كنت في حافلة لنقل الركاب نازلة من بغداد الى العمارة وكان معظم راكبي الحافلة يتحدثون عن سخرية المحمداوي التي اشفت قلوبهم خاصة وان معاناتهم تتضاعف يوم بعد آخر.. فالكهرباء خاضعة بين يوم وآخر لأعمال الصيانة، كذلك شبكات المياه .. وقانون التقاعد المحروس بوزارة المالية والبطاقة التموينية المهددة بالترشيق .. كل هذا ويقال ان هناك خطة- انفجارية- لأسعاد دخل المواطن العراقي وجل ما اخشاه ان تكون خطة انتحارية .. اخشى على المحمداوي من حزام ناسف او طلقة قناص او قرار يقضي بنقله الى افغانستان او جزر الواق واق.. اخشى عليه من دعوة غداء فارهة في المنطقة الخضراء ومن ثم يتم نقله الى مطار بغداد حتى يستمع جيداُ لقرارات مجلس النواب الطيرانية.

يوسف المحمداوي شاء أم ابى اعضاء مجلس نوابنا المفدى اصبح كاتب شعب واحسده لأنه لم يختر لنفسه موقع كاتب حكومة لاسيما وهو صاحب تاريخ نزيه وخرج من سجن ابي غريب في آخر عفو عن السجناء اصدره صدام قبيل سقوط صنمه.

ولكوني مواطن من الدرجة التي لا يعرفها السادة النواب انصحهم بدرج فقرة اسمها( عمود المحمداوي) في جدول اعمالهم .. وليعلموا انه شاعر يكتب الفصحى والشعبية وابن قبيلة انجبت خيرة مطربي الريف العراقي وباسم قبيلته سمي طور المحمداوي .. واذا اراد ان يؤججهم فتصدح حناجرهم بغناء عن مجلس النواب .. ولأنه اي يوسف كنيته ( ابو عابدين) فيا عابدي شعبنا اتقوا الله .. اما نحن فسندمن ونتعطش يومياُ لقراءة ما تجود به قريحة المحمداوي، انه لم يكشف الضر عن البائسين .. لكنه كشف عن الشهادة العليا لمحافظ بابل التي كانت اعلى درجاته 16 % في مادة الوضوء !! ولله في خلقه شؤون

وليكن شعارنا الجديد المضاهي لشعار الماركسيين اللينينيين( يامزوري الشهادات العليا اتحدوا)

 

كاظم غيلان


التعليقات

الاسم: عزيز الخيكاني /كاتب واعلامي
التاريخ: 16/03/2008 21:38:24
اخي العزيز الشاعر والمرهف الحس كاظم المحترم
احييك على جرأتك المعهودة التي لايمكن وصفها الا مع جرأة زميلك وزميلي صديقي العزيز يوسف المحمداوي وبقدر معرفتي بكم كزملاء اعزاء فأنا متضامن معه الى الحد الذي يمكن ان نصل بتوحدنا وكلماتنا التي لايوقفها مجموعة لاتفقه من الصحافة شيء او لاتعرف عن الكلمة الحرة الصادقة التي ينبغي ان نضعها نصب اعيننا كوننا اختطينا طريق المتاعب ورفعنا شعارنا ان نفضح كل من يسيء الى شعبنا ونبقى رافعي قلمنا الذي لايمكن كسره الا بالعبور على اجسادنا وها نحن نقدم قرابين من اجل الكلمة الحرة الهادفة الداعية الى الحق وإن اوقفوا اليوم يوسف عن الكتابة تحت اي ذريعة فسيتكون كلماته وعموده باقيا ولن يصح الا الصحيح ولو بعد حين
تحياتي لك ولصديقي العزيز ابو عابدين ولكل الزملاء المتضامنين مع الحق
عزيز الخيكاني




5000