..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الجالية العراقية في مدينة مالمو تقيم حفل تأبيني على روح الشهيد اية الله السيد محمد باقر الحكيم

محمد الكوفي

الجالية العراقية في مدينة مالمو / جنوب السويد تقيم حفل تأبيني على روح

شهيد المحراب آية الله السيد محمد باقر الحكيم {قدس سره الشریف}

و أرواح الكوكبة من شهداء الجمعة الدامية الشريف

الشريف في النجف الأشرف بجوار أمير المؤمنين{ع}

************

بسم الله الرحمن الرحيم

قوله تعالى: { مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ ٱللَّهَ عَلَيْهِ...} الآية. [23]. صدق الله العلي العظيم

أحيا نخبه من المحبين العراقيين المؤمنين القاطنين في مدينة مالمو / جنوب مملكة السويد هذه الشعيرة وبمشاركة وفد من مكتب المجلس الأعلى الإسلامي العراقي في الدنمارك يوم الشهيد العراقي وقد حضر هذا المحفل التأبيني الكثير من المؤمنين و من مختلف ألغات من الشعب العراقيين المسلم المقيمين في السويد . يوم "الجمعة
السوداء" الأول من شهر رجب عام 1434 هـ المصادف الأحد 12 /5/2013 م، الذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم و الذكرى السنوية الرابعة على رحيل أخيه حجة الإسلام و المسلمين السيد عبد العزيز الحكيم {طاب ثراهما}. وشهادة عشرات المؤمنين بجوار مرقد الأمام أمير ألمؤمني...ن}ع{ في النجف الأشرف, في يوم الجمعة الدامية ,أقيم عصر هذا اليوم}الأول من شهر رجب{ الأصب1434هـ

************

شكر وتقدير لكل العاملين في موقع مركز النور الإعلامي المحترمة.

كما أشكر جميع الإخوة أصحاب المواقع الإسلامية والعلمانية المحترمة وبالخصوص الكاتب والإعلامي المعروف الأستاذ السيد احمد الصائغ والأخ الكاتب والإعلامي علي السيد وساف و المسؤول والكادر الإداري والقراء المحترمين جميعاً.

************

تقرير إخباري: خاص إلى الأخوة الأعزاء في موقع مركز النور الإعلامي المحترمة

محمد الكوفي/ أبو جاسم .

************

بقلوب ملؤهـا الأسى والحــزن .. تعــزيه.

1} ــــ « { قال الله تعالى: {وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ...} بقلوب يملئها الأسى والحزن ومؤمنة بقضاء الله وقدره أتقدم باسمي القائمين على هذا الحفل التأبيني وابسم أعضاء المجلس الأعلى وجميع المشاركين المؤمنين بأحر التعازي والموآسآة {)إلى عائلة الشهيد حجة الإسلام والمسلمين آية الله السيد شاركونا من أبناء الجالية العراقية في مالمو / جنوب السويد والمدن المجاورة الأخرى جميعاً لإحياء ذكرى السنوية العاشرة لاستشهاد آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم و الذكرى السنوية الرابعة على رحيل أخيه حجة الإسلام و المسلمين السيد عبد العزيز الحكيم {طاب ثراهما}. أتمنى لكم جميعاً كل خير وسرور»{1}.

************

وفد المجلس الأعلى الإسلامي العراقي في الدنمارك يشارك في احتفالية في مدينة مالمو/ جنوب السويد بناءا على الدعوة الكريمة التي وجهها الإخوة المؤمنين في هذه المدينة إلى المجلس الأعلى الإسلامي العراقي في الدنمارك لحضور التأبين المقام هناك فقبلوا الدعوة مشكورين و توجه وفد من الأخوة رئيس وأعضاء مكتب المجلس الأعلى الاسلامي في الدنمارك لحضور هذه الاحتفالية المؤلمة وتقديم التعازي لهم بهذه المناسبة الحزينة المجلس الأعلى الإسلامي العراقي في الدنمارك: لجنة الثقافة والأعلام.

نشكر الإخوة الذين استقبلوا هذه الحشود المشاركة من الإخوة المحبين بمشاركة مكتب المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، وتضمن الاحتفال التأبيني الفقرات التالية .

************

2} ــــ « { بدأت الاحتفالية بتلاوة عطرة من القرآن الكريم بصوت القارئ الموفق الحاج قاسم عباس فنجان »أبو هاشم »{2}.

حفظه الله تعالى.

************

3} ــــ « تكلم عريف الحفل السيد علي الحسيني عن منزلة الشهيد في الإسلام ثم تطرق إلى عائلة آل الحكيم العلمية والجهادية والتربوية مع شرح موجز عن شهدائهم الأبرار ومنزلتهم عند الله صبحانه وتعالى »{3}.

************

4} ــــ « بدء الاحتفال: قدمه عرّيف الحفل الأخ أبو كرار الكعيي الشيخ صباح نعناع - أبو نور الكربلائى إلى منصة الخطابة بعد التحية و السلام تطرق إلى أسباب قتل آية الله السيد محمد باقر الحكيم {قدس سره الشریف{وعلمه وعدالته ونهجه السليم و سجنه من قبل صدام الكافر ثم وقتل أخوته طلاب و أساتذة الحوزة العلمي في النجف الأشراف الذين قتلهم المجرم جميعاً من دون حق من قبل طغاة الأرض العبثيين المجرمين كما وتطرق إلى أيام الانتفاضة الثعبانية وهجرته إلى إيران الإسلام وتشكر من الضيوف كافة. »{4}.

************

5} ــــ «بعد ها جاء دور الشعر: فكانت قصيدة للشاعر العبْقريُّ الفَذّ، «فخرُ الشعراء الأستاذ فائق الربيعي "أبو حوراء" المحترم. وهذه قصيدته التي حملت في طياتها أسمى آيات الصدق والعاطفة والتي نالت إعجاب الجمهور بحسن نظمها و أدائه المميز .

ألهبت
شعور الحاضرين ونالت إعجابهم لما تحويه من عبق القدس في طياتها.

بحق الشهيد آية الله السيد محمد باقر الحكيم وأخيه حجة الإسلام والمسلمين السيد عزيز العراق عبد العزيز الحكيم وشهداء العراق استحسنها الجميع. كانت أشعار فنية معبرة طابت نفسه الزكية.

نحن والذكرى

سوفَ نحياكَ ضميراً وجهاداً*** وصلاة ً ودعاءً مستجابا

كلما طافَ بسمعي منكَ صوتٌ *** كان لي فكراً ونهجاً ًوصوابا

كلما صِدْق النوايا مدَّ عُنـْقاً*** سَجَدَ القلبُ لرؤياكَ وتابا

نحنُ والذكرى عشقناك شهيداً *** جلل الموتُ جنوحا وإنقلابا

وينامُ القهرُ في عينيكَ جُرْحاً*** ويفيقُ الجُرحُ سيفا وحرابا

يا حكيمَ الدهرِ محرابُ تقىً *** وفقيهاً علمُهُ فاقَ السحابا

تفخرُالاجيالُ فيكَ افتخارا *** وامتداداً وانتماءً وانتسابا

ولآل البيتِ يُنـَّمى الطهرُ طيبا*** وهمُ الأطيابُ قولا وخطابا

ورأيتُ الارضَ صبراً وجلادا*** والتياعاً ودموعاً وخضابا

واستدارَ الغدرُ فيها للحنايا *** سهم رام ٍ قد رماها فاصابا

وتلاشى برمادِ الحقدِ عراق ٌ*** كيف يُخفي الحقدَ نوراً وشهابا

واطالوا في عزاءِ الكيدِ عمراً*** واحالوا النسلَ حزناً واكتئابا

قد شحذنا السيفَ حداً لنـُضحي*** وملأنا النفسَ عزماً وغضابا

لغدٍ اطيافُ فجرٍ تتراءى *** لعراقٍ يشرأبُ الحقَ رقابا

وطرقنا الحُلمَ باباً للأماني *** وَلـَبـِسنا الكونَ درعاً وحِجابا

ومضينا عهدَ حبٍّ وتحدٍ *** نرهبَ المحتلَ رعباً ومصابا

وسيبقى الحقُ فينا كفَ جيلٍ*** توّج الشرعَ نظاماً وخطابا

لنعيش الكونَ محرابَ صلاةٍ*** لا نقرُ الجَورَ, لا نـَبغي النصابا

قد جرعنا المرَّ من أجلِ حياةٍ *** وطحنا الهمَّ طـُعْماً فاستطابى

ونزعنا الظنَّ احلاماً تسجى*** ولبـِسنا المجدَ بُرداً وثيابا

وحملنا الطهرَ نعشاً يتسامى*** بسماءِ الكونِ رأياً وجنابا

واشرأب النورُ من طيفِ القوافي*** لِمَلاكٍ يحملُ البدرَ مهابا

وامتطى الحرفُ صلاة َالبوح ِشعراً*** ليطوفَ الحرفُ ذِكراً وثوابا

ويلفُ الحزنُ أضلاعَ كياني*** ويدبُ الصمتَ في نبضي عذابا

يا ولي اللهِ هل من فيضِ جودٍ*** يملأ الأكوان عدلا وصوابا

فائق الربيعي *** 2013-05-10- »{5 }.

************

6} ــــ « بعدها جاء الدور إلى أهل الشعر والشعراء و السادة الأفاضل العلماء الإعلام.
قدم عريف الحفل الضيف المشارك في هذا الحفل المبارك الأديب سماحة الشيخ الخطيب عبد الستار لكاظمي المحترم القادم من الدنمارك مع نخبة من أهل العلم والأدب.

افتتح حديثه عن فضل الجهاد والمجاهدين والشهداء وموقعهم عند الله صبحانه وتعالى وأخص بالذكر شهيد المحراب آية الله السيد محمد باقر الحكيم {قدس سره الشریف{وعائلته الكريمة ثم قدم تعزية إلى سماحةِ السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي المحترم. ولكم هذه القصيدة الكاملة التي ألقاها الشيخ الجليل.

معَ رجبِ الشهادة

ماعُدتَ يارجبَ الغـدِ الوضاءِ *** إلا نشيدا ً في فـم الشهــداء ِ

ماعُدتَ يارجبَ الكرامةِ بيننا *** إلا بوفـر تألّـّق ٍ وضيــــاءِ

كم ذكرياتٍ قد أذعتَ بيانَها *** من غير ِثرثرةٍ ولا ضوضاءِ

وأعدتَ ماضينا لحاضرعِزّنا *** حيثُ الجهادُ بأصدق الأنباءِ

حيثُ الجهادُ ودورُهُ ومسارُهُ *** ضِدّ الخنوع ِ ورقدةِ الظلماءِ

ثأرا ً لطاغيةِ العراق ِ تحَرَّكت *** عُصبُ من الأرهابِ والبغضاءِ

في غدرهِم مُتَسَتّرينَ كأنهُم *** مثلَ الظِبـاءِ تدبّ ُخلفَ ظِبـاءِ

غالوا الحكيمَ وفتية ًمِن حَولِهِ *** نالوا الشهادةَ تحتَ خير لـواءِ

غالوهُ في أيدٍ وفيهــا طالما *** منعواعن الأيتام طعم َالمــــــاءِ

بجوار حيدرة وفي رجبِ العلى*** نالَ الحكيمُ أجلَّ كل جزاءِ

للهِ دَرّكَ يا حكيــمَ عراقِنــا *** كنتَ الصبورَ أمامَ طول بلاءِ

البعث ُوالحكم ُ البغيضُ تَصَوَّروا *** المبدئيـــة َ تنتهـي بشِـراءِ

ظنوا بأنْ يثنوا خطاكَ تساوما *** فأبيتَ إلا رفضَهم بإبــــاءِ

************

من قبلُ قد ضج َّ العراقُ وشعبُهُ *** من جور حُكم ٍ ضجَّ في الأرزاءِ

ليلٌ طويلٌ في ربوع ِ بلادنا *** دهـرا ً بلا فجـر ٍ ولا سَـــّراءِ

ماانزاحَ كابوسٌ دجا إلا أتى *** كابوسُ مُرتديا ً بغيــر رداءِ

من قبلُ للصدرين ِنفسُ فلولِهِم *** غالتهُمـــا بأجنـدةٍ حمقــــاءِ

نفسُ العصـابةِ لاحقت علماءَنا *** طولَ المدى في ظاهروخفاءِ

كالحيدريِّ وشبر ٍ ومُبرقـَعٌ *** من خيرةِ الشهداءِ والسعــداءِ

وهنالكَ الحسنُ الحسينيّ ُ الذي *** لُبنانُ شاهَدَه ُ خضيبَ دمـــاءِ

والبعثُ في السودان ِللمهديِّ قد *** أرداهُ بعدَ تغرّبٍ وعنــــاءِ

فالنتركِ الأمسَ القريبَ لحاضر ٍ *** مُتَعَثّر ٍيمشي أراهُ ورائي

نفسُ العصابةِ حرّكت أذنابها *** كالهاشميِّ وصنفِهِ الجبنـــاءِ

قد أرهقونا في قتال ٍ جائر ٍ *** في طائِفـيـّتِـهِ بشرِّ عِـــداءِ

كانوا الى قطر ٍ وآل ِ خليفـــةٍ *** في حلفهِم كالآلةِ الصمــاء

يبغون إرهابا ً أناسا ً عُزّلا ً *** حتى على العُمـّال ِ والفقـراءِ

في طائفيّـتِهـم رأى وُعّــاظُهُـم *** إنَّ التشيّـعَ رمزُ كـلِّ بلاءِ

يَكفي إذا العرعورُ كانَ مُوَجِّهـا ً *** فالنصبُ فيهِ علامة ُ الفحشــاءِ

قولوا بني مروانَ أينَ سلاحُكـُم *** أمضتهُ إسرائيـــلُ للعُمــلاءِ

أولاكُمُ ابنُ العـاص ِ من ميراثِهِ*** كشفا ً لِسَوءَتِكم لدى الهيجـــاءِ

ياأيها السَلـَفيّ ُ كم تَجتـرُّ مِن *** حِقـدٍ على حِقدٍ على الشُرفـــاءِ

إنَّ التَشَيّـعَ في انتشـــار ٍ دائم *** ليَعمَّ وجه َالأرض ِفي الأرجــاءِ

وسَمِعتُ نصرَ اللهِ في ساحاتكم*** يدعوكـُمُ بمَـوَدّةٍ وإخـــــاءِ

ياقومَنـا مابالـُكُم لم تسمعوا *** فالظـُلمُ داءٌ لايُقــــاسُ بِـداءِ

إني أُناشِدُ كلَّ حرٍّ أن يَرى *** ماذا تـكونُ نتائِـجُ الشـحنـاءِ

والمرجعيَّة ُسوف يبقى دورُها *** في جَمع شملٍ في أتـمِّ بِنـــــاءِ

وهُنـا يَعودُ إلى التآلفِ بيننا *** صوتُ الحكيـــم ِ بعِزَّةٍ وإباءِ

ماعُدتَ يا رجبَ الغدِ الوضاءِ *** إلا نشـــيدا ً في فـَم الشهداءِ

************

1رجب الأصب1434هـ »{6}

************

7} ــــ « كلمة ممثلية الإخوة التركمانية الإسلامية في مدينة مالمو / جنوب السويد قرأها الحاج أبو هـــــادي تازة لي ممثل الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق السويد / مالمـو .. وتطرق فيها إلى الآية القرآنية" قال الله تعالى : { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ } فاطر/28 . والآية تعنى أن العلماء هم أهل الخشية ،شرح بعضاً منها ثمة تطرق إلى علاقتهم بالعلماء الأعلام و بالخصوص آية الله العظمى السيد علي السستاني دام ضله ثم تكلم عن جهاد آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم واضطهاده ثم هجرته إلى إيران الإسلام وجهاده المرير مع البعث ومجد العلماء الأعلام و منهم آية الله محمد باقر الصدر {رضوان الله علیهم اجمعین}ثمة حوله حديثه إلى ضلا متهم في العراق منذ أمد بعيد وقال أن الدور المشرف للتركماني في تاريخ العراق واضح وبين . »{7}.

************

8} ــــ « بعد ها جاء دور الشاعر المبدع : الأخ العزيز خادم أ هل البيت {ع}. الشاعر القدير الحاج أبو كرار ألكعبي. فالقي عدة قصائد رثاء ومنها قصائد موال في ذكرى شهيد المحراب آية الله السيد محمد باقر الحكيم {قدس سره الشریف{ وأخيه حجة الإسلام و المسلمين السيد عبد العزيز الحكيم (طاب ثراهما و ذكرى يوم الشهيد العراقي }.»{9}.

************

10} ــــ « الشاعر و الخطيب الحاج عبد الرزاق عبد الحميد الملقب أبو ميثم السنيد ألقى قصيده شعرية رائعة بالمناسبة الأليمة.

ثمه بعد ذالك تطرق إلى الجريمة النكراء في الجمعة السوداء التي ارتكبها بقايا النظام العملاء المنحرفين خلقيين أتباع الأمويين في الأعراق الذين قتلوا نخبة مؤمنة بربها ودينا ثلة من آل الحكيم ابنا العلماء العاملين {رضوان الله تعالى عليهم اجمعن}. »{10}.

************

11} ــــ «الفقرة الأخيرة كانت المجلس الأعلى الإسلامي كوبن هاگن /الدنمارك

بسم الله الرحمن الرحيم

وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ {169} فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ {171}

صدق الله العلي العظيم

الأخوة الأعزاء الحفل التأبيني ليوم الشهيد في مدينة مالم / جنوب السويد المحترمين.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

نشاطركم العزاء بيوم الأول من رجب حيث يوم الشهيد العراقي ورحيل شهيد المحراب آية الله العظمى السيد{محمد باقر الحكيم }والثلة أصحابه في الذكرى

العاشرة لرحيلهم رضوان الله عليهم أجمعين.

وكذالكم الذكرى الرابعة لرحيل عزيز العراق المجاهد السيد عبد العزيز الحكيم قدس سره الشريف ونقول ان شهيد المحراب كان الرقم الصعب في معادلة الوطنية لما يتمتع به من آفاق الجهاد والتضحية وكان كما أجداده منذ هجرته وحتى استشهاده في عرين جده أمير المؤمنين صلوات الله عليه, لم بكلل ولم يتروى في اتخاذ القرارات لإزاحة طاغوت وضبي ألعوجه المقبور ألا نعلت الله على الظالمين والعاقبة للمتقين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مكتب المجلس الأعلى الاسلامي في العراق. »{11}.

************

21} ــــ « برقية تعزية ومواساة (بقلوب يملؤها الحزن والأسى تلقينا خبر وفاة {شهيد المحراب آية الله السيد محمد باقر الحكيم {.رحمه الله،

شكراً جزيلاً متواصلاً لمشاعر الأحبة حيث وصلتنا برقيات من الأحزاب والتجمعات السياسية والشخصيات مع الاعتذار من قراءتها ونكتفي بالإشارة إلى الجهات التي أرسلتها مع خالص التقدير مرة أخرى وهم حسب أسبقيتها بالوصول.

جاءتنا هذه البرقيات من كافة الأطياف بهذه المناسبة المؤلمة.

13} ــــ «- وفد من الدنمارك: ممثل المجلس الأعلى الإسلامي وعضو الهيئة التنظيمية الدكتور علاء الفتلاوي المحترم.

2} ــــ «- السادة عائلة الحكيم/ الدنمارك.

3} ــــ «- سماحة الشيخ عبد الستار ألكاظمي.

4} ــــ «- معتمد المرجعية في الدنمارك الحاج علي علوان.

5} ــــ «- الشاعر أبو كرار ألكعبي.

6} ــــ «- المجلس الأعلى الإسلامي في الدنمارك.

7} ــــ «- الخادم الحاج أبو محمد نصر الله ممثل مسجد الإمام علي {عليه السلام } في كوبن هاگن /الدنمارك.

8} ــــ « -الحاج أبو عباس الزهيري مسؤول العلاقات المجلس الأعلى في كوبن هاگن /الدنمارك.

9} ــــ « - السادة صباح وضياء الحكيم عن عالة الحكيم.

وعدد من الوجهاء من الدنمارك.

10} ــــ « - ممثل التيار الصدري/ الدنمارك.

11} ــــ « - ممثل تيار الإصلاح الوطني,

12} ــــ « - شبكة الوحدة اكريجستان.

13} ــــ « - شبكة الوحدة الإسلامية الموقرة. الكاتب والإعلامي المعروف السد عمران الموسوي.

14} ــــ « - جمعية الوحدة الإسلامية.

15} ــــ « - أبو عبد الله الجوراني.

16} ــــ « - أبو محمد المرتظاوي.

17} ــــ « - ممثلية التركمانية الإسلامي.

18} ــــ « - وعدد من الوجهاء وجمهور المؤمنين من مدين مالمو والنواحي والقرى والمدن المجاورة .»{7}.

************

الزمان : الجمعة ـــ 10-05-2013 ـــ الساعة السابعة مساءً

حرية... استقلال... عدالة


محمد الكوفي


التعليقات




5000