..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أعلان عن مسيرة في مدينة مالمو ضد الأحتلال الأمريكي للعراق

رافد الأزيرجاوي

بسم ألله ألرحمن ألرحيم

قال تعالى ( أن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص) صدق الله العلي العظيم



وفي حديث عن الرسول الأكرم(ص) أنه قال :((من رأى منكم سلطاناً جائراً مستحلاً لحرم الله ناكثاً لعهد الله مخالفاً لسنة رسول الله يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان ثم لم يغيّر بقول ولا فعل كان حقيقاً على الله أن يدخله مدخله)) صدق رسول الله(ص)



تمر علينا ذكرى أليمة وفاجعة كبيرة ألا وهي دخول الأستكبار العالمي الى بلد المقدسات العراق الحبيب



ذكرى مرور خمس سنوات على أحتلال بلدنا ودخول الكافرون الى بلد الأسلام وعاصمة الأمام المهدي(عج) والعبث بها ونشر الفساد بكل ما أوتوا من قوة

وأنتشار رؤوس الظلم الذين سلطوا علينا صدام (لع) ثم جائوا بأنفسهم للتواجد في أرض المقدسات


وكما يذكرنا شهيدنا الصدر المقدس(قد) في مسجد الكوفة المعظم أن وجود أمريكا في العراق هو وجود لأعلان الحرب على أمامنا المهدي(عج) لأنهم أدركوا بأن عميلهم وحليفهم صدام الملعون في الدنيا والآخرة لا يستطيع أن يقاوم أكثر أمام قوافل الشهداء والوعي المتزايد لدى الشعب وتنامي مذهب أهل البيت(ع) رغم الظلم والجور وأن قوة صدام بدأت تصغر وتتهافت أمام العقيدة الضخمة التي تتزايد يوما بعد يوم لدى الشباب الرسالي بفعل المراجع العاملين المخلصين أمثال مرجعنا الصدر الحبيب(قد) فهو يقول لنا منذ عام 1998 حيث كانت ضربة العراق الثانية من قبل أمريكا بعد الهجوم في عام 1991فينبهنا المولى الشهيد


بقوله(والآن أنكم تعلمون بأنه يوجد من الأخبار ما يكفي من أن أمريكا قد أسست ما يسمى بقوات التدخل السريع تحسبا لظهور المهدي (ع) وليس لشيء آخر.

كما أنها قد أفتعلت حرب الخليج لأجل أن تملأ الخليج بالبوارج الحربية تحسبا لظهور المهدي(ع) كما أنه من الأكيد أن له في البنتاغون ملفا كاملا وضخما عن أخباره التي تستطيع أمريكا جمعها حتى قالوا أنه يفتقر للصورة الشخصية له وطبعا هي مفقودة)ة


ويضيف شهيدنا الصدر(قد) لمن يتسائل كون أمريكا لا يبدو عليها أنها تهتم بهكذا أمور وأنها لها أغراض أخرى غير الأمام(ع) فيقول:(ولا شك أنها تأخذه بنظر الأعتبار في كمبيوتراتها السياسية كأحد أهم المحتملات للتغيير الأجتماعي الممكن حصوله في الشرق المسلم طبعا مع التعتيم التام على جميع هذه الأمور) فهم وبكل تأكيد يظهرون للمجتمع وللعالم أنهم غير مهتمين بهذه الأمور ويتظاهرون بحجج أخرى تقنع الآخرين الغافلين عن الأهداف الحقيقة للصهيونية العالمية وعن ما هو موجود في كتبهم القديمة كالتوراة المحفوظة لدى الحاخامات ولا يطلع عليها غير الرؤوس الكبيرة لديهم وكتب التلمود وبروتوكولات علماء صهيون وغيرها


خمس سنين وبلدنا يرزح تحت جرائم أمريكا وحلفاءها فيستوردون الأرهاب وهم يدعون الحرب عليه ويخربون كل الخطط التي من شأنها القضاء على روح التمزق والطائفية في العراق وتفتعل كل ما يثير الشغب والغوغاء ليتسنى لها البقاء بعذر واهي لا يمر ألا على المغفلين وهو أنهم يريدون الحفاظ على الأمن وأحلال السلام في العراق


كما عبر الشيخ المرجع اليعقوبي بأحدى بياناته (أن أمريكا تدعي أنها لن تخرج من العراق حتى يتمكن الجيش العراقي من السيطرة على النظام في العراق ويعودوا ليقولوا لنا أن الجيش العراقي غير قادر على السيطرة على الأمن وهذا مما يستوجب الدور

فأذا كانوا صادقين فليهيأوا الجيش العراقي بأسرع وقت ليسيطر على وبذلك لا حجة لهم بالبقاء) ولكن هيهات فهدفهم لما ينقضي ولن ينقضي


وما علينا سوى أنكار وجودهم بالقول والفعل وقل كل يعمل على شاكلته حتى يأذن الله بفرجه


وبهذه المناسبة ستقام مظاهرة في ساحة الكوستاف يوم السبت 15/3/2008 وذلك في الساعة الثانية بعد الظهر

فنرجوا من الجميع أبداء سخطهم ورفضهم للأحتلال بالتواجد في المظاهرة التي أعدها أحزاب سويدية كحزب السوسيال وحزب اليسار والبيئة وجمعيات عراقية وأسلامية

العنوان

Gustav Torget

Kl: 14:00

رافد الأزيرجاوي


التعليقات

الاسم: سيف البطبوطي
التاريخ: 31/03/2008 09:26:45
نحن ضد الاحتلا من دون ان نكون مع الارهابيين وضد الارهابيين من دون ان نكون مع الاحتلال
كلمه لطالما رددها مرجع المسلمين ايه الله اليعقوبي في مطالبتة بجدوله زمنيه لانهاء الوجود الاجنبي للعراق
لكن من يعاضدة في هذا الامر الا القليل فتوجد احزاب في العراق ليست من مصلحتها ان يخرج المحتل من العراق
شكرا وموفقين يا عراقيين
وموفق يا رافـــــــــد




5000