..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الاستاذ فوزي الاتر وشي وكيل وزارة الثقافة والاعلام

النور

اجرت جريدة (المشرق) حوارا مطولا مع وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي جاء فيه:

 ليس هناك مشروع مثالي لاتعتريه مصاعب او ثغرات, لكن أوكد ان الوزارة بقيادتها وكل الوكلاء والمدراء العامون ورؤساء الاقسام وكل العاملين يتحملون مسؤولية هذا المشروع واي تلكؤ او تعثر او نواقص تتحملها قيادة الوزارة بالاجماع .

  

حاورته : صبا النقيب

كان شاعراً واعلامياً وسياسياً اسمه فوزي عزيز ميرزا الاتروشي ولد في محافظة دهوك سنة 1953, خريج جامعة بغداد كلية القانون والسياسة وحصل على الماجستير في القانون الدولي العام من جامعة صوفيا (بلغاريا), كان عضو قيادي ومسؤول مكتب اعلام الخارج ومنسق اعلامي اللجنة الرباعية في الحزب الديمقراطي الكردستاني والمشرف على طبعة لندن لجريدة (خه بات) الناطقة بأسم الحزب, وعدد من الصحف المحلية والعربية والدولية, وكان مستشار سياسي في صحيفة المؤتمر اللندنية الناطقة بأسم المعارضة العراقية من 2002 ولغاية 2003, له حضور فاعل في اغلب المؤتمرات الدولية للمعارضة العراقية والمعنية بالقضية الكردية والعراقية عموماً ضمن الوفود الكردية, له عدة مؤلفات ودواوين شعرية, واضافة الى اللغة العربية يتقن اللغة الكردية والانكليزية والالمانية والاسبانية والبلغارية, وهو الان يشغل منصب وكيل وزارة الثقافة ومشرفاً على مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013, ولنلقي الضوء على مفاصل والمعوقات المشروع كان للمشرق حوار مع فوزي الاتروشي .

  

1- الاستاذ فوزي الاتروشي وكيل لوزارة الثقافة هناك معلومات انتشرت بالأونة الاخيرة بين الاوساط الثقافية عن ايقاف وزارة الثقافة لصلاحياتك في مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية والاستغناء عن خدماتك, مما أثير علامات استفهام كثيرة وتساؤلات المثقفون والادباء عن مصير المشاريع الثقافية والكتب التي تمت الموافقة عليها من قبلكم ولم تنجز بعد ؟

بداية انا لازلت امارس عملي الطبيعي بشكل يومي كوكيل لوزارة الثقافة واتمتع بكافة الصلاحيات وفيما يخص الصلاحيات المالية ايضاً, وهي من الميزانية الاستثمارية خمسين مليون والتشغيلية ثلاثين مليون, وتسلمت في يوم 2013/4/4 كتاب شكر وتقدير من معالي وزير الثقافة جاء فيه بالنص (بود وتقدير عاليين نتوجه لكم بالشكر والامتنان لما بذلتموه من جهود طيبة وتألق وابداع متميز خلال اقامة مهرجان بغداد عاصمة الثقافة لسنة 2013 الذي اثار اعجاب المدعوين بشكل منقطع النظير وترك انطباعاً رائعاً وجيداً آملين ان تتوسع وتيرة عطائكم خدمة للعراق الجديد), اضافة الى هذا فأنه في كل مشروع انعطافي كبير خاصة مثل مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية, فأن اي ان توسيع للجان وارد,  وايضاً ادخال عناصر جديدة في اللجان مثل اللجنة العليا المتعلقة بالجانب الثقافي والتشغيلي واللجنة المكلفة بالجانب والاستثماري. ان تعديل اللجان ليس امراً جديد في أي الوزارة او مؤسسة, وأنا اتوجه بشكري الى قيادة الوزارة التي منحتني الثقة والى المثقفين الذين استطعنا قدر الامكان ان نفي بالوعود لهم وان نجعل مشاريعهم الثقافية ممكنة التنفيذ, فخلال هذه الفترة تم اقرار اكثر من (50) البوم غنائي موسيقي عراقي, وفيما يخص الفن التشكيلي انجزنا اكثر من (80) معرض للتشكيل والنحت والخزف, وبلغ عدد الكتب التي تم اقرارها من قبل اللجنة الثقافية اكثر من (500) كتاب طبعت مجموعة كبيرة منها من قبل دار الشؤون الثقافية العامة ودور النشر الاهلية وزعت اثناء الافتتاح وهناك مجموعة كبيرة من الكتب تنتظر الطبع. والمجموعة البقية قيد التنفيذ لدى دور النشر الاهلية وايضاً لدينا الان لدينا العشرات مشاريع مجتمع مدني التي نفذ عدد كبير منها وثمة (21) مشروعاً قيد التفيذ في الايام القادمة, ولدي الان قائمة مشاريع خاصة بالمرأة ودورها في هذا المشروع  وهناك نحو (10) مشاريع تنفذ بالتعاون مع جامعتي بغداد والمستنصرية نفذ عدد منها والباقي قيد الانجاز كما لدينا بروتكول تعاون مع السفارة الفرنسية والمعهد الفرنسي للشرق الادنى واليونسكو وجامعة بغداد لأقامة ثلاث مشاريع ضمن بغداد عاصمة الثقافة ونفذ المشروع الاول في كلية الهندسة وهو ندوة على مدار يومين حول تحديث فن العمارة في بغداد حيث حضرنا فيها والقينا كلمة .

  

2- ما حقيقة ما يشاع حالياً حول الخيمة التي خصصت لأفتتاح فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية التي تكلفتها مليونين ونصف المليون دولار يومياً, ومع اي شركة كان عقد الخيمة ؟   

لابد ان اشير الى ان فعاليات بغداد عراقية مئة بالمئة اي ان كل من شارك بالفعاليات قبل الاحتفال وبعده هم مثقفون عراقيون والاستعانة تمت بشركة لبنانية  فقط  للجانب التقني, والمبلغ المشار اليه غير صحيح نهائياً فليس هناك اجار يومي وانما ايجار لكامل فعاليات الافتتاحية وهي شركة سانجيست .

  

3-  من قام بأختيار الشخصيات الثقافية التي حضرت فعاليات المشروع, حيث حضر الفعاليات العديد من الشخصيات في حين تم اسقاط اسماء فنية وادبية رصينة. من يتحمل هذه المسؤولية ؟

اختيار الشخصيات تم بأجماع هيئة الرأي من خلال توجيه دعوات الى شخصيات عراقية في الداخل والخارج والى المثقفين العرب حيث كلفت دائرة العلاقات الثقافة بتسهيل امور الفيزا وما الى ذلك, وايضاً شكلت لجنة مراسيم لأستقبال الوفود القادمة الى مطار بغداد. وموضوع متعلق برغبة الدول او الاشخاص او المؤسسات, وهذا المشروع ليس فعالية لمدة شهر او موسم معين هي على مدار سنة كاملة وستكون هناك اسابيع ثقافية لدول عربية عديدة ونتوقع حضور فنانين ومثقفين كبار وسيخص العراقيين ممن لم يحضروا وهي مستمرة, وفي الختام سيكون هناك حفل ستوزع فيه جائزة الابداع العربي وجائزة نازك الملائكة وايضاً من المؤمل ان يكون هناك اوبريت اخر من تأليف الشاعر كريم العراقي . 

و أود الاشارة الى ان هذا المشروع الكبير شامل فيه جانب ثقافي وجانب استثماري لذلك كانت هناك لجان عديدة منها اللجنة العليا وهناك لجان فرعية اخرى مثل لجنة فحص نصوص الافلام السينمائي ولجنة الفنون التشكيلية ولجنة للفنون الموسيقية لبيان مدى صلاحية الانتاج وهناك لجنة فنية لمراقبة المطبوعات ولجنة التأليف والنشر, وهناك شروط ومعايير وضعتها الوزارة وفي هذا الاطار كان لدينا خبير ثقافي هو الدكتور سعدي الحديثي الذي احلنا اليه الكثير من المشاريع لدراستها وبيان مدى جدواها, وفيما يخص المسابقات والنصب والتماثيل والسينما والمسرح تم اقرارها من قبل لجنة السيناريوهات, وكل ما يخص الافتتاح للايام الثلاث تم اقراره بالكامل من قبل قيادة الوزارة. وكل اوامر الصرف كانت توقع من قبلنا ومن قبل دكتور حامد الراوي المستشار الثقافي للوزارة .

كان هناك تلكؤ في مشروع بغداد عاصمة الثقافة, هل كان ذلك بسبب سوء التخطيط ؟

ليس هناك مشروع مثالي لاتعتريه مصاعب او ثغرات, لكن أوكد ان الوزارة بقيادتها وكل الوكلاء والمدراء العامون ورؤساء الاقسام وكل العاملين يتحملون مسؤولية هذا المشروع واي تلكؤ او تعثر او نواقص تتحملها قيادة الوزارة بالاجماع ولا يجوز القاء  التلكؤ الحاصل في المشروع على شخص محدد بذاته او لجنة معينة فكل المشاريع تراجع بشكل دوري بأجتماع هيئة الرأي . وعلى العموم فقد كانت فعاليات الافتتاح ناجحة وغيرت الصورشة النمطية عن بغداد لدى الوفود العربية .

كان هناك مشروع عقد مع شركة روتانا لأنجاز فعاليات افتتاح بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013م, لكن تم الغاء هذا العقد ماهي اسباب الغاؤه؟

ان شركة روتانا وهي اكبر شركة انتاج فني في العالم العربي, وقد بدأ موضوع التفاوض معها في أجتماع هيئة الرأي في بغداد مع وفد من شركة روتانا وتوصلنا في النهاية الى امكانية التعاون في المجال التقني, بعد ذلك تطور الموضوع الى ارسال وفد من الوزارة الى عمان للحوار مع هذه الشركة الذي استمر على مدى ايام وكان الوفد برئاستنا وعضوية كل من المستشار الثقافي الدكتور حامد الراوي ومندوب عن المفتش العام والخبير الاقتصادي في الوزارة ومسؤول العقود والاستثمار لوزارة الثقافة والمخرج احمد زيدان وتوصلنا الى وضع الاطر العملية لكيفية التعاون, واتفقنا على حزمة شاملة للعمل وهي ان حفل الافتتاح يشمل اوبريت ويكون العمل عليه من قبل شركة روتانا من الناحية التقنية فقط وكادر العمل كله عراقي, وكان هناك اقتراح ان يشركوا من جانبهم عدد من الفنانين العرب ليكون تعاون عراقي عربي, وخيمة روتانا العملاقة وهي اشهر خيمة بالعالم العربي وسعتها الفين شخص, وأرتفاع (18) متر, وتشمل ايضاً شاشة عملاقة خارج الخيمة, وكانت هناك قائمة بخمسة وعشرين من كبار الشخصيات الثقافية العربية على ان يكون لكل شخص مرافق وتتحمل روتانا كامل مصاريف الفيزا والنقل والاقامة لهم, وكانت هناك خمسين هدية V.I.P مبهرة المنظر ومستوحاة من تاريخ وحضارات العراق اضافةً الى عشرين الف هدية شعبية بمعنى كيس يحمل شعار بغداد وتكون فيه مجموعة من الهدايا الانيقة وضمنها هدية ثمينة تكون مفاجئة للمتلقي, وطباعة خمسين الف فولدر للأحتفالية, اضافة الى هذا تم الاتفاق على منحهم نماذج من البوسترات لفنانين تشكيليين عراقيين ليتم طبعها بأناقة وتوزيعها بآلاف النسخ في بغداد ومفارق الطرق, وايضاً تم الاتفاق على ان يكون الاعلان في بغداد على باصات نقل الركاب واهم المؤسسات والجامعات والوزارات, وتدريب موظفين لمراسيم استقبال الوفود, وان تدفع كل الحقوق الفكرية بسعر السوق لكل العاملين في فعاليات الافتتاح من تقنيين وفنانين, وشملت المفاوضات الزام شركة روتانا بحملة اعلانية واعلامية شاملة على مستوى العالم العربي وتشمل العشرات من الفضائيات والاذاعات والمواقع الالكترونية والصحف والمجلات الثقافية او السياسية بمعنى ان التسويق الاعلاني لمشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية كان سيشمل كل الدول العربية في آن واحد بما فيها اشهر القنوات مثل MBC وLBC والعربية وحزمة قنوات روتانا واشهر الصحف مثل صحيفة الحياة والشرق الاوسط والرأي والدستور وحتى صحف فرنسية تصدر في تونس اضافة الى اشهر الفضائيات والصحف في اقليم كردستان العراق ومعها اشهر الفضائيات والصحف العراقية, وغيرها من القنوات والصحف واسعة الانتشار, ومجموعة كبيرة من الاذاعات, وكان ضمن الاتفاق فتح موقع الكتروني والتسويق الاعلاني على صفحة محرك البحث العملاق (جوجل), وكان هناك جملة وكل ما يتعلق بحفل الافتتاح من خدمات لوجستية هذا كان الاطار الذي تم الاتفاق عليه, وتم تكليف وفد شركة روتانا لأعداد (جداول كميات) بغية التفاوض عليها بأجتماع لاحق, وفعلاً التقى الوفدان بعد اسابيع في دبي, كان هناك نقاش توصلنا به الى  مجموعة اساسية من محاور العمل التي يمكن الاتفاق عليها وهي محاور تقنية لاعلاقة لها بالمحتوى وقمنا ايضاً بترشيق المبلغ المطلوب, وانا ارد كل من يدعي انا اردنا الاستعانة بخبرة فنية وادبية من خارج البلد هذا غير صحيح لان التفاوض مع شركة روتانا انحصر بالجانب التقني وهو ما نفتقر اليه بالعراق, وتم اقرار جدول كميات وفق الية العمل ورغبة الوزارة, واشترطنا عليهم ان توقيع العقد لا يتم الابعد مصادقة معالي الوزير في اجتماع هيئة الرأي مع قيادات الوزارة في بغداد وقد وافقوا, وكان الوفد في عمان برئاستنا وعضوية الدكتور حامد الراوي المستشار الثقافي ومندوب عن المفتش العام والخبير الاقتصادي في الوزارة وكان يفترض ان يكون معنا بموجب العمل الاداري للايفاد السيد عقيل المندلاوي مدير عام العلاقات الثقافية, ولكن لاسباب قاهرة تعذر حضوره وكنا خلال جلسات التفاوض على تواصل مع مسؤول العقود والاستثمار في الوزارة ومع قيادة الوزارة للتشاور في ادق التفاصل,  واستطعنا بعد ايام من الجلسات والنقاش من تخفيض الكلفة الى تسع ملايين دولار, على ان تشمل كل هذه الجوانب واضفنا احتمال ان يكون بأقل من خمس ملايين دولار, فيما اذا حذفنا الجانب الاعلاني لانه الاكثر تكلفة, وكل العاملين بالوسط الاعلامي يعلمون ان الاعلانات باهظة الثمن حين يكون على مدى اشهر وفي اشهر الفضائيات الصحف والمواقع, واتجهت النية الى حذف جانب الاعلامي والاكتفاء بألاعلام العراقي لخفض تكاليف العقد الى ادنى مستوى, في هذه الاثناء حدثت تسريبات اعلامية غير مسؤولة تسبب بها اعلاميون ندموا على فعلتهم فيما بعد وذكروا ارقاماً مهولة وخارجة عن اطار الحقيقة وهذه التسريبات ادت الى ان تخرج بعض المنابر الدينية بآراء مخالفة للحقائق, وركزت على منشأ الشركة او على امور لم تكن في تصوراتنا, نحن لم نكن نأتي بروتانا لأقامة حفلات غنائية نحن اردنا ان نستفيد من تقنياتها, وهنا بعض رجال الدين اثاروا الغبار حول هذا الموضوع اضافة الى التسريبات الصحفية ادت الى اتخاذ قرار بوقف التفاوض مع روتانا والعودة الى بغداد, وبعد ايام ذهبت بنفسي الى اللجنة النيابية للثقافة والاعلام بوجود الجميع بما فيهم مسؤول اللجنة واطلعتهم على الاوراق وعرفوا حقيقة الامر, ليس عيباً ان نستفيد من تقنيات ليس لدينا مثيل لها, فكم من مؤتمرات العراق تعقد بالعراق ويتم الاعداد لها في بيروت او دبي, وهذا القرار الذي صدر اوقعنا في اشكالية وهي ضيق الوقت لم يعد لدينا متسع من الوقت ولم يكن هناك شئ جاهز وكان علينا ان نسرع بالخطى, لذلك وبشكل حاسم ذهب وفد من الوزارة الى بيروت وتم الاتفاق مع شركة لبنانية لأيجار الخيمة, والمسائل الاخرى شكلنا على اساسها لجان, الأن اصبح توزيع ادوار والعملية الروتينية تحتاج وقت وكانت هناك لجان رئيسية وفرعية وعمليات شراء وتعاقد والان اصبحنا امام عدة اوجه صرف, وانا كلفت المكتب وشكلنا لجنة من (50) من الموظفين ليكونوا جهاز استقبال الوفود, فالعمل اصبح مرهقاً اكثر, لأن التعاقد مع الشركة اللبنانية هو فقط على الخيمة مما اقتضى الامر تشكيل لجان اخرى للمراسيم والهدايا والمواد الاعلامية والاعلان وما الى ذلك من الامور, في حين ان التفاوض مع روتانا لو كان كتب له النجاح لكان العقد شاملاً لأغلب اوجه العمل وكنا وفرنا المزيد من الجهد والوقت والاجراءات الروتينية, انا اقول مجدداً ان كل الغبار الذي اثير حول هذا الموضوع لم يكن له موجب وكان على الاعلاميين الذين سربوا اخباراً غير واقعية ان يتحروا الحقيقة قبل التصريح والكتابة وعلى حد علمي ان بعضهم ندم كثيراً على مافعل .

النور


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/05/2013 18:18:31
" وكل الوكلاء والمدراء العامون "
- العامين .. هكذا اقرأها-
" كان شاعراً واعلامياً وسياسياً اسمه فوزي عزيز ميرزا الاتروشي "
- طيب ما الفرق بين اسم كان وخبرها بين العبارة في اعلاه وما يليها :
" كان عضو قيادي ومسؤول مكتب اعلام الخارج " ؟
هل تعلمين ان الأستاذ الأتروشي يتقن اللغة العربية بشكل جميل ؟
- كذا في :
"هناك معلومات انتشرت بالأونة الاخيرة " بـ او في الآونة الأخيرة ؟
مع ذلك .. احيي جهدك الأعلامي وطريقتك الذكية في السؤال والحصول على الأجابة ..




5000