.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مع الغابة السورية

كميل شحادة

طلب إليّ أحد الاصدقاء ان أكتب في السياسة .. وبالذات في الموضوع السوري .. وكم يحز ان اقول (موضوع ) حين يصبح ما يجري في سوريا - أو في اي بلد آخر يمر في ظروف مماثلة - مادة للكتابة والقراءة  .. وها أنذا فاعل . لا لأني استجيب بكل طاعة وانصياع لرغبة صديقي العزيز .. ولا لكوني مغرم في السياسة وفي الخوض في فضائحها وفظائعها وقرفها .. خصوصًا فيما يتعلق (بالهرج والمرج) السوري ، وهو الايغال في الذبح والقتل .. بل لأني قررت ان أعبِّر عن الموضوع باسلوب مختلف وبعبارات مختلفة .. دون سياسة ، دون مقارعة الحجة بالحجة .. دون تحليل وتاريخ واستنتاج ومقارنات في سبيل إقناع الطرف الآخر  .. لا وانما بعفوية وبساطة أضع النقاط على الحروف بكلمات ، هي لا تفي بكل الاحوال بما يجب تجاه الذي يجري في سوريا .. فلقد استنفدتُ حججي كلها وعقلي كله ومعرفتي كلها امام من يهمه الامر ومن يعنيه الحاصل هناك ..ولا ارى من وسيلة اخرى ولا من حيلة سوى الوصف المباشر العاري من اي دبلماسية ومن اي تكلف ومداورة .. مع العلم اني لم اراعي سابقا في ضميري وفي يقيني احد ..

لقد اخذني التفكير هذا الصباح في الغابة وفي الحياة الغابيّة . وفكرت وقدرت دون ان اصل الى اي اقتناع بقانون الغابة  وما يحدث فيها ، رغم التكامل الطبيعي في السلسلة الغذائية التي ينخرط فيها الجميع، من اليرقات الخنافس والجنادب حتى الضباع والتماسيح والاسود .. لا لم اقتنع فتخيل نفسك تلاحقك فرقة كلاب برية افريقية وانت تركض تكاد يشلك اللهاث هربا هستيريا أمامها .. تخيل أنيابها وأنفاسها ولعابها ينغرزون في أقدامك ثم في مؤخرتك ثم في ظهرك وبطنك ثم في عنقك ووجهك ، لتتمزق إربا إربا بأفكاكها وهي تنهش وتأكل لحمك وتطحن عظامك  .. أنت لا تريد ان تتخيل ذلك ولا حتى في أسوأ الاحلام وانت بعيد كل البعد عن الغابة .. أرأيت تلك الكلاب الافريقية البرية المفترسة .. انها اشرف بستة وعشرين مليون مرة من بشار الاسد ومن اعوانه واذنابه وابواقه وشبيحته واقلامه .. كذلك هي اشرف ايضا ممن يرتكبون الفظائع من قبل رجال المعارضة السورية ضد الابرياء من الطرف الآخر .. ان تلك الكلاب ايضا اشرف من بوتن ومن احمدي نجاد ومن براك اوباما ومن اعوان ومؤيدو هؤلاء جميعا تجاه ما يحدث في سوريا .. وكم يشبه هؤلاء ،الضباع والكلاب وهم يبصبصون من بعيد وقريب ، يترقبون في قلق وهمّ  .. يدورون مثلها حول المذبحة - الداخلة في عامها الثالث -  ينتظرون الفرصة المناسبة للاختلاس والخطف والسرقة  .. وكأن "زعماء" العالم كؤلئك المصورين حين يجلسون صامتين يصورون الحيوانات المفترسة وهي تفتك بصغار الغزلان والعجول وحمير الوحش ،دون ان يتدخلو في شؤونهم .. فلا يحاولون مثلا منع ضبع من قتل عجل وليد وتمزيقه وهويصرخ بالقرب من امه .. هم لا يتدخلون لأنهم لا يريدون المس بقداسة الطبيعة وبقداسة  قوانينها  .. غير ان الامر مختلف مع قواد الظلم وزعماء الشر ممن يستطيعون التأثير لوقف التذابح السوري .. انهم لا يتدخلون ،لا لأن الذي يجري في سوريا مذبحة (منطقية) في كنف الطبيعة وتحت قوانينها وغرائزها البريئة ، وصونا لحرمتها وتسليما بمشيئة الطبيعة او السماء ..بل هو صونا لمصالحهم الدنيئة واستسلاما لأحط  ما  فيهم من اخلاق ونزعات شيطانية.. فهم ببساطة بُغاة  زناة طغاة أنذال جميعًا ، وهذا أقل ما يقال فيهم.      

كميل شحادة


التعليقات




5000