..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هيئة الاعلام والمفوضية ... تصريحات وغزوات

ناصر سعيد البهادلي

اصدرت هيئة الاعلام والاتصالات تعليق عمل عشر قنوات فضائية على اراضي الدولة العراقية ، وهذه الهيئة من الهيئات المستقلة التي نص عليها الدستور ، ولأن هذا القرار يتماس مع حرية التعبير فانه ذو حساسية وخطورة تتطلب التعامل مع القرار بروية ودقة لاستجلاء دوافع القرار ومدى انسجامه مع الدستور والقانون....

لاشك ان القول باستقلالية الهيئات المستقلة ضرب من الخيال في واقعنا العراقي ولسبب بسيط ان ادارة هذه الهيئات لم تنتج من رحم الاستقلالية والمهنية والسياق الطبيعي المعمول به في دول العالم المتحضر بل ولدت هذه الهيئات من رحم المحاصصة الطائفية والعرقية التي لاتترك ادنى مجال لمفهوم الاستقلالية ، ولكن على الرغم من هذا لابد لنا من الاحتكام الى القانون والدستور في تقييم الصواب والخطا ، وعملية الاحتكام هذه يجب ان تتحول الى ثقافة تشاع وترسخ في المجتمع وثناياه لتصبح منهجا ووسيلة للتعامل بين المواطنين وجميع فئات ومفردات المجتمع والدولة.....

هذه الثقافة مسؤولية اشاعتها في المجتمع تقع بالدرجة الاولى على القيادات الثقافية والسياسية والاجتماعية والدينية ، وهنا نحن بين نوعين من التصريحات حول تعليق عمل بعض القنوات الاول انطلق من منظمة مجتمع مدني تسمى مرصد الحريات الصحفية والثاني من بعض اعضاء مجلس النواب ، هذه التصريحات نسلط عليها اشعة معيار ثقافة الاحتكام الى القانون لنصل الى حكم نطمئن اليه بمدى وعي وتخلف مطلقي هذه التصريحات والبيانات....

مرصد الحريات الصحفية اصدر بيانا جاء فيه مطالبة هيئة الاعلام بالحيثيات والمعايير التي ادت لاتخاذ هذا القرار...

بعض النواب اصدروا ادانة واستنكار ووصف القرار بالتمييزي (عنصري ، طائفي )....

حينما نتأمل بالتصريحيين نجد مدى البون الشاسع بينهما ، ولابتعادنا عن محاكمة النوايا سنركن الى وصف الوعي والتخلف لهذه التصريحات ، فبالتأكيد ان تصريح منظمة المجتمع المدني كانت ارقى واكثر اقترابا الى الاحتكام الى القانون وثقافته مما يجعلها ترتدي وشاح الديمقراطية وثقافتها في هذا الموقف ، اي ان هذه المنظمة انطلقت من وعي نحتاجه نحن المجتمع العراقي...

ولكن لنهلم الى تصريح النائب السيد النجيفي وهو رئيس لاعلى سلطة في بلدنا وكذلك السيد النائب اياد علاوي - رئيس قائمة - اللذان اشتركا في اصدار حكم على قرار هيئة الاعلام بالتمييزي والادانة ، ماذا نستشف من تصريحهما ؟؟ ، اليس تصريحهما يتعارض تماما مع ثقافة الاحتكام الى القانون ؟؟ ، واليس غريبا ان يتخلى هؤلاء النواب عن مسؤوليتهم الدستورية التي اعطتهم صلاحية استدعاء ادارة هيئة الاعلام لمساءلتهم ومحاسبتهم فيما اذا كان قرارهم مخالفا للقانون والدستور ؟؟؟!!!...

اذن ايها السادة نحن في كارثة حقيقية تتلخص بان التخلف هو من يقود بلدنا ، نعم طبقة سياسية شعارها محاربة ثقافة القانون هي التي تتحكم في بلدنا ومجتمعنا ودولتنا ، والشيء بالشيء يذكر لانعرف هل نهني ام نبارك النائبين عزت الشابندر وعلي الصجري وهم يقودون صولة باسم مواقعهم النيابية على هيئة مستقلة تسمى مفوضية الانتخابات لانتزاع ما يعتقدونه حقا ودون الاحتكام الى القانون.... واسهاما منا في مشاركتهم هذه الثقافة العالية سنطلق على صولتهم هذه :

                                     غزوة المفوضية

ناصر سعيد البهادلي


التعليقات




5000