..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على قمة موجة وقصص اخرى

حمودي الكناني

على قمة موجة

  

تتشح معطفها بانتشاء وتهرع للمشاركة في تظاهرة تغالبها شجاعة بادية. يرصّ المتظاهرون صفهم المتطاول. ان تلتفت بزهو تفاجأ بالمشاركين ينضون  عنهم معاطفهم.

.... تستدرك انها لم تقصد تيارا بعينه. فيما تسند ظهرها الى عامود الكهرباء شرعت تخط على أوراقها شعارات ضد تيار المحيط ..!؟

                              

  

  

انعكاس

 

القصة طويلة ...! نفخٌ في كير، دمار، خراب، حقد، كراهية، قتل بكاتم ودونه، متربصون دائما، اسراب غربان تتلف الحقول. ان يهرع مزارع لنجدة الحقل ، صرخ الجميع منددا قاق قاق قاق . قآآآآآآآآآآآآآق.

 

 

قارعة ربيع

 

حماران يلتقيان على قارعة طريق. احدهما ينوء بحمله والآخر شغله شاغل ما. يسأله ما نوع حمله. ينهق الآخر متهكما: ألا تعلم حقا ؟ ترى ما يشغل ذهنك؟ فيرد هذا : أوَ حقا لدينا ربيع دائم؟ يهز الأثنان ذيليهما ، ينهقان بقوة من ثم يفترقان على ابتسامة بعميق سخرية.

  

  

سفوح نظر

 

دعته لفنجان قهوة الصباح.تعثرت فأريق ما في الفنجان. تطلّعت في وجهه، تحاملت لتفرد اصبع كفها خاطّة له في الهواء " الحسد يُفقد النعم"

حمودي الكناني


التعليقات

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 29/04/2013 21:03:06
تحيات وامنيات بالصحة والعافية والالق لسيدة الحرف الاصيل والرؤية العميقة الاستاذة انعام الهاشمي شكري الجزيل استاذتي العزيزة

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 29/04/2013 03:14:02
صديقي الأقدم ... شيخ القصة القصيرة جداً
حمودي الكناني

قصصك كالعادة تعبر عن مأسي الواقع تضعها بإسلوبك الخاص لمن يتفكر ...

ذكرتني قصتك الأولي بقصة تحكي عن موكب البصرة إلى العتبات المفدسة في عشرة عاشوراء في سنة اشتدت فيها الشعارات السياسية مما يستشف منه المعاداة للنطام ... فماكان من البصارورة إلا أن يهزجوا: "إحنا ما علينا ... جينا نزور ابو سكينة...!!!"

قصتك الثانية: كم مزعجين هؤلاء الذين "يقاقون" لاغير!!!

أما فارعة الطريق ... يبدو ان أفهم من عليها هم الذين يهزون ذيولهم وينهقون ... ورحم الله من عداهم !!!!

وأخيراً ... مشكلة حاملة الفنجان أنها لم تحمل العود العود معها ... لا تقرب الحسوك إلاغ والعود في يدك ....هههههههههه...
تحياتي
.........
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدو

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 27/04/2013 20:39:20
شكرا صديقي عبد الجبار قراءتك ادخلت في نفسي رضا اتمنى ان اكون عند حسن ظنك دائما تحياتي

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 27/04/2013 20:30:34
صديقي العزيز شكرا لم مرورك يبلسم ما في من قروح دمت للصداقة والوفاء .....تمنياتي لك بدوام التألق والتأنق على درب الكلمة الصادقوة حلة ال

الاسم: عبد الجبار الحمدي
التاريخ: 27/04/2013 15:51:04
العزيز والغالي استاذ حمودي الكناني... تحية وألق ماأكثر الحمير عند تقاطعات طرق وهي تنتظر ان تتغير الاشارات الضوئية بنظام حتى تترجم ذلك الى عبور مبرمج،لكنها تعبت فرأى كل واحد منهم أن يحمل لافتة تقول أنا من أنتظارك مليت ... وتاليتي أرجع للبيت
تقديري لقلمك الرائع

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 27/04/2013 14:26:36
استاذي العزيز عدنان الظاهر حياك الله وبياك ...أرجو ان تكون بصحة وعافية والله يا استاذ لم انتبه لأي ايميل وصلني منك بالعكس انا كلي شوق لسماع اخبارك ولكني قليل الدخول من مدةليست بالقصيرة في المثقف ولم اتابع ما ينشر والمصيبة ان الفيسبوك سرقنا وجعلنا نقضي جل الوقت فيه
بالنسبة للقميص لا تشغل بالك سيدي العزيز كنت امرح معك واليك رقم هاتفي وتستطيع الاتصال بي متى ما شئت سيدي العزيز 07802587897 وحالما تصل بغداد اتصل بي وانا اجي اليك... تحياتي

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 27/04/2013 06:22:43
صباح الخيرات أستاذنا حمّودي الكناني /
" الحسدُ يُفقدُ النِعمَ " .... نَعَمْ ولكن " التكبّر يُزيلُ النِعم " يا حمّودة يا كناني ! أكتب لك إيميلات ولا ترد لذا غنّى ناظم الغزالي فيك أغنية [[ يا ابن الحمولة عليَّ شبدّلك / حُسنكْ مرقيك لو عادة إلكْ ]] ؟؟
أسألك عن مواصفات القميص الذي تُريد تنفجر زعلاً وتقول (( عمّي ما أريد هالقميص )) ... بعدين شلون وياك ويّا هالدلال ؟ ثم إني أتكلم عن مجموعة قمصان لكنك تظل تتكلم عن قميص واحد فما أكثرَ زُهدك [ أحياناً ] ؟ ثُمَّ ... لعن الله هذه الثمةَّ ! هبْ أني وصلتُ بغداد فكيف السبيلُ لإيصال الصوغات إليك وأنت رهين حبوس كربلاء ؟
إذا هددتَ برفض القمصان فسوف أرفض سمكتك المسكوفة والرز وأفخاذ الدجاج وأرفض إصبع الموز وكل ما تناولتُ في بيتكم في كربلاء ! كيف أرفض ما أكلتُ ؟ تلك حسبة أخرى ما لها طِريفةْ وسر من أسرار الطب الباطني والتشخيصي .

عدنان




5000