..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا وأنتِ والمستحيــــــل

جميل حسين الساعدي

قدمـــت ِ الـــى هجيـــرِ النفـــسِ ظِلا ً

                                     فمـــا أجدتْ مـــــعَ النــارِ ألظِــلالُ

     وكنتُ أُريـــــدُ زائرتـــــي ثلوجــــــا ً

                                     لهـــا في عُمْــق ِ نيرانــــي انهطالُ

     قدمت ِ إلـــى رحــــابِ القولِ لفْظـــا ً

                                     أراهُ بكــــــلّ مُعْتـــــرك ٍ يُقـــــــالُ

     وكنتُ أريــــدُ لفظـــــا ً نابغيّــــــــــا  ً

                                     يُحيّرُنـــــــي طبيعتُــــــه ُ المُحــالُ

     قدمت ِ قـــدومَ طيْــــف ٍ مِنْ خيـــــالٍ

                                     يحيــنُ لــهُ مـــعَ الصحْــوِ ارتحـالُ

     ونفسي ليسَ ترضـــى غيْـــــرَ طيفٍ

                                     يُعشْعشُ فـي النفوسِ فـــلا يُــــزالُ

     أنــــــا الظمـــآنُ لا أحظــــــى بمــاءٍ

                                     ببيــــدائي فكـــلّ المـــــــاءِ آلُ (1)

     تيبّســـتِ الشفـــاهُ وضــــاع َ خـَـــطوٌ

                                     فكُلّ مُنــــــى الشفـــاهِ هـــوَ ابتلالُ

     هـــــي َ العشرونَ يحضنــها اكتئــابٌ

                                     ويســري فــــي غضـارتها اكتهالُ

   

      رضعْتُ من الأســـى فالروحُ حـزْنى

                                     يُعاضــــــــدُها مــن الجسمِ اعتلالُ

     وذهنـــــي فيــــهِ للأرزاءِ طــــــرا ً

                                     صــــــدى ً وخُطـــايَ مُتْعبة ٌ ثِقـالُ  

     حملـــتُ من الأمــورِ عظيـــم َ هــمٍّ

                                     تنــــــــوءُ بثقلـــــــه ِ حتّـى الجبالُ

     وعشتُ مـــعَ الوقائـــعِ بانفعـــــال ٍ

                                     ومهلكـــةُ النفوسِ هو انفعـــــــالُ

     أحسُّ تمردا ً يسـري بجسمـــــــــي

                                     وليـــسَ بنافــعٍ إلاّ امتثـــــــــــالُ

     جُبلْتُ علـــــى التكامـــلِ والتسامي

                                     وطبْــعُ الكونِ والدنيـــا اختـــلالُ

     ورحْتُ مُفتّشــــا ً علّــــي سألقــى

                                     شريكـــــا ً لي يكونُ بــهِ المنــالُ

     ولمـــا لمْ أجــدْ في الناسِ فــــردا ً 

                                     توارى الفضــــلُ واستترَ الكمالُ

     أسيـــــرُ وكلُّ إحســــاسي وظنّي

                                     يقيــــنٌ والقوانيــــنُ احتمــــــالُ

     وأتبــعُ كلّ لغـــزٍ فـــي عنـــــــاءٍ

                                     فيضنينـــي التقصَــــي والسؤالُ

     علــى حين التقيــتُ عقــولَ قومي

                                     ترى فيمـــا أرى عصفَ الخيالُ

 

     يقولُ القومُ جُـنَّ فهـــــلْ صحيـحٌ

                                     اذا فكّـــرتُ حلَّ بــيَ الخبـــــالُ

     وهلْ ان ّ التفكّـــرَ عاد َ إثْمـــــا ً

                                    فأفضــــلُ منــهُ مكــرٌ واحتيــالُ

 

     (1) الآل: الســراب

         

          هذه القصيدة تعود الى فترة بداياتي الشعرية,وهي من مجموعتي

          الشعرية ( اللواهب) , وهذه هي المرة الأولى, التي تجد فيهــــــا

          طريقها الى الشبكة العنكبوتية ( الإنترنيت(

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 19/04/2013 13:51:20
الصديق القاص والشاعرالمتالق عبد الفتّاح المطلبي
بحر الوافر من البحور, التي كتبت فيها الكثير من قصائد
فترة الفتوة والشباب, لا أدري لماذا .. ربما لأنه يتوافق مع روح الإنذفاع والمبادرة, التي يمتاز بها الشباب.
امّا الحكمة فلا تتحدد بعمر معين
سروري وابتهاجي لحضوركم البهيّ
دمتم للكلمة الخلاّقة
مودتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 19/04/2013 13:40:34
الأستاذ الفاضل الناقد صباح محسن جاسم
تحيّة عطرة
هو هكذا تماما مثلما ذكرت .. لا تقاس قيمة القصيدة بعمرها , بل بقيمتها الأدبية واثرها في استثارة المتعة الجمالية لدى القارئ. وأنا لا أتنكر لماضيَ الشعري, كما يفعل الكثير من الشعراء .. بدعوى أن الماضي يمثل محاولات تجريبية, لا تحمل سمات شخصيتهم الأدبية
شكرا لمروركم الكريم وتوقفكم لقراءة القصيدة

شكري وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 19/04/2013 13:30:45
الشاعر الثر والأديب الألمعي كريم مرزة الأسدي
وعليكم السلام
القصيدة تعود الى فترة بداياتي الشعرية, وهي بنظري لا تعكس أسلوبي وطريقتي في التعبير والكتابةفحسب , بل الأكثر من ذلك أسلوب حياتي ونظرتي الى الحياة والمجتمع, فهي انعكاس لما اختلج في داخلي من أحاسيس ومشاعر في فترة كتابتها.
شكرا لكلماتكم , الطافحة بعبق الود
دمتم للإبداع
تحياتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 19/04/2013 13:18:31
الأستاذ الأديب الفاضل د. عصام حسّون
شكرا على تفضلكم بالسؤال عن صحتي.. بخصوص استفساركم عما أعنيه ببداياتي الشعرية, فالمقصود بذلك قصائدي الأولى , التي كتبتها في الفترة الممتدة من سنّ الثانية عشر وحتى سن العشرين.. وقصيدتي هذه كتبتها وأنا في سنّ العشرين. وهذه القصائد لها سماتها, التي تميّزها عن قصائدي اتي بدات بكتابتها في منتصف التسعينات وحتى يومنا هذا,أما في في فترة السبعينات من القرن الماضي فقد
حدث تحوّل في مسيرتي الشعرية حيث جرّبت كتابة شعر التفعيلة( الشعر الحرّ) , فانتهيت من كتابة مجموعتي الشعرية( رسائل من وراء الحدود), التي صدرت عام 1979 في بيروت عن دار نشر المعارف., وهذه هي المجموعة الشعرية الوحيدة, التي تتضمن قصائدي في الشعر الحر.
أرجو أن اكون قد وفقت في الإجابة عن استفساركم
أمتناني لمروركم الكريم ولتقييمكم الأدبي الرشيد
دمتم بألق
مع كل الشكر والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 19/04/2013 12:44:13
الشاعر المبدع الصديق الحاج عطا الحاج يوسف منصور

صدقتَ وصحّ من فمكَ المقالُ
غريبا عاش في الدنيا الكمالُ
فكم من شاعرٍ قد ساءِ حالاً
فما أجداهُ صبرٌ واحتمالُ
فما يصبو إليه الشعرُ صعبٌ
وإنّ بلوغهُ أمرٌ محالُ
فأنت أنا كلانا ضاقَ ذرعاً
بدنيا سادَ فيها الإحتيــالُ
أجمل التحيات مع خالص الودّ والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 19/04/2013 12:09:20
الشاعر البهي سامي العامري
تخمينك قريب من الحقيقة. القصيدة هي من مجموعتي الشعرية الأولى ( اللواهب) التي أصدرتها في يغداد , وكان عمري آنذاك عشرين عاما, حيث بدأت بكتابة الشعر مبكّرا
أنا مسرور أن لاقت القصيدة لها صدى في روحك الهائمة في دنيا الشعر
تقبل تحياتي ومودتي

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 19/04/2013 06:51:07
على بحر الوافر تتسيد العاطفة الجياشة التي أجدها تلبس لبوس الشباب فأخمن أن الشاعر الأستاذ جميل الساعدي قد كتبها إبان الشباب ، قصيدة تضج بالغاطفة والحكمة شكرا لك أيها الشاعر الجميل

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 19/04/2013 05:53:37
احييك ايها الجميل بروح بوحك والقصيد .. وتلاقح دال بفلسفة وحكمة سيما قولك :
جُبلْتُ علـــــى التكامـــلِ والتسامي

وطبْــعُ الكونِ والدنيـــا اختـــلالُ


اما عن عمر القصائد - كما ارى - فبمقدار تحررها وتشربها لدى ذائقة الناس

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 19/04/2013 01:02:26
الشاعر الرائع الأصيل جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم مع أطيب الأمنيات
قصيدة رائعة ، والروعة في عقها ، وأيام زمانها :
ولمـــا لمْ أجــدْ في الناسِ فــــردا ً

توارى الفضــــلُ واستترَ الكمالُ

أسيـــــرُ وكلُّ إحســــاسي وظنّي

يقيــــنٌ والقوانيــــنُ احتمــــــالُ
الزمان يا عزيزي يسير بالمقلوب ، لأن الرجلين تعبت ، فأخذ يمشي على الرأس ، تقبل تخياتي والأحترام .

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 18/04/2013 22:20:03
الشاعر المبدع الجميل جميل حسين الساعدي!
أتمنى ان تكونوا بصحه جيده وعافيه..أما بخصوص الملاحظه التي تذكر فيها أخي العزيز, ان القصيده تعود الى فترة البدايه الشعريه هي عباره تحتاج الى التوضيح لكي نتعرف على سيرة حياتكم الشعريه, فهل البدايه الشعريه منذ الطفوله, في عهد الشباب أم جاءت متأخره, أو على الاقل تاريخ نشر القصيده لكي تكتمل الرؤيه ونتعرف على تاريخ التطور الشعري بكل وضوح, والقصيده القديمه لها قيمتها الزمنيه والمكانيه ولكن أتسائل هنا هل أجريتم على النص شيء من التعديل لتتوائم مع التطور الحاصل في نظم القصيده في الوقت الحاضر , أم ان التجديد في النصوص القديمه ينتج عنه نص ثالثي جديد وتكون قصيده جديده, مجرد تساؤلات.. القصيده جميله ورائعه.. ودمتم بألق وحب! دائم!

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 18/04/2013 21:50:36
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

سعيتُ الى التكاملِ والتسامي
بدنيا لا يوافقها الكمالُ

ولمّا لم أجدْ فيها شريكاً
يئستُ وقلتُ يا نفسي محالُ

كذاالدنياإذا فكرتَ فيها
سيضنيكَ التقصي والسؤالُ

وعشتُ مع الحقيقةِ يا نديمي
فلا تأسى هي الداءٌ العُضالُ

تحياتي العابقة بالودِّ وتصبح على خير .

الحاج عطا

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 18/04/2013 18:47:32
تحيات ندى مساء برليني للصديق الساعدي
الشاعر العتيق في علاقته مع القصيد
المتجدد حد الوريد !
أخمن أن عمر قصيدتك هذه ثلاثون عاماً أو ربما يزيد بخمسة أو أقل ومهما يكن فإني أحس بإرهاصات الحب السامق وأسئلة عن الوجود ومعنى الحب والحياة ، أحسها وكأنها كانت الأس الذي ارتكز عليك شعرك ورسمَ منطلقاته لاحقاً ...
تحية لك ولهذه الكأس المعتقة الخارجة من دنِّ ماضيك الشعري !




5000