.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


احذروا الميكانيكي

حمزة اللامي

انقطع التيار الكهربائي كعادته فقررت الاستعانة ببدائلي الوديعة ، فنهضت لبديلي الاول ، "المولد الكهربائي" فقصدت السطح ووقفت قبالته مبتسما وقد راقني مظهره وطلاؤه اللماع ففركت راحتي بالاخرى وبسملت وسحبت حبله المتين واذا بمحركه الانيق يزمجر احلى زمجرة ، واذا بالدار يضيء نوراً وبهاءً ببركة تياره الكريم ، وقبل مغادرتي السطح رجعت قليلا وبدأت انصت لصوت محركه الهادر فشعرت ان صوته مرتفعا قليلا ً ،، ففكرت لو اقلل من صوته قليلا كي لايزعج الجيران وحتى اوفر على نفسي شيئا من الوقود

وتوكلت على الله .. وجلبت العدة وقررت ان ادير بعض اللوالب والصواميل علني انجح بمهمتي

وبسملت وحولقت وادرت ما استطعت من اللوالب والصواميل والنوابض والمقابس .. حتى فاح صوته اكثر من السابق واخذ الصوت يعلو شيئا فشيئا حتى خفت معها من الانفجار..!

فجربت ان اضغط زر الاطفاء بيد ان المولد لم يمتثل لهذا الايعاز وقررت ان امد يدي لمجموعة من الاسلاك لانزع احدها حتى يهدأ روعها ، فدسست يدي بين الاسلاك حتى صعقني احدها صعقة رأيت كأنه قد خرج من عيوني شرر احمر ،، وماهي الا ثوان حتى انطفأ المحرك من تلقاء ذاته ،، فجلست ارضا ازيل العرق عن جبيني وحمدت الله انني لم اصب بضرر جسيم ،، واذا بصوت خليلتي تصرخ من داخل الدار " مافعلت ايها المتطفل ..؟ ماذا فعلت بالمولد الذي اشترينا قبل ايام .. يالك من ابله"

فسكت ..!

وحملت المولد الى السيارة وانطلقت به الى اقرب ميكانيكي مختص بهذه الامور .. وكان بدينا عظيم الكرش حتى انني رأيت صرته اكثر من مرة وقد افلتت من قميصه الملطخ بالزيوت ، شعره الكثيف يغلف معظم وجهه ورقبته ، وكان بنطاله مفتوقا من الاسفل حتى بان بياض ماستر به عورته كلما جلس ، كما ان النعل الذي اختاره ليستر به قدميه لااعتقد ان معامل التدوير ستقبل به .. من شدة تجمع الزيوت حوله ..!

اقتربت منه ..

فالقيت تحيتي .. فأزاح بوجهه اليًَ وقال بقرف " اهلا وسهلا" ولك ان تتصور كيف خرجت هذه الكلمة من بين شفتيه

فأنزلت المولد ووضعته بين يديه .. فحام حوله كما يحوم السارق حول سيارة يروم سرقتها ونظر اليه نظرة غريبة كتلك التي يرسلها المحققون في اقسام الشرطة

ثم قام بعدة حركات بعدها سحب الحبل واشتغل المولد بيد ان اشتغال محركه كان اعرج اعور .. فأطفأه ودنا مني وقال بصوت فزعت منه ..!

هذا المحرك بحاجة الى "كابريتر" جديدة ..؟

وكان صوته غليظا عظيما ترتعد منه الفرائص

فقلت له لابأس استبدلها ان كان سيعود كما كان ، فقال لي وكأنه يتشاجر معي ان سعرها عشرة الاف دينار..!

فخفت منه وقلت له لابأس عشرة عشرة لامشكل في الامر

فاستبدلها بنصف ساعة .. واشتغل المولد واذا به يصدر صوتا غير الذي كنت اسمعه .. فأطفأه وزم بين حاجبيه وقال لي .. ان هذا المحرك بحاجة لشمعة قدح "بلك"

فقلت له ان كان الامر سيستقيم بالشمعة فأمنحها له

فقال هناك نوعان؛ اصلي وعادي ايهما ترغب

فقلت الاصلي طبعا

فنظر لي وهو عابس والزبد يتطاير من فمه الكبير وافادني ان سعر الاصلي خمسة الاف دينار وسيكون المبلغ المقرر دفعه هو خمسة عشر الف دينار

فقلت له وقد تملكني الرعب من نظراته ، لابأس افعل ماتراه مناسبا

فاستبدل الشمعة بزهاء عشرين دقيقة

ومن بعدها اشتغل المولد .. واذا به يخرج من فتحة العادم دخان ابيض ، فقال لي ان المحرك هذا بحاجة لزيت جديد فالزيت الذي به عفا عنه الزمن ،، فرفعت يدي بالموافقة كما يفعلها الطيارون الجاهزون للاقلاع

فأخبرني ان هناك ثلاثة وثلاثين نوعا من انواع الزيوت فأيها ترغب ..؟

فأخبرته بنبرة هادئة كي لا اثير غضبه اختر الذي يناسبك سيدي ،، فرأيته اكفهر ودخل محله ليجلب الزيت

وعاد واخبرني ان هذه العلبة تعادل ثمانية الاف دينار وسيكون المبلغ برمته ثلاثة وعشرين الف دينار .. فهززت رأسي بالموافقة

وهل بوسعي المساومة ..!

واشتغل المحرك من جديد فإذا بقرقعة عارمة يصدرها المحرك .. فأخمده ، وادار وجهه لي واقترب مني ببطنه الكبيرة حتى اني رأيت صورتي بعينيه وقال لي ان هذا المحرك بحاجة الى فتح

فقلت له حسنا افتحه

فأستشاط غضبا .. وهل ان عملية الفتح هذه سهلة بحساباتك ..!!

فقلت له .. لا بالتأكيد انها بغاية الصعوبة ، وانما بيديك الكريمتين ستكون بغاية السهولة

فاسترجع نظراته مني الى مكان اخر وبصق بصقة كبيرة على مولد كان جاثما بالقرب منه واردف:-

ان فتح المحرك سيكلف عشرين الفا ً فسيصبح المجموع ثلاثة واربعين الفا

فقلت له .. لو تكون باقل من ذلك تكون انت معي اكرم من حاتم الطائي

فجُنَّ جنون الرجل ..!!

وقال لي وهو يعتصر السوائل المختزنة بانفه .. بأقل من ذلك .. هه ..؟

اعطني اتعابي وما انفقت على مولدك اللعين وخذه الى غيري

فقلت له .. على رسلك كنت امازحك وحسب ،، ان المبلغ الذي طلبته هو يسير جدا مع خدماتك الجليلة حتى اني اشعر بمظلومية اتجاهك

فقال ظننتك تساومني على خبرتي ..؟

وفتح المحرك .. وبعد ثلاث ساعات اعلن عن الانتهاء منه ، وجرب تشغيله بسحبه للحبل ،، وجرب ثانية وثالثة ورابعة الى ان انقطع الحبل وباءت كل المحاولات بالفشل فبدأ العرق يتصبب من كل مكان من جسمه ، بعدها جلس بجسمه الجبار على مولد ازرق حتى اني رأيت خزان المولد قد تراجع عدة سنتمترات الى الداخل دون ان يحفل به ادنى حفول ،، فقال لي ان هذا المحرك خاصتك بحاجة الى حبل جديد

فقلت له بالطبع فالحبل قد انقطع بيديكم الكريمة

فقال لي وهو يلهث وعلامات الحزن بادية عليه .. بل قل قطع مولدكم انفاسي ، لم ارَ مثل هذا المولد منذ ان توليت هذه المهنة .. ياله من يوم نحس وشؤم

وارتاح زهاء ثلاثين دقيقة بعدها استبدل الحبل وكان سعر الحبل ستة الاف اذ المجموع امسى تسعة واربعين الفا

واشتغل المولد اخيرا .. بيد ان الضجة والدخان الذي احدثها جمعت علينا المارة والجيران

فهربت وراء كتلة خرسانية متوقعا ان ينفجر ..!

فسكت المولد .. وتراجع الدخان فرايت الميكانيكي يجول بنظرة بحثا عني وبيده مفتاح انكليزي من النوع الكبير

فخفت ان يهجم عليَّ ويشج رأسي بمفتاحه الانكليزي

فرآني وامرني بالحضور

فبلعت ريقي ودنوت منه بخطى تذكرك بالذي يخطو خطواته الاخيرة نحو حبل المشنقة

فقلت له سمعا وطاعة سيدي

فقال لي بعدما دس أصبعه بانفه واخرج شيئا مطاطيا ورمى به في الهواء فسقط على رأسه من دون ان يعرف ،، وقال هذا المحرك لاينفعك ..؟

وما العمل ..؟

عليك بمحرك جديد

محرك جديد ..!؟

أأنت اصم ..؟ نعم محرك جديد

فقلت له ببرود وكأنني غير مكترث .. حسنا دعك من المولد ساحمله للبيت ولننسَ الامر .. ومشيت نحو المولد

فأمسكني من يدي وعصرها بشدة ولولا الخوف منه لصرخت من شدة الالم بوجهه .. وقال اتعتقد نحن نلعب ..؟ منذ الصباح والى الآن وانا انضح عرقا من فوق ومن تحت والان تقول لي انسَ الموضوع ،، ينبغي ان تصلح مولدك اللعين قبل ان اضعك محل المحرك ..!

فأستطعت وانا بين يديه ان اصنع ابتسامة زائفة واخبره ان مزاحك يروقني وكنت امزح معك ... اراق لك مزاحي ..؟؟؟

فقال بقرف من جديد .. لا .. يروقني المزاح .. ان سعر المحرك الجديد هو مئة الف دينار

أ موافق انت ..؟

فقلت له على الفور .. نعم موافق ((وهل بوسعي الرفض ليكون اخر يوم بحياتي بين يديه الكبيرتين))

وبعد اربع ساعات ربط المحرك الجديد .. واشتغل بسلاسة فريدة .. فحمدت الله واثنيت عليه ولو ان الارض كانت مبتلة بالزيوت لهبطت ساجدا لله شكرا وعرفانا

فقال لي ما رأيك الان (وكأنه هو من صنعه)

فأجبته انك جبار

ولكنه انتبه لامر هام هو ان المولد رفض ان يزودنا بالكهرباء .. فجرَّبَ ان يصلحه فلم ينجع البتة

فأدار وجهه صوبي وافادني اني عليَّ ان ابتع منه جهاز توليد بالكامل واخبرني ان سعره يعادل خمسة وسبعين الف دينار

فبلعت ريقي من جديد وقلت له يا سيدي الحبيب انا لا اود ان اتعبك اكثر من ذلك دعك من المولد واذهب لاعمالك المتأخرة

فثارت ثائرته ..!

فأبتسمت على الفور وقلت له اتمنى ان تروقك مزحتي الجديدة هذه ..؟

فصرخ غاضبا لايروقني المزاح ..!

ودخل بأقدامه الكبيرة ليجلب جهاز التوليد

ياربي .. اية مصيبة هذه ..!؟

وجلبه من فوره ..

وتمكن بعد ساعة ونصف من ربطه

وادار المولد .. وقد اشتغل بسلاسة ووداعة كما ان التيار الكهربائي كان وفق المعايير الدولية

فحمدت ربي وقلت بسري ان راتبي لهذا الشهر سيكون من حصة هذا الاحمق البدين ، علما انه أستبدل معظم الصواميل والبراغي والنوابض الحلزونية كما أستبدل العادم وخزان الوقود وغطاء الخزان والاسلاك وانبوبة الوقود وجميع الربل واستبدل اشياء يطول وشرحها وذكرها الان اذ بلغ حسابها الاف الدنانير .. وما ان انتهيت من كلامي حتى سكت المولد من تلقاء ذاته .. فجرب مرارا اعادة تشغيله واعادته للحياة فلم يفلح .. فجلس ارضا فاتحا قدميه وهو يلهث ويثرثر وقد بانت عورته الذي تخلى لباسه قليلا عن سترها .. ثم اردف قائلا

عليك ان تستغني عن هذا المولد وعليك ان تشتري مولدا جديدا

فقلت له نعم

حمزة اللامي


التعليقات




5000