..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على أريكة الليل

رحيمة بلقاس عبدالله

 

1

على أريكة الليل

 

على أريكة الليل

اِسْتَلْقَتْ خَاصرة النور

نَتَّكِئ على جدار الشوق

وظلال الْخرس تنشر ملكوت الوجع

كأنَّ الضوء لمحة برق

أشباح موت

صوت رعد

تَصَدّع الصخر وأنا أرقب لذاذاتي

فتَنَاثُرُ الدّم عبقا أرجوانيا

وتَهَاطَلَ الْمَطَرُ  بأرجاء فضائي

غرق الورى بندى الخلاص

هل ما تزال الأبواب موصودة؟

والكون ملفوف بالسواد؟

والتيه بالساحات يتشظى أين يشاء؟

أيبقى النسغ مهرقا؟

وقرابيني مهدور دمها؟

أكأس الصمت مؤثث بالحنظل

والمرارات العالقة بالأماني؟

أتبقى عناقيد الدجى

تتناسل أسراب غربان

في ربيع هاجسه الموج الأحمر؟

أصوات نحس تستحيل ضفاف انتهاك

شتاء من أرحامٍ مصلوبة فوق النهايات

على أعتاب الأماكن الثكلى

الضوء مهجور يا سادتي

وشاحبة مديات المكوث الأبدي

قاتمة آفاقنا الموبوءة باللظى

جفّت منابع الماء بالضلوع

وتحجرت المآقي بملح الدموع

صنعوا من محاجرنا محابر عسس

ومن الأجفان ريشة دفء مهزوم

رحيمة بلقاس عبدالله


التعليقات

الاسم: رحيمة بلقاس
التاريخ: 14/04/2013 09:04:55
الشاعر محمد الزهراوي ابونوفل
سيدي طاب الحرف وحلا السهر
في رحابه حين بالنور هل هلال الابداع
فكانت اطلالتك بدرا
شعشع في المقل
فرحة وبهجة بشهادة اعتزازي
لك تحياتي وتقديراتي
وشكرا لك سيدي

الاسم: الشاعر محمد الزهراوي أبو نوفل
التاريخ: 13/04/2013 12:26:46

الأستاذة رحيمة..
هذه القصيدة عِندَكِ جاءت
نشوى بالإبداع وأنتِ
فيها تماهيْتِ مع الشِّعر
ونِمتِ معه في فِراشِه
الخاصِّ وأبيْتِ أن تُطْفئي
النّور لِيطولَ معَه السّهر
وكأنني أسمعُه يَقول لَكِ:
ادْخُلي جنّتي..
فأنْتِ ملأْتِ عليْه
المكانَ عِطراً وموسيقى
أهَنِّؤُكِ على هذا الوُصول
وتقْديري..
مع كُلِّ الود





5000