..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفن المعاصر في التصوير العراقي- ج1 ... البدايات والتشكل

عايدة الربيعي

الفن المعاصر في التصوير العراقي- ج1

البدايات والتشكل

 

نبذة

ﻷﺳﺑﺎﺏ ﺗﺎﺭﻳﺧﻳﺔ، ﻋﻣﻠﺕ ﺍﻟﺛﻘﺎﻓﺔ العراقية التي تتكأ على ارث حضاري كبير ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺗﺄﻟﻳﻑ ﺑﻳﻥ ﻣﻌﻁﻳﺎﺕ ﺗﻭﺍﻓﺩﺕ ﺍﻟﻳﻬﺎ، ﻣﻥ ﺷﺗﻰ ﺍﻟﺑﻠﺩﺍﻥﺍﻟﻭﺍﻗﻌﺔ ﺗﺣﺕ ﺳﻳﻁﺭﺗﻬﺎ خصوصاً، واﻟﻘﺎﺋﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻣﻬﺎﺭﺓﺍﻟﻔﻛﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﻌﻘﻠﻳﺔ . .

كان الفنان المعاصر العراقي في بحث دائم عن مسايرة المد العلمي و إثارة إشكالاته و تقديم أفكاره كمواد للبناء الإستيطيقي*1 و الممارسة الفنية، حدّ وصل فيه إلى تغيير المواد التي اعتاد الفكر الفني الاشتغال بها لتصبح المواد المختلفة(الخامات) في البيئة والجسد والتقنية الحديثة هي المادة التي يشتغل عليها و الخامة التي تحمل الأفكار؛ لأن الممارسة الفنية المعاصرة أصبحت بمثابة مبحثا وجودي وأنطولوجي Ontology*2

كل حديث هو معاصر، فالفن يعتبر حديثا لمن يقومون بعمله في زمن ما. فالفنان جوستاف كوربيه Gustave Courbet ,ومانيه Manet رفضوا تصوير الأحداث التاريخية مفضلين تصوير الحياة المعاصرة.

" ان الثورة المعلوماتية اصبحت رد فعل تجاه الاعمال الجديدة التي تمثل الفن الحديث وقد تحدى الفنانون المنتسبون للفن الحديث القيّم التي كانت تؤمن بها الطبقة الوسطى عن طريق تصوير موضوعات مختلفة قاموا فيها بالتغيير إلى اساليب جديدة تتغير هي نفسها بسرعة مذهلة"*3

تناقش الإنسان ووجوده في العالم، متجاوزا الخامات التقليدية والقماشة وحدود الألم ووجع الجسد ليقدمها للفعل الإبداعي. ﻭﺳﻭﺍء ﺣﺻﺭ ﺍﻟﻣﺑﺩﻉ ﺍﻫﺗﻣﺎﻣﻪ ﻓﻲ ﺣﺩﻭﺩ ﻁﺑﻳﻌﻳﺔ ﺍﻻﺷﻳﺎء ﺍﻭ ﺗﺣﺭﺭ ﻣﻥ الغور في ﺍﻻﺷﻛﺎﻝ ﻓﺈﻧﻪ ﺍﻧﻣﺎ ﻳﺣﺎﻭﻝ ﺍﻟﺗﻌﺑﻳﺭ ﻋﻥ ﺍﻟﻣﻔﺎﻫﻳﻡ ﺍﻟﺗﻲ ﺗﺗﻭﺍﻓﻕ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻳﻧﻁﻭﻱ ﻋﻠﻳﻪ ﻋﺻﺭﻩﺑﺎﻋﺗﺑﺎﺭﻩ ﺍﻟﻧﻣﻭﺫﺝ ﻭﺍﻟﻣﺛﺎﻝ ﻟﺗﺻﻭﻳﺭ ﺍﻟﻌﺎﻟﻡ ﺍﻭ ﺍﻟﺗﻌﺑﻳﺭ ﻋﻧﻪ ﺑﻭﺍﺳﻁﺔ ﺍﻟﻔﻥ..

ﻳﻧﻁﻠﻕ (ﺳﻭﺭﻳﻭ) ﻣﻥ ﺍﻻﺣﺗﻳﺎﺝ ﺍﻟﺟﻣﺎﻟﻲ ﻭﺗﻁﻭﺭﻩ ﺑﺎﻋﺗﺑﺎﺭﻩ ﻳﻌﻳﺩ وينظم ﺍﻟﻅﺭﻭﻑ ﺍﻟﻣﺧﺗﻠﻔﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺗﺎﺭﻳﺦ ﻟﺑﻧﺎء ﺍﻟﻅﻭﺍﻫﺭ ﺍﻻﺑﺩﺍﻋﻳﺔ، و ﺍﻻﺳﺗﺟﺎﺑﺎﺕ ﻭﺍﻟﺭﻏﺑﺎﺕ ﺍﻻﻧﺳﺎﻧﻳﺔ ﻟﻠﺗﻌﺑﻳﺭ ﻋﻥ ﺍﻟﺗﺣﻭﻻﺕ ﺍﻟﺗﻲ ﺗﻧﺑﺛﻕﺑﻳﻥ ﻓﺗﺭﺓ ﻭﺍﺧﺭﻯ، وﺍﻻﺷﺎﺭﺓ ﺍﻟﻰ ﻣﺭﻛﺯﻳﺔ ﺍﻟﺗﻭﻟﻳﺩ ﺍﻻﺑﺩﺍﻋﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺣﻭﺍﺿﺭ ﺍﻟﻣﺩﻧﻳﺔ ﻧﻅﺭﺍﻟﻸﻫﻣﻳﺔ ﺍﻟﺗﻲ ﺗﺭﺑﻁ ﺗقدم ﺍﻟﻔﻧﻭﻥ ﺑﺎﻟﺣﻭﺍﺿﺭ ﺍﻟﻣﺩﻳﻧﻳﺔ.*4

ان ﻣﺎ ﻭﺻﻝ ﺍﻟﻳﻪ ﺍﻟﻳﻭﻡ ﺍﻟﻔﻥ ﺍﻟﺑﺻﺭﻱ ﺍﻭ ﺍﻟﻔﻥﺍﻟﺣﺭﻛﻲ ﺍﻟﻣﻌﺎﺻﺭ ﺑﺎﺳﺗﺧﺩﺍﻡ ﻭﺳﺎﺋﻝ ﺍﻳﻬﺎﻣﻳﺔ ﻣﺗﻧﻭﻋﺔ، ﺍﻛﺛﺭ ﺗﻌﻘﻳﺩﺍً، فانه ﻻ ﻳﺣﺎﻛﻲﺍﻟﻁﺑﻳﻌﺔ، ﻟﻛن ﻳﺳﻌﻰ ﺍﻟﻰ ﻣﺣﺎﻛﺎﺓ ﺟﻭﻫﺭﻫﺎ ﻭﺑﻧﺎﻫﺎ ﺍﻻﺳﺎﺳﻳﺔ ﻣﻥ خلال ﺩﻻﻻتها الرﻣﺯﻳﺔ والتي ﺗﻧﻌﻛﺱ ﻓﻳﻬﺎ بنية العالم ، باﻟﺗﻧﺎﺳﻕ ﺍﻭﺍﻟﺗﺂﻟﻑ، وﻫﻭ ﺍﻟﺗﻌﺑﻳﺭ ﺍﻟﻣﺑﺎﺷﺭ ﻋﻥ ﻣﻔﻬﻭﻡ »ﺍﻟﻭﺣﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻛﺛﺭﺓ ﻭﺍﻟﻛﺛﺭﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻭﺣﺩﺓ« ﺍﻟﻛﺎﻣﻧﺔ ﺧﻠﻑ ﺍﻻﺷﻳﺎء ﻭﻅﻭﺍﻫﺭﻫﺎ.*5

 

__________________________

*1- الاستطيقا : هو فهم المحسوس.. بوصفه يجد في ظاهرة الجمال كماله الخاص. إنّه يفترض أنّ الجمال هو أكمل درجات المحسوس، ومن ثمّة هو أحد أشكال الحقيقة، بل هو الحقيقة نفسها من جهة ما هي محسوسة. إنّ الاستطيقا هي إذن علم اكتمال المعرفة بالمحسوس. إنّها تسمية ولاشكّ تثير بعض الغموض عند المتفلسفة الذين تعوّدوا الفصل الحادّ بين العلم والفنّ. وهو غموض جعل بومغارتن نفسه يتراوح في الإشارة إلى غرض الاستطيقا بأسماء متعدّدة ومتباينة أحيانا مثل "نظرية الفنون الحرّة" أو "غنوصيولوجيا دنيا" (gnoséologie inférieure) أو "فنّ جمال التفكير"(art de la beauté du penser) أو "فنّ المماثل للعقل" (art de l'analogon de la raison)

هذا إضافة أنها تولت مهمة نقل العمل و عرضه و حفظه ليتمكن المشاهد المتلقي من مواكبة الممارسات الفنية بمعزل عن اختلاف المكان و الزمان، وهو ما يمكن الوقوف عليه من خلال الممارسات المعاصرة.

استمرت العلاقة بين الشكل والوظيفة تصاحب الانسان لاغراض مادية ،وظيفية كانت او نفعية او لاهداف روحية دينية كما كان عند العراقيين والمصريين القدماء،وطغت ثقافة المجتمعات التقدمية تتبعها ثقافات العالم الثالث" النموذج الامريكي " هو مايتطلع له معظم فنانين العالم الثالث. خصوصا في الستينيات حين تفشت ظاهرة البعد عن الفلسفة الجمالية والاجتماعية والانسانية .

وكان مفهوم " الفن الحديث" بعيدا عن أي اتجاهات وطنية محلية حتى اصبح من العسير تحليل الاعمال من الناحية الجمالية. فمعظم ولكن لحد الان "المشهد التشكيلي العراقي والعربي يفتقر إلى الجرأة والتقنية التي وصلها الفنان الاوربي"* 6

البدايات والتشكل

ظهر الفن الجديد في العراق تبعاً للتحول السياسي والفكري . و يمكن تمييز مرحلتين في تاريخ الفن التشكيلي العراقي الحديث والمعاصر، المرحلة الأولى : كانت مرحلة معاصرة الفن الأوربي من حيث جماليته التشبيهية، ومن حيث مدارسه الانقلابية على الشكل، التي ظهرت في القرن التاسع عشر، والمرحلة الثانية : كانت مرحلة الحداثة التي ظهرت في أوربا في القرن العشرين، وقامت على الحرية الإبداعية المطلقة، التي وصلت بالفن إلى التجريد.

واستمرَّ هذا التحول في الفن متقدماً نحو الحداثة التي ابتدعتها أوربا، فكراً وأدباً وفناً وعمارة، (وكان لابد لهذه الحداثة من الانتشار عالمياً بتواتر مختلف)، وبدت واضحة في تيارات الفن العراقي.

 

بعد النصف الاول من القرن العشرين بعد ان تنوع الإبداع الجمالي والتطور دخلت على الفن اساليب مختلفة ووسائل التكنولوجيا وخامات عديدة وعدد من المفاهيم الجديدة للتعبير الفني . واصبح يسمى "الفن المرئي"، وكان النشاط الابداعي والجمالي عندنا يسمى الفنون الجميلة قبل عام 1956 العام الذي ظهر فيه مصطلح"فنون تشكيلية" *7

فدخلت أساليب غير مسبوقة على التعبيرات الفنية المرئية في الربع الاخير من القرن العشرين وتغيرت المفاهيم التقليدية بين إبداع الرسم والتلوين والتشكيل المرئي. فاختلطت الفنون الجميلة بفنون الرقص والتمثيل والموسيقى والفوتوغرافيا والسينما والمجسمات والمسطحات بوجه عام . واختلط الفن باللافن ودخلت معايير جديدة يدافع عنها فلاسفة ومفكرون جدد ظهروا على الساحة الثقافية في النصف الاول من القرن العشرين. فظهرت اتجاهات فنية جديدة .

ويجب القول إن تجارب المعاصرة كانت متشابهة، ولكنها لم تكن متناسقة بين فناني المهجر(خارج العراق) والفنانين داخل العراق، فتجارب الحداثة كانت أكثر تناسقاً بعد أن تقارب التشكيليون وتلاقت اتجاهاتهم، في المشاركات التي تمت في المعارض المشتركة، أو في المعارض التي تقام في (البيناليات) التي استوعبت لقاءاتهم وحواراتهم، ونشرت أخبارهم ونشاطاتهم، و التعارف بين الأساليب والاتجاهات، وحددت أوجه التوحد والتلاقي، لتكوين فن عراقي حديث ، ذي شخصية متميزة، وسعت إلى إنقاذ الحداثة الفنية من العدمية التي سببتها الحروب والحصار.

ويمكن أن تُؤرخ بداية المرحلة الحداثيَّة في الفن التشكيلي العراقي مع ظهور النزعات الانطباعية (التأثيرية) في اعمال القدماء من الفنانين العراقيين امثال فرج عبو والسريالية في اعمال علاء حسين بشير ، وما جاء بعدها من نزعات تجريدية كاعمال جواد سليم في التصوير وشاكر حسن ال سعيد (الشكل (1) يمثل احد اعماله في الاتجاه التجريدي .

 

 

يتم رفع الصورة

شكل ( 1 ) شاكر حسن ال سعيد

http://www.adabfan.com/files/shaker1.jpg

 

 

________________________

على أن الحداثة الأوربية لم تنتقل إلينا بمحمولاتها الفلسفية والجمالية جميعها، إذ تأخر ظهور الأبحاث الجادة التي عرضت الفكر الحداثيَّ حتى ظهور دراسات في بعض المجلات المتخصصة، مثل مجلة «الفكر العربي المعاصر» ومجلة «فصول»، وبعض المؤلفات أو الكتب المترجمة*8 خصوصا أن الفن التشكيلي العراقي يفتقر الى حقيقة وجود النقد الفني، وقلة التنظيرات. سوى تنظيرات الرائدين شاكر حسن ال سعيد (بيانات عراقية) ومحمود صبري في ( واقعية الكم) اللذان اشرنا اليهما في الفصل السابق.

" ثمة مظهر عام للفن المعاصر ( ليس هناك من يملك الجرأة على اختيار مدرسة خاصة اوتقاليد معينة ليقول : هوذا نمط الفن الحديث)*

 

بدايات التحول في الفن العراقي

ظهر الفن التشكيلي المعاصر في العراق، بتأثير ثقافة الانفتاح على الغرب، التي ابتدأت منذ الهجرة الى المنفى، وما رافقها من هجرة عدد من الاكاديميين ورسامين وأدباء.

ومع التأثير الأوربي في الفن العراقي الذي أمد الفنان بالاعمال الفنية الكثيرة، ساهمت الحضارة القديمة بمخزونها الهائل على التبدلات لمعالم اعماله ، وبدأ تأثيرها واضحاً كما في اعمال ومديحة عمر وسعدي الكعبي وفيصل لعيبي ، وعلي طالب ..وغيرهم.

فمثلا تميزت اعمال فيصل لعيبي ( الصورة الفنية ) بدينامية الفكر المعاصر اعتمدت على المادة الوسيطة التي تتجسد فيها لوحته بماتحمل من صفات فنية توفرت فيها القدرة التعبيرية بعيدا عن النمطية، مليئة بالتفاؤل شكلا ومضمونا.(الشكل الخارجي واللون في التصوير الزيتي امتاز بالبساطة والوضوح والانفتاح والراحة فان بناء اللوحة عنده يوحي براحة النفس. جاءت اعماله واقعية محورة متنوعة فيها (قوة الإيحاء). ترتكز على أرض صلبة هي البيئة والتراث العراقي ممتزجة مع المعاصرة والحداثة. وهذا واضح في معظم اعماله ومنها (مقهى بغدادي)

يتم رفع الصورة

شكل ( 2) فيصل لعيبي

ar.wikipedia.org/wiki

ففي العراق، بدا الفن الرافديني موازياً في أهميته للفن المصري القديم، ولم يكن تأثيره خافياً على الفنانين الذين عاصروا أيضاً الفن الأوربي، ونشؤوا على قواعده الجمالية الأكاديمية، وأسسوا الفن التشكيلي في العراق في بداياته.

فكان الفن الشعبي في العراق سائداً قبل الفن الجديد، وكان الفن الفطري أسلوب الهواة والموهوبين الذين ألموا بتعاليم الفن الجديد، عندما أوفدوا إلى الأستانة للدراسة العسكرية.

وقد بدت مواهب واعدة في التصوير، في المعرض الزراعي الصناعي الذي أقيم في عام 1932، ومنهم عطا صبري وأكرم شكري وسعاد سليم ونزيهة ونزار سليم ، ومنذ عام 1935 توالت البعثات لدراسة الفن، فأُرْسِلَ فائق حسن إلى باريس، وسافر حافظ الدروبي وعطا صبري إلى روما، وسافر أكرم شكري إلى لندن. تم ذلك قبل الحرب العالمية الثانية. وكان قد أنشئ في بغداد آنذاك معهد الفنون الجميلة في عام 1939، وتنامى مع الأيام، واستقبل المعهد طلائع الموهوبين بإدارة عراقية، وكان فائق حسن من أبرز المدرسين في فن الرسم والتصوير، ثم رُفدت الحركة الفنية بالعائدين من المعاهد الأوربية ، أمثال إسماعيل الشيخلي ونزيهة سليم وخالد الجادر ونوري الراوي، الذين أسهموا في إنشاء الجمعيات الفنية، في ذلك الوقت لمع اسم النحات والمصور جواد سليم.

ومن أبرز الرواد العراقيين الذي نقل التأثيرات والتحولات على فن التصوير في العراق كان عبد القادر رسام (1889ـ 1952) الذي برز فناناً معلماً اهتم بالمشاهد الطبيعية. أما فائق حسن (1914ـ 1998) فكان الفنان المبدع والأستاذ المعلم الذي ألمَّ بالواقعية بمهارة عالية، وسار نحو الحداثة بثقة العارف.

يتم رفع الصورة

شكل ( 3 ) حافظ الدروبي

http://www.inciraq.com/alimage/gallery_

 

وإذا كان لزاماً الحديث عن جواد سليم (1921ـ 1961) في هذه المرحلة المعاصرة، فإنه قد انتقل إلى عالم الحداثة الفنية، من دون أن يتخلى عن تأثير التراث العراقي، ولاسيما في عمله النحتي الرائع نصب الحرية «الحرية والثورة»، إلى جانب أعماله التصويرية الحداثوية التي تميزت بطابع الحياة البغدادية كموضوع كان تعبيرياً اختزالياً، ، بدا عنده اللون شفافاً و ضبابياً..

أما إسماعيل الشيخلي (1924) كان ميّالاً إلى تصوير حياة الناس في الريف، مولعاً في تصوير الموضوعات عن البيئة ، فلقد اختار مساراً فنياً اعتمد فيه على المحور العمودي، على أساس رومانسي لا واقعي. وبدا تعبيريا اختزاليا كذلك، وبدا اللون عند ه واضحاً وقاسياً ومن رواد الحروفية في التصوير جميل حمودي وشاكر حسن آل سعيد الفنان والباحث ومحمود صبري، و خالد الرحال (1928ـ ) الذي درس الفن في روما، ومن أعماله مشروع الجندي المجهول، ويتميَّز أسلوبه بتفضيل القيم الفنية على القيم الواقعية، ومن أبرز المصورات العراقيات سعاد العطار وغيرهم.

يتم رفع الصورة

شكل (4 ) سعاد العطار

www.iraqfineart.com/baio.php?recordID=198

 

التأثيرات في نشأة الفن المعاصر في العراق

المؤثرات الغربية .

تثير الحركة التشكيلية المعاصرة في العراق، أسئلة متعددة تخص بنية الفن والمراحل التي مرت بها هذه الحركة، منذ بداية هذا القرن، وحتى سنواته الأخيرة ..

فالابداع التشكيلي استطاع ان يلفت النظر، عربيا في الاقل، ويؤشر لمساراته ، الامر الذي دفع عددا من المهتمين بالثقافة الى نشر تحليلات وافكار ودراسات تبحث في نشوء الاتجاهات والاساليب الفنية وتطورها.

الفن العراقي المعاصر فن عكسته الثقافة الحديثة للحياة على إبداع الفنان . وتحرر فيه من استخدام عناصر العمل الفني بشتى الطرق واساليب الاداء الفنية..واصبح الفن لايتميز بأي سمات ظاهرة محددة بل يتميز بظهور اتجاهات متعددة ومتضاربة يغلب عليها الفردية (اتجهت الفنون نحو تحقيق الذات الانسانية)*1

استمرت الثقافة العراقية قائمة عبر التاريخ الطويل ، بما في ذلك الفن التشكيلي، على الرغم من التحولات السياسية. الا ان ان الهجرة والثقافة الوافدة هما العامل الأساسي في نشاة الفن الحديث والمعاصر في العراق ، إذ انتقلت الأفكار الإصلاحية عبر الحدود السياسية، بعد ان تحرر من سيطرة المحتل.

"على أن فترة الاستعمار المباشر على اختلاف أمدها؛ قد فسحت المجال إلى تلاقح الثقافات مباشرة، ولاسيما الرحلات التي قام بها رواد الحركة التشكيلية إلى الغرب. وهكذا ظهرت مؤثرات الثقافة الأوربية متباينةً بين الاجيال من الفنانين، على الرغم من التحفُّظات التي كانت تفرضها الهوية العراقية"2.

ولعل الفن التشكيلي كان من أبرز أشكال الثقافة الأوربية نفاذاً. في العر اق مع اختلاف مفهومه عن تقاليد الفن العراقي (حضارة وادي الرافدين) الذي كان سائداً. فبدأت التعبيرات في حركة مابعد الانطباعية، والتجريد والتكعيبية والتعبيرية تنعكس على الاشكال الفنية في اللوحة العراقية الشكل ( ) يمثل عمل للفنان

 

.يتم رفع الصورة

شكل ( 5) -كاظم حيدر

iraqiartist.com/iraqiartist/Archive/Kadhim.../Kadhim_Hayder.htm

 

ان التصوير في العالم، مر بتنقية وسيلته الاساسية التي تتمثل في اللون والسطح (معالجات في المساحة التصويرية. وان الاهتمام بالتقانات انما هو بحث فني وعلمي في ان واحد " فهو يتطرق إلى دراسة أساليب الرسامين والمصورين في معالجتهم للوحاتهم والتعبير بذلك عن مفهوم فني متعلق بزمان ومكان معينين، كما يتطرق إلى المواد التي استعملها هؤلاء الرسامون والمصورون في صناعة اللوحة من حيث صفاتها العلمية (الفيزيائية والكيمياوية) وتأثيرها المتبادل واختلافها من عصر إلى آخر، بحسب مصادرها الطبيعية أو الصنعية".*3 من الاعمال العراقية الشكل ( ع، ص)للفنان محمد الشمري. الذي تأثر في رحلته الفنية بالثقافة الإسلامية ذات المضمون الإنساني، و بالمذهب الصوفي من خلال أشعار جلال الدين الرومي

 

يتم رفع الصورة

شكل ( 6) محمد الشمري

www.edigear.com/detail/index.php?id=1251500

 

 

يتم رفع الصورة

شكل ( 7 )محمد الشمري

www.shammarey.com/gallery_bookart.html

 

 

الفن واتجاهاته على ضوء التبدلات الاجتماعية والعلمية :

التأثيرات والدوافع

أن الاستغراق في المفاهيم الجديدة للفنون المعاصرة ترد اسبابه :

1 - التغيرات الفكرية الكبرى ، وسقوط نظريات كبرى ، ومن ثم تشكيل رؤى جديدة تعبرعن فكر جديد وأن أحد النظريات لفكر ما بعد الحداثة هو ( نيتشة) التي أخذت نظرياته في الفلسفة الفنية المعاصرة .

2 - الثورة المعرفية في مجال المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات ساعدت في نقل الفكر من الحداثة إلى ما بعد الحداثة ، وظهور مجتمع وثقافة من نوع جديد ( العالم الغربي ) .

3 - التيارات الغربية التي تفد مع الوافدين إلى البلاد من الغرب أو عند عودة الدارسين المبعوثين للدراسة في الخارج ، نتيجة إحساس الفنان بمدنية تلك الفنون والهجرة إلى المنفى ( من أهم العوامل المؤثرة في الفن العراقي المعاصر ) .

4- تلاقي اتجاهات الفنانين، في المشاركات التي تمت في المعارض المشتركة، أو في (البيناليات) التي استوعبت لقاءاتهم وحواراتهم، و التعارف بين الأساليب والاتجاهات، التي حددت أوجه التوحد والتلاقي في مسايرة التطور التقني لمفاهيم اللوحة الحديثة او أي عمل فني معاصر.

كذلك من خلال التبادل الثقافي بين الدول إضافة إلى المبعوثين للدراسة وإقامة المعارض والمؤتمرات في التباحث في كيفية النهوض بالحركة الفنية. وهذا يؤكد بأنه لا يمكن لتجربة فنية أن تتواصل وتستمر إلا بتقبل انفتاحها وتفاعلها مع الآخر وهذا يمنحها نوعا من الإضافات والتطور والمعاصرة .

من الملاحظ ان الفنانين العراقيين بعدما تخطوا مرحلة الاحتكاك المباشر بالغرب، وبعدما وظفوا وجربوا مختلف التيارات والاتجاهات والمدارس، خلقت دوافع واسباب ومصادر التغيير والانتقال الى تشكيلة متقدمة اسماها البعض بـ" المرحلة الرابعة"*1 غير ملتزمة بالزمان والمكان والشكل والاسلوب.

اي تلك المرحلة التي ينخرط فيها الفنان في الحركة الاجتماعية والفكرية والسياسية داخل بلده. فالتحولات الكبرى والمتغيرات التي شهدها العراق وجدت تجلياتها المباشرة او غير المباشرة في الممارسة التشكيلية في فن التصوير المعاصر.

"ان سياقات حركة المعرفة الاختصاصية حقق ارتقاء في نمط التفكير من البسيط الى المركب خلق عند الفنان العراقي، الى إعادة النظر في طبيعة عمله و مقومات هويته وخصوصيته والى التفكير في القنوات الملائمة لعلاقات تفاعلية مع جمهور المتذوقين والمتلقين، بالاضافة الى معرفة طبيعة البدايات الاولى لحركة التشكيل بتأثيراتها ومؤثراتها ونتائج ابداعاتها والظروف التي ساهمت وساعدت على انطلاقها".*2

ان تأثيرات الفنون العالمية على الفنان العراقي، هو انها تمنحه تلك التيارات الفنية والخبرات والمعارض المبتكرة والمكتشفة حديثا قيمة فنية متميزة يضيفها الى تجربته ، من خلال صلت الفنان بتلك الاعمال الراهنة والعصرية من (الخامة والموضوع والتشكيل) . جميعها ساهمت في استغراق الفن العراقي بالمفاهيم والمتغيرات الجديدة أي وجود خط تأثيري مباشر يصل بين الفن العراقي ومااحدثته التطورات في الحداثة في العالم بين الانطباعية ومابعد الانطباعية ثم التكعيبية والبنائية والتعبيرية والدادية والسيريالية والتعبيرية وفن البوب والتصغيرية ...الخ

ان المجتمعات المعاصرة تتسارع فيها المتغيرات التي تحدثها الثورة العلمية والتكنولوجية وبالتالي تؤثر على سرعة تطور الفنون، سواء كان التأثير تقليدا لاسلوب فنان محدد او اتجاها فنيافيشمل بذلك السمات مع الاعمال الاخرى من حيث المادة والاسلوبوالشكل والطرز التي استعادها الفنان شكليا.

اذ ان تلك الاتجاهات تترك تأثيرا بالغا في توسيع مداركه التطورية في التقنيات فيصبح الفنان جزءا من تقليد معين.

 

التكنلوجيا واثرها على الفن المعاصر

"استطاع العلم و الفن أخيرا أن يصلا إلى قمة درجات الامتزاج ليحققا صورة للفن المعاصر، وهو نتاج العقل و الوجدان في سبيل الارتقاء بالقيم الحضارية لتصبح الخطابات و الممارسات التشكيلية، تتأثر شيئا فشيئا بصيرورة المد العلمي و تقنياته التي استدعيت لمجال الفنون التشكيلية، لتضحي هي الأداة و الوسيط و الحامل و المحرك الأساسي لأفكار الفنان المعاصر".*1

لايخفى ما للعلم ومساهمته في إنارة طريق المعرفة، فالعلم كما يحدثنا عنه "إبن خلدون" شأن إنساني منذ القدم يقول: "و أما العلوم العقلية التي هي طبيعة للإنسان، من حيث إنه ذو فكر فهي غير مختصة بملة، بل يوجد النظر فيها لأهل الملل كلهم، ويستوون في مداركها و مباحثها. هي موجودة في النوع الإنساني، منذ كان عمران الخليقة"*2

فهي طبيعة إنسانية ، و الأداة المنفذة للأفكار، وظفها الفكر البشري للتعبير عبرها و أيضا لما أصبحت عليه من تطور سريع و تقديمها لنماذج كانت تستحيل على الفكر في السابق، و لهذا أضحت تضطلع بمهمة الإثارة، بالنظر لما تقدمه من تصورات تقنية عالية الدقة و أكيدة الفاعلية، فقد أخذت تدفع الفنان إلى البحث من خلالها دون التفكير في العوائق التقنية التي قد تعيق طرح أفكاره و أرائه ماديا.

"ان الميزات و الروافد من تطور الفكر البشري، و تحكمه في الآلة التكنولوجية والتقنية ساهم بشكل مباشر في تطوير الخطاب الفكري و الثقافي لإنسان العصر الحالي محققا بذلك ثورة في جميع الأصعدة، مثلت بشكل أو بأخر تأكدا لصيرورة الزمن الإنساني وماصلنا إليه اليوم) .*3

وجاءت لغة العقل اليوم التي مثلت التقنية التكنولوجية أبجدياتها التواصلية، لتصبح هي لغة المكان و الزمان، في جغرافية سيطرت فيها الثقافة المعلوماتية على أذهان الفنانين المبدعين، دافعا لمواكبة العصر، و إنتاج ثقافة فنية مرادفة للمد العلمي لما يشهده العلم من تطور سريع. " لقد تجاوز فيه البعد الوظيفي للإنتاج ليصبح لغة مستقلة بذاتها تبحث عن الفعل الإبداعي في رحلة البحث عن الاكتمال و التميز و التفرد" والتي انعكست في وضعه للخطوط العامة للعمل الفني وتنظيمه. *4

ومن الدوافع الأخرى :

الخيال والتأمل الذي تميزت به معظم الاعمال الفنية في الحداثة ومابعد الحداثة و ( الخيال الجامح) : وهو الشعور بالغموض والالتباس واللاواقعية، والإحساس بالقلق الذي يشوب العلاقة بين المشاهد والعمل الفني، فيستحضر الفنان الغيب، سواء عن تصميم أم بتداعيات لا إرادية، وبوساطته يُضمِّن عمله كل ما يصدم العقل.

إن مثل هذا الشعور لا يرتبط بالعصور ولا بالأجناس ولا بالمدارس، فما برح إنسان العصر الحالي شديد التأثر بعالم الخيال الجامح يستشعره إذا ما وقف أمام تميمة إفريقية قادمة من غابر الأزمان أو لوحة من صنع فنان معاصر.

كتب غويا في مقدمة كتابه الثاني «أهواء»: «إن رقاد الفكر يولّد المسوخ» والحلم هو الوسيلة التي تعبر عما في اللاشعور من رواسب قديمة. او أحداثاً خيالية خارقة يسعى الفنانون للتعبير عنها، كالاساطير القديمة مثل (جلجامش الرافدي وغيرها).

ولد الخيال الجامح مع ولادة الفن، وأضاف القرن الماضي حوافز اللاوعي، وفي توزع الإنسان بين الخير والشر تحول اللاوعي في آداب وفنون الإنسان المعاصر إلى العبث واللامعقول.

والخيال الجامح حاضر في فنون البلدان جميعاً وفي كل العصور، وهو لا يخضع لقواعد محددة في الابتكار، وإذا ما شجعته بعض المدارس الفنية وجعلته محط اهتمامها، فمن الملائم دراسته في محيط مفهوماتها الجمالية الخاصة بها، فهو يضفي على الاعمال الفنية تنوعاً، ويبقى، خاضعاً لبعض الثوابت المساعدة على دراسته، وعليه فالخيال الجامح، قبل أي شيء آخر، تعبير عن القلق وغير المألوف، ، وأشكال المسوخ، وكل أشكال المخلوقات الغريبة.*

الروافد والسمات

ان الحركة الفنية وسمات الفن بعد 2003 وبعد تعدد المدارس في هذه المرحلة يمكن تفسيرها على ضوء التطورات التي جرت في الساحة الاوربية من جهة ، والتقدم العلمي الهائل والمستمر من جهة اخرى، ونوع الفلسفة التي سادت. *

إن من أهم المرتكزات والقواعد الأساسية التي انطلقت منها المعاصرة في ظاهرة الفن التشكيلي هو ما أحدثته معايير التحديث والتغيير . وإن الإبداع العراقي التشكيلي بمختلف أشكاله ظل يتحرك بتجاذب كبير بين التراث والمعاصرة .

وما يتناوله الفنانون لتصوير حياة الناس في شكل جديد، انما يحدده ادراكهم وملاحظاتهم لحياة بلدهم الذي ازدهرت فيه حضارات كثيرة واندثرت. يعلنون عن التحولات السياقية من خلال ارتباطهم الفكري والاسلوبي بالتطور الفني السائد في العالم، ولكنهم في الوقت نفسه يبتكرون أشكال تضفي على الفن العراقي طابعا خاصا وشخصية متميز)*

فالفنان مهما يكن اسلوبه، فانه يستلهام الاوضاع البيئية والاجتماعية ، و تصوير حياة الناس وتطلعاتهم وعلاقاتهم ببعضهم. وعلى الفنان ان تكون ابتكاراته وابداعاته في العمل الفني ، بمثابة استمرارا للتقاليد الفكرية والجمالية في بلد تعاقبت فيه اول الحضارات التي عرفتها الانسانية، وماحمل تاريخه، وتراثه من اساطير، و الفنان لا يكون بعيدا عن ما تقدمه البشرية من ثراء فكري ومعرفي وثقافي وفني ليستمد منها ويثري تجربته الفنية.

إن الفنان العراقي المغترب ، تخطى مرحلة الاندماج المباشر بالغرب ، من خلال اندماجه في الحركة الاجتماعية والفكرية والسياسية .ووظف الخامات المختلفة ، وجرب مختلف التيارات والاتجاهات والمدارس لصياغة مواضيع لوحاته أوأعماله الفنية . وهذا كان سببا حقيقيا ومدعاة للتغيير .

ويمكن الإشارة الى ان بعض الفنانين هجروا المواضيع الدينية والكلاسيكية الجديدة والمناظر الطبيعية واضعين المذاهب الجديدة والقواعد الاساسية للاتجاهات الحداثوية والمفاهيم المعاصرة من اجل اعادة خلق طابع فني جديد، بعيد عن التقليدية ليفرض الشكل الجديد لفنه.

وبعضهم قلد الفكر الاوربي خاضعا للاساليب التي اعاد تثبيتها الفنان الاوربي بعد النهضة العلمية الحديثة ، والفلسفات والمذاهب والنظريات التي تدعم الفن وتاكد على مدى نشاطه الانساني.

 

عايدة الربيعي

القاهرة2013م

 

الهوامش

______

*بومغارتن : بين الجمال والحقيقة، أي بين الاستطيقا والمنطق، واعتبر الاستطيقا ضربا من ميتافيزيقا الجمال. لقد كان مشروعه هو التأسيس الميتافيزيقي للقواعد الكلاسيكية للفنّ والذوق. وهي قواعد يجمعها بومغارتن

*2 أنطولوجي : Ontology أو علم الوجود، أحد مباحث الفلسفة، وهو العلم الذي يدرس الوجود بذاته

*3 -هويدا السباعي- فنون مابعد الحداثة في مصر والعالم - الهيئة المصرية العامة-2008م

" *4-طلال معلا - مجلة التشكيلي - الفن العربي والاحتياج الجمالي

*5--التكنولوجيا، مصدر للبناء الإستيطيقي في الفكر المعاصر.

*6--خالد خضير الصالحي

*7-مختار العطار- آفاق الفن التشكيلي على مشارف القرن الحادي والعشرين-دار الشروق-2000

*8- الموسوعة العربية (Arab Encyclopedia)

* هربرت ريد - حاضر الفن -ترجمة سمير علي-وزارة الثقافة العراقية-1983م

*عقيل مهدي- الجمالية بين الذوق والتفكير-مطبعة سلمى الفنية-ط1- بغداد -1988م

*الفن المعاصر- مجلة فصلية متخصصة تترجم الفنون المعاصرة والثقافة-العدد الثاني-اكاديمية الفنون-2000م

...................

*1-هربرت ريد - مصدر سبق ذكره

*2الموسوعة العربية.

*3 إلياس زيات- تقانات الرسم والتصويرالموسوعة العربية -الانكلوبيديا-ص720

................

*1موسى الخميسي- رسالة ماجستير

*2-مصدر ( 80 سنة من الفن ) .

...................

*1- إيناس حسني البدران -التلامس الحضاري الإسلامي الأوروبي-

*اخلاص السامرائي-نفس المصدر السابق

*3،4- طلال قسومي - التكنولوجيا، مصدر للبناء الإستيطيقي في الفكر المعاصر- مجلة تشكيل

* الموسوعة العربية (Arab Encyclopedia)

*حسام الالوسي - الفن البعد الثالث لفهم الانسان - بغداد- 2008م

*موسى الخميسي-

عايدة الربيعي


التعليقات

الاسم: Alialkyaam@yahoo.com
التاريخ: 28/03/2017 16:13:09
موضوع ممتع جدآ

الاسم: عبد الرزاق نايف كرماش
التاريخ: 20/03/2017 10:52:56
الموضوع رائع ومهم وقد افادنا كثيرا في عملنا وابحاثنا ولكن ينقص عدم ذكر المصادر بشكل دقيق مثلا المؤلف ثم اسم الكتاب والمطبعه والسنة والصفحة .... مع تحياتي وامنياتي لكم بالتوفيق

الاسم: الزبيدي
التاريخ: 03/05/2016 14:59:22
شكرا على هذا الموضوع الراقي… لكن لم اقرء المشاكل التي واجهت الفنانين العراقذيين(ماديا ومعنوي) كيف كانوا يعرضون فنونهم ?موقف الشعب من،هذه العروض? الضرائب للدوله كيف يعطوها… .اذا ممكن اجابه صريحه عنها

الاسم: الزبيدي
التاريخ: 03/05/2016 14:58:16
شكرا على هذا الموضوع الراقي… لكن لم اقرء المشاكل التي واجهت الفنانين العراقذيين(ماديا ومعنوي) كيف كانوا يعرضون فنونهم ?موقف الشعب من،هذه العروض? الضرائب للدوله كيف يعطوها… .اذا ممكن اجابه صريحه عنها

الاسم: الزبيدي
التاريخ: 03/05/2016 14:57:46
شكرا على هذا الموضوع الراقي… لكن لم اقرء المشاكل التي واجهت الفنانين العراقذيين(ماديا ومعنوي) كيف كانوا يعرضون فنونهم ?موقف الشعب من،هذه العروض? الضرائب للدوله كيف يعطوها… .اذا ممكن اجابه صريحه عنها

الاسم: رجاء العبيدي
التاريخ: 26/03/2016 11:37:06
وفقك الله

الاسم: رجاء العبيدي
التاريخ: 19/04/2013 12:10:23
عاشت الايادي المبدعة ست عايدة نحن بحاجة لمثل هذه المواضيع والبحث عن الجديد في الفن التشكيلي العراقي ويا حبذا لو ذهبنا بعيداً وانفتحنا على فنون المحافظات العراقية سوف يسرك ما فيها من ابداعات فنية لم تحضى اي توثيق .
ارجو قبول صداقتي على الفيس بوك عنواني ( المرفئ الفني لرجاء العبيدي) ولي الشرف مع خلص تحياتي وتقديري

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 07/04/2013 19:57:17
الشاعر الشاعر استاذ سامي العامري اخي الرائع..
ماأجملنا نحوم ونحط ونبحث فتنعشنا وتغذينا ثقافتنا فلاسبيل لناغيرها..
دمت ودام حضورك الطيب

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 07/04/2013 19:52:34
الأديب الرائع استاذ حمودي الكناني والصديق العزيز..
دمت وعشت

كلنا نبعث بتحايا المحبة والأخوة وللعائلة الكريمة سلامنا.


الاسم: سامي العامري
التاريخ: 07/04/2013 17:39:13
بحث رائع للأخت الأديبة الفنانة عايدة الربيعي
عاشت الأيادي وسلمت الذائقة والموهبة بأصالتهما
وقد استفدتُ من رحلتك المؤثرة هذه وتفاعلت معها بإخلاص

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 07/04/2013 12:48:46
عاشت ايدك ام محمد على هذا البحث الرائع ...... تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح الباهر . اخبريني عنكم جميعا .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 07/04/2013 12:48:03
عاشت ايدك ام محمد على هذا البحث الرائع ...... تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح الباهر . اخبريني عنكم جميعا .

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 06/04/2013 22:58:09
الاستاذ سعيد العذاري الصديق والأخ الغالي ..
أهلاً بك وبأطلالتك النقية
لي كل الشرف بحضورك

دمت .

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/04/2013 19:40:25
الاديبة الواعية عائدة الربيعي رعاك الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
معلومات رائعة واخبار جميلة نفعتنا كثيرا
وفقك الله




5000