هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


للمرأة ، لرئة الحرية

سامي العامري

للمرأة ، لرئة الحرية(*)

 

وطني سؤالاتي التي لم ترقدِ

حتى يجيبكَ بعد حينٍ مولدي

 

مع زهرِ نيسانٍ وُلدتُ وموطني

زاهٍ تثنى بالمعاني الأغيدِِ

 

كم من رياضٍ للفنون وللحِجى

ما فارقت بالي وبال العسجدِ

 

قاموسُ أديانٍ ثراهُ ، وشعبه

أقوامُ نصفِ الأرض ، كم من مرقدِ !؟

 

 

واليومَ أضحى ورطةً وفضيحةً

أو صِفْهُ بالبلوى ولا تتردَّدِ

 

وكم احتملنا المقرِفين يقودهم

متأسلمٌ يسعى لقتل المُلحدِ

 

من راكعٍ في تكية أو هاتفٍ

في شارعٍ ومفجِّرٍ في مَعهدِ

 

وإذا اختلى في بيته فلجُبْنهِ

يُجري السياطَ على النساء ويعتدي

 

وهو الأحقُّ من النساء بمنزلٍ

يَستقبل الجدرانَ فيه كمُقْعَدِ

 

والحُبُّ بالإكراه أعدى خصلةٍ

في العالمِينَ فكيف يُجزى المعتدي ؟

 

الصبرُ أنت وفي التصابر حجةٌ

فهمُ العبيدُ ولستِ أنتِ ... تأكّدي

 

تأتي نسائمُ منك عابثةً بنا

نشوى فنمخرُها كنهر زمرَّدِ

 

وكذا فِعال الرائعات مُواكِبٌ

فيهنُّ دفءُ العيش دَلَّ تبَغْدُدِ

 

لا طعمَ للأشياء والساعات لا

حتى تُدافَ بوقتهنَّ السرمدي

 

هنَّ البشارةُ ما تألق كونُنا

وحديثهنَّ جَنى الفمِ المتورِّدِ

 

قالوا : فسادٌ كلُّ ما يأتينه ،

قلنا لهم : أنعمْ بهِ مِن مُفسِدِ

 

أنعمْ بمَن تعطي الصباحَ نبوغَهُ

فالوردُ جمرُ شعورها المتوقدِ

 

لا فرقَ ، لحنٌ هلََّ في أيامنا

أم مِزنةٌ من نبضكِ المتغرِّدِ

 

أو كلمةٌ من وحي أمسكِ تنتهي

بالنور والرجع الحميم لتبتدي

 

حيرَّتِ طاغيةً بعشقك للثرى

ولَكَمْ شكوا من سفْرك المُتمجِّدِ

 

أنت المعلمةُ التي أجيالُها

ستبزُّ أفلاكاً سمتْ في سؤددِ

 

وتهذبين الذوقَ في النفس التي

سلختْ مشاعرَها غلاظةُ مُنْشِدِ

 

لكنَّ من ضلَّت بصائرُهم مضوا

لا يبصرون فضيلةً في المشهدِ

 

فالطائفيةُ آخرُ الصيحاتِ في

فنِِّ التقابُرِ بعد عيشٍ مُؤصَدِ

 

يتجمعون لخطبةٍ مكرورةٍ

كرَّ الزمانُ على صداها المُجهَدِ

 

وحرارةُ الإيمان لا في جمعهم

فالله يُعْبَد حيث كنتَ كمفردِ

 

لا بل يُكلَّمُ في انخطافٍ وحيُهُ

وإذا الكلامُ يتيهُ غيرَ مُحَدَّدِ

 

مُفتي ديارَهمُ ومالكََ أمرهم

حتى السعال غدا بفتوى فاحصدِ !

 

هي دولةٌ وعدوُّها طاحونةٌ

لا عقلَ يحكمُ كي تناشدَها : اصمدي

 

ومناهجُ التعليم أقدمُ لعنةٍ

فالدارسون محَجََّةٌ لتبلُّدِ

 

يتعلمون لأجل نَيلِ وظيفةٍ

لا لاكتنازٍ معارفٍ بتجرُّدِ

 

والطفلُ ليس بحضنِ أسرتهِ نما

لكنْ بحضنِ قُمامةٍ وتشرُّدِ

 

والغربُ هذا الكافرُ الملعونُ هل

سَكَرَ الإلهُ فصاغَهُ كالفرقدِ ؟

 

حاشا الإله وإنما هو كذبُنا

وهو المكابرةُ التي لم تنفدِ

 

لم يمنحوا للشرع دوراً إنما

إنسانهم عينُ الرهان الأوحدِ

 

علماً وآداباً ، وحرياتُهم

جاءت تحاكي فطرةً من مُوجِدِ

 

لا عصرَ إلا صانعٌ دستورَهُ

لا شيءَ إلا صاح فيكَ : تَجَدَّدِ

 

ولتجمعِِ الأقوالَ من ماضٍ مضى

عن تقنياتٍ أسكنتهم في الغدِ

 

عن أحدثِ النظمِ المُعَدَّة للعُلا

وافتوا إذا كانت حلالاً نقتدِ !

 

مازال وعيكمُ كأضيق قِرْبةٍ

صُنعتْ وصوتُكمُ كأخشنِ مِبرَدِ

 

جَوعى لعلمٍ ناسنُا وليقظةٍ

كبرى تطيح بنكسة الزمن الردي

 

جَوعى لحرياتهم ممهورةً

بالكبرياء ، وبالفضائل تهتدي

 

جوعى همُ للسلم وللعمران لا

للعيش في ظلمات ماضٍٍ أجردِ

 

جَوعى العيونِ إلى الجمال مُشعِشعاً

للفن ، للأشعار ، للّحنِ النديْ

 

لكنَّ ما تأتيه عَكْسُ رجائهم

قد جئتَهم جهلاً بما لم يُعْهَدِ

 

ضحِكوا طويلاً حيث حَقَّ بكاؤهم

لَمّا طبختَ الأكلَ تحتَ الموقدِ !

 

حيث اللحى المتقوساتُ أصالةًٌ

والبدلة الأغلى دليلُ تَعَدُّدِ !

 

أعدادُهم في البرلمان , شعارُها

تحيا الولائمُ ... كيف أشرحُ سيدي ؟

 

يا موطنَ الخيراتِ أمسى جائعاً

وسعتْ خطاه بِلَوعة المستَنجدِ

 

نهبوك حتى كلِّ فردٍ منهمو

قِِطٌّ تضخَّمَ بطنُهُ كالمُنْجِدِ !

 

شعراؤهم حجزوا المناصبَ عنوةً

من فاشلين ومن حثالةِ مِربَدِ

 

وتقول لي : عارٌ فضائياتهم ،

لا فُضَّ فوكِ , وعشتَ من مترصِّدِ

 

دعهم يكيلون التزندقَ لي غداً

حتى تبينَ لهم نظافةُ مَقصدي

 

كُونوا جميعاً أوفياءَ لعصركم

ذُوبوا به مَهما ارتدى وسيرتدي

 

ولأنت يا فرداً يوافقُ هذيَهم

من هلوساتِ الأبله المُتشدِّدِ

 

لا تخشَ فقداناً لحوُرٍ أو سواقٍ

من خمورٍ أو بريقِ زبرْجَدِ

 

أو دانياتٍ من قطوف لذةً

فأنا سأضمنها لكم ضمنَ اليدِ

 

أنا ضامنٌ لكم الكرامةَ إنها

نِعْمَ النجاة وجنةٌ لمُخلَّدِ

 

----------------

 

(*)

بدأتُ بكتابة هذه القصيدة قبل أيام من يوم المرأة العالمي ولم أنته منها إلا بعد انتهاء المناسبة بأيام ! وفي هذا ربما فائدة وهي أني لأسباب مُعيَّنة لا أحب  النشر في أيام المناسبات خاصة والقصيدة هنا متعددة المواضيع .

ــــــــــ

برلين

نيسان ـ 2013

سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-06 20:40:37
المترجم الكبير والشاعر القدير
د. بهجت عباس
تحايا مساء برليني أشرق بإشراقة حروفك التي افتقدناها منذ أمد !
فرحتُ حقاً بعمق قراءتك للقصيدة وأنت ربانٌ خبير من ربابنة الشعر العمودي
....
أتمنى لك دوام السرور وانتهاء إجراءات إقامتك في الولايات المتحدة بأقرب فرصة
مع شذا الأقاحي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-06 20:35:55
مرحباً بالأديب والمثقف الكبير
سلام كاظم
كما تلاحظ أن العديد من أبيات القصيدة تنتمي للنظم وهذا لأسباب فنية حيث أني تقصدتُ ذلك على أمل أن يقرأها فيستوعب مراميها القارىء البسيط أيضاً ...
سلام كاظم الصديق الجميل
كم فرحتُ بروعة مداخلتك

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 2013-04-06 17:23:13
وكم احتملنا المقرِفين يقودهم
متأسلمٌ يسعى لقتل المُلحدِ
من راكعٍ في تكية أو هاتفٍ
في شارعٍ ومفجِّرٍ في مَعهدِ

جَوعى لعلمٍ ناسنُا وليقظةٍ
كبرى تطيح بنكسة الزمن الردي
جوعى همُ للسلم والعمران لا
للعيش في ظلمات ماضٍ أجردِ
جَوعى العيونِ إلى الجمال مُشعِشعاً
للفن ، للأشعار ، للّحنِ النديْ

أبيات جميلة من قصيدة رائعة تعبّر عن واقع الحياة المريرة التي يعيشها شعب مُكبّل بالأساطير والخرافات
صاغتها يراعة شاعر فنان مقتدر. انسياب القصيدة يذكرني بقصيدة الجواهري في عيد تتويج الملك
فيصل الثاني سنة 1953 على غرارها ، ومطلعها
ته يا ربيع بزهرك العطر الندي
وبضوئك الزاهي ربيع المولد
ألف تحية للشاعر النبيل سامي العامري.

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2013-04-06 14:54:26
الشاعر الاستاذ سامي العامري
قصيدة فذة تحمل عذوبة الوصف وعمق الفكر وجمال المعنى..
اهنئك بمناسبة عيد ميلادك ايها الصديق العزيز وكل عام وانت بخير مع الامنيات بعالم زاه جميل كجمال قصائدك وروحك ايها الشاعر

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-05 15:58:18
نعم عزيزي الشاعر الثر
عباس طريم
بعد تحيتي الطيبة يروق لي الثناء على وعيك السامق وحرصك النبيل على وطن عظيم يتبدد وسط الجهالات والفساد وانعدام المسؤوليات ...
دمتَ للجمال وللوطن ـ الحلم الذي لا نريد له أن يبقى حلماً بل واقع متجسد كفرحة على شفاه الجميع

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-05 15:54:21
الأستاذ الباحث الرفيع
سعيد العذاري
أحيّي روحك وسماحتها أولاً
وأحيي فيك تشخيصك لمواطن الفساد والخلل في كيان هذه الأمة القادرة على النهوض والتفوق لولا سوء الفهم وانعدام البصيرة عن الكثيرين ممن بيدهم زمام الأمور والحل والربط
دعواتي بالخير والصحة والفرح

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-05 15:50:07
الصديق الشاعر العذب جمال عباس الكناني
تحية الوطن الجميل المشرق
كم أنت رقيق ونابه وحريص
تمنياتي القلبية

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2013-04-05 15:21:19
اديبنا الشامخ الرائع , سامي العامري .

قصيدة وطنية رائعة .. تؤكد على ما للوطن من ماثر وابداعات وتاريخ زاخر بالانجازات .
وتؤكد على تسلط الجهلة المتطفلين على زمام الامور .. الامر الذي قلب المعادلة وجاء بالمفسدين ليزيد الطين بله .
قصيدة تنتقد الواقع المزري بسوط مؤلم , تعريه تماما مما علق به من شوائب , ومن تدنيس لكل المحرمات , ومن تهميش لاصحاب الكفاءات ممن يستحقون . وتعاتب اهل الطبول الذين ينعقون مع كل ناعق , من اجل مصالحهم الشخصية .

تحياتي .. اتمنى لك المزيد من الالق ..

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 2013-04-05 10:35:10
الاديب الواعي الشاعر الرائع سامي العامري رعاك الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي واشواقي اخي الكريم
شعر جميل بافكاره وارائه واسلوبه يعبر عن ابداع متميو

والطفلُ ليس بحضنِ أسرتهِ نما

لكنْ بحضنِ قُمامةٍ وتشرُّدِ



والغربُ هذا الكافرُ الملعونُ هل

سَكَرَ الإلهُ فصاغَهُ كالفرقدِ ؟



حاشا الإله وإنما هو كذبُنا

وهو المكابرةُ التي لم تنفدِ



لم يمنحوا للشرع دوراً إنما

إنسانهم عينُ الرهان الأوحدِ


الاسم: جمال عباس الكناني
التاريخ: 2013-04-05 10:23:19
الحب هو نكران ذواتنا والتطابق مع الآخرين ...

دمت للابداع الصديق الشاعر سامي العامري .
كل الود.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-05 08:36:42
تحية الود للشاعر الألق جميل الساعدي
وتحية مثلها لأصالة روحه ووعيه
من أكثر الناس مدعاة للحسد في هذا الزمن أو مدعاة لأن تغبطه هو الفرد الذي يحب حباً حقيقياً ... قد يعيش الفرد حالة حب صادقة ولكنها سرعان ما تستهلكها المدينة فتتلاشى أمام إغراءات السطح ... تمنياتي

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2013-04-05 07:49:01
الشاعر الكبير الرائع صديقي العزيز سامي العامري المحترم
السلام عليكم مع أطيب أنفاس النرجس والورد ، وأعرفك تعشق الأزهار عشقك للحياة ، هذه جبلة الشعراء الشعراء
قصيدة أكثر من رائعة ، لوجهها المتعددِ ... وخدها المتورد!!
نعم كما ذكرت بالضبط القصيدة متعددة الوجوه ، وأول من آتى بهذا الإنموذج المتعدد دعبل الخزاعي - كما يقول أ . د . عبد المجيد مرازق في قصيدته الرائية التي أنت أعجبت بها وهي من غرر قصائده (يا أمة السوء ...) ، ولعلني ساستشهد بقصيدة دعبل عند التجديد في العصر العباسي ، المهم إليك مرة ثانية :

مع زهرِ نيسانٍ وُلدتُ وموطني
زاهٍ تثنى بالمعاني الأغيدِ

كم من رياضٍ للفنون وللحِجى
ما فارقت بالي وبال العسجدِ

قاموسُ أديانٍ ثراهُ، وشعبه
أقوامُ نصفِ الأرض، كم من مرقدِ!؟
أعجبني البيت الأخير مما استقطعت ، لأنه يكثف التاريخ كلـ÷ فيما ذهبت ، والاستعارة المكنية في (العسجد ) العسجد ويوم مولدي ...ذكرني بالشقي فريد الأطرش (عدت يا يوم مولدي ...) ، وشتان بين المولدين ، دائما أنت ...رائعاً ومبدعاً ، تقبل احتراماتي وتقديري وإعجابي .

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-04-05 01:47:59

والحُبُّ بالإكراه أعدى خصلةٍ

في العالمِينَ فكيف يُجزى المعتدي؟


نعم الحبّ بعيد عن الإكراه والقسر وإلا لما كان حبّا.
الحبّ مرتبط بحرية الإختيار, فهو أبعدما يكون عن العبودية.لأن المحب يذوب في حبيبه, فلا يبقى مكان للأنا. وحبّ الذات يتنافي وحقيقة الحب, الذي يتطلب
نكران الذات والتضحية والإصغاء للآخر
الشاعر الغرّيد سامي العامري جعلك الله من المحبين الحقيقيين.. فلك في ليلى العامرية قدوة
مودتي وتقديري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-05 00:20:36
الأستاذ زهير كاطع الحسيني
أطيب تحايا الصباح
وكل الشكر على مشاعرك الرقيقة ودمت برونق

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-05 00:18:56
مرحباً بالشاعر القدير
الأخ الحاج عطا الحاج يوسف
وتحية قهوة منتصف الليل
ما دمتَ قد أبدعتَ في الإتيان بمطلع لقصيدة وعدّة أبيات أخر
إذاً فلتكن هذه هي المفتاح لإحدى روائعك القادمة ...
ابتسمُ بفرح كلما أقرأ تعليقاً لك حيث الجديد من رائق الأفكار ..
دعواتي لك بالفرح المقيم

الاسم: زهير كاطع الحسيني
التاريخ: 2013-04-04 22:59:24
شعراؤهم حجزوا المناصبَ عنوةً

من فاشلين ومن حثالةِ مِربَدِ

وان طلبت الإنتماء لمنتدى

غلقوا بوجهكَ بابَ المقصدِ

وكأنهم هم أسسوا لبنوده

سدوا عليكَ طريقك المتجددِ

لا يقرأون الشِعرَ إلا تهجئاً

وعمرهم خمسة أصابع في يدِ

ضيقوا الخناق عليكَ بمقصدةٍ

وألبسوكَ ثوبَ غيّركَ بتعمدِ!


الشاعر العامري
دمت مبدعاً وفناناً صانعاً للجملة الثرية والكلمة القوية

الشاعر زهير كاطع الحسيني



الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-04 22:27:01
تحية قلبية للصديق الشاعر الرائع
الأزرق جلال جاف
انطباعاتك محل اعتزازي وسروري
دمت لزهو اليراع

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-04 22:23:52
تحية من عبق
للشاعرة والمترجمة الأستاذة أروى الشريف
مرورك عطّر صفحتي بمسك روحك ورقيها
لك مني خالص التمنيات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-04 22:19:42
الأستاذ علي البغدادي
تحيات من ندى
شكراً لك عزيزي على كرم كلماتك وعلى المعاني الراقية
وابقى بسلام وفرح

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-04 22:17:44
الصديق البغدادي النبيل الزاغيني
تحيات المساء ندية لك ولحواء !
أحس بأن فعل الكتابة والإبداع يجعلنا منتصرين على قوى الجهل والظلام مهما تكاثروا
طابت أوقاتك بإبداع

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-04 22:14:44
تحيات مساء شذي
للشاعر الباهر جمال مصطفى
وقد نقلتُ عموديتك الرائعة ( زهرة القنَّب ) إلى صفحتي في الفيس بوك قبل الأمس فنالت إعجاب العديدين .
نحن نعيش عصر النت لهذا فقد كنتُ خائفاً من الإستغراق في هذه القصيدة أكثر فأخذتُ بالحسبان مزاج القارىء وإلا فعندي الكثير من الأفكار الأخرى ذات الصلة
دمت ودمت بمحبة

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2013-04-04 21:58:10
أخي الشاعر السكسفون السامي سامي العامري

زمنُ السقوط أتى بأمركَ سيدي
واليومَ ذا زمن السياسة والددِ

كُنّا نظنُ بأن نعيشَ بموطنٍ
فيه الكرامةُ والنعيمُ السرمدي

لكنْ بُلينا بالفسادِ وأهله
في البرلمان ومَنْ أتى بالمفسدِ

هذا هو كما وصفتَ أيها السكسفون حقيقة وطن منهوب وشعب
مُضيّع وإنّا لله وإنّا إليه راجعون .

تحياتي المعطرة بالود لكَ وتصبح على خير .

الحاج عطا

الاسم: الأزرق جلال جاف
التاريخ: 2013-04-04 21:15:24
الشاعر البهي الصديق العزيز

سامي العامري

تقديري لنصك الراقي النقي
دمت لنا مبدعا
احترامي وتقديري

الاسم: اروى الشريف
التاريخ: 2013-04-04 21:08:23
الشاعر القدير سامي العامري

دمت للابداع بحرفك العميق لغة وصورا ونصك الانساني يسجل وقفة في عيد المراة العالمي,

تقديري العالي واحترامي .

الاسم: Ali Al Baghdadi
التاريخ: 2013-04-04 20:41:21

حيرَّتِ طاغيةً بعشقك للثرى

ولَكَمْ شكوا من سفْرك المُتمجِّدِ


أنت المعلمةُ التي أجيالُها

ستبزُّ أفلاكاً سمتْ في سؤددِ


دعهم يكيلون التزندقَ لي غداً

حتى تبينَ لهم نظافةُ مَقصدي
............................................
شاعرنا البهي , القدير سامي العامري ....
قد جاءت حروفك لآلِئاً لها العقول قبل العيون تهتدي , فحرتُ ما أختار من حلو كلامك ديباجةً لحوّاء أم لجراحنا مقصدِ , و وجدّت دعوتك في غدِ , أملاً في سعي خلودك يرقدِ , فعافاك الّذي هذّب لسانك و أدعوه ربّي بهِ الناس تقتدي ...

ودّي و إحترامي ... و لجميعكم ... ســــلامــــي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2013-04-04 19:55:06
أعدادُهم في البرلمان , شعارُها

تحيا الولائمُ ... كيف أشرحُ سيدي ؟



يا موطنَ الخيراتِ أمسى جائعاً

وسعتْ خطاه بِلَوعة المستَنجدِ

الاستاذ القدير سامي العامري
انا مع الاستاذ جمال مصطفى انصفت حواء وكانت لكم وقفة مع هموم الوطن
دمت متالقا شاعرنا الكبير

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 2013-04-04 19:12:06
أو دانيات من قطوف لذة
فأنا سأضمنها لكم لمس اليد

يا العامري كل الحب

قلت لهم وقلت عنها كل ما تريد في هذه القصيدة الطويلة

حاججتهم وانتصرت عليهم منطقا وجمالا .

انصفت حواء وعرجت على هموم الوطن والناس

دمت مبدعا ثائرا على جمود يستميتون في نشره

ودا ودا




5000