..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


محمد (ص) رجل الحرية والسلام

علي القطبي الحسيني

بسم الله الرحمن الرحيم 

الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (157)   -1-  .  

 موضوع الإساءة إلى رسول الإسلام محمد (ص) موضوع قديم جديد , وليس الأمربالحديث ولا  بالغريب . ودائماً ما نرى الإحتجاجات تصاحب كل حملة جديدة من الإساءة إلى رسول الله (ص) .

 الإحتجاج وهو أمر واجب ولا بد منه فمن أولى بالإحتجاج  من الإساءة إلى مقام رسول الله خاتم الأنبياء وسيد المرسلين محمد عليه وآله الطاهرين وصحبه المنتجيين أفضل الصلاة والسلام ..

على أن يكون الإحتجاج بشكل حضاري ومدروس وهادئ ويراعي خصوصيات البلد الذي نعيش فيه ..

  

.. لكن الذي يتناساه المسلمون في كل مرة ما هو دورهم في الإساءة إلى مقام الرسالة , وكيف نبعد شبهات الشبهات التي تتكرر بين الفينة والأخرى على سيرة رسول الله (ص) .

  

 والأهم أن نصلح المواد الدراسية ونصلح الشعارات السياسية , وأن نقطع الطريق على الجهال من التصدي لأمور الدين .. لا بد من الدراسات التي تتفق مع مجموع العقيدة الإسلامية أقصد الدراسة الموضوعية لكتاب الله تعالى , وهي ما يسميها أمير المؤمنين علي (ع) إستنطاق القرآن ..

  

إذا نظرت إلى بعض الدراسات في بعض الدول الإسلامية وإذا نظرت إلى بعض الشعارات التكفيرية والتدميرية التي ترفعها الأطراف السياسية سواء كانت حكومية أو حزبية . وهي تدعوا إلى تكفير البشر واستحلال دماءهم , أو تدعوا تدعوا بالموت لمن يخالفهم , سواء كان هذا المخالف غير مسلم أو حتى إذا كان مسلماً .

هذه حجة لغير المسلم أن لا يدخل في دين الإسلام وأن يسئ الظن بمقام الرسالة والرسول الطاهرين ..

  

إن هذا الذي يرفع شعار التكفير أو شعار الموت لا يشعر بخطورة ما يقوم به , بل يشعر بالنشوة والسعادة لأنه يعتقد أنه يقوم بالجهاد في سبيل الله تعالى .ولا يدري أو يدري أنه يشوه صورة الإسلام الرحمانية .

  

ربما يقول البعض أن هناك ثورة ضد الظلم الذي يقع على المسلمين في فلسطين والعراق ولبنان وأماكن أخرى , وهذا صحيح ومع الأسف فإن العالم لا يكترث كثيراً بمنظر الدماء التي تسيل في فلسطين وجنوب لبنان وفي العراق بقدر ما يهتز العالم لأجل عملية انتحارية يقوم بها أحمق معتوه منحرف عن تعاليم الدين الإسلامي الحنيف .

  

ولكنا نسأل بعض المسلمين السياسيين لماذا شعاراتكم التكفيرية وشعارات الموت والمقاطعة والحقد والغضب لا تستثني ظالماً ولا مظلوما ولا مسلماً أو غير مسلم ..  حتى المسلم لايسلم من العنف والتكفير والمقاطعة والعزل إذا ما أنتقد حالة سياسية أو فكرية هنا أو هناك .. والأمثلة كثيرة .

 ولا يوجد مذهب اومدرسة اسلامية تبرئ نفسها من هذه الشعارات العدائية لعموم المجتمعات والأفراد .

  

 شعارات الموت للدول .. شعارات التكفير للأفراد .. إلى متى ؟

  

لماذا لا تكون شعاراتنا 

آيات الله تعالى في كتابه الكريم .

  

وَ مَا أَرْسلْنَك إِلا كافّةً لِّلنّاسِ بَشِيراً وَ نَذِيراً وَ لَكِنّ أَكثرَ النّاسِ لا يَعْلَمُونَ -2-     

وَ مَا أَرْسلْنَك إِلا رَحْمَةً لِّلْعَلَمِينَ (107) -3-    

  

ما أجمل هذه الأيات ... الا تستحق أن تكون شعاراتنا ونحن نعيش في ديار الغرب .

كيف تدعوا الناس إلى دين الله تعالى بشعارات التكفير والقتل والدمار .

كيف تدعوا بالخوف والرعب والكره إذا كنت صاحب قضية وعادلة وعظيمة .  

وأين دعاة التفخيخ والتفجير من قوله تعالى:  

(( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ))  125 النحل  -4-   

سبحان الله أن صارت الحكمة والموعظة الحسنة هي مئة كيلو غرام من المتفجرات تزرع في مكان ما لأجل قتل جندي أميركي أو بريطاني فتقتل معها ما لا يعلمه إلا  الله تعالى من الناس العزل والأطفال والنساء والساعين على باب الله يطلبون الرزق لهم ولعيالهم ولأطفالهم .

  

كان رسول الله (ص) والقرآن الكريم صاحب مدرسة في التعايش مع الرأي الآخر حتى مع أعدائه , وصلت إلى وجود سورة كاملة في القرآن تقبل الرأي الآخر وإن لم تقتنع به .

  

بِسمِ اللّهِ الرّحْمَنِ الرّحِيمِ قُلْ يَأَيهَا الْكفِرُونَ (1) لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَ لا أَنتُمْ عَبِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَ لا أَنَا عَابِدٌ مّا عَبَدتمْ (4) وَ لا أَنتُمْ عَبِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكمْ دِينُكُمْ وَ لىَ دِينِ (6))  -5-  سورة الكافرون     

 المجتمع العربي قبل بعثة رسول الله (ص) ..

  

كانت أمة تعيش على المتناقضات .. أمة تعتبر الغزو مكرمة , وفي نفس الوقت تعتبر الدفاع عن الضعيف كرامة وفضيلة .

وفي العرف العربي كان من البطولة أن يقدم العربي نفسه فداءاً لمن يستجير به . ويذكر التأريخ أن جماعة طاردوا جرادة فدخلت خيمة إعرابي فما كان من الإعرابي إلا أن رفع سيفه وقال : والله لا يصل إليها أحد وقد استجارت بخيمتي . 

  

كان الإعرابي يقدم كل مايملك للضيف ولو كانت له ولعائلته ناقة واحدة يذبحها إكراماً للضيف , ولكن ما إن يخرج الضيف إلى آله وعشيرته , حتى يخطط هذا البدوي كيف يغزو هذا الضيف الذي كان معززاً مكرما قبل أيام في خيمته . فيغزوه ويقتله ويسلب أمواله ويؤسر عياله إن تمكن منه .

ويعتبر هذا الغزو من الشجاعة والكرامة أيضاً .

  

القلق والخوف من القتل الغزو والسلب والنهب والأسر يسود كل مناطق ابناء الجزيرة العربية .

تبدل الأمر بعد انتصار الرسول الأعظم (ص) إلى نظام ودولة وقانون .. وضع مستقر لم يحلم به العرب طيلة وجودهم .

  

المرأة المظلومة .

بعض العشائر كانت تحتقر المرأة .  وبعض العرب تئـد البنات.

(( وَإِذَا الْمَوْءُدَةُ سئلَت -8- بِأَى ذَنبٍ قُتِلَت - 9 - )) التكوير .-6-

((  قال قتادة جاء قيس بن عاصم التميمي إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال إني وأدت ثماني بنات في الجاهلية فقال فأعتق عن كل واحدة رقبة قال إني صاحب إبل قال فاهد إلى من شئت عن كل واحدة بدنة

ونقل عن الفرزدق أنه قال:

ومنا الذي منع الوائدات      فأحيا الوئيد فلم تواد )) -7-  

  

تغيرت الأمة العربية تغييراً عظيما وهائلاً  .. بظهور بعثة الرسول الأكرم محمد (ص) .

  

هل كان هذا التغيير نحو الأسوء أم نحو الأفضل؟؟

 نحو السلم والأمان أم نحو الحرب والإرهاب ؟

هل يمكن لأحد ان يقول أن العشائر العربية تأخرت وأصابها التخلف بمجئ الإسلام ... أم العكس  ؟؟

هكذا سؤال كبير لا يمكن الجواب بكلمة نعم أو كلمة لا .!!! 

سأتحدث (إن شاء الله تعالى) عن النظام السياسي والإجتماعي وعن تكريم النساء ومقدار التقدير الكبير الذي حصلن عليه بعد انتصار بعثة الإسلام . في حلقات أخرى إن شاء الله تعالى .

 

أخلاق الرسول المصطفى (ص) .

لذا قال رسول ( إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)  فدعا إلى حسن الضيافة وحث على إكرام الضيف ,

في حين كان العربي يهجم على ضيفه بالأمس إذا ما رجع الضيف إلى دياره وعشيرته , لأن الغزو من شيم الرجال كما كانوا يعتقدون .

لم يسمح رسول الله بالغدر حتى مع غير المسلم .

وفي نفس الوقت نهى عن الغدر وقال في هذا قولاً رائعاً وعظيما (( المؤمن قيد الفتك فلا يفتك مؤمن ))   -8-  ويا له من قول عظيم يحتاج الوقوف عنده .

  

هل يجبر الاسلام البشرية على اعتناقه ؟.  

هل يعتبر كل المسلمين ممثلون بالضرورة عن حقيقة الدين الاسلامي ؟.

هل نحن بحاجة إلى تبديل مناهج الدين الدراسية للدين الاسلامي أو تصحيح المناهج ؟.

 المسلمون لا يستطيعون أن ينكروا ان هناك تفسيرات سيئة للدين الاسلامي كانت ولا زالت سبباً في تخريج هذه النماذج الانتحارية .

كلنا سمع وشاهد وتحسس اولئك الذين يقتلون الابرياء وبالمفخخات , ويقولون سنذهب لتناول طعام الغذاء عند رسول الله الذي ينتظرنا في الجنة !!!.

 من غرس في أدمغتهم هذا الجنون ؟الإسلام لم يحارب النصرانية على اعتبار أنها دين , ولم يحارب اليهودية على أنها دين , ولم يحارب العرب على وثنيتهم وعبادتهم الأصنام الأوثان .

   

هل ينكر التأريخ أن الوثنيين هم من ابتدأ الحرب على دعوة رسول الله (ص) استعملوا فيها أشد الوسائل قسوة وأرهبوهم بأقسى ما يكون الإرهاب .

تمكن الرسول محمد (ص) أن يبني حضارة ودولة للعشائر العربية عجزت تلك العشائر العربية على اختلاف توجهاتها وطيل عمرها المديد والسحيق أن تأتي بها . وكيف كان بإمكان العرب أن تقيم دولة وهم يعيشون في حياة أشبه بحياة الغاب .. يقضي فيها القوي على الضعيف .. 

  

حتى جاء رسول الله (ص) فساوى بين صفوفهم وساوى بين بلال الحبشي وأعتى عتاة قريش .. وآيات كتاب الله الكريم تتلى آناء الليل وأطراف النهار.

  

يَأَيهَا النّاس إِنّا خَلَقْنَكم مِّن ذَكَرٍ وَ أُنثى وَ جَعَلْنَكمْ شعُوباً وَ قَبَائلَ لِتَعَارَفُوا إِنّ أَكرَمَكمْ عِندَ اللّهِ أَتْقَاكُمْ إِنّ اللّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ .- 9

 

صنع مجتمعاً إسلامياً قائماً على المودة والمحبة .. وهو يخاطبهم عليه أفضل الصلاة والسلام : لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه .. ما آمن بي أحد  يبيت شبعاناً وجاره جائع .  

هل حقيقة ان الدين الاسلامي هو مصدر العنف وحده أو على الاقل أحد مصادر العنف ؟.   

رسول الله (ص) جاء بالسلام والنظام والحرية للإنسان ,

رسول الله محمد (ص) رجل السلام والحرية والرحمة أم رجل الحرب والنساء كما يدعي من لا يعرف الرسول (ص) ولم يدرس حياة الرسول المصطفى (ص)  دراسة موضوعية , ولم يبحث في حقائق القرآن الكريم بحثاً  موضوعياً .  

نقف مع جعفر إبن أبي طالب قليلاً وهو يصف رسالة النبي في خطابه مع النجاشي ملك الحبشة .  

قالت أم سلمة رضي الله عنها في سياق روايتها : "فلما جاؤوا وقد دعا النجاشي أساقفته فنشروا مصاحفهم حوله سألهم فقال لهم : ما هذا الدين الذي قد فارقتم فيه قومكم ؛ ولم تدخلوا في ديني , ولا في دين أحد من هذه الملل ؟  قالت : فكان الذي كلمه جعفر بن أبي طالب رضوان الله عليه فقال له : أيها الملك , كنا قومًا أهل جاهلية , نعبد الأصنام , ونأكل الميتة , ونأتي الفواحش , ونقطع الأرحام, ونسيء الجوار, ويأكل القوي منا الضعيف ؛ فكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولاً منا , نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه , فدعانا إلى الله لنوحده ونعبده , ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان , وأمرنا بصدق الحديث وأداء الأمانة , وصلة الرحم , وحسن الجوار, والكف عن المحارم والدماء , ونهانا عن الفواحش , وقول الزور , وأكل مال اليتيم , وقذف المحصنات وأمرنا أن نعبد الله وحده لا نشرك به شيئًا , وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام . قالت : فعدد عليه أمور الإسلام , فصدَّقناه وآمنَّا به واتبعناه على ما جاء به من الله , فعبدنا الله وحده فلم نشرك به شيئًا , وحرَّمنا ما حرم علينا , وأحللنا ما أحل لنا , فعدا علينا قومنا , فعذبونا و افتتنونا عن ديننا , ليردونا إلى عبادة الأوثان من عبادة الله تعالى , وأن نستحل ما كنا نستحل من الخبائث , فلما قهرونا وظلمونا وضيقوا علينا , وحالوا بيننا وبين ديننا , خرجنا إلى بلادك , واخترناك على من سواك ورغبنا في جوارك , ورجونا أن لا نظلم عندك أيها الملك"  -10-

   

وصف دقيق ورائع لحال العشائر العربية قبل بعثة الرسول وبعدها .

نظرة سريعة إلى حديث جعفر إبن أبي طالب ترى التحول الحضاري العظيم الذي حصلت عليه الأمة العربية .  

منابر الجهلة صنعت مدارس العنف .

إذا ما بحثت في تأريخ قادة الإرهاب والعنف تجدهم ليسوا من أهل الإختصاص في العلوم الاسلامية  .

إسامة بن لادن أكاديمي في العلوم الاقتصادية 

د . الظواهري. طبيب متخصص ..

الزرقاوي شقي من أشقياء الحارات الأردنية .

الدعوات المهدوية في العراق وأماكن أخرى لم يطلقها الفقهاء المجتهدون , إنما جاءت من السن أناس تعلموا أشياءاً وغابت عنهم أشياء.

الجهال يغزون المنابر .تدعمهم الأحزاب الميكافيلية المتشدقة باسم الإسلام والإسلام برئ منهم براءة الذئب من دم يوسف . بعض المنابر أصبحت أبواقاً للأحزاب والدول والمنظمات .   

حروب طائفية أساءت إلى كرامة رسول الله (ص) وأساءت إلى مصداقية رسالته السماوية .  

والسبب هم  السياسيون والجهال ممن تعلموا كلمات وأحاديث ساقوها سوق الإبل بلا تدبر ولا تمعن ولا رجوع إلى اهل العلم والشأن .  

إن كبار علماء الفرق الإسلامية ومن مختلف الفرق الإسلامية, لم يخرجوا الانتحاريين .ولم يباركوا عملهم , بل انتقدوهم أشد الأنتقاد وقالوا بخطأهم وجريمتهم .

 . عسى أن تكون هذه الدراسة محاولة مؤثرة بعض الشئ في رفع هذه الشبهات والأهم من رفع للشبهات انا نحاول ان لا يتخرج أحد من المسلمين يحمل الفكر الارهابي التكفيري الدموي الجنوني فلقد ضاقت الدنيا وأصابها الرعب من جراء هذا الجنون الدموي , وصار المسلم البرئ متهما ومحسوباً على الإرهاب بشكل من الأشكال .

  

الإرهاب في كل الأمم والآيدلوجيات .

على الرغم من أن المدارس الفكرية والأديان الاخرى لا تخلوا من صفحات العنف والارهاب ..

على الرغم من أن المدارس العلمانية فتكت بالبشرية أضعاف ما فعل الاسلاميون ولكن هناك من يريد أن تكون صبغة الإرهاب محسوبة على الاسلاميين دون غيرهم .  

 المشكلة الكبيرة أن التكفيريين يفتخرون بهذا العنوان ولا يعملون على تصليحه ونحن الآن أمام تحدي حقيقي  يهدف في أكثر ما يهدف إليه إلى تشوية صورة الدين   

 إن جرائم التفخيخ والخطف والقتل البشع وشعارات الموت تنال من أرواح وأموال وسمعة المسلمين أكثر مما تنال من غيرهم .

   

------------------------

-1-  الأعراف-  157

-2- سبأ-  28

-3-  ألأنبياء  107

-4-    النحل 125

 

-5- سورة الكافرون 1/6

 

-6-  التكوير  8/9   

-7-   مجمع البيان في تفسير القرآن... تفسير سورة الكافرون ...أمين الدين أبو علي الفضل الطبرسي الطوسي ..

-8-  مقتل الحسين (ع)  السيد عبد الرزاق المسوي المقرم  . باب مسلم بن عقيل.

-9- سورة الحجرات - 13 -

-10-  حديث أم سلمى نشرته العديد من مصادر التأريخ المعتبرة ..

 

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 16/03/2008 21:23:57
العزيز الشيخ القطبي المحترم

واحدة من أجمل المقالات التي قرأتها هذا العام. قلم نظيف وفكر نير لكاتب مفكر يعرف كيف يكتب ولماذا يكتب بأسلوب مفعم بالمسؤولية الفردية والاجتماعية، مدافعا عن الحق لخير الانسانية.

وفقك الله لما فيه الخير
أخوك خالد يونس خالد- السويد

الاسم: علي القطبي
التاريخ: 12/03/2008 13:20:08
تحية طيبة الصديق الأخ علاء سعيد الفتلاوي شكراً على تعليقـك الجميل .. نعم أخي العزيز هناك حالة تجهيل من قبل البعض الذين يصورون الإمام الحسين (ع) مادة للبكاء وإلى لعن هذا أو ذاك هذا وذاط متناسين الهدف الأعظم من ثورة الحسين (ع) وهو الإصلاح .. هناك حالة تجهيل متعمد للعقل المسلم من قبل البعض والعتب ليس عل الجهات التي تدعوا وتعمل على التجهيل إنما العتب على الناس في قبول هذا التجهيل للعقل .. مرة أخرى شكراً على تعليقك

الاسم: علاء سعيد الفتلاوي
التاريخ: 11/03/2008 11:48:08
تعودنا من حضرة الشيخ علي القطب ان يرفدنا بمواضيع هادفه وساميه مجتمعنا بامس الحاجه اليها اليوم فبارك الله له في كل كلمه. ان في موضوع الرسوم المسيئه هو ليس استهدافا لشخص الرسول الكريم ص وانما هو استهدافا لنا كمسلمين ليشغلونا بامور تبعد انظارنا قليلا عما يفعله الظالمون في بلداننا العربيه والاسلاميه. نحن بحاجه الى مثل مقالاتكم الهادفه اللتي تنور الانسان اما في السابق كنا نبكي لمصاب الحسين ع دون ان نعرف تفاصيل الاحداث والمارب الرئيسيه . حيث ياتي شخص من دوله مجاوره يدعي انه يفهم اكثر في الدين ويلهي الناس في البكاء ويلعن ربما احد الخلفاء الراشدين . ومن الملابسات في مجتمعنا انهم ياخذون فقط مايلائمهم من الدين متناسين الاجزاء الاخرى . وترى الشخص كله عورات ويتكلم على الاخرين .
ومن الطرائف اللتي رايتها هو ان احدى العوائل رفضت ان تزوج بنت من بناتهم الى رجل معروف عنه انه مهذب وفيه من الاخلاق والالتزام والنسب مايكفي لقبوله . ولكن لم يوافق اهل البنت لكون الشاب يعمل في احدى مجالات الفن بينما اخت البنت زوجها مدمن على الخمر ولا يحترم حتى والديه ولديه مشاكل في المجتمع لاحصر لها اضافة الى مشاكله الاسريه حتى انه لا يعامل زوجته كما اوصانا ديننا.
ان مجتمعنا فعلا بحاجه للتنوير وبالحوار الهادئ وما ابهى الشيخ المرحوم محمد الوائلي اسكنه الله فسيح جناته
و من امثاله المخلصين للدين والمجتمع والثقافة والعلم وقوة الايمان بالله جل جلاله .
واكرر شكري وتقديري للشيخ والاخ علي القطبي

الاسم: علي القطبي
التاريخ: 08/03/2008 12:49:06
الأخ الكريم .. عبد الكريم خليفة .. إن سماحة آية الله الشيخ المهندس ..محمد اليعقوبي.. أحد مفاخر الحوزة العلمية في النجف والعراق وهو عالم ومحدث ومفكر اسلامي .. قريب بمن الواقع متابع للاحداث , وله آراء حضارية سديدة وحكيمة , وأنا من المتابعين المهتمين لحديثه وقارئ لكتاباته .. ( حفظه الله تعالى بحفظه ).. وإذا لا حظت أخي في ثنايا الموضوع الذي كتبته إني قلت :ان المجتهدين والعلماء الكبار لم يدعوا إلى العنف الارهاب وان الذي يدعوا الى العنف والارهاب هم اشباه المتعلمين امثال اسامة بن لادن والزرقاوي والظواهري واصحاب الدعوات اليمانية والمهدوية .. وطالما حذرت من صعود غير علماء وطلبة العلوم الدينية على منابر الشيعة والسنة ..لأن امثال هؤلاء سكوتهم أفضل من كلامهم ويعملون على تشويش أفكار المستمعين , وهذه قضية مهمة تعرض لها الشيخ الراحل مرتضى المطهري والشيخ الراحل محمد مهدي شمس الدين (رحمهم الله تعالى ) وطالبوا بوضوح إقتصار المنابرعلى طلبة العلوم الدينية والعلماء , ليس لقطع الطريق على خطباء الجمعة والمنابر إنما لحثهم وتشجيعهم على التعلم والتحصيل ليكونوا لأنفسهم شخصيات علمية مقتدرة , وبذلك يخدمون المجتمع وانفسهم أيضاً .
العزيز الأخ والصديق نصير الكيتب أشكر متابعتك الدقيقة وأفكارك السديدة , وحقيقة هي مسؤولية علماء الدين الأولى .
الأخ الكريم جعفرالمهاجر . أتفق معكم في ما ذكرتموه , وأضيف أن العنف ليس مقتصراً على المفخخات والإنتحاريين .. العنف له أشكال متعددة .. ولا توجد مدرسة تمكنت من التخلص من العنف بشكل من الأشكال . مثلاً مدرسة أهل البيت (ع) كانت مظلومة وطاهرة على مر الـتأريخ , ولكن حصلت حالات من بعض الأتباع بدون موافقة من أئمتنا الطيبين الطاهرين (عليهم السلام) .. نعم إن أصحاب الفكر التكفيري هم الأسوأ والأخطر .. ولكن المسؤولية تقع على عاتق الجميع .

الاسم: عبدالكريم خليفة
التاريخ: 06/03/2008 23:22:51
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم .. احسنت شيخنا وبارك الله فيك .. هناك رجل دين عراقي يدعى الشيخ محمد اليعقوبي في النجف الأشرف .. هذا الرجل كان قد اصدر بيانايتناول فيه قضية الاساءة الى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ..لم يقل الشيخ في بيانه اقتلوهم او لم يهدر دمهم وانما ناقش موضوع الاساءة بعقلانية وترو حيث شخص القائمين وراء الاساءة كما شخص اسباب تكرار الاساءات وفي نهاية بيانه وضع حلولا ومعالجات للرد على هذه الاساءات وسبل عدم تكرارها مرة اخرى . ارجو الاطلاع عليه من جميع الأخوة وهوكما ورد :
لجنة الثقافة والاعلام ـــ موكب الشهيد حسين جمعة
خطاب المرحلة 105
بسم الله الرحمن الرحيم
كيف نفهم الإساءة إلى أشرف الخلق محمد صلى الله عليه وآله
قامت صحيفة دانمركية بنشر رسوم كاريكاتورية تسيء إلى شخصية خاتم الأنبياء وسيد الرسل وأشرف الخلق أجمعين محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)ثم تلتها صحف ومجلات أخرى في دول أوربية عديدة وأعلنت شركة أمريكية أنها ستطبعها على قمصان للبيع. ومما أدّى إلى تفاقم المشكلة عنجهية رئيس وزراء الدنمارك ورفضه الاعتذار معتبراً ذلك من حرية التعبير عن الرأي هذا الصنم المقدس لديهم الذي يريدون أن يؤلهونه ليكون سلاحاً لتحطيم كل المقدسات والقيم الإنسانية العليا التي اتفق عليها البشر كجزء من حركة (العولمة ) التي تعني عندهم تعويم كل الثوابت الأخلاقية والدينية والاجتماعية وتذويبها وتحطيمها وجعل الشعوب جميعاً خالية من المحتوى والانتماء ليسهل تطويعها وقيادتها بالاتجاه الذي يريدون ثم أقاموا ما يسمونه بمؤسسات المجتمع المدني تحت واجهات متعددة لتقود الشعوب بهذا الاتجاه.
ومن قبل هم أساؤوا إلى القرآن الكريم والكعبة الشريفة والى الشعائر الإسلامية المباركة واليوم يشوهون صورة النبي الكريم محمد (ص) الذي بشّرت به دياناتهم وورد ذكره في كتبهم بكل ثناء وتبجيل فما الذي دفعهم إلى ذلك؟
- قلقهم من انتشار الإسلام الذي بدأ يغزوهم في عقر دارهم وتشير الإحصائيات إلى تصاعد نسبة الغربيين –خصوصاً من النساء- الذين يعتنقون الإسلام حين وجدوا فيه الحياة الحرة الكريمة السعيدة فاعتقدوا ان تشويه صورة نبي الإسلام ينفّر شعوبهم من الأيمان به والالتحاق بمسيرته.
- ضعف الحكومات الإسلامية واستسلامها أمام مشاريع الغرب مما جعلهم لا يكترثون لمشاعرهم ولا يعبأون بهم ولا يقيمون لهم وزناً حتى أن الرئيس الأفغاني (المسلم!) وقف في ذروة الأزمة إلى جنب رئيس الوزراء الدنماركي يبرر العملية بحرية الرأي التي يتمتع بها الغرب ونحن لا نفهمها! ثم تمتم بكلمات خجولة طالباً مراعاة حرمة الرموز الدينية وهؤلاء المهزومون الضائعون هم الذين جرأوا علينا عتاة الغرب وشذاذ الآفاق ومما يُذكر في المناسبة أن رئيس تحرير صحيفة أمريكية كان متحمساً لليهود والدفاع عنهم على عكس الموقف من المسلمين فقيل له هل أنت يهودي أو أصلك يهودي أو صحيفتك يمولها اليهود؟ قال : لا قيل له فلماذا هذا الحماس والاندفاع لنصرتهم دون المسلمين الأحق بالنصرة؟ قال: لأنني إن أحسنتُ للمسلمين لم يشكرني ولا واحد منهم عبر الهاتف أو البريد الالكتروني أو أي شيء وإن أسأت لهم لم يعترض عليّ أحد بينما إن أحسنت إلى اليهود بكلمة أشاد بعملي الآلاف وإن أسأت اعترض علي مثلهم فمصلحتي مع هؤلاء.
هذا هو حال حكام المسلمين اليوم ماتت مشاعرهم وذهبت نخوتهم وغيرتهم وأعماهم حب الدنيا والتشبث بالسلطة.
لقد أساء المسلمون؟! قبل غيرهم إلى نبي الإسلام محمد (ص) حين شوّهوا تعاليمه وعرضوا الإسلام بهذه الصورة البائسة فيقتلون الأبرياء من النساء والأطفال ويفجّرون أماكن العبادة ويخرّبون الديار لا لشيء سوى الحقد على البشرية والفرار من الذات المتمزقة يفعلون كل ذلك بإسم الإسلام وتحت شعارات الإسلام.
وهم بذلك يقدّمون أثمن هدية وأمضى سلاح إلى العدو مجاناً لذا سوف لا يجد الأعداء صعوبة في تشويه صورة نبي الإسلام الذي لم تتعرف شعوبهم إلا من خلال افعال المنسبين إليه صدقاً أو كذباً فأي جريمة يرتكبها هؤلاء الحمقى والجهلة والمتحجرون في حق النبي الكريم (ص)؟
إن الصهيونية العالمية تسعى لدقّ اسفين بين الشرق المسلم والغرب المسيحي لإضعافهما وإشغالهما بهذه المواجهة حتى تتفرغ لإنجاز مشروعها في السيطرة على مقدّرات العالم وهي تحرّك عملاءها في كلا المعسكرين لإشعال هذه المواجهة.
إن الصحيفة نفسها تلقّت عام 2003 رسوماً تسيء إلى السيد المسيح (عليه السلام) لكن رئيس التحرير رفض نشرها وكتب رسالة إلى الرسام يذكر فيها أن هذه الرسوم تستفزّ مشاعر الكثيرين فما عدا مما بدا؟! إن مشروع الصهيونية العالمية ستتراتيجي طويل ولا يُستبعد أن يكون أحد أهدافهم من دقّ الاسفين التمهيد لمنع الغرب المسيحيين من الالتحاق بحركة الإمام المهدي الموعود (عج) بحسب ما دلّت عليه الأخبار الشريفة.
وقد تنادى لدعم هذه الحركة رموز الاستكبار العالمي فالرئيس الأمريكي بوش يبدي أثناء لقاءه بالملك الأردني المسلم امتعاضه من ردود فعل العالم الإسلامي ويدعو حكوماته إلى وقف هذه الحركة وشركة أمريكية تطبع الصورة على قمصان للبيع! ووزير إيطالي ينشر هذه القمصان ؟ والاتحاد الأوربي يهدد الدول التي تقاطع البضائع الدنماركية ويعتبر نفسه هو المستهدف؟ والبرلمان الأوربي ينعقد ويعلن تضامنه مع الدنمارك؟ والمنسق الأعلى للسياسة الأوربية يصل إلى القاهرة ويلتقي بشيخ الأزهر لمعالجة الأزمة لكنه لا يعتذر عن الإساءة ! هذا غير قيام الصحف والمجلات في عدة دول في أوربا وغيرها بنشر تلك الصورة المسيئة! فهل يعقل إن هذه الحملة الهوجاء هي لمجرد حرية التعبير عن الرأي؟ وفي ضوء الالتفات لهذه الأمور نستطيع تحديد واجبنا بعدة خطوات:
-أن يعي المسلمون إن سلوكهم وتصرفهم ينعكس سلباً أو إيجاباً على الإسلام نفسه لعدم إمكان التفكيك بين النظرية والتطبيق فإن أي أيديولوجية إنما يتم التعرف عليها من خلال معتنقيها فعلى المسلمين أن يكونوا دقيقين في عرض صورة الإسلام النقية كما أوصانا الإمام الصادق (عليه السلام): (كونوا لنا دعاة صامتين) (كونوا لنا زيناً ولا تكونو

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 06/03/2008 20:03:31
بسم الله الرحمن الرحيم
هذه ليست المره الأولى التي تحدث فيها هذه الظاهره وكما تفضلت أخي الكريم أنها مزيج من الجهل والحقد على هذا الدين الناصع القويم الذي ماجاء الا لتحرير الأنسان من الجهل والعبوديه والأستبداد ورفع مكانته ألى الموقع الذي يستحقه وقد عجزت كل دساتير حقوق الأنسان عن اللحاق بما حمله الأسلام من قيم واعتبارات ومفاهيم راقيه لكل العالم والأعتداء على رمز الأسلام رسول الأنسانيه ومنقذها وهاديها الرسول محمد ً ص روحي له الفدا هو اعتداء على مركز الثقل والقلب النابض لهذا الدين الحنيف لذا لجأت هذه القوى الظلاميه الشريره لتشويه الجوهر الحقيقي للدين الأسلامي وأظهاره بمظهر معكوس تماما فحرضت هؤلاء الرسامين المصابين بالعقد النفسيه والشذوذ الجنسي والأمراض الأجتماعيه الأخرى للتطاول على شخصية رسولنا الكريم ص ولا ننسى أيها الأخ الكريم أن الأسلام اليوم يشوه من قبل بعض المنتمين أليه فعمليات القتل والذبح والتفاخر بها على مواقع الأنترنيت وأخذ الرهائن وتعذيبهم والخطب المتطرفه التي يلقيها بعض الوهابيين من خطباء الجمعه في هذا البلد العربي أو ذاك كل هذه الأعمال المنكره تدفع هؤلاء الغربيين لتقديم الأسلام على أنه دين أرهاب وقتل وأنا اكتب لك هذه السطور وقد ورد ألى سمعي بأن مجزره للمدنيين الأبرياء وقعت في الكراده فأذا لم يبادر علماء الأمه المخلصون المعتدلون وتجتمع كلمتهم على نبذ التكفير وكبح جماح هؤلاء المتطرفين الذين أساءوا للأسلام أكثر من أعداءه ستستمر هذه الظاهره. المسيحيين أخواننا ويشكلون مجتمعا كبيرا في وطننا العربي فلماذا يطعنون في دينهم ويسبون من قبل هؤلاء أنا أسمعهم في هذه الفضائيات الأرهابيه التي تروج للتطرف والتكفير ويكررون آيه من القران ( ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم ) هذه الآيه الكريمه نزلت في ظرف معين عندما كان اليهود يؤذون رسول الله فلماذا يكررها هؤلاء دون غيرها من الآيات التي لاتكفر أهل الكتاب ولا أريد أن اطيل الكلام أكثر من هذا وأعود فأقول على علماء الأمه الحقيقين تدارك الأمر وتمييز الغث من السمين وتوضيح حقيقة الدين الأسلامي وما التبس على عقول الكثيرين من أمور بعيده كل البعد عن محتوى وجوهر هذا الدين العظيم .

الاسم: نصير الكيتب
التاريخ: 06/03/2008 11:19:53
أفضل الصلاة وأزكى التسليم على النبي الكريم والرسول المصطفى الذي بعث رحمة للعالمين البشير النذير حبيب اله العالمين قائدنا ومقتدانا أبي القاسم محمد بن عبد الله خير خلق الله والسلام على اله الميامين وصحبه المنتجبين ومن والاه الى يوم الدين وسار على نهجه وتحلى باخلاقه ودعا الى حبه .... بوركت شيخنا العزيز أبا حسن ...انا اقول ان الاسلام والمسلمين في وضع لا يحسد عليه ما لم تتخذ خطوات مدروسة من قبل المعنيين من المفكرين الاسلاميين المعتدلين المتنورين لكي يتصدوا لهؤلاء الاسلامويين المتحجرين الذين يدعون للاسلام بالسيف والرعب ..انها مسؤوليتهم (المتنورين) لنشر الصورة الحقيقيةعن الاسلام و عن نبينا الكريم سلام الله عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا...




5000