هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الذئبُ الجميل (هاري)

سعد الحجي

 الذئبُ الجميل (هاري) *

 

متشردٌ.. يغورُ في قلبِ الظلامْ

آتٍ من براري المكتباتِ المتأنّقة

وغاباتِ قاعاتِ الكونشرتو

فتيلُ الحزنِ يؤجّجُ جمرتَيْ عينيه

تستدعي جوعَه المزمنَ قصائدُ الصبّارِ

والمعزوفاتُ الدامعة

يتضوّرُ لأبجديةِ فرحٍ

فقدَها بين ثنايا ذاكرةٍ منسيّة:

عن دهشةِ الاكتشافِ البكرِ للأشياء

عن الذهولِ الأوّلِ

في التطلّعِ إلى بريقِ الألوانِ...

الذئبُ المجنونْ ..

الذئبُ المحزونْ ..

يوشكُ أن يباغتَهُ الفجرُ بإشراقٍ يُطفئ جمرتَيه..

يلوذُ بحلمٍ ينأى عن وهج الضياء

يعوي في سكونهِ ؛

قصائدَ ذاتَ أشواكٍ

وألحاناً دامعة...

 

---------

(*) عن رواية ذئب السهوب'SteppenWolf' للشاعر والروائي الألماني هيرمان هيسة

http://www.4shared.com/office/y5Edu8J_/___.htm

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 2013-04-01 21:21:27
مرحبا بالصديق سامي العامري
وهو يستعد للاياب الى عكركوف على جناح بجعة!
قرأت تلك الرواية للمرة الأولى عام 82 وحين أفقت من دهشتي منها (أو كدت) طلبت من صديقي عبد اللطيف علو المتواجد هنا الان أن يقرأها..
العام الماضي أعدت قراءتها وكما يحدث حين نعيد مشاهدة فيلم سينمائي تكون المشاهدة الأولى للاستمتاع بالاندهاش بينما الثانية للاستمتاع بالاستقراء.

رحلة ميمونة.. أربيليا وبغداديا.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-01 20:36:17
كأن لغة نصك هنا يا طائر السعد هي لغة هيسه وقد وضعها على لسان ذئب البراري أو هكذا بدا لي حيث الغموض اللذيذ الذي يبعث على فضول ألذ !
ولم أعد أتذكر نهاية الرواية ولكني عارف بأن الذئب هاري كان يريد إنهاء حياته منتحراً خاصة بعد صداقته للراقصة أو العاهرة في المرقص ...
أحلى تمنياتي على عناد راس الفتنة وصفريته !!

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-04-01 20:35:00
كأن لغة نصك هنا يا طائر السعد هي لغة هيسه وقد وضعها على لسان ذئب البراري أو هكذا بدا لي حيث الغموض اللذيذ الذي يسبعث على فضول ألذ !
ولم أعد أتذكر نهاية الرواية ولكني عارف بأن الذئب هاري كان يريد إنهاء حياته منتحراً خاصة بعد صداقته للراقصة أو العاهرة في المرقص ...
أحلى تمنياتي على عناد راس الفتنة وصفريته !!

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 2013-04-01 16:41:46
عبد اللطيف العلو
مرحبا بالصديق العريق..
رائع وصفك لـ ثمرة الاناناس: (فما ان تخلع ثوبها العوسجي حتى تاتيك بشهد رضابها العذب)!

تحضرني أبيات الفرزدق وهو يخاطب الذئب شريكه في الطعام:

فلما دنا قلتُ ادنُ دونـكَ إنّني...وإيـاك في زادي لمشتركانِ
فبـِتّ أقدُّ الزادَ بيني وبينهُ...على ضَـوء نـارٍ مـرّة ودخـانِ
فقلت له لـمّـا تكشّـر ضاحكا...وقائمُ سيفي من يدي بمكـانِ
تعـشّ فإن عاهدتني لا تخـونني...نكن مثل من يا ذئبُ يصطحبانِ!

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 2013-04-01 16:31:09
مرحبا بالكاني العضيد التليد
نعم هو أخبرني عن رحلته لأربيل ثم الى بغداد
أرجو أن يتاح لك حينها الوقت الكافي للوفاء بعهدك للصفرية
فهي تنتظره بلهفة!
تحايا وود.

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 2013-04-01 16:28:40
مرحبا بالكناني العضيد..
نعم هو أهبرني عن رحلة لأربيل ثم بغداد
أرجو أن يتاح لك الوقت الكافي لاستخدام الصفرية
التي تنتظره بلهفة!
تحايا وود.

الاسم: عبد اللطيف العلو
التاريخ: 2013-04-01 11:03:01
كان قصائده المرتدية لاشواكها القاسية ثمرة الاناناس فما ان تخلع ثوبها العوسجي حتى تاتيك بشهد رضابها العذب عذوبة حزن الذئب .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2013-04-01 04:38:47
فتيلُ الحزنِ يؤجّجُ جمرتَيْ عينيه

تستدعي جوعَه المزمنَ قصائدُ الصبّارِ

والمعزوفاتُ الدامعة

يتضوّرُ لأبجديةِ فرحٍ

فقدَها بين ثنايا ذاكرةٍ منسيّة:
------------------------------ أي فتيل هذا الذي ينفخ في جمرتي عينيه فيؤججهما؟ أهو شدة الحزن وجوعه المزن ؟ لربما لكن تضورةلابجدية الفرح لربما تحيي تلك الذاكرة.
تحياتي للعضيد ... اخبرني منتوف الريش أنه قادم الينا على جنح بجعة في اواخر نيسان ولهذا احضرتُ له الصفرية لسلقه

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2013-04-01 04:33:09
فتيلُ الحزنِ يؤجّجُ جمرتَيْ عينيه

تستدعي جوعَه المزمنَ قصائدُ الصبّارِ

والمعزوفاتُ الدامعة

يتضوّرُ لأبجديةِ فرحٍ

فقدَها بين ثنايا ذاكرةٍ منسيّة:
------------------------------ أي فتيل هذا الذي ينفخ في جمرتي عينيه فيؤججهما؟ أهو شدة الحزن وجوعه المزن ؟ لربما لكن تضورةلابجدية الفرح لربما تحيي تلك الذاكرة.
تحياتي للعضيد ... اخبرني منتوف الريش أنه قادم الينا على جنح بجعة في اواخر نيسان ولهذا احضرتُ له الصفرية




5000