.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رؤيـــا الياسَميـــــن الدّمَشقِـــــي

سليمان دغش

وكَتَبتِ بالدّمِ آيةً للياسمينِ المنزِليِّ

فصارَ أحمَرَ يا دمَشقُ

وَصرتِ أجمَلَ منكِ فيكِ

لأنَّ صبحاً آخَراً ، لا ريْبَ فيهِ ،

رمى على قَدَميكِ شالَ الأرجوانِ القُرمُزيِّ

وكنتِ نائمةً كآلهةٍ على سجّادةِ التاريخِ

من أُوغَريتَ حتّى ميسلونَ

كأنَّ آذارَ الشّهادةِ قد تأخَّرَ وعدُهُ الموعودُ في الرؤيا

فلا بَرْقٌ

ولا رعْدٌ

ولا عَبَثٌ

ولا غيْثٌ

ولا ليثٌ

ولا بَعثٌ هُناكَ على ثراكِ المُخمَليِّ

وكانت الرؤيا بياضَ الياسمينِ الحُرِّ

يَمسَحُ جَبهةَ الشُّهداءِ بالقُطنِ الإلهيِّ المُقدّسِ

ريثما تأتي البشارَةُ مريَمَ العذراء فيكِ

لكيْ يَعودَ الياسمينُ إليكِ أبيضَ

والحمامُ يطيرُ حُرّاً في المدى المفتوحِ

بينَ البحرِ والصحراءِ في وَضَحِ النّهارِ

على جبينِ الشّمسِ

ظِلُّ الأمسِ يَسقُطُ في مَهبِّ الريحِ

والجولانُ أصبَحَ قابَ قوسيهِ وأدنى منكِ

في رؤيا الفراشَةِ،

ظلَّ يَحلُمُ أربَعينَ هزيمةً وهزيمةً

يبكي على تلِّ الدّموعِ وصدّقَ البُشرى

على مرآةِ وعدٍ ضلّ في زبدِ الكلامِ النرجسيِّ

فطالَ طالَ الانتظارُ على رصيفِ الجُرحِ

إنَّ الجُرحَ بوصلةُ تدلُّ السّندبادَ

إلى شواطئ ياسمين الروحِ حولكِ

ها هوَ البحّارُ يرمي روحَهُ في الرّيحِ

يمتَحنُ النّوارسَ في جناحِ الرّوحِ

حول الساحلِ السوريِّ

 يلمَحُ نورَ مشكاةٍ تبشِّرُ بالقيامةِ

ما الذي يَجري هناكَ الآنَ يسألُ يا شآمُ

وأنتِ وحدكِ في مخاضِ الموتِ

وحدَكِ في مراسيمِ الجنازاتِ البهيّةِ

طائرُ العنقاءِ يوشِكُ أن يُحلّقَ منْ رمادِ البعثِ

في الرؤيا الجديدةِ

فاكتُبي بالياسمينِ نهايةً أخرى

وصلّي الفجرَ عند المسجدِ الأُمويّ

إنّ الشمسَ قادمةٌ

وإنّ الشمسَ إنَّ الشمسَ سوريّــةْ

سليمان دغش


التعليقات




5000