..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بيان العراقية حول عودة د.صالح المطلك الى اجتماعات مجلس الوزراء

بغداد في 27 آذار 2013                                 

تتجه العملية السياسية في العراق الى منحى خطير بعد أن استأثر السيد نوري المالكي بالقرار السياسي والأمني وضرب عرض الحائط مبدأ الشراكة الوطنية التي تشكلت بموجبه الحكومة، مصراً على سياسة التفرد في صناعة القرار، مما اضطر القوى الوطنية والحريصة على وحدة العراق والرافضة للنهج الدكتاتوري الى أن تتخذ موقفاً بالاصطفاف لكامل مع مطالب الشعب المشروعة ووضع حد لعمليات الإقصاء والتهميش التي يعاني منها شعب العراق بأكمله. 

وتضافرت الجهود المخلصة بين ائتلاف العراقية والتيار الصدري والتحالف الكردستاني والشخصيات السياسية المستقلة داخل وخارج التحالف الوطني في اجتماعات النجف وأربيل وما تلتها من اجتماعات تشاورية لرأب الصدع ووضع العراق على المسار الصحيح ضماناً لوحدة شعبه وسلامة العملية السياسية وحمايتها من المتغيرات التي تعصف في المنطقة، واحتراماً لدستور العراق وبناء المؤسسات المدنية، وقدمت جملة من المطالب المشروعة لرئيس الحكومة، ولم تقابل الا بالإهمال، بل زادت الممارسات القمعية من ناحية، وإقحام الجيش في الصراعات الداخلية واستهداف الشركاء في الملفات المفبركة من ناحية أخرى، مما دفع القوى الوطنية بتعليق حضورهم في جلسات مجلس الوزراء.

أن حضور د.صالح المطلك جلسة مجلس الوزراء اليوم ومعه وزيران ودون التشاور مع اخوته في العراقية يهدف إلى أضعاف الجبهة الوطنية الرافضة للتقسيم والحريصة على العملية الديمقراطية والسياسية، وبالرغم من الإهانات المتكررة التي وجهها لهم السيد المالكي في غياب نظام داخلي لمجلس الوزراء يمنحهم أية صلاحيات تذكر، وفشل الحكومة في توفير الأمن والخدمات وتحقيق المصالحة الوطنية. بل زاد الطين بلة عندما عقد الدكتور المطلك مؤتمراً صحفياً تحدث فيه عن تحقيق إنجازات من بينها إلغاء المخبر السري، علماً ان اللجنة الوزارية كانت قد أعلنت هذا الأمر قبل عدة أشهر ولاجديد في هذا الخبر. أما العفو الخاص عن النساء، ففات الدكتور المطلك ان العفو لايشمل الموقوفات ضمن المادة 4 إرهاب، وأكثرهن لا ذنب لهن، بل يشمل العفو المجرمات العاديات فحسب. كما ان قرار 76 و88 اللذين جاء ذكرهما في المؤتمر الصحفي، فلن يتم إلغاؤهما وانما استبدالهما بقانون قد يكون أسوأ من القرارين.

ائتلاف العراقية يدعو الدكتور المطلك بشدة إلى مراجعة حساباته وموقفه، والاصطفاف مع أهله في الشارع العراقي ومع المشروع الوطني الذي انطلقت منه العراقية ولن تتنازل عنه مطلقاً، وأن لا يكون شاهد زور على نهج الحكومة الحالية في التقسيم والتهميش والطائفية السياسية.

                                                         

ائتلاف العراقية

 

المكتب الاعلامي للكتلة العراقية


التعليقات




5000