.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بوح الفريِّرا

سلوى فرح

كم أعشق الربيع وعبق الزهور في وطني الأم؟ إلا أن عطرك يا أمي عذوبة فريدة على عذوبة الوطن، الأم والوطن اثنان في جسد واحد.. لا أستطيع التفريق بينكما، الأم هي وطنٌ والوطن هو أمٌ.. دائما عطرك يهبُّ عليَّ كنفحات أمل فألتحف بحنينه وأستظل بنقائه، وأسمع صوتك عبر الأثير مُردِدة: أشتاق إليك أيتها "الفريِّرا" حبيبتي ..

من هي الفريِّرا؟ سأسرُد عليكم حكاية هذا اللقب ؟..

منذ نعومة أظفاري كنت أسابق الريح، وأشعر تارة بأنني حصان أبيض له أجنحة يطير نحو السماء، وتارة أخرى كنت أشعر بأن ثلاثة أرباعي ليست كالبشر وأنتمي لفصيلة الطيور وعشقها، وأغني وأتراقص على الأشجار في البساتين الغَنّاء مثلها، مما دفع والدتي إلى أن أطلقت عليّ يوماً ما لقب "الفريِّرا" نسبة لطائر الفرّي الجميل الذي يطلق عليه اسم (طائر السمان أو طائر السلوى) أيضاً، وكم كنت أضحك بملء الشدّقين ومن كل قلبي وهي تقول: أين "الفريِّرا"..فرّت كعادتها حتماً؟.. وقد دَرجَ هذا اللقب على لسانها وعلى ألسنة من هم من حولنا...

مع اقتراب حلول مناسبة ذكرى عيد الأم المقدس أريد أن اعترف لك يا أمي بِسرٍ خبّأته عليك منذ زمن طويل، بل لقد كذّبت عليك أيضا!!..

عندما كنت في الحادية عشرة من عمري وأنا في الصف الخامس الابتدائي تواعدنا أنا وزميلتي "غانيا" بأن تأتي إلى طرفي قبل الظهيرة قبل دوام المدرسة بساعة، واتفقنا على الذهاب مع زميلاتنا الأخريات إلى حديقة المدرسة لنلعب ونلهو معاً، وأنتِ كُنتِ لا تسمحين لي بالخروج إلا في المواعيد المحددة عند الساعة الثانية عشرة ظهرا .. فتحركت أجنحتي النابتة وطارت إلى مسابقة الزمن.. أسرعت و وضعت كرسيّاً تحت الساعة صعدت عليه حتى أتمكن من إدارة عقارب الساعة إلى الأمام وقدَّمتُها ساعة كاملة ثم أتيتك .. ناديتك بصوتي الحنون: أماه تعالي.. انظُري.. صارت الساعة الثانية عشرة، ويجب علينا الخروج حالاً.. لقد تأخرنا !!..

فعلا، أمالت أمي وجهها نحو ساعة الحائط ونظرت إليها لتتأكد من صحة كلامي..ثم أتتني.. ودَّعتني كعادة الأمهات بدعائها الغالي: الله معكِ.. الله يحميكِ.. انتبهي أثناء السير في الطرقات... ثم قبَّلتني..وخرجنا فرحين نحثُّ الخُطى كأننا تحررنا من سجن نحو الحرية. آهٍ إن عشقي للحرية مثلما عشقي لأمي لا أفرِّق بينهما..

وآهٍ كم أشعر بالذنب يا أماه في هذا اليوم الملائكي، وأطلب منك السماح على تضليلك، مع أن طفولتي البريئة كانت حالمة كالطير أن تحلق إلى الأفق البعيد..

أحبك يا أمي، وأتنفسك من بعيد في كل عيد أم، وكل سنة وأنت العيد يا نبع الحنان والربيع الحقيقي

فأنا "فريِّرتك" المشتاقة أُطيِّرُ لك أرق وأنبل التحايا أبعثها مع نسيم كل صباح، وأُحمِّلها على أجنحة الغيوم السابحة في الفضاء.. أنا يا أماه أتوق للمسة حنانك، وعذب أوتار صوتك وكلامك ، ورنين أجراس روحك ..

كل عام وأنتِ وباقي الأمهات بألف خير وسعادة.

كندا 19/3/3013م

سلوى فرح


التعليقات

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 22/03/2013 13:33:48
نور العذراي..شكراً لهذا النور الذي كحل سطوري المتواضعة فغدت أبهى..أعتز بهذه المداخلة الشفيفة مع كل التقدير وباقات الياسمين لأمك وجميع الامهات..

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 22/03/2013 13:31:31
عزيزي المبدع الكباريتي..
كم أشكر مداخلتك هنا ولكلماتك الراقية كل التقدير والاحترام..دمت بروعة.

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 22/03/2013 13:30:24
الأديب سامي العامري..
يسعدني مرورك هنا أيضاً..شكراً لروحك مع باقات الياسمن.

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 22/03/2013 13:29:28
الشاعر الدافئ حسن البصام..شكراً لروحك وهي ترف بين سطوري المتواضعة...كل الود.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 22/03/2013 09:53:05
أدخل هنا لأكرر إعجابي وفرحي بنص لطيف مفرح
ودمتِ لزهو القلم

الاسم: محمود الكباريتي
التاريخ: 22/03/2013 03:00:34
بوح صادق شفاف لأجمل حب في الوجود ليس لغير الأم به تجود،،،،، كما الوطن يسكننا ونحن في الغربة ،،،، الأم تسكننا في الوطن والغربة وفي كل نسمة ريح ونبضة قلب ينبض بها بأجمل وأعذب وأغلى ذكرى،،،،، دمت بالجمال والصحة،،،،،،،،،
وتحية لكل الأمهات في كل وقت وذكرى.

الاسم: نور العذاري
التاريخ: 21/03/2013 19:58:44
بل الأم هي الوطن، والمرأة هي الوطن، والحبيبة هي الوطن، وكلا الاثنين الأخيرين يجتمعان في الأصل الأول ( الأم ) فهي منبع الوجود وهي مهد الحنان وأرض الخصب التي ننبت فيها فتعطينا خلاصة روحها مع الدم المترشح عبر حبل الوجود ( السري )لأنهينقل الينا سر الوجود.. الأم كلمة نعجز عن وصفها ووصف سحرها عند النطق بها.. تحية لأمك وأمي وكل أم في عيد الأم.. تقديري واحترامي

نور

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 21/03/2013 18:08:08
الأم والوطن اثنان في جسد واحد.. لا أستطيع التفريق بينكما، الأم هي وطنٌ والوطن هو أمٌ.. دائما عطرك يهبُّ عليَّ كنفحات أمل فألتحف بحنينه وأستظل بنقائه، وأسمع صوتك عبر الأثير مُردِدة: أشتاق إليك أيتها "الفريِّرا" حبيبتي ..
ام الفريرة كل عام وأنتِ وباقي الأمهات بألف خير وسعادة.
كل عام والفريرة بخير
كل عام ونحن ننهل من ابداعك المتجدد شاعرتنا الرقيقة سلوى فرح




5000