..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الكلمـة

أبوالقاسم علوي

الكلمة ..روحٌ تبنيها حروف ، تحملها أنفاسُ صاحبِها إلى المستمع لتدل على معنى يقصِده المتكلم .. وقد يُسيء المتكلمُ في بناء المعنى فيَصِل على غير ما قصد أو يكون المستمع ضعيفَ الفهم فيُفسِّرُ ما سمع على وجه يخالف ما عَنَى المتكلم .. وفي كلا الحالين ضياعُ المقصودِ من الكلام .
والعاقلُ هو من يخاطب الناس على قدر أفهامهم فإن جاوزها كان هو من قصر ..
ونحن نؤمن أن اللغة كائن ينمو ويتطور .. والاجتهاد في تهذيب الألفاظ والمعاني وتجميلها يزيدها قوة وجاذبية ..
ولعل الكثير ممن يكتبون في هذا الزمن بالغوا في الرمز لحد ضاع فيه المعنى المقصود وخرجوا عن قواعدِ اللغة ولـَـوَوْا أعناق الكلمات وأخضعوها لمرادٍ قصدوه ، فيقف القارئ أو المستمع حائرا ..
وقد عرضتْ عليَّ مواضيعُ لبعض المعاصرين فلم أفهم ما يكتبون وتساءلت أأنا العاجز عن الفهم أم أن الكاتب عجز عن الإبلاغ ..
ثم إلى أين نحن نتجه بهذا الانفلات اللغوي؟ . ولمصلحة من أن نرى أرباع المثقفين وقد
صنفوا روّادا في الشعر والقصة والرواية ..
بل هناك من يلجا إلى الوقاحة فيطرق مواضيعَ مخجلة ويسمي ذلك أدبا ، وبقدر ما ينحلُّ ويتدنى الكاتب يرقى إلى مرتبة أعلى ، ناهيك إن شحذ قلمه العفن لضرب الدين ..
قرأت قصة لكاتبة تصف ما يحدث في الفراش وصفا دقيقا بلغة ضعيفة وكلام منحط .. ولعل جوابها إن تلقت توبيخا أن تقول :إن هذا جزء من حياة الإنسان ولا بد أن تتناوله الأقلام بشجاعة وجرأة !!..وإنني أخشى أن تتطرق الأقلام هذه إلى ما يحدث في دورة المياه بالوصف الدقيق فهي أيضا جزء من حياة الناس !!..

و رأيت أناسا لا يحلو لهم الكلام إلا بالتقعر في الكلام .. فيظهر ما قالوه إلى الطلاسم أقرب منه إلى الكلام ولعلهم يعتقدون أن البلاغة هي ما سلكوه والفصاحة ما قالوه ، وقد سار على نهجهم أقوام انخدعوا بذلك البريق الذي يلف كلامهم فراحوا يتنافسون في إلصاق الكلمات بعضها ببعض فحصلوا على كلام يثير التقزز .

 وإنني أستنكر سكوتنا على تلك البلادة الأدبية التي أراها تشبه لغة المخنثين فلا هي أقامت معنى نأنس إليه ولا احترمت مبنى نطرب له.ولعلنا لو طلبنا من كاتب تلك الحماقات تفسيرا لاتَّهمنا بقلة الفهم وقصر النظر فنجد أنفسنا في وضع المتهم ندفع عن أنفسنا ما نخشى أن يلصق بنا فنُظهر أننا فهمنا بل وتفاعلنا ولا بأس إن نحن قدمنا ردودا لنؤكد أننا نساير تطورات اللغة ..
لقد قرأنا لعمالقة الأدب والفكر فلم نجد في كلامهم تلك الاستعارات الغربية ولا تلك التراكيب المنكرة ولو كان فيها ما يرفع قدر الكلام لما سبقناهم إليها .
ويأتي شاعر من هناك يكتب قصيدة ، كل بيت بكلمة وفي بعض الأحيان حرفا أو نقطة فيجد القارئ نفسه كأنه يرى كابوسا لا يستفيق منه ما دامت القصيدة بين يديه .
وهناك من أتى بفكرة القصة القصيرة جدا والتي لا تتعدى السطر أو السطرين ،


ولعلك إن سألته قال إنها القصة الحديثة التي تناسب عصر السرعة !!..
وإذا سكتنا عن هذا ستتحول القصة إلى مجرد عنوان .وإنني لأعجب أي سرعة يعيشها العرب وقد انعدم عندهم الزمن أو ليسوا هم أبطأ شعوب الأرض فلماذا لم تظهر سرعتهم إلا في خنق اللغة والأدب.

 إن الكتابةَ رسالة ُُلا بد أن تلتزم النظافة والشرف . و السكوت عن وضع كهذا أمر خطير والانسياق إليه شر مستطير .. فهلا استفقنا

 

أبوالقاسم علوي


التعليقات

الاسم: حيدر العوادي
التاريخ: 20/03/2013 13:29:23
طفل رائع وجميل مميز وارشح للقب اجمل ورده

الاسم: عبد الكريم شقرة
التاريخ: 17/06/2008 15:34:48
طرح رائع وأسلوب يوحي بأن صاحبه يمتلك ناصية القلم .ويضع رأس القلم آخر ما وصل إليه التفكير .روعة وجمال كلماتك تشدنا إلى متابعة كل جديدك......سلامي وتحياتي

الاسم: عبد الرشيد
التاريخ: 03/03/2008 15:34:15
لقد تفجات باسلوب الممتع اخ ابو القاسم
دمت وفيا لكتابتك




5000