..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الخروج من التاريخ!!!

طلال الغوّار

 ما يحدث في العراق ,ومنذ الأيام الأولى للاحتلال , وصولا إلى عامه الخامس ,من عمليات سطو ونهب وتخريب للمتاحف والمواقع الاثارية ,تشكل سابقة خطيرة في التاريخ الإنساني ,وان هذه الأعمال تعد من أبشع صور التدمير,في المنظور المعرفي والحضاري والأخلاقي ,فقد تعرضت (13) متحفا عراقيا في اليوم الأول للاحتلال ,إلى عمليات السطو ونهب المحتويات الاثارية , ومن بينها المتحف العراقي في بغداد , والذي يحوي وحده على (150)ألف من اللقى والقطع الاثارية  ,ثم استمرت هذه العمليات لتشمل المواقع الاثارية المنتشرة في ارض العراق,وتحديدا في جنوبه . فالإحصائيات تشير إلى تعرض أكثر من ألف موقع اثأري إلى السرقة والنهب , حيث يوجد في العراق أكثر من (10000)موقعا , ففي مدينة الناصرية وحدها (840) موقعا اثريا تمت سرقته وترحيل اغلب المسروقات إلى خارج العراق , ومن المؤسف حقا إن من بين عصابات السراق ممن كانوا في الماضي من الموظفين والمنقبين في الدوائر الاثارية استثمرتهم هذه الأيدي المأجورة لمعرفتهم بالأماكن الاثارية وطرائق التنقيب .

إن تعرض تاريخ بلاد الرافدين ومعالمه الحضارية إلى الدمار والتخريب والسرقة , يجري كل ذلك على مرأى ومسمع قوات الاحتلال , بل هي الأخرى تساهم في عمليات التدمير والتخريب وبشكل سافر ليلحقوا بالمواقع الاثارية دمارا لا يمكن إصلاحه , كما هو حاصل اليوم في مدينة بابل الأثرية ,تدمر معالم هذه المدينة وتخرّب تحت سرف دباباته وعرباته العسكرية وعبث جنوده , بالرغم من إن تواجدهم في هذه المنطقة وإقامة قاعدة لهم فيها كان بحجة الحماية والحفاظ على المواقع الأثرية.

 إن السطو على هذه المواقع ونهب ما فيها ,لا يمكن إن تفسر بأنها حالة عرضية للاحتلال فحسب , وإنما يجب إن تفهم أنها نتاج مدروس ومهيأ له مسبقا ,ويندرج ضمن مخطط كبير يهدف إلى انتزاع العراق من تاريخه بتضافره مع الممارسات الأخرى التي يقوم بها المحتل أو تحت رعايته وعلى كافة الأصعدة  , وصولا إلى سلخه عن عمقه التاريخي والحضاري وتدمير هويته ,فسرقة هذه الآثار من المتاحف والمواقع الأثرية , والتي تجسد رؤية إنسان وادي الرافدين إلى الحياة وتمثل استجابته لمتطلباتها وجوابا لأسئلتها ,وقيمه الروحية والإنسانية , وتوثق مسيرته الحياتية وإبداعاته المختلفة عبر التاريخ وان انتزاعها من وطن هذا الإنسان الذي أبدعها ليست موجهة الى الإنسان العراق فقط بل إلى الإنسان العربي بغية إلغاء تاريخه وإفراغ ذاكرته.

   لقد كان للكيان الصهيوني اليد الطولى في دفع ودعم جيوش العصابات والسرّاق الى ارض العراق ,فالتقارير تشير إلى ترحيل الكثير من اللقى والقطع الأثرية المهمة إلى هذا الكيان , ليؤكد حقيقة لا يمكن تجاهلها أبدا ,وهي إن تشويه وتقويض تاريخ العراق يشكل بعدا رئيسا من أبعاد المشروع الصهيوني  التوسعي ,الذي يستهدف المنطقة ولا يقتصر على تغير الجغرافية السياسية فحسب بل يشمل أيضا تغير التاريخ والهوية ليشكل مع المشروع الأمريكي مشروعا موحدا بحكم الترابط العضوي بين (اسرائل ) والولايات الأمريكية.

وإذا ما رجعنا إلى الوراء, نجد إن سرقة تاريخ الأخر ,ليس ظاهرة جديدة نفاجأ بها,فما يحدث اليوم على يد عصابات النهب والسرقة لآثار وادي الرافدين والمدعومة من الصهاينة وغيرهم ,نجد مرجعيته في تاريخ أسلافهم , حينما سرقوا من آداب المنطقة العربية الكثير,فاغلي الأساطير والأحداث التي نقراها في التوراة والتلمود ليس إلا سرقة بشكل واضح ويكاد بعضها حرفيا من ميثيولوجيا المنطقة , وخصوصا أساطير الخلق والتكوين والطوفان وغيرها , والتي وردت في الآداب السومرية والبابلية والاوغاريتية والمصرية ومن نتائج عملية السطو هذه كتبت اغلب أسفار التوراة,في الوقت الذي كانت فيه البنية الأصلية ونصوصها مدفونة في الأرض في مدن أور وبابل واوغاريت وفي المواقع الموجودة في مصر, وحينما بدأ التنقيب وعمليات الاكتشاف للآثار في القرن التاسع عشر والقرن العشرين ظهرت الحقائق لتكشفت بشكل واضح وجلي عن اخطر واكبر جرائم النهب والسرقة والتزوير في التاريخ,ومدعومة بالبراهين والأدلة الدامغة  .

  وإذا ما قارنا بين عمليات السطو والسرقة للآثار العراقية اليوم من قبل هذه العصابات وخصوصا العصابات المدعمة (إسرائيليا ) وترحيل هذه المسروقات إليها كما ذكرت اغلب التقارير وبين سرقات أسلافهم قبل أكثر من ألفي عام ,يقودنا السؤال: إلا يمكن لهذه الآثار المسروقة ,إن تزور وتجري عمليات التشويه للحقائق التاريخية على أيدي الصهاينة الجدد, وقد تجير (توراتيا وتلمود يا )وتؤل بما يخدم دعاواهم المضللة؟؟ ,وذلك لسبب واحد هو أنهم يفتقدون الى التاريخ المادي أو التاريخ الموثق في اثر ماديا , فهم  لم يعثروا أو يجدوا أثرا ماديا في ارض فلسطين أو غيرها يدعم ما جاء في ما هم يعتقدون به أو يدعم حقهم المزعوم في هذه الأرض العربية .

 إن هذه الآثار وان كانت من الحجر والطين ,فان لها معانيها ودلالاتها التاريخية والإنسانية والفنية , وخصوصا  تلك الآثار التي  حفرت  عليها الكلمة لتضفي عليها قيمة أبداعية عظيمة, لتحمل معها سر بقائها وخلودها , وسر تواصلنا الروحي والتاريخي  معها , وما يسعى الأعداء  له اليوم هو قطع هذا التواصل ومن ثم إخراج العراق بل والمنطقة العربية من التاريخ, ليصلوا إلى حالة التمركز فيها وتدمير هويتها .

 

طلال الغوّار


التعليقات

الاسم: احسان عبد الحميد علي
التاريخ: 05/03/2008 21:06:20
السلام عليكم و رحمة اللة و بركاتة

ارجو ارسال رقم تلفونك على الايميل وشكرا




5000