هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أدينُ الذكورَ

مريم العطار

أدينُ الذكورَ بموتِ حصانٍ ما يزالُ يركلُ في احتضار مكرَّر في سجنِ قلبي ..

أدينُ ذلكَ المتعطّش الذي ضلَّ الطريقَ بخنقي ..

أدينُ أبي بإطفاءِ البرْقِ الذي كان يخرج من عينيَّ وقتَ الغروب ..

و أمّي تعضُّ شفاهها كأنها تعض على قلبي

و هل نصمتُ مرة أخرى ؟

نعم , انه شهريار و في أول ساعات مع أنفاس الصبح، تربّع في بيتنا

غير مكترثٍ لأوجاعنا و تفسُّخِ أجسادِ النّساءِ

قَسَماً بالعشقِ ...

أدينُ الذكورَ إن ماتَ الحصانِ !

يتألمُ كذلك الألمِ القديمِ في صدري

قديمٌ .. كغلافِ البطاقة الشخصية

مهترئٌ كجوازِ سَفرٍ انتهتْ مدّةُ صلاحيّتِه

أغطّي شَعري كبصل مخمورٍ بعبادِ الشمس ِ

و أسجِّلُ ذاتي..

كتذكّرٍ جسدي فوق َ هذا السريرِ

لتعيشَ في عمق السجن مهرةٌ اسمُها "ميم"

مسجلةً بـ 1098"

لتشهدَ الأبوابُ و الشوارعُ و ضوءُ الغرفةِ و الرياحُ التي تراقِصُ النخيل َ

و زهرةُ الحزنِ التي تنمو فوق جبيني .

هذه أنا أمرأةٌ ربّما تشبه رأسَ البصل !

لن تستطيعوا اقتلاعَ جذوري ..

مُدْرَجَةٌ في سجلاّتكم تحتَ سياطِ سطوركم

بحلمي ، بذنوبي ، بأسراري ، و بفمي ..

بدمٍ أزرقٍ يجري فوقَ الورقِ لتخديرِ شعوري

بشهوتي التي لا مقدارَ لها و لا قدْر

بقلبي الذي يؤذِّن فيهِ رجالٌ هاموا بطولي ..

سأورِثُ ابنتي .. إنني سأجري و عصارةُ الحصانِ بظهري

أدين كل الذكور .. بموت الطحالب ِ.. اسمها الحقيقيّ بنفسج !

على جفافِ رذاذِ و أنفاسِ الصباحِ ..

إنّني مسجّلةٌ بـ رقمي" 1098"

لا أخاف تفشّي حلُمي ..

و أنني .. البدءُ و المنتصفُ .. و الخاتمة ..

و لولايَ ..

ستُحذَفُ كلُّ القائمة !

مريم العطار


التعليقات

الاسم: محمد الكلاف
التاريخ: 2018-06-11 16:15:25
شعر باذخ عزيزتي مريم ... فموت حصان طروادة لا يعني النهاية ، فحصان الشعر المجنح دائما سيبقى يحلق في اللامنتهى في المخيلة ... تسلمي عزيزتي .
محمد الكلاف - من المغرب

الاسم: سعد سلمان
التاريخ: 2017-12-25 06:52:05
علام الحزن يامريم ...وانت الحنان وانت الحبيبة ...علام الهروب بظل كئيب ..علام التذمر.. علام الجري وراء اوهام كئيبة ...دعي مايصور الغرب لك..فكل منا عرف اختياره ... واعطي نصيبه...أيا مريم لم تتصنعي الحزن الكئيب ..فأنت ببيت أباك أميرة ...تعيشين بظل اباك حصان ...هيهات تطالك نوايا البغاة ...وزوجك حضن الحنان ...يعيش ويشقى..لنصف جميل ...على راحتي حملتك...وفي مقلتي حفظتك...وأنت البدء وأنت الحقيقة ...وأنت الانفاس بكل دقيقة ...اما يكفيك هذا العطاء...وانت المكرمة من ءاله السماء ...لذلك يامريم اعرفي حقك...ولالا أبدا لاتقلقي ...فأنت الارض وأنت السماء ..وانت العيش .. وأنت الهواء

الاسم: اشجان
التاريخ: 2017-06-21 17:24:25
الاخت منى ،كانك تكتبين مايجول في خاطري من تسلط المجتمع الذكوري ورغبتهه في كبح جماح المراه ،وهمه الوحيد نقل الملكيه من الاهل الى الزوج ثم الابن وهكذا00اجدتي وترجمتي على سطورك مايدورفي خلجاتي من الم00خصوصا واني كاتبه اعاني من تسلط الذكور00
بدم ازرق يجري فوق الورق000

الاسم: اشجان
التاريخ: 2017-06-21 17:10:22
كلمات ولااروع00وكانك تكتبين مااريد ان اقول00 وكانك تترجمين مايجول في خاطري00ولانني كاتبه تعاني من تسلط الذكور في مجتمع ذكوري ذكوري كل همه كبح الجماح ونقل ملكيه المراه من الاب والاخ الى الزوج ثم الابن وربما حتى الحفيد له حصه في هذه الملكيه المقيته00اجدتي ونفستي عما يختمر في خلجاتي من غضب وانتفاض00بدم ازرق يجري فوق الورق لتخدير شعوري00روعه التعبير

الاسم: رياض المعموري
التاريخ: 2016-10-18 06:52:13
نعم سيدتي وبالرغم من ذكوريتي كرجل أؤيد وبشدة اداناتك ضد الذكور ... لا لشيء ولكنني كشاعر ومتلقي أريد من الأدب الأرتقاء الى الأنسانية وأريد من الأدب والشعر والفن بشكل عام الذي تكتبينه وكل النساء أن يخرج من وظيفة المرأة كأنثى الى المساواة والعدل والتمرد بطلب الحرية لا كما يحلو للذكور ....
رياض المعموري ( أورفيوس )

الاسم: حميد
التاريخ: 2015-06-04 09:17:10
سلام عليکم
اهلا وسهلا بک
انا حميد خنيفر من دوله ايران
انا عربي و في مدينه خوزستان.
هل انت کتب ....اتحبين کتبک اترجمه علي لسان الفارسي
هذا رقمي علي وات ساپ 09166407656

الاسم: ابراهيم عبدالرضا
التاريخ: 2015-04-21 23:13:40
الشعر قاسي جدا بحق الذكور

الاسم: ثامر الزباطي
التاريخ: 2015-02-18 17:54:35
اهلا مريم ..مر وقت الطويل ولم ادخل للموقع لكن بالصدفة قرات شعرك حول الذكور وقد اعجبني جدا ... صحيح نا رجل لكن اشطرك الراي حول كثير من الامور الغير مقبولة من الرجال بحق النساء ... يشرفني ويسعدني ان اكلمك بكل تقدير واحترام على الايميل .. وشكرا لك من كل قلبي sun2274499@yahoo.com

الاسم: محمدفاضل
التاريخ: 2013-12-13 10:51:31
الله عليك يامريم على هذه الكلمات الجميله المبهره...

الاسم: احسان السباعي
التاريخ: 2013-05-05 22:53:31
بوحك دافء ويحمل في طياته الكتير انه التمرد الخفي على انانية الذكور التي تسرق بعدم ادراكها اريج الياسمين من حقل الانات انها المعادلة التي لا نجد لها تفسير بقدر التمرد بقدر التمسك هههه لقلبك كل معاني غاليتي قد راقني ما قرأت
احسان
ؤءؤءؤء

الاسم: مريم العطار
التاريخ: 2013-03-27 01:43:16
محمد حسين
تقبل تحيتي أخي
زرعت الابتيامة على وجهي
محبتي
مريم العطار

الاسم: مريم العطار
التاريخ: 2013-03-27 01:42:03
الصديق جواد اهلاً و مرحباً بك

انا أعتذر منك عن عدم الرد لكثرة مشاغل الحياة
شكراً لتتبعك الجميل
تقبل مني تحية ود و ورود

الاسم: مريم العطار
التاريخ: 2013-03-27 01:38:55
مجدي الرسام -
لك التحايا والتقدير

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 2013-03-12 08:32:36
ترنيمة رائعة رغم قساوة الحزن الذي بين طي مفرداتك

الاسم: جواد
التاريخ: 2013-03-12 08:00:48
اهلا مريم .. تعلمين اني امر على المواقع بين فترة واخرى من باب مراحل بعد الفراغ وكان لي تعليق اصبح الان لامعنى له اذ ابتلعته افواه الماضي . لكن لازلت تقتاتين على التعليقات. ولك تعليقي الغير مهم . كل ما افرزته تحديات رمزية . وشكرا.وهذا ايميلي الجديد . ربما مستقبلاً سارسل لك بعض التجارب الذاتية.لان الشعر ذاتي.
adabadab76@yahoo.com

الاسم: محمد حسين مخيلف
التاريخ: 2013-03-11 11:33:19
عاشت الانامل التي سطرت اروع العبارات في رقي ابداعها

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 2013-03-11 09:15:57
و أنني .. البدءُ و المنتصفُ .. و الخاتمة ..

و لولايَ ..

ستُحذَفُ كلُّ القائمة !


????????

الاسم: مريم العطار
التاريخ: 2013-03-10 21:01:30
شكراً لحرفك و حضورك أستاذ عبدالوهاب المطلبي
تحيتي لك

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 2013-03-10 19:55:48
الاديبة مريم العطار
ارق التحايا الى نصك الادبي المتمير..بحلاوة الانبهار




5000