..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحذاء البرلماني..!!؟؟

يبدو ان اعضاء البرلمان العراقي المختزل برؤساء الكتل السياسية الذي يقاس بعدد اصابع اليد هو البرلمان الوحيد في العالم الذي يعمل بمبدأ الاختزال وكم الافواه والحركة الربوتية المحسوبة من خارج و داخل قبة البرلمان....فالكل بنفذ التعليمات والاوامر الصادرة من رئيس الكتلة بالحرف الواحد و بخطوط المسطرة  وبالنص المكتوب ، ولا يسمح لاي برلماني الخروج عنها بكلمة او بحرف واحد كسيناريو المسرحية وهذا هو الحال الذي وصلنا اليه حين تحول ممثلي الشعب الى ممثلين في مسرحية كوميدية اسمها (خداع الشعب). اذا ما نفع هذا الكم الهائل من الممثلين والذي وصل حوالي 350 ممثلا وبرواتب وامتيازات صاروخية ،فاذا كان هذا العدد يعبر عن شيء فهو لسبك الدور بشكل شيطاني على هذا الشعب المظلوم. فالادوار تختص بالنقاش  والتصريحات والمعارك والاشتباكات فقط والتي تحرك بالريموت من وراء جدران البرلمان من قبل (المخرجين) رؤساء الكتل.....!!؟؟ الحالة التي يخرج فيها ممثل معين عن النص يكون عقابها رصاصة من مسدس كاتم الصوت.....!!؟؟

اما اليوم فقد حدث تطور تاريخي كبير للسلاح المستخدم في الاشتباكات البرلمانية، لكنه هذه المرة خرج عن المألوف و العادة وعن اطر التكنولوجيا و ال تي ان تي الى الاحذية والشحاطات وهذا نوع جديد من الشفافية السياسية للبرلماني العراقي......!!؟؟ يا ترى كم تقدمنا سياسيا ....ما شاء الله..!! اليس ذلك نوع جديد من تراكم الخبرة السياسية له اثر على سياسينا لكن ليس على العقول بل على الوجوه هذه المرة .....!!؟؟.ومع ذلك فنحن فرحين جدا لان هذا السلاح بدلا من ان يكون مدفع عيار 45 ملمتر كان حذاء قياس 45 وهذا اسهل لنا لان المشهد يخلو من الضحايا الابرياء من شعبنا العزيز ....الحمد لله....!!

قاتل الله الديمقراطية المزيفة...انها والله ضحك على الذقون..!! ويقال ان السياسيين في العراق عاهدوا انفسهم لخدمة الشعب و محاربة الدكتاتورية للخروج منها الى الابد....!!؟؟ ولا يدري المواطن الكادح ،العادي والبسيط انه يعيش اقسى واعتى انواع الدكتاتورية..... المتمثلة بممثلي الشعب المكبلين بحبال محاكة من نسيج الدولار الامريكي....!!؟؟

 قاتلكم الله اخزيتمونا وجعلتمونا اضحوكة ومدار بحث للنقد والاستهزاء لمن هب ودب....!!؟؟ هكذا يكون الدفاع عن حقوق الشعب العراقي بالتراشق بالاحذية..!!؟؟

لا عجب في ذلك فان تصرفاتهم بحجم ادائهم.....شبيه الشيء منجذب اليه...!! وهل من المعقول ان يصل مستوى ممثلي الشعب العراقي الى هذا الدرك  المتسافل من التصرف الغير لائق.......؟؟!! وهل يستحق الشعب العراقي ان يمثله هذا النوع من الناس....كفى ...اوغلتم فينا ظلما..اخجلوا ...قاتلكم الله...؟؟!!

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000