..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
محمد عبد الرضا الربيعي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عماد الاخرس (طائر اخر)

عماد الاخرس

عماد الاخرس (طائر اخر) بقلم (كاظم الكعبي)  احتراما لهذا الكاتب واستشهاده في سبيل الكلمة الحرة ...  

http://sphotos-e.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash3/559707_432257543522606_1960675990_n.jpg

ليس غريبا ولاعجيبا في ظل الاخفاقات التي تعم السياسه في العراق ان تستمر سلسلة الاغتيلات التي تطال الصحفيين العراقيين الوطنيين واليساريين سيما في وضع تزداد فيه التصارعات والتجاذبات والتوافقات
اللاوطنية يوما بعد يوم.ان اغتيال الصحفيين الملتزمين يدل على المهمه الكبيرة التي يتطلع بها الصحفي العراقي الجاد فمنذ اغتيال الصحفي الكبير
المرحوم (شمران الياسري) حتى الناقد الكبير( كامل شياع) الى شهيد الساحة الصحفي البارع (هادي المهدي )وما بين هذه الجرائم سلسله خفية
من صناعة الموت للكلمه والريشه والمسرح تعد في الخفاء اخرها رحيل
الصديق الرائع الصحفي اللامع (عماد الاخرس)في ظروف خفيه الذي كان عمود مقالتة الامع في الصحف العراقية يؤشر بوضوح الاخفاقات السياسية التي
تطفو في المشهد السياسي العراقي..ان هذه الاعمال الجبانه واخرها عماد الاخرس تدل على دور الصحفي واهمية قلمة في عملية التغيير التي سوف تعم الانظمه الفاسدة والمعاديه للديمقراطيه والحريه والسلام
فطوبى للصحفيين وطوبى اللامع عماد الاخرس.......والعار والشنار
للقتله المجرمين...
ان غياب هذا الطائر الجميل..وقلمه الحر الشريف.
لن يمحى من ذاكرة زملائهٌ وان العراقيين لن ينسوا هذا الطائر الذي حلقه
في قلوبهم وفي سموات اخرى..............وسلام عليكم
(كاظم الكعبي)

عماد الاخرس


التعليقات




5000