..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما لجرح اذا أرضاكم ألم

إحسان جواد كاظم

(عن الافتراءات على زيارة وفد منظمات المجتمع المدني لمتظاهري الانبار)                                         

أثارت زيارة وفد منظمات المجتمع المدني لمتظاهري الانبار حنق المحسوبين على السلطة من الكتاب. حيث جرى التشكيك بدوافعها وخلط الاوراق بما يتعلق بمواقف ممثليها, رغم الخطاب الواضح والشفاف من على منصة التظاهر  الذي اكد على حق التظاهر السلمي  والتضامن مع حقوق المعتقلين الأبرياء والمحتجزين بدون مبرر والمطالبة بتنفيذ مطالب المتظاهرين المشروعة بدون تسويف ورفض دعوات اسقاط العملية السياسية والغاء الدستور.

وقد كيلت الاتهامات للوفد رغم علنية الزيارة وتوجهها المباشر بآرائها الى المتظاهرين اصحاب الشأن الاصليين, في حين لم ينبسوا ببنت شفة بلقاءات ممثلي السلطة او قوى سياسية اخرى,  ذهبت الى الانبار لتجتمع ببعض ممثلي المتظاهرين في قاعات مغلقة, ظهر لاحقا عدم اعتراف المتظاهرين بهم كمتحدثين باسمهم. وقد جاءت هذه الاتهامات  والانتقادات في الوقت الذي اعترفت الحكومة بجور اجراءاتها وتراجعها عنها, بسبب ضغط المتظاهرين, باطلاقها سراح الآلآف من المعتقلين وايقاف عمل المخبر السري.

 

لابد ان ما أثار حفيظة هؤلاء, هو سعي القوى المدنية والديمقراطية الجريْ في ايصال صوتها الوطني المتميز عن اصوات الطائفيين التجزيئي النشاز, ودعم واسناد الاطراف المدنية والديمقراطية في المحافظات التي اندلعت فيها المظاهرات امام تغول دور رجال الدين المتطرفين واعداء العملية السياسية.

لقد أحرجت الزيارة حقا القوى المتحاصصة في السلطة التي أوصلت العملية السياسية بسياستها الأستحواذية الطائفية من جهة والأقصائية من جهة اخرى الى هذا المنعطف الخطير, بتغذية الخطاب الطائفي لدى الجانب المقابل والتمهيد من ثمة الارض الصالحة لرجوع عصابات القاعدة وصعود نجم البعث الساقط, لأنها ( الزيارة ) طرحت النهج المدني الديمقراطي بديلا عن نهج المحاصصة الطائفية- العرقية الذي أسس لعملية سياسية عليلة أساسها خلق الازمات ونظام هش تتحكم به رغبات الحاكم وتتلاعب به رياح المتحاصصين من طائفيين وقوميين متعصبين ومجموعات عشائرية وفئوية ( التصويت على الموازنة العامة للبلاد مثالا ). فقد أثبتت سنوات حكمهم ان ديمقراطية المحاصصة التي تبنوها, لم تكن من الشعب واليه ولا حتى من أجله بل كانت بردا وسلاما على المؤلفة جيوبهم من تجار السياسة والدين.

 

تبقى المهمة الاساسية لكل حكومة, بعد تأمين حياة كريمة لمواطنيها, اطفاء الحرائق السياسية لا اشعالها واستباق الازمات بحل اسباب نشوءها لا اثارتها وحلحلة الاحتقانات الاجتماعية لا اذكائها, لهذا فان تصوير التراجع الحكومي باطلاق سراح  آلاف المعتقلين ظلما بأنه انجازا لها ومكرمة منها لأهالي المعتقلين هو بالتاكيد اصرار على استمرار الظلم.

 

ان استجداء بعض الكتاب رضا الحكام بالأساءة والتجريح للقوى المدنية والديمقراطية والانتقاص من مواقفها الوطنية الداعمة لحقوق ابناء شعبنا هو لعمري أدنى مستويات الصغار, ولأن الحديث الى الاسياد افضل من الحديث الى الاتباع فنقول مع المتنبي : ان كان سركم ما قال حاسدنا......................... فما لجرح اذا أرضاكم

إحسان جواد كاظم


التعليقات




5000