..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تصريح المحرج رفيق رسمى

رفيق رسمي

ان تمثيليه الانتخابات فى ظل حكم الاخوان مفقوسه ومهروشه  وبايخه ومكرره  وكذلك كل مايفعلونه ،ومازال باقى  الشعب عديم الحيله لان الاخوان يعتبرونهم  خارجين عن شرع الله الذى يستخدمه الاخوان كشعار  لخداع البسطاء ولم يطبقونه لاعلى انفسهم ولاعلى غيرهم  حتى الان رغم خروجهم  من اجل تطبيق الشرع  فى العديد فى المظاهرات وفى يدهم تطبيقه بغايه السهوله بقرار ، ولن يمنعهم احد ، ولكنهم يعلمون انها اغنيه لخداع البسطاء ، و يعلمون انهم اول من سينالهم العقاب  المرير اذا طبقوا شرع الله  من كثره ما اقترفوا من جرائم ، ولكن الاغنيه ستتكرر من جديد عند الانتخابات ، فعلى الرغم من ان  كافه القوى المدنيه  يرفضون  ويتظاهرون  ويملاون  الدنيا كلاما  يذهب كله  ادراج الرياح ، مادام هناك منهم  فئه تتسابق على قطم قطعه من الكعكه واللحاق بقطارهم فى اى فئه ،   ومادامت اسرائيل  ومندوبها  لتحقيق مصالحها واغراضها " امريكا "  يباركون التزوير ويبررونه لهم  ، ولاتستحق  الاشاره للدوبلير العربى لهما  " قطر " ،   ثم يكتمل الحلقات المكرره و يتعالى صوت المغنيين فى كافه وسائل الاعلام  بالكمال فى  نزاهه الانتخابات والتى لم يشهدها العالم فى تاريخه وفى اعرق الدول ديمقراطيه ، وتكتمل الاغانى  عن الشرعيه التى منحها لهم الله حبا لتقواهم وورعهم  ورضا عنهم ، والجميع يعلم  بالصوت والصوره والمستندات حقيقه  ماجرى ،ولاحياه لمن تنادى  

فهل لدينا القدره على المقاطعه التامه للانتخابات مرشحين وناخبين وهى الفرصه الاخيره ، والا فلانلومن سوى انفسنا ، فكل شعب يستحق حاكمه ،ولن يمتطى احد ظهرك الا اذا انحنيت ، ويافرعون ايه فرعنك ..........

رفيق رسمي


التعليقات




5000