..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقاطع من المسرحية الشهيرة(فاوست) للشاعر الالماني المعروف غوته

جميل حسين الساعدي

مقاطع من المسرحية الشهيرة(فاوست)

للشاعر الالماني المعروف غوته   

 ترجمها عن الالمانية شعرا مقفى

 جميل حسين الساعدي

 

ها أنت تقتربين َ منّي يا هياكـلُ فـــــي اختيــــــال

تتأرجحين أمامَ عيني مـن جديــــــد ٍ كالظــــــلالْ

هلْ لي بأنْ أصطادكــــــنَّ فيستجدّ لـي الوصـــالْ

هل ما أزالُ أحسُّ قلبي مولعا يهوى الخيـــــــــالْ

ها أنت ذي تتدافعين َ بلا فتـــــــور ٍ أو مــــــلالْ

ليكنْ إذا ً؟ ولتحكمي ما شئتِ قد نفــذ َ المقـــــــالْ

وكما ارتفعت ِ من الغبار ِ أقرُّ حكمكِ فــي امتثالْ

            

                   ***

 ويحسُّ صـــــدري بالشبـــا

                                  بِ إذا دنا لكِ موكبُ

أنفاســه ُ سحريّـــــــــــــــة ٌ

                                 من حولــه ِ تتصبّـبُ

فيـــــــه من الماضي رؤى

                                في مهجتي تتســـرّبُ

وصدى لأحباب ٍ بأعــــــ

                               ــماق ِ الثرى قد غُيّبوا

وأحسُّ بالود ِّ الجميــــــ

                               ـــل وبالهـوى يتوثّب ُ

أسطورة ً رغم التقــــــا

                               دم ِ والبلى لا تغـــرب ُ

فيعود ُ لي الألــم ُ المــ

                             ــمضُّ كجمرة ٍ تتلهّـبُ

وتهيج ُ بي شكوى حيا

                          ة ٍ ضلَّ فيهــا المركــــبُ

متذكرا ً خبرَ الألــــى

                          خطـــف َ الفراقُ فخُيّبــوا

في مستهلِّ سعــــــادةٍ

                          لمْ يصف ُمنهــــا المشربُ

تلك َ النفوسُ المصغيـــــا

                             ت ُبلهفــــــة ٍ لجميل ِ لحْني

لـــــَنْ تستطيع َ الآن أنْ

ا                            تُصغـــــــي للحن ٍ إذ أغني

الأصدقــــــــاءُ تشتتوا

                           وخبــــا صدى وتر ٍ مُــــرنِّ

شكوايَ أطلقها لجمــ

                          ـــهور ٍ غريب ٍ ليسَ منّـــــي

إطــراؤهُ لا يستثيــــ

                         رُ سوى معاناتي وحزنـــــــــي

أمّــــا الذي ما زال َيُسـ

                         ــكرُ من نشيـــدي غاب َ عنّي

أمســى شريدا ً في المسا

                        لك ِ دونمـــــا مأوى ووكْــــن ِ

    

                  ****

ويفيضُ ثديٌ مــن حنيـ

                        ــــن ٍ في شفاهي من جَــديد ْ

من بعدما كُتب َ الفطـا

                       مُ علــيَّ من زمـــن ٍ بعيــــد ْ

وتطلُّ أرواح ٌ ــ رحلْـ

                        ــن َ ـــ تَحوطُني مثل الوليد ْ

بحنانِــها فيشـــــــدني

                        شوق ٌ للقياهــــــــا شديــــد ْ

وأودّ ُ لــــو أنّــي قدرْ

                     ت ُ سويعـــة ً أنْ أستعيـــــــد ْ

بسكونها الجــــديّ وجـ

                        ـــه َ العالم ِ الصافي السعيد ْ

ويصير ُ أغنيــة ً تدوّي

                        في الفضا همس ُ النشيـــــد ْ

والدمع ُ تلْو َ الدمْع ِيجري

                        مثلما ذاب َ الجليــــــــــــــد ْ

وترق ّ ُ في قلبي المشا

                        عرُ وهو أقسى من حــــديد ْ

مـــا في يدي َّ أحسُّــــه ُ

                       قد غاب َ في أفـــق ٍ بعيــــــد ْ

أمّـا الذي في الغيب ِ فهْــ

                       ــو َ وقائع ٌ وأنا الشهيــد ْ(1)

(1) الشهيـــــــد: بمعنــــــى الشاهــــــــد هنـــــــــا

                      ****        

            افتتاح علـــــى المســــــــــرح

          المــــدير ـــ شاعر المسرح ـــ  شخـــص مرح

 

 

المــدير :

أنتمــــا يا خلاصـــــة َ الخــــلاّن ِ

                                   يا معينيَّ فــي صروف ِالزمان ِ

خبّــــراني ماذا عسى تنويــــا ن ِ

                                   يا صديقــــي َّ في حمى الألمان

كم ْ تمنّيت ُ أن أمتّع َ ذا الجمــ

                                   ـــهور َ بالفــن ِّ ساحر ِ الألوان ِ

إنّــه ُ ينشــــــد ُ الحياة َ ويعطي

                                   لســـواه ُ حــق َّ البقـاءِ المصان ِ

قد أقامــوا في كل ِّ ركن ٍ عمودا ً

                                   وأعــدّوا الألواح َ في إتقـــــان ِ

كلُّ فرد ٍ مــن الحضــور ِ كما في الـ

                                   ـعيـــد ِ يصبو للحظة ِ الإفتتان ِ

ها هــم ُ في مســـرة ٍ وهنـــــــاء ٍ

                                   يرفعون َ الأبصـار َفي هيمان ِ

وأنا الجاذب ُ النفوس َ بفنّــــــــي

                                   أقف ُ الآن َ حائر َ الوجــــدان ِ

إن َّ هـذا الجمهــــورَلم يشهد ِالأفـ

                                   ـضل َ في الفن ِّ من بعيدٍ ودان ِ

بيْـد َ أني أراه ُ ذا شَغَـــف ٍ قــد ْ

                                  جد َّ فــــي الاطّــلاع ِ والعرفان ِ

خبّـــــــراني ماذا سنعمـل ُ كيما

                                  كل ُّ شئ ٍ يغدو جديد َ الكيــــان ِ

 

طازجــــأ ً يبعث ُ الســـرور َ مشعّا ً

                                    بتعابيــــــــره ِ جلــــي َّ المعانــــــي

                         ****

ويطيب ُ لي أن أبصـــرَ الجمهورَ منـ

                                    ــدفعا ً كمثل ِ السيل ِ نحوَ المســرحِ ِ

وبمثل ِ آلام ِ المخاض ِ يشــــق ُّ درْ

                                    با  ً نحو َ باب ِ الرحمة ِ المستوضح ِ

                                ****

عند َ انتصاف ِ الشمس ِ أوْ من قبلِ أنْ

                                     يجتاز َ مجرى الوقت ِحدَّ الرابعـه ْ

وأمام َ شبَّـاك ِ التذاكـــــر ِ ينبــــري

                                    متصــــارعا ً أمواجــــه ُ متدافعـه ْ

                               ****

وكما تزاحم ُ(1) عند خبّاز ٍ زمــ

                                    ـان َ القحـط ِ أفواجُ الجياعِ ِ المتعبه ْ

يتهالك ُ الجمهور ُ كيْ يحظى بتذ

                                    كرة ٍ وهـــــذا كلُّ ما  قد طلبــــــــهْ

                            ****

هــــذه ِ معجزة ٌ يا صاحبــــــــي

                                    وهْــــي لا تحصـــلُ إلاّ عنْد شاعـر ْ

فهلــــم َّ الآن َ كــي ْ نصْنَعهــــا

                                   مــن ْ سوى شخْصُك َ في الناس ِيبادرْ

الشــاعر:

لا تحدّثنــي عن الجمهــور ِ ذا

                                  إنَّ روحــــــي إنْ رأته ُ تهــــــربِ (2)

إن َّ هــذا الموج َ يقتاد ُ إلــــــى

                                  ســــوْرة ٍ محْمــــومة ٍفَلْيُحْجــــــــبِ

لا.. بل ِ اقتدنــي إلى درْب ِ السما

                                   في مضيــــق ٍ هادئ ٍ لم ْ يصخْـــب ِ

حيث ُ لللشـــاعر ِ يزهــو مورقا ً

                                   فرح ٌ صـــــــاف ٍ نقيُّ المشْــــــرب ِ

 

(1) في الأصل تتزاحم  وقد حذفت التاء للتخفيف

(2) تهرب جواب الشرط مجزوم بالسكون وقد كسر للضرورة الشعرية

حيث ُ يرفو الحب ُّ والود ُّ معــــا ً

                                    بركــــــات ِ القلب ِ فيما يجتبـــــي

                             ****

آه ِ.. مــا يصْــدر ُ عن ْ أعماقنـــأ

                                    والذي يعلو الشفـاه َ الراجفــــــــه ْ

خجـــلا ً من فشـــــل ٍ حينا ً ومــــن ْ

                                       ظفر ٍ حينـــــا ً يّشـُـــد ُّ العاطفه ْ

كـــــل ُّ هــذا فجـــأة ً تأكلــــــــه ُ

                                      لحظة ٌ وحشيّـــــــة ٌ كالعاصفه ْ

                           ****

وإذا ما نفـــــذتْ ملقيــــــــــــــة ً   

                                   بصــــداها فـــي مطاويه ِ السنـون ُ

لاح َ في الغالب ِ شكلا ً كامــلا ً

                                  هكـــــذا في موكــب ِ الدهر ِ يكون ُ   

مــا تراه ُ لامعـا ً يحيا ســــوى

                                  لحظــــــات ٍ ثــم َّ يطويه ُ السكـون ُ

والذي كان َ صحيحــا ً في حمى

                                  مُقْبـــــــل ِ الأجيال ِ حي ٌّ ومصون ُ

                            ****

الشخص المرح :

يا ليت َ أُذ ْنــي َ لم تسْمَـعْ بما سمعتْ

                                     ولم ْ يَعُــدْ مُقْبــــل ُ الأجيال يَعنيــــها

وَلْيفتَرضْ ؟ انّنـــي حدّثت ُ عن حقب ٍ

                                       لم ْ تأت ِ بَعــدُ وصوّرت ُ الذي فيها

فَمـَنْ لعالمنـــــا هـــــــــذا يناولـــه ُ

                                       كــــأْس َ الدعابة ِ إمتاعا ً وترفيهــا

وَهْوَ الذي يبتغيها وهـْــــو َ مُعْتقدٌ

                                       بأنّــــــــــه ُ دونما شك ٍّ مواتيـــــها 

 

النص الألماني

Ihr naht euch wieder; schwankende Gestalten,

Die früh sich einst dem trüben Blick gezeigt.

Versuch ich wohl, euch diesmal festzuhalten?

Fühl ich mein Herz noch jenem Wahn geneigt?

Ihr drängt euch zu! Nun gut; so mögt ihr walten,

Wie ihr aus Dunst und Nebel um mich steigt;

Mein Busen fühlt sich jugendlich erschüttert

Vom Zauberhauch, der euren Zug umwittert.

 

Ihr bringt mit euch die Bilder froher Tage,

Und manche Liebe Schatten steigen auf;

Gleich einer alten, halbverklungen Sage

Kommt erste Lieb und Freundschaft mit herauf;

Der Schmerz wird neu, es wiederholt die Klage

Des Lebens labyrinthisch irren Lauf

Und nennt die Guten, die, um schöne Stunden

Vom Glück getäuscht, vor mir hinweggeschwunden.

 

Sie hören nicht die folgenden Gesänge.

Die Seelen, denen ich die ersten sang;

Zerstoben ist das freundliche Gedränge,

Verklungen ach! Der erste Widerklang.

Mein Leid ertönt der unbekannten Menge,

Ihr Beifall selbst macht meinem Herzen bang,

Und was sich sonst an meinem Lied erfreut,

Wenn es noch lebt, irrt in der Welt zerstreuet.

 

Und mich ergreift ein längst entwöhntes Sehnen

Nach jenem stillen, ernsten Geisterreich,

Es schwebt nun in unbestimmten Tönen

Mein lispelnd Lied, der Äolsharfe gleich,

Ein Schauer fasst mich, Träne folgt den Tränen,

Das strenge Herz, es fühlt sich mild und weich;

Was ich besitze, sehe ich wie im Weiten,

Und was verschwand, wird mir zu Wirklichkeiten.

 

 

VORSPIEL AUF DEM THEATER

 

Direktor. Theaterdichter. Lustige Person.

 

DIREKTOR: Ihr beiden, die ihr mir so oft,

In Not und Trübsal, beigestanden,

Sagt, was ihr wohl in deutschen Landen,

Von unserer Unternehmung hofft?

Ich wünsche sehr, der Menge zu behagen,

Besonders weil sie lebt und leben lässt.

Die Pfosten sind, die Bretter aufgeschlagen,

Und jedermann erwartet sich ein Fest.

Sie sitzen schon mit hohen augenbraunen

Gelassen da und möchten gern erstaunen.

Ich weiß, wie man den Geist des Volks versöhnt;

Doch so verlegen bin ich nie gewesen:

Zwar sind sie an das Beste nicht gewöhnt,

Allein sie haben schrecklich viel gelesen.

Wie machen wir es, dass alles frisch und neu

Und mit Bedeutung auch gefällig sei?

Denn freilich mag ich gern die Menge sehen,

Wenn sich der Strom nach unsrer Bude drängt

Und mit gewaltig wiederholten Wehen

Sich durch die enge Gnadenpforte zwängt,

Bei hellem tage, schon vor vieren,

Mit Stößen sich bis an die Kasse ficht

Und, wie in Hungersnot um Brot an Bäckertüren,

Um ein Billet sich fast die Hälse bricht.

Dies Wunder wirkt auf so verschiedne Leute

Der dichter nur; mein Freund, o tu es heute!

DICHTER: O sprich mir nicht von jener bunten Menge,

Bei deren Anblick uns der Geist entlieht.

Verhülle mir das wogende Gedränge,

Das wider Willen uns zum Strudel zieht.

Nein, führe mich zur stillen Himmelsenge

Wo nur dem Dichter reine Freude blüht;

Wo Lieb und Freundschaft unsres Herzens Segen

Mit Götterhand erschaffen und erpflegen.

 

Ach! Was in tiefer Brust uns da entsprungen,

Was sich die Lippe schüchtern vorgelallt,

Missraten jetzt und jetzt vielleicht gelungen,

Verschlingt des wilden Augenblicks Gewalt.

Oft, wenn es erst durch Jahre durchgedrungen,

Erscheint es in vollendeter Gestalt.

Was glänzt, ist für den Augenblick geboren;

Das Echte bleibt der Nachwelt unverloren.

LUSTIGE PERSON:

Wenn ich nur nichts von Nachwelt hören sollte;

Gesetzt, dass ich von Nachwelt reden wollte,

Wer machte denn der Mitwelt Spaß?

Den will sie doch und soll ihn haben.

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: raja georges farah
التاريخ: 02/08/2015 01:41:15

إِلـى السّـيّــد الأديــب جـمـــال مـصـطـفــى

بـعــد الـتـحـيَــة الـعــاطــره

بِـكُــل مَـودّة وإِخــلاص أَوَدُّ أن أُفِـيْــدَكُـمْ رَدّاً على

تَـعْـلِـيْـقَـكُـمْ بـتــاريـخ 25/02/2013 وعلى هَذِهِ

الـصـفـحـة الـكـريـمـة - الــنّــور ,

وفِـيـه تـتـمـنَّـى لـو أَنَّ الـشّــاعـر الـكـبــيـــر

جـمـيــل حـســن الـسّــاعــدي قـد تَــرجــم

مـســرحـيّــة فــاوســـت بـكَــامِـلِـهــا حـتّـى ولـو

اُسـتـعــانَ بِـجَـمِـيـعِ أَنْــواعِ الـشّـعـــر . بِـأَنَّ مسرحيّة

فاوسـت - الـجْـزء الأوّل Faust Erster Teil مُـتَــرجـمـه

شـعــراً عـامــودِيـــاًّ مُـقـفـى ومَـوزون بِـكَــامِــلِـهَـا

ومـطْـبــوعـة و تـنْـتَـظِــر مَـنْ يـنْـشُــرهَـا مُـنْـذُ

أواخِـرِ الـقـرن الـمـاضـي وهِـيَ بِـحَـجـم 757kb ثـلاثمـائة

وعـشــرون صـفـحـة / حجـم وسـط / . فَـهَـلْ مِـنْ نَاشِـر ؟

أرجو لكـم كـلّ خـيــر وعـافـيــة , والـســـلام.

الـشــاعــر رجــاء جــرجــي فــرح

الاسم: raja georges farah
التاريخ: 02/08/2015 01:23:55

إِلـى السّـيّــد الأديــب جـمـــال مـصـطـفــى

بـعــد الـتـحـيَــة الـعــاطــره

بِـكُــل مَـودّة وإِخــلاص أَوَدُّ أن أُفِـيْــدَكُـمْ رَدّاً على

تَـعْـلِـيْـقَـكُـمْ بـتــاريـخ 25/02/2013 وعلى هَذِهِ

الـصـفـحـة الـكـريـمـة - الــنّــور ,

وفِـيـه تـتـمـنَّـى لـو أَنَّ الـشّــاعـر الـكـبــيـــر

جـمـيــل حـســن الـسّــاعــدي قـد تَــرجــم

مـســرحـيّــة فــاوســـت بـكَــامِـلِـهــا حـتّـى ولـو

اُسـتـعــانَ بِـجَـمِـيـعِ أَنْــواعِ الـشّـعـــر . بِـأَنَّ مسرحيّة

فاوسـت - الـجْـزء الأوّل Faust Erster Teil مُـتَــرجـمـه

شـعــراً عـامــودِيـــاًّ مُـقـفـى ومَـوزون بِـكَــامِــلِـهَـا

ومـطْـبــوعـة و تـنْـتَـظِــر مَـنْ يـنْـشُــرهَـا مُـنْـذُ

أواخِـرِ الـقـرن الـمـاضـي وهِـيَ بِـحَـجـم 757kb ثـلاثمـائة

وعـشــرون صـفـحـة / حجـم وسـط / . فَـهَـلْ مِـنْ نَاشِـر ؟

أرجو لكـم كـلّ خـيــر وعـافـيــة , والـســـلام.

الـشــاعــر رجــاء جــرجــي فــرح

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 23/07/2015 15:13:08
الشاعر raja georges farah أعجبتني جدا هذه المقاطع
الشعرية , التي ترجمتها من المسرحية الشعرية المعروفة(فاوست) للشاعر الشهير غوتة
أشكرك على الإهداء
وأقول لك بصدق أن ما كتبته يشير الى مقدرة شعرية فائقة
أهنئك من أعماقي على هذه الموهبة

تقبل مني أعطر التحايا
ودمت بسلام

الاسم: raja georges farah
التاريخ: 22/07/2015 06:08:53
رقص وغنـاء Tanz und Gesang

تألّـق راعِـيٌّ يَوماً ِسِـتْــرِ بِقُـبَّـعَـةٍ مَـزَيَّـنَـةٍ بِزَهْـرِ
بِـزِنَّـارٍ بِهِ قَدْ شَــدَّ وسطاً إِلى رقْـصٍ إِلى هَــزَّاتِ خَـصْــرِ
وحـولَ الزَّيْزَفُوْنَةِ دارَ رَقْصٌ بِهِ جَـنَّـتْ جُـمُوعٌ بَعد سُـكْـرِ
مَكَانٌ ضَـاقَ بالسُّـمَّـارِذَرْعاً بِـغـيْـتَـارٍ وأَوْتَارٍ وسِـحْـرِ
إِلى رَقْصٍ مَشَى الرَّاعِيْ بِعَـزْمٍ كَسَيْـلِ عَرَمْرَمٍ أَوْ صُلْدِ صَـخـرِ
لِيَلْكُمَ لَكْمًَ مِنْهَا اُسْـتَدارَتْ لَعُـوبٌ ثُـمَّ قَالَـتْ قَولَ أَمْـرِ
أَرَى هَـذَا غَـبَـاءٌ مِنْكَ رَاعٍ فَلاَ أَدَباً تُـقَـلِّـلُ ضَاقَ صدري
تَغَاوى القوْمُ في الحَلَقَاتِ هَزّاً يَـميْناً أَوْ يَسَاراً هَـزَّ غَجْـرِ
فَطَارَتْ في الفَلاَ الأَثْوابُ زَهْواً وبَاتَ الخَـدُّ بِالأَلْـوانِ خُـمْـري
وباَتَ القومُ من تَعَـبٍ أَجاجاً يُغَنِّيْ" يا حَبِـيـبي أَنْتَ عُمْريْ "

إِهـداء من القلب
إِلى الشّاعر جميل حسين السّاعدي
رجاء

الاسم: raja georges farah
التاريخ: 20/04/2015 02:05:08

إِهْـداء إِلى الشّاعر الكريم جـميـل حـسـن الساعـدي مع كل تقدير واحتـرام -
الشّاعـر - رجـاء جـرجـي فـرح- حامـات

إِهــداء zu eignung

هَا أَنْتِ أَيَّتُهَا الوُجُوهُ تَعوْدِيْ وأَمَامَ عَيْـنَيَّ الشَّبَابَ تُعِيْـدِيْ
هَا أَنتِ تَقْتَـرِبِـيْنَ هَلْ لِيْ يَا تُـرَى حَظُّ لأُمْسِـكَ طَيْفَكُـنَّ بِـأَيْـدِيْ
قَدْ كُنْتِ مِنْ زَمَنٍ ظَهَرْتِ لِنَـاظِرِيْ قَدْ كانَ ذَالِكَ مُبْكِراً لفُؤَادِيْ

أَيْنَ الَّذِيْنَ لَهُــمْْ لأَوَّلِ مَـــرَّةٍ غَنَّيْتُ مَا نَضَّ الفُؤَادُ بـجُـوْدِ
والآنَ يَا أَسَفَاهُ ضاعَـتْ شَكْـوَتِيْ بَاتَتْ لِغَيْرِ جَمَـاعَةٍ وعِبَــــادِ
بَاتتْ لِـمَـجْهُوْلٍ أَخَافُ ثَـنَاءَهُ ويَلُفُّ قَلْـبِـيْ إِنْ ثَـنَى بِسَوَادِ
الدَّمْعُ يَتْلُوْ الدَّمْعَ سَيْلاً فَاتِحاً دَرْبَ الصَّلِيْبِ مَسَالِكاً بَخُدُوْدِيْ
وأَرَى بَعِيْداًمَا مَلَكْتُ ومَاأُخْتَفَى أَضْحَى قَرِيْباً مِنْ يَدِيْ وفُؤَادِيْ
المديـر:
أنْتُمُ الإِثْنَانِ كَمْ عُثْـراً أَقَلْتُمْ مِنْ جَسِيْمِ الخَطْبِ مِنْ سَقْطٍ أَعَنْتُمْ
مَا الَّذِيْ تَبْغُوْنَ أَنْ تُحْيُوْهُ فِعْـلاً مِنْ جَدِيْدٍ مِنْ عرُوْضٍ هَلْ أَجَبْتُمْ
مَا الَّذِيْ تُهْدُوْنَ للإِلْمَانِ فَنّـاً هَل على المَوْضُوْعِ يَا صَحْبِيْ اُتَّفَقْتُمْ
الشّـاعِـر :
أَرْجُوْكَ دَعْنِيْ منْ حَدِيْثِ جَمَاعَةٍ إِنِّيْ بِـمِـرْأَى جَـمْعِهَاأَتَطَيَّـرُ
مِنِّيْ تَفِـرُّ الرُّوْحُ ماعَيْنيْ رَأَتْ حَشُدٌ لَهَا لَغْوَ الكَلاَمِ يُثَرْثِـرُ
كَلاَّ وأَلْفٌ لَنْ أَكوْنَ ولَمْ أَكُنْ يَوْماً لأَكْتُبَ لِـلْفَرَاغِ وأَنْشُرُ
فَنَدَى الرَّبِيْعِ فَإِنْ يَدُمْ فَلِلَحْظَةٍ عِنْدَ الهَجِيْرَةِ مَاؤُهُ يَتَبَخَّرُ
أَمَّ الثَّـمِـيْنُ مِنِ الفُنُوْن بِحَاجَةٍ لِسِنِيِـنَ إِيْمَــانٍ وتَقْوَى تَغْـمُرُ
إِنَّ الحَقْيْقَةَ للأَجْيَـالِ بَاقِيَةٌ والـلَّمْعُ ثَانِيَةٌ تَطُوْلُ وتَقْصُرُ
الظَريف :
أَجْيَالُ قَادِمةٌ وآجَالٌ طِوَالِ يَا لَيْتَنِيْ أَصْرَمْتُ عِنْ ذَاكُمْ حِبَالِيْ
يَا لَيْتَنِيْ لَمْ أَسْتَمِعْ عَنْ ذَاكَ شَيْئاً يَا لَيْتَنِيْ مَا عِرءتُ سَمْعِيْ لِلْمَقَالِ
الشّاعر :
هَذَا الَّذِيْ حَقّاً وُهِبْتُ مِن السَّمَا حَقٌّ عَلَيَّ مِنْ عَلِيِّ سَمَاءِ
حَقٌّ لِكُلِّ النّاسِ هَذَا كَيْفَ ليْ تَبْذِيْرَهُ عَبَثاً كَذَرِّ هَبَـاءِ
مِنْ أَجْلِ مِثْلِكَ أَخْلَعَنَّ فَضَـائِليْ أُغْرُبْ وفَتِّشْ عِنْ خِوَاءِ وِعَاءِ
الظريف :
أَلاَ اُسْتَثْمِرْ مَوَاهِبَ قَدْ وُهِبْتَ وأَنْجِزِ مَا بَدَأْتَهُ مِنْ قَصِيْدِ
وأَنْزِل مِنْ عَلُ رَبَّاتِ شِعْرٍ وغَامِر في هَوَى حُبٍّ جَـدِيْـدِ

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 26/02/2013 02:07:59
أديبنا الألمعي كريم مرزة الأسدي . نستزيد من علمكم ومعرفتكم , وتتنور عقولنا بسناء نثّ عطاء روحكم, الذي لا ينضب.. هنالك قول شائع يفيد : أن النبوغ لا وطن له
من إدراك هذه الحقيقة جاء اهتمامي بالثقافات الأخرى, واللغات هي الجسور , التي تربطنا بهذه الثقافات.
دمت ذخرا للأدب العرافي شاعرا وباحثا وأديبا.
كلّ الإحترام والتقدير

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 26/02/2013 00:59:14
شاعرنا ومترجمنا الكبير جميل حسين الساعدي المحترم
سلامي وتحياتي وشكري
أشكرك جدا على هذة المعلومات القيمة , من أديب يجيد اللغتين العربية والألمانية , ناهيك عن الأنكليزية , وربما الهندية , لقد ذكرت الشاعر العظيم ثمان مرات في كتابي للعبقرية أسرارها , ولكن عن كتب مترجمة شكري واحترامي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 26/02/2013 00:28:45
الشاعر المبدع والناقد المتألق بجدارة جمال مصطفى
كبف اختفت عبارة: ودا ودا وحلّت محلها عبارة: كلّ الود!
لقد بحثت عن سرّ اختفائها ورحت أردد بيت شعر لإيليا أبي ماضي:
فتشت جيب الليلِ عنها والدجى
ومددت حتّى للكواكب إصبعي
فإذا بي أجدها عند الأديب الرائع عبد الفتّاح المطلبي.. هناك وجدتها. لقد آثرت دفء العراق على برد أوربا
إنها ملاطفة ليس إلا فعبارة كلّ الود , مرحلة متقدمة على ودا ودا إتها أشبه بمقامات المتصوفة.. فمقام التوكل مقامُ سامِ , لكنه يجردك من كلّ شئ من ألأهل من الأصدقاء من الوطن من العالم. تشعر أنك وحيد في صحراء الوجود ولن تنقذك سوى واحة هي الوحيدة المتبقية لك فإما أن تموت أو تصلها إنه مقام سامِِ ولكته قاسِ.
عزيزي جمال ما تفضلت به من ملاحظات واقعية وموضوعية, وهي ملاحظات ناقد بارع فطن ,خبر عالم الأدب والترجمة
فمن الموصوف( الجميل) أجمل التحيات والأمنيات الى الصفة( الجمال)
أمنيتي أن نغيب في عالم الجمال
كل الود والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 25/02/2013 23:56:03
عزيزي الشاعر المبدع البهي سامي العامري
أتمنى لك أمسية جميلة .. فرحت كثيرا بكلامك الصريح, فانا أعرف أنك لا تجامل, لكنك تستحي.. وشتان بين المجاملة الزائفة والإستحياء
أخي العزيز , اللغة الألمانية صعبة مقارنة بتعلم اللغات الأوربية الأخرى.. وكذلك اللقة العربية ومثلها الصينية من اللغات الصعبة بالنسبة لمن يريد أن يتعلمها من الأجناس غير
الناطقة بالعربية
لقد أسعفني تمكني باللغتين( وهذا لا يعني أنني لا أخطأ. فالإعتقاد بالكمال هو في حد ذاته نقص) أن أختار نصوصا لشعراء فطاحل من الأدب الألماني مثل غوتة( طبعا مفردة فطاحل لا تستخدم في اللغة الألمانية, لهذا لا يوجد لها رديف).. شعراء عالميون منصفون مثل غوتة نادرون في تأريخ البشرية
لهذا جعلته على رأس قائمة الشعراء, الذيت أترجم لهم ويأتي بعده هرمن هسة أديبي المفضل في الأدب الألماني والعالمي.
دمت حالما , إنسانا كونيا فطريا
كل الود مع أجمل الأمنيات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 25/02/2013 23:17:55
الشاعر الثرّ والأيب الألمعي كريم مرزة الأسدي
وعليك السلام أخي الفاضل
المعروف عن شاعر ألمانيا فولفغانغ غوته أنه من أكثر الشعراء الغربيين تأثرا واهتماما بالشرق وخصوصا بالحضارة الإسلامية.. فقد لف رائعته الديوان الشرقي للمؤلف الغربي وقد ترجمه الى العربية المرحوم الدكتور عبد الرحمن بدوي .لقد أراد غوته أن يجمع روائع الشعر العالمي فقام بدراساته مستقصيا قديم الشعر وحديثه, فتأثر في البداية بالشعر الإيرلندي وضمن قصائد منه في روايته المعروفة ( آلام فرتر) التي ترجمها المرحوم أحمد حسن الزيات عن الفرنسية وليس عن الألمانية لأنه لم يكن يجيدها. وجين اطلع شاعر ألمانيا على شعر الشاعر الفارسي
حافظ شيرازي , انبهر به وأقر بأن عظماء الشعراء هم من الشرق, لذا قال جملته المشهورة Die großen Dichter kommen aus dem Orient وترجمتها : الشعراء الكبار هم من الشرق كلمةgroßenتكتب الأن هكذا grossen حسب النظام الجديد في قواعد ونحو اللغة الألمانية. تأثر أيضا غوته بالشعر العربي وما أوردته أخي الفاضل صحيح .. فقد تأثر غوته بالمتنبي وشعر امرئ القيس وقد تأثر بامرئ القيس أيضاالمستشرق الفرنسي جاك بيرك, الذي ترجم معلقته الى الفرنسية وعرضها على كبار شعراء الفرنسية, وسألهم عن رأيهم في القصيدة المترجمة, فأجمعوا على أنها تصنف وتحتل رأس القمة في الشعر العالمي, وقد تأثر غوته بالقرآن الكريم فقال قولته المأثورة: كلما أقرأ القرآن تهتز روحي. لقد بدأ غوتة متأخرا في تعلم اللغة العربية , وفد اطلعت على كتابة ( بسم الله الرحمن الرحيم)
بالخظ العربي بقلم غوتة نفسه. كما أنه كتب في أواخر حياته مسرحية شعرية اسمها محمد وقد تناول فيها شخصيةالرسول العظيمة وسيرة ابن عمه الإمام علي المدهشة وكذلك مزايا البتول ابنة الرسول فاطمة الزهراء غوتة عبقري متعدد المواهب.. فقد كان فيلسوفا وفلكبا واهتم بعلوم الطبيعة ومن بينها علم الفيزياء .وهناك اكتشاف علمي مسجل عالميا باسمه في هذا المجال. لهذا قيل : اذا افتخر الإيطاليون بشاعرهم دانتي والإنكليز بشاعرهم وليم شكسبير, فالألمان سيفتخرون بغوتة.
أخي الأديب الألمعي كريم مرزة الأسدي ألحديث غن غوتة طويل جدا.. سأحاول انشاء الله ان أكتب عنه في حلقات وسأنشرها في موقع النور العزيز علينا.
أشكرك أخي العزيز جدا فأمثالكم نادرون في هذا الزمان الشحيح
تحياتي مع التقدير

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 25/02/2013 22:57:04
الشاعر جميل حسين الساعدي

كل الود

جهد كبير هذا الذي بذله الساعدي , واختيار ذكي حقا

وكم تمنيت لو ان الشاعر الساعدي قد ترجم المسرحية كلها

وتمنيت ايضا لو انه استعان بكل اشكال الشعر في الترجمة

ولم يقتصر على العمودي إلا اذا كان هناك تعليل فني لهذا

التوجه

لأن الترجمة اذا اقتصرت على التعريب بشعر موزون مقفى

فستكون بمثابة كتابة المسرحية من جديد شعراً بالعربية

ويبدو ان مسعى كهذا لصعوبته يستحق المعرب عليه ان

نعتبره مؤلفا ثانيا وليس مترجما فقط .

تحية من القلب على هذا الجهد الكبير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 25/02/2013 22:15:49
الشاعرة الموهوبة الكريمة زينب العابدي
هومثلماذكرتِ .. الشعر بفقد الكثير من موسيقاه الداخلية الكامنة في مفردات لغة الشاعر حين تترجم الى مفردات لغة أخرى.. لكن المترجم الذي تتهيأ له إمكانية الإلمام والإحاطة بلغته الأم واللغة التي يترجم عنهاإضافة الى ملكاته واستعداداته في تذوق الشعر, بإمكانه أن يقدم لنا نصا جيدا في الترجمة لكن لن يكون بمستوى النص الأصلي إلا في النادر
أشكر لك مرورك الكريم
ودمت بصحة وخير
تحياتي مع الشكر

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 25/02/2013 22:03:40
هو للألمانِ حقّا
كوكبُ شعّ سناءا
غيرَ أنّ الروحّ فيهِ
هيَ للكونِ انتماءا
فهوَ للناسِ جميعاَ
شاعرُ فاضَ عطاءا

الشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف منصور

مودتي مع التقدير

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 25/02/2013 21:50:09



ثقافات



مقاطع من المسرحية الشهيرة(فاوست) للشاعر الالماني المعروف غوته


جميل حسين الساعدي

25/02/2013
قراءات: 35


مقاطع من المسرحية الشهيرة(فاوست)

للشاعر الالماني المعروف غوته

ترجمها عن الالمانية شعرا مقفى

جميل حسين الساعدي



ها أنت تقتربين َ منّي يا هياكـلُ فـــــي اختيــــــال

تتأرجحين أمامَ عيني مـن جديــــــد ٍ كالظــــــلالْ

هلْ لي بأنْ أصطادكــــــنَّ فيستجدّ لـي الوصـــالْ

هل ما أزالُ أحسُّ قلبي مولعا يهوى الخيـــــــــالْ

ها أنت ذي تتدافعين َ بلا فتـــــــور ٍ أو مــــــلالْ

ليكنْ إذا ً؟ ولتحكمي ما شئتِ قد نفــذ َ المقـــــــالْ

وكما ارتفعت ِ من الغبار ِ أقرُّ حكمكِ فــي امتثالْ
-----
لغة عربية جزلة وخاصة أنها محكومة كترجمة بشروط أهمها عدم الإبتعاد كثيراً عن جوهر المعاني التي أراد الشاعر المترجَم عنه توصيها وبلا شك فإن مسرحية فاوست لهي سِفر كبير من أسفار الثقافة العالمية من حيث الأفكار وشاعرية اللغة بل وشاعرية الأفكار أيضاً والرسالة التي تضمنها هذا الأرث الأدبي - المسرحي الخالد
خالص الود والتمنيات
للشاعر والمترجم الحاذق جميل الساعدي




الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 25/02/2013 21:41:24
امتناني للتعليق الجميل وللإطراء الأخوي, لا شك ان ترجمة الأدب وبالذات الشعر ليست بالأمر الهين.. فهي تستدعي إلماما باللغتين المترجم منها والمترجم إليها .. وكذلك تستدعي ان يكون المترجم شاعرا أو ممن يتذوق الشعر ويتحسس جمالياته ويسبر أغواره.
حضورك أسعدني جدا
دمت للإبداع أخي الشاعر والقاص المتألق دوما عبد الفتّاح المطلبي

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 25/02/2013 19:46:21
شاعرنا الكبير المترجم الرائع جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم مع أطيب أمنياتي مع باقة أخرى من ورد أطلنطي
رائعة ومدهشة القصيدة وترجمتها , مما يدل على مقدرة فائقة باللغتين العربية , والأمانية , لطيف وجميل جدا هذا التشبيه من غوته الفرد :
ويفيضُ ثديٌ مــن حنيـ

ــــن ٍ في شفاهي من جَــديد ْ

من بعدما كُتب َ الفطـا

مُ علــيَّ من زمـــن ٍ بعيــــد ْ
فيما قرأت أن (غوته) , كان معجباً بامرئ القيس حتى عدّه من كبار شعراء العالم , وكذلك من بعده بحافظ الشيرازي , لقد قرأت عنه مباشرة مثل هذا , احتراماتي وتقديري

الاسم: زينب العابدي
التاريخ: 25/02/2013 19:01:48
الشاعر الكبير والمتألق تحية طيبة..رغم اني لم اقرء النص الاصلي ولا اجيد قراءته أساسا, ورغم سماعي لمعلومة تقول ان الكلمة تفقد معناها حين تترجم من لغة الى اخرى ...لكني على يقين ان من حسن حظ هذا النص بان حضرتك من ترجمه الى العربية لانك ربما تكون قد اضفت الى معناه احساسك الخاص...
تحياتي وخالص احترامي وتقديري

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 25/02/2013 17:42:56
الشاعر الجميل جميل الساعدي

زدّتَ في المنظومِ لحناً
ملأ القلبَ ارتواءْ

فهي للألمان لكن
أنتَ أعطيتَ البهاءْ

أسعدتَ غوتَه في قبره لحلاوة ما ترجمته شعراً .

تحياتي العاطرة مع أطيب الامنيات أيديها لك.

الحاج عطا

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 25/02/2013 15:13:49
رائعٌ وممتع أيها الشاعر الكبير ، لا يتسنى لكل مترجم أن يترجم شعر غوته بهذه الروعة ولكن المترجم إذا كان بالشروط التي توفرت للشاعر الكبير الأستاذجميل الساعدي ستكون الترجمة رائعةً حقا هذا واضح رغم إني لا أعرف الألمانية لكن النص العربي يعبر هنا عن روح غوته كما قرأناه في ترجمات كثيرة ، شكرا للشاعر الجميل الأستاذ جميل الساعدي لمنحنا الفرصة لقرائة شعر جميل بروح غوتوية أصيلة




5000