..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مذكرة من التيار الديمقراطي العراقي/ السويد

نبيل تومي

فخامة رئيس جمهورية العراق السيد جلال الطالباني المحترم ( أو من ينب عنهُ )

دولة رئيس وزراء جمهورية العراق السيد نوري المالكي المحترم

فخامة رئيس البرلمان العراقي السيد اسامة النجيفي المحترم

 

تحية وتقدير

نحن أبناء العراق من المنضوين تحت مظلة التيار الديمقراطي العراقي نعيش ونشاهد حجم الضغوطات التي تتزايد يومـاً بعد آخر على أبناء الشعب العراقي وعدم أيجاد الحلول الحقيقية لمعانات شعبنا وبلادنا اللذن لا يزالان يدفعان عواقب سياسات النظام السابق وأخطاء العملية السياسية التي لم تستطيع تغير الواقع المأساوي لحياته اليومية وهذا يمثل الأخفاق في العملية السياسية المستندة على أساس المحاصصة الطائفية والأثنية والمذهبية . و من المفترض الأعتماد أولاً وقبل كل شيئ على سبيل المثال قانون الأحزاب الذي يلزم عدم قيامـهـا على أستغلال الدين أو المذهب لأعراض سياسية أو أنتخابية وهـنـا نعيد ونجدد المطالبة بقانون جديد للأنتخابات بديلاً للقانون الحالي الذي أربك وشوه العملية الإنتخابية ، حيث تسبب في فقدان أكثر من 1,285,000 صوت أنتخابي ذهبت جزافاً إلى القوائم الكبيرة الفائزة وهذا يعتبر تجني وغبن وأنتقاص بحق أصوات الناخبيين لا سيمـا والأنتخابات القادمة على الأبواب .

يمر العراق اليوم يمر في أصعب فترة تاريخية معاصرة حيث الصراع المتزايد على السلطة والمال بين مختلف قوى المحاصصة والطائفية والنقص في مختلف الخدمات الأساسية أو أنعدامـهـا مثل الماء ، الكهرباء ، ومشاريع البنية التحتية ، والمستشفيات والمدارس بالاضافة إلى الصراع من أجل النفط والثروة وبالأضافة إلى الفساد المستشري في أغلب مناحي الحياة .

وتضامنا مع أبناء شعبنا وبالاخص مع متظاهري شباب ساحة التحرير والتي تمر ذكراهـا السنوية الثانية هذه الايام وإلتي أنطلقت من أجل تحقيق مطالبهم الشرعية نحن في التيار الديمقراطي العراقي في السويد نتظامن مع حركتهم الاحتجاجية والتظاهرية المطلبية والسلمية نقدم هذه المذكرة الموقعة بأسم أبناء الجالية العراقية من الديمقراطيين والوطنيين وجميع المنظمات والأحزاب المنظوية في لجنة تنسيق قوى وشخصيات التيار الديمقراطي العراقي في السويد / ستوكهولم . وينتابنا شعور الخوف من تكرار مـا حدث في شباط الاسود من عام 1963 , حيث لم تستمع السلطات آنذاك إلى نداء الشعب العراقي الحر وقواه الوطنية .... ومـا يتبين من الاحداث والسناريوهات ذاتـهـا في محاولة أستعادة تراث القتلة و المجرميين المأجوريين . نطالب السلطات العراقية أن لا تدير ظهرهـا للمتظاهرين الشباب والشرفاء من أبناء القوى الوطنية العراقية الحقيقية المتفانية في حبهـا للوطن و تحقيق مطالبهـا المشروعة في حياة أفضل ، وإن ارادت الحكومة بسلطاتهـا الثلاث عدم دخول البلاد بمنعطفات خطيرة تؤدي إلى كارثة حقيقية مخيفة لا تحمد عقباهـا ، عليها الاستناد إلى الشعب وقواه الوطنية والديمقراطية الحقيقة وكذلك من منظمات المجتمع المدني التي تؤمن بالديمقراطية كسبيل أوحد في أنهاض العراق من كبوته ومن أجل درء المخاطر القادمة من أعداء الديمقراطية وسلاطين الحرب والقتل واللصوص وعبدة المال والأنتهازيين من فلول البعث الفاشي التي لبست مختلف أشكال اللبوس وساعية بمنطق المؤامرة والقوة و هي التي تحصل على مختلف الدعومات والمساعدات من دول ترى في الديمقراطية الحقيقية في العراق العدو الرئيسي لهـا .

نحن في لجان تنسيقيات قوى وشخصيات التيار الديمقراطي العراقي نرى بأن تكاتف قوى الخير والديمقراطية من العراقيين تحت راية العراق والمواطن أولاً ، هي الدعامات الأكيدة لوحدة الوطن الفيدرالي التعددي الموحد وقيام نظام مستقر آمن يعيش فية الجميع سواسية أمـام القانون والنظام ومن أجل أصلاح الأوضاع التي وصلت ذروتـه .

وهنـا نتقدم ببعض المشتركات التي نراهـا مهمـة في المرحلة الحالية وهي : -


1- العمل على حل الازمات السياسية الحالية من "منطلقات " و " مقدمات " مختلفة عن التي انطلقت منها وادت اليها ، فالأزمات المتتالية بين الكتل السياسية هي ليست فقط ازمة خلافات بين الكتل السياسية فحسب بقدر كونها ازمة النظام السياسي الحالي المبني على أسس خاطئة .

2 - ضرورة مشاركة الاحزاب والقوى السياسية العراقية ذات التاريخ النضالي الطويل و كذلك دعم ومساندة مشاركة التيار الديمقراطي بشخصياته ومثقفية وممثلي منظمات المجتمع المدني وأعطاء دور متميز للمرأة في أعمال المؤتمر الوطني الذي ينتظرة جميع أبناء الشعب العراقي من المخلصين والشرفاء ، وخلافه سيكون الخوف من مـا قـد يصيب العراق من تكريس لمشاريع التجزئة والتقسيم أو الحرب الأهلية وبتالي تبعد بقية العراقيين الأصلاء من أخـذ دورهم في التغير المنشود .

3- ضرورة طرح " ملف الازمات " بكامل تفاصيله على أبناء الشعب العراقي من أجل مشاركته الفعّالة والواعية ، لان والحلول الجزئية والترقيعية والوقتية لا تجدي وهي تؤدي الى تعميق الأزمات وتوسيع هوة الخلافات وتشعل فتيل الأحقاد والخوف على المصالح الخاصة بكل مكون .

4- مشاركة شبيبة العراق الحرة والتي ساهمت وقادت الحراك الشعبي في تظاهرات شباط 2011 وفي مختلف مراحل التاريخ المعاصر , لأن الشباب هم الأمل المرتجى والمؤجل . فلا بد من دور فاعل ورئيسي للشباب العراق في جميع مؤسسات الجماهيرية والسياسية من أجل التغير .

5- الإعتماد على مكونات الشعب السياسية المخلصة والوطنية ومختلف المنظمات المجتمعيه الآخرى ذات التاريخ الناصع والأيادي البيضاء والتي هي صاحبة مصلحة الحقيقية في أستقرار وآمـن العراق والتوجه المباشرة الى البناء والتطوير .

6- ترسيخ مبدأ المواطنة ودور المواطن في المجتمع ، وبناء المؤسسات الدستورية ، وتعزيز دور المنظومة القانونية الشاملة التي يحتمي تحتـها جميع المواطنيين دون أستثناء .

7 - الضرب بقوة على المفسدين والفاسدين المرتشين والراشين وسن قانون من أين لك هذا ، ووضع قوانين خاصة بمحاسبة كل من يشك في أستغلاله لنفوذه أو منصبة في الأثراء الخاص والمنفعة الشخصية .

 

 

التيار الديمقراطي العراقي - مملكة السويد


 

 

نبيل تومي


التعليقات




5000