..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


منارة الحلم

فلاح الشابندر

 

همَّ يدخل غرفته ، يغلقها من الداخل
موعودٌ بما يسره على قيد الحلم
باقية ٌ .. مابقيّ الحلم
بيقين اللون واللحن .. يرسمها افتراضاً
امرأةً .. أثر امرأة
امرأة ً...
نعرف معا ..
فامعن النظر إليها
المنيعة بإغماضة ..
إغماضة ضمت الزئبق المائج عبر الشفيف ..
أرى الرائق يشتغل اخضرارا
موعودٌ بما يسرّه .. أن يلمس طرفا منها
وتشدّه ساعات طوال .. لئلا يسقط الظل
سقط الظل .. شكاً
شكاً رماديا يراق
ضارباً سطوح الحلم
كغمغمة الريح في ثقوب الرمل
ملهاة بلهاء ، قماشة الرسم

فلاح الشابندر


التعليقات

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 29/03/2013 19:32:54
التقيك .....ز
فى صحارى وصياح صياح التقيك فى الصفوة المختاره
النازلة من سماوات الارض للارض
ولكن فى بعثرة الانا بركلة مدويه فى وادى لا اعرفه
انا يا اخى الكبير .....طارىء الماء على المجرد العارى فعل الماء فى الاشياء اتسطح اتمدد اتكور اتعدد انحنى استقيم اقف على صلب قدمى احلم انى على هامة راءسى تماما
استاذى الكبير تكلفنى كلمة شكرا لانها ثقيله ثقيلة جدا
دمت بصحة جيده ابو ايلوار

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 28/03/2013 19:57:35
فلاح الشابندر يكتب بازميل، ناحتا على حجر الصوان فيطوّح به غابة من الصور بمخيال فنان..
موضوع اشتغاله يتجاوز الرسم على الكنفاس - فهذا لا يمثل سوى تجريبا للعبور الى تجسيد ما هو خابي كما قطعة ماس حتى يحيلها الى المتوهج بالخضرة!
الشاعر لم يتخل عن ذات اسلوبه الراكز في تناوله للشعري واستفزاز مجاهيله التي لا ولن تحصى ( نعم الله التي لن تحصوها).
اما فنيّته فتثير في المتمعن قراءة لنصّه، الكيفية التي يجمع في سلّته الشعرية كل تلكم الانواع من الفاكهة الزاهية الألوان.
لي ملاحظتي الوحيدة/ فلاح يكتب من بين صراخ مكبوت وعيون مغرورقة بأنين لطفل يبحث عن امه ، زوجه، وطنه..
فلاح لأبيه تاجر من تجار بغداد - هكذا اظن .. وتجارته كل طيب بغداد وتحنان اهله في كل العراق.. اما دورته الدموية فتحتضن دجلة والفرات .. في صراخه مرارة احتجاج .. لوعة للذي يجري ويحصل الآن .. ان كان علي بابا يسرق ليهب ما يسرقه لسد حاجة من حاجات اناسه الفقراء ، فسرّاق اليوم يسرقون حتى الفقراء ويوعظون بالأمانة والصدق والأخلاص ..
فلاح .. يا فلاح :
لو فقط تحزر ما تصرخ به كل عام تلكم السنونوات !

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 25/02/2013 10:42:15
ها هى انعام
كلنا قيام
سيدتى اعلم رصانة الراءى مك واعلم شفرة التنقيب فى مغاراة الحرف واعرف كم هى غاليه بصمتك التى وان مر عليهار غبار الزمن ولربما ما يطراء على كاتب النص من تحولات ولكن يبقى النص يشفع لنفسه هذا ما تعلمته منك
وما قصدته فى ردى على تعليقك ان احذر نفسى اولا
بمسؤلية مضاعفه .....
اما ظاهر الموضوع لا يقل خطوره وحسبى صراحتك الواضحه والكثير من يسكت حول هذا الموضوع التعليقات وما يترتب
من ايجابيه وسلبيه فى ان معا
موضوع شائك لا استطيعه تبعيته اسقاطات كثيره واشكال
على من هم حراس على بوابة الادب وما يمرر من تحت البوابه ....زحف الاطراء المخملى لمخملى الوجوه والصوره
واشياء اخرى كثيره
شكرا لانعام الرصانه والحبكه

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 24/02/2013 18:31:47
الشاعره وحدس اللحضه هناء القاضى
هناء وقواى الشعر مثل ماء يتوتر فى جوف الصبر
وينبت نسغ الابداع الكبير من صخرة صماء ويرسم الكون لنفسه عشبة حره
تحياتى واحترامى لك سيدتى مايسترو العصافير وشكرا

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 24/02/2013 06:53:35
تيقنت من هذا النص أنك ترسم بالفرشاة أيضا..
فالكتابة ليست هي إبداعك الوحيد بل تملك أكثر من نعمة من الخالق

ضارباً سطوح الحلم
كغمغمة الريح في ثقوب الرمل
ملهاة بلهاء ، قماشة الرسم


كم استوقفتني هذه الخاتمة ..ربما لأني أبقى وأرسم وأرسم وأرسم أحيانا إلى مالا نهاية.
الفرشاة ملهاة ..وهي ذكية ذكية بقدر الروعة ألتي ترسم.

حقيقة نصك بارع وعميق .أحييك

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 23/02/2013 10:57:48
حي على الفلاح مرة أخرى
أعود لملاحظة وردت في ردك على تعليقي شاعرنا المبجل فلاح الشابندر
حول موضوع المجاملات ... المجاملات واجبة في إلقاء تحية الصباح والمرور على نص ووضع إشارة لايك لتعني أننا مررنا وقرأنا وهذا من ضمن حسن التعامل الإنساني ، أما في الرأي فمعظم انتقادي لبعض الأصحاب وغيرهم هو تهورهم في صب المديح والمراهنات على هذا وتلك لعاطفة آنية لا تستند إلى رأي سوى المديح الأجوف وهؤلاء واضحون وضوح الشمس حين يتساوى عندهم الغث والسمين تحت غطاء واحد يسمونه الإبداع وحين يطلقون إسم الكبير والكبيرة على كل من لعب بذائقتهم الفردية... ... ما سمعتني أقول يوماً "وربي هذا هو الشعر" وما سمعتني اقوا "أنت ولا غيرك شاعر" بل سمعتني اقول النص يشفع لنفسه ... ولا بعت رأيي لأن صديقاً أرادني أن أكتب مديحاً لفلان وفلانة من أصحابه بل أ فضل أن أخسر مثل هذه الصداقة على أن أخسر نفسي ... لهم آراؤهم يبيعون بها ويشترون وحتى يراهنون على خيول خاسرة بأن يكتبوا لها كي يكسبوا الرهان ... لست منهم يا سيدي وأنت أعرف بذلك ...
حين أقرأ نصوصك أعلم أن وراءها أكثر مما يتراءى للعين بالنظر المجرد ولهذا أبذل جهدي أن أقرأ ما وراء اللوحة الظاهرة وهذا هو سر اهتمامي بنصوصك ... لم أعرفك قبل أن أترجم أول قصيدة لك بل وحتى لم نتبادل السلام قبلها ... فلماذا تتساءل عن المجاملة حين تكون أنت أعلم الناس بعدم وجودها؟ رأيي الشخصي قد لا يتفق مع غيري ولكني أعتز بكونه نابع عن صدق لا مجاملة ... قد نطلق الألقاب على بعض الأشخاص اعتزازاً وهي ليست ختوماً رسمية ولكن يتبقى عليهم أن يثبتوا جدارتهم بالاحتفاظ بكل لقب يطلق عليهم وتعزيزه أو العكس فقدانه بريقه.

تحياتي وأملي أن يبقى لك التفرد والتطور به وصقله وعسى ان تواصل سباقك مع نفسك نحو الأفضل فالجيد لا يبقى جيداً بالتقادم مالم يتم العمل على صيانته وتجديده.
.................
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدة

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 22/02/2013 16:37:53
القدير الاستاذ احمد فاضل
من خلال متابعتى لك فى الصحف فى حقل الترجمه والنقد
اجدنى التقى معك فى الكثير اذا كنت تعرف النبع الصافى وومضامينه فانى لا اخذ الا ماينفلت من اسياب ماء النهر واغرف ما استطيعه
حبيبى لك الشكر والتقدير

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 22/02/2013 16:31:23
ها هى انعام
كلنا قيام
غياب الذات بسلطة حلم اليقضه لكنها لا تملك وتيرة التطور والصمود هى انسيابية السرى والخفى المتحرر بانفلات تخضع له كمصير لا غنى عنه
براى ان الرمزيه لا تخضع وفق مخطط لها وال اضافه الا مضمونيه وفق اصول الكتابه هنا تكمن حالة التذكر والمراجعه ولا تسلم من الشطب ومن مردودات العقل بالرفض سيدتى ....ان مردود هكذا قراءه والتحليل وبقدر ما يعنينى اجده اضافه للنص واضافة لى ولا نغفل عن القارىء الاخر ولا ادريه اذ يحسبها اطراء تحكمه المجاملات ولكن ما يجعلنى وبيقين ان السيده انعام وما مشهود لها فى الجديه على الاصعده المختلفه حارسة امينه على الحقيقه وما يخص اختصاصها الوفير فى حقل الادب وكذالك التجربه ... فليس غريبا ..
واضيف فى جهد الترجمه ومشاريع كثيره غنية عن التعريف ف ارشيفها الشاهد على ذالك
بقى ان يؤسس عليها بالطرح هذا لا ادريه فهذا لعب الكبار
سيدتى لك منى جمال الامتنان والعرفان
وادعو لك الصحه ودوام العافيه

الاسم: أحمد فاضل
التاريخ: 22/02/2013 07:44:50
صديقي الأستاذ الشاعر فلاح الشابندر المحترم
مرة بعد مرة تاخذنا قصائدك إلى عالم آخر من المعنى والمعني ، لكنها تعيش ممتزجة عالمنا الحالي فتطفح منها ينابيع سرمدية تبوح المكان والزمان .
" منارة حلم " قصيدة تحمل بين ثناياها الكثير مما يعتمل في النفس البشرية من هموم وتظل كلماتها :
كغمغمة الريح في ثقوب الرمل
ملهاة بلهاء ، قماشة الرسم
تحياتي ومودتي

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 22/02/2013 07:08:04
قالوا إن عصى عليك اخضرار أطرافها فامسك بريشة ألوانك في الحلم علَّك تجد فيها ما يطفئ الحنين ... ولكن الحلم يحيلها إلى زئبق لدى فلاح لن تمسك به الأبواب المغلقة ولا الجفون المطبقة لدى فلاح الشابندر... فما الذي ظنته في نفسها رقعة الكانفاس؟ والحلم تذروه الرياح ولا يبقى منها إلا غمغمة الريح في ثقوب الرمال ... وتمضي هي وزئبقها وألوانها عبرثقوب الرمال ...
البعض يمسك بالحلم ويرخي قبضته يقيناً وما لديه سوى الشك والبعض يعصى عليه حتى الحلم ... أيهما أسعد؟ من قبض على الحلم وضاع؟ أم الذي لم يمر عليه الحلم إلا كطيف زئبقي؟

حيّ على الفلاح
فهذا فلاح عراب الرمز
يرسم صوره رمادية زئبقية وعلى من يقرؤها أن يقف ويتأمل فيها... رمزه لا يختفي وراء المفردات وإنما وراء الصور فمن الذي اخترق رقعة الكانفاس ليرى ما وراءها؟

حين يأتي ذكر المرأة في مقطوعاته فإنها الندى رقة ً..وهي الاخضرار خصوبةً.. وهي الزئبق عصيةَ ... وهي الحلم تسامياً... وهي الأثر الذي لا أثر له ... كل هذا في كلمات معدودات...

(سقط الظل .. شكاً
شكاً رماديا يراق
ضارباً سطوح الحلم
كغمغمة الريح في ثقوب الرمل
ملهاة بلهاء ، قماشة الرسم)

لك الحرف ترسمه بوضوح الرمز وعصيانه يا صديقي ... بالطباشير على السطوح السوداء...
.................
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدة

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 22/02/2013 05:15:20
ثراء الشعر استاذى الجميل
فائز الحداد الضروره فى الشعر والمعرفه
اشكرك اخى ودمت بخير

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 22/02/2013 05:06:04
صديقى الجليل الشاعرالجميل
جلال الجاف شكرا لهذه الوقفه الحلوه منك
ودمت بخير وعافيه

الاسم: جلال جاف \ الأزرق
التاريخ: 21/02/2013 17:40:03
شعرية عميقة
دام يراعك الثر
صديقي العزيز
فلاح الشابندر
تحياتي وتقديري

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 21/02/2013 17:36:05
رصانة البناء في التكثيف وجماليات الرمز في المعنى .. ووحدة الثيمة الراكزة ..
هو يرسم في كلمات بوحي الموهبة وذكاءالتوظيف..
تحياتي لك أخي فلاح .. شاعرا جميلا .




5000