هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا جـــديد

جميل حسين الساعدي

برغم الجحود الذي يستفزّ                   ورغم الدموع التي قد سكبتُ

أعودُ إلى لعبتي من جديدٍ                    وأنسى مرارا بأني جُرحــْتُ

وأعرفُ أنَّ الطريقَ طويلٌ                   وأوهمُ نفسـي بأني وصلــتُ

وكم مرّة قلتُ إنّي أتوبُ                     عن الحبّ لكنّني ما استطعتُ

ففي لعبةِ الحبِّ شئٌ خفيٌّ                    من السحْرِ يجذبُني إنْ هربْتُ

فحالي كما هيَ ما بيْن َبين                    فلا أنا حــيٌّ ولا أنا ميْـــــتُ

                           **********

أُقــرُّ صريحاً بأنّي خُدعْتُ                  خســرْتُ حياتي وقلتُ ربحْتُ

لقدْ سـرقَ الحـبُّ عمْري وإني              رجعْتُ وحيدا كمــــا قد بدأتُ

أنا وسط َ النار منْذ ُ سنين ٍ               فلا تسكبي الزيْـت َ إنّي احترقتُ

أعيدي إليَّ هدوئي الجميل َ                فمنـذ ُ عرفتُك ِ ضاع َ وضعْتُ

لك ِ الشكْر ايقظتني من سباتي             لكِ الشكْرإني أخيـرا صحوْتُ

سأختــــمُ تأريخَ حُبّي الطويلَ                وأحرقُ كلَّ الذي قـــد كتبتُ

فلا شئَ فيك ِ جــديد ٌ فأنْت ِ               ككل ِّ النســـاء ِ التي قد عرفْتُ

 

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-02-19 12:41:36
السيدة الفاضلة حنين محمد حيال
شكرا لمرورك الكريم ولتعليقك, الذي رقم قصره, فهو معبر
وصادق في دلالاته ومعانيه

تحياتي مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-02-19 09:39:31
المبدعة د. هناء القاضي
أشاطرك الرأي فيما ذهبت اليه.. ويبقى الحبّ الحقيقي الصادق حاضرا في وجداننا وعواطفنا رغم كل العقبات والصعوبات , التي تعترض طريقه.
دمت للإبداع
مع خالص تحياتي

الاسم: حنين محمد حيال
التاريخ: 2013-02-19 09:18:55

نمضي ونمضي ثم نعود للحب
فنحن بشر


تقديري لرقي قلمك

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 2013-02-19 06:43:18
الحب هو حالة من الهدنة والسكينة يكمّل بها الانسان مشواره،وحين يقع في فخ الحرب ..فأنه يسقط قتيلا. قد يتكرر أكثر من مرة في حياتنا ..لكن يبقى هناك حب واحد أثير لايضاهيه شيء.تحياتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-02-19 00:45:24
الأستاذ الفاضل د. عصام حسون
تحية عطرة
لقد استوقفني تعليقك طويلا ودفعني الى التامل فيه.. فما تفضلت به سيدي المبجل , ينمّ عن دراية وخبرة وتبصّر. وقد دوّنته في دفتر مذكراتي, فأنا ممتنّ لك كلّ الإمتنان
فلك مني أجمل الأمنيات مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-02-19 00:31:54
الشاعر الثر والأديب الألمعي كريم مرزة الأسدي
لقد نفذت بعمق كلماتك في أغوار وأعماق روحي.. نعم أخي العزيز الحب قدر كبقية الأقدار.. وله علاقة وثيقة بمشيئة الباري عزّ وجل, الذي جعل من الحبّ طريقا لنيل رحمته والإنبهار والخشوع أمام جلاله والإستمتاع من سناء جماله

أيها العلم الكبير حشرك الله وإيانا مع محبيه

مودتي واحترامي وتقديري

الاسم: د.عصام حسون
التاريخ: 2013-02-18 23:38:37
الشاعر الفاضل جميل الساعدي!
في عالم الحب, أجواء لاتشبه غيرها.. ونهاياتها لاينبغي ان تنتهي بالفوز والخساره, فلعبة الحب لكي تكتمل ذروتها وتحس بنشوتها فلابد ان تنتهي بالتعادل, بحيث تبقى عنفوان الحب متقدا ليل نهار بفضاءات وعوالم ليس لها حدود لنجفف الدموع ونحول الاوهام الى حقائق ونعيش بالحب الهدوء الجميل....
قصيده جميله استمتعت بقرائتها واجوائها..تحياتي!!

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-02-18 23:04:16
الأستاذ محمد سعيد القريشي
أشكر لكم مروركم الكريم وأقدر فيكم ملاحظاتكم القيمة فيما يتعلق بالجوانب البلاغية للقصيدة

دمتم بكل خير
تحياتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-02-18 22:56:10
القاصة المبدعة سنية عبد عون رشو
تحية عطرة
أمتناني الكبير للكلمات الرائقةو التي أعتز بهاخصوصا وإنها صدرت من أديبة متمرسة ومتقنة لعملها الأدبي
كل الشكر وكل التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-02-18 22:50:47
الشاعر البهيّ سامي العامري
ذكرتتني بالنارنج( الشديد الحموضة) نادرا ما أعثر عليه في ألمانيا.. فهناك ذكريات لا تنسى مع النارنج خصوصا مع
أكلات ( تشريب الباكلة) و ( الباجة)..رحم الله أيام زمان.

محبتي مع الشكر والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-02-18 22:44:38
الشاعرة الرائعة الموهوبة زينب العابدي
يبدو أنني ما زلت ناسيا أمرا مهما.. أعطيك كل الحقّ وأدعو الله ان يشفيني من داء النسيان, الذي أحال ذاكرتي الى ذاكرة عنكبوتية.. أخمن ولا أستطيع أن أؤكد بأنني أعرفك من زمان, أو إنني التقيت بك في مناسبة أدبية..مهما يكن الأمر أرجو أن تعذريني
ربما يكون زوجك من أقاربي أو معارفي.. أو ربما كنت زميلتي في العمل.. أيام كنت أعمل في وزارة التجارة مترجما,, انها تكهنات ليس إلا ويبقى السر في النهاية في حوزتك

من حقك ان توجهي لي أي سؤال واستفسار. فصدري رحب
أما فيما يخص أل التعريف في كلمة(النار) فإن حذفها يسبب اضطرابا في الوزن, فالقصيدة من بحر المتقارب

فعولن فعولن فعولن فعولن

تحياتي واحترامي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-02-18 22:17:23
القاص والشاعر المتألق دوما عبد الفتاح المطلبي
في الكون قوى تشدنا بقوةالى الحياة ومن خلالها نجد مبررا مقنعا للإستمرارية والحبّ هو أكبر قوة في هذا الوجود, والتي بإمكانها تقديم العون لنا في مواجهة
الفناء
دمت مبدعا
مع خالص ودي وتقديري

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2013-02-18 21:27:56
الشاعر الكبير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
سلامي وتحياتي والأمنيات الطيبة
قصيدة جسدت فيها معاني الحب الخفي التي تقع خلف حجاب العقل المحسوس ,وهذه مشيئة ربك ’ ولن تجد لسنة الله تبديلا :
ففي لعبةِ الحبِّ شئٌ خفيٌّ من السحْرِ يجذبُني إنْ هربْتُ

فحالي كما هيَ ما بيْن َبين فلا أنا حــيٌّ ولا أنا ميْـــــتُ
يقول نزار , فهل أنت حاسم للأمر :
إني خيرتك فاختاري
ما بين الموت على صدري
أو بين دفاتر أشعاري
لكل شاعر
ربه , ولكل إنسان تجربته , أحسنت وأبدعت وأجدت شاعرنا الرائع احتراماتي وتقديري

الاسم: زيد محمد سعيد القريشي
التاريخ: 2013-02-18 19:58:57
السلام عليكماستاذ جميل:

ولولج الطباق في القصيدة (حي و ميت) يعطي النص الدهشة للمتلقة و عدم التوقع.... و لم يكن عند هذا الحد عندما ادرجت (ربحت و خسرت) مجددا لتعطي النص حيوية و دهشة اخرى... اما تكرارك للجرس في تكرار حرف ( السين) و هو دلالة على الحزن و الوجع و الأسى يعطي القصيدة مكابدة فوق مكابدة...دمت للحرف

الشاعر: زيد القريشي

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2013-02-18 17:52:55
أُقــرُّ صريحاً بأنّي خُدعْتُ خســرْتُ حياتي وقلتُ ربحْتُ

لقدْ سـرقَ الحـبُّ عمْري وإني رجعْتُ وحيدا كمــــا قد بدأتُ

أنا وسط َ النار منْذ ُ سنين ٍ فلا تسكبي الزيْـت َ إنّي احترقتُ

أعيدي إليَّ هدوئي الجميل َ فمنـذ ُ عرفتُك ِ ضاع َ وضعْتُ
..........................................
تأخذني الدهشة والاحساس بالجمال حين أقرأ للشاعر جميل الساعدي ....رائع ومبهر للغاية

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2013-02-18 16:53:40
برغم الجحود الذي يستفزّ ورغم الدموع التي قد سكبتُ

أعودُ إلى لعبتي من جديدٍ وأنسى مرارا بأني جُرحــْتُ

وأعرفُ أنَّ الطريقَ طويلٌ وأوهمُ نفسـي بأني وصلــتُ

وكم مرّة قلتُ إنّي أتوبُ عن الحبّ لكنّني ما استطعتُ

ففي لعبةِ الحبِّ شئٌ خفيٌّ من السحْرِ يجذبُني إنْ هربْتُ

فحالي كما هيَ ما بيْن َبين فلا أنا حــيٌّ ولا أنا ميْـــــتُ

**********

قطعة فنية رائقة راقية وهذا لا يعني أن شقيقتها فقيرة كلا ولكنهما فاكهتان مختلفتان ، واحدة اللالنكي وأخرى أي الثانية نارنج ولا أدري لم اشتهيتُ اللالنكي اليوم !
وأعني به لالكني العراق أيام زمان والذي تستنشقه الروح من بعيد ...
محبتي للساعدي ولرونق قصائده المتدفق دوماً

الاسم: زينب العابدي
التاريخ: 2013-02-18 15:56:10
يبدو انك ياشاعرنا الرائع تنسى كثيرا فلم تكتفي بعنوان كامل أسمه ( النسيان) بل تعترف اليوم ضمنيا بأنك تنسى من جديد رغم تنبيهك السابق لنفسك!! أرجو ان يمن الله عليك بالشفاء العاجل من هذا الداء وا تجد له دواءا فتاكا ((سمعت بأن الزبيب وصفة فعالة لتقوية الذاكرة))
أستاذي المبدع نص ساحر وعزف موسيقي في قمة الروعة يبحر بقارئه بعيدا عن مرسى العودة...
_أنا واثقة بأني لست الشخص المناسب لتوجيه الاستفسارات والنقد حول الاوزان الشعرية لكن كل انغام الابيات كانت سلسة جدا جدا اثناء قرائتي لها الا في صدر بيت واحد وهو : (أنا وسط النار منذ سنين)ألم تكن أل التعريف مع النار هنا ثقيلة في اللفظ ؟؟ أم أن اذني الموسيقية تعطلت عند هذا الموضع؟ وفي كلا الحالتين منكم نستفيد ونتعلم.
لك سيدي خالص احترامي وتقديري

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2013-02-18 15:55:25
جميل الساعدي ، أعدك علامة فارقة في الشعر الوجداني ، ذلك لأنك تجترح في شعرك الوجداني سبلا لعواطفنا وتجاربنا المندثرة فتحييها :
ففي لعبةِ الحبِّ شئٌ خفيٌّ من السحْرِ يجذبُني إنْ هربْتُ

فحالي كما هيَ ما بيْن َبين فلا أنا حــيٌّ ولا أنا ميْـــــتُ
تحياتي لطك شاعرا لذيذ الشعر




5000