..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خرج ..ولم يعد ....قصة قصيرة جدا

نهى محمد الربيع

 

خرج ..ولم يعد

فتح عينيه بكسل...شعر بالثقل يجتاح كل أجزاء جسمه جال بنظره إلى الفضاء الفسيح الممتد أمامه والسماء الزرقاء وقد بدأت تتسلل بخفه إلى عينيه ..فراح يتأمل في الحقل الممتد أمامه ...أشجار خضراء ...أصوات طيور تزقزق من بعيد لتأتى ممتزجة مع هدير المياه ...شعرت روحه بالسكينة للحظات ثم قطع تأمله صوت طفل صغير : من أنت؟ التفت تجاه مصدر الصوت ليجد طفلا في الثامنة من عمره يرتدى جلباب ابيض تشع براءة الطفولة من عيناه رغم نظرات الدهشة التي كان يرمقه بها ..وان هي إلا دقائق معدودة حتى جرى الطفل مبتعدا قبل أن ينتظر رد سؤاله وكأنما خاف هذا الغريب الذي وجده أمامه ..أو...ربما ذهب ليكمل لعبه مع اقرأنه في مكانا آخر هكذا راودته نفسه......ظلت كلمات الصغير تتردد في  ذهنه وهو يسرح بفكره بعيدا في الفضاء واندهش عندما لم يجد لها أجابه...بحث في رأسه طويلا وهو يجول ببصره متنقلا ما بين السماء والشجيرات والفراغ المحيط به فلم يجد إجابة ...ألجمته الدهشة..هب واقفا على رجليه وقد أصابه الذعر ..تحرك خطوات قصيرة غير منتظمة وفي داخله يتردد السؤال من أنا ؟ حدق إلى السماء كأنه يسألها لم يجد غير الفراغ الذي يملأ دواخلهم أنا ؟ من أكون ؟ من أين أتيت ؟ كل الاتجاهات تشابهت والطرق صارت تحمل نفس المعالم ...طريق الإياب وطريق الذهاب .. أين الماضي ؟ أين الحاضر ؟ أين المكان ؟

تحرك من تحت الشجرة التي كان ينام تحتها ...سار إلى الأمام حتى الأشجار تشابهت عنده ..تحرك وقدماه تقوداه ولم يدري إلى أين يذهب أضحى يبحث في فراغ دواخله عله يجد إجابة ولكنه عاد من رحلته في أعماقه بلا شئ غير بأس عمره انحدرت دمعة واحدة من عينيه ..كان يسير تسبقه عبراته وفجأة وجد أمامه جدول من الماء ينساب بهدوء في وسط الحقول تقدم إلى الأمام باتجاه المياه ووقف على حافة الجدول نظر باتجاه المياه فوقعت عيناه على ما أذهله كان يقف هنالك رجلا في الستين من عمره ابيض الشعر ...ابيض اللحية له عينان أرهقهما الزمان تحملان حزنا لا يوصف يرتدي جلباب رث مهترئ ...من هذا ؟ أصابته الدهشة وكأنما قابله هذا الرجل في مكانا ما ..إن ملامحه مألوفة له وتلك النظرة الحزينة التي في عينيه ...من هذا ؟؟؟ لم يرد أن يسأله من أنت ؟؟ و...ما بك؟؟ وفضل أن يسير بمحاذاة الجدول في طريقه قاطعا الحقول لا يعرف من هو والى أين يذهب

انه حاج عبد الرحيم الرجل الفاضل صاحب اكبر شركات في تلك المدينة الكبيرة والذي أصابه مرض الزهايمر ولكن تخلى عنه الأبناء بعد أن استحوذوا على ممتلكاته باسم الإرث وأعادوه إلى قريته الأصل ولكنه خرج ذات يوم من جامع القرية فنسي طريق العودة ولم يعد حتى الآن......        

نهى محمد الربيع


التعليقات

الاسم: فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 13/02/2013 20:11:41
نهى محمد الربيع

.................................. ///// لك وما خطت الأنامل الرقي والإبداع والتألق الحقيقي


تحياتـــــــــي فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة




5000