..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القبلة و الصحة النفسية و السعادة الزوجية

أ د. محمد سعد عبد اللطيف

في دراسة حديثة، قامت عالمة النفس Wendy Hill بمقارنة مستوى هرموني "الأوكسيتوسين" Oxytocin و" الكورتيزول" Cortisol لدى 15 زوجاً من الأزواج العشاقين (ذكر وأنثى) قبل وبعد تبادل القبل تارة، وقبل وبعد تبادل الحديث معاً بينما كانا يمسكان أيدي بعضهما البعض تارة أخرى.

وتؤدي القبلة إلى إفراز مجموعة من المواد الكيميائية التي تتحكم في دوافع وحوافز وتوتر وكرب Stress الشخص، إضافة إلى الإثارة الجنسية والروابط الاجتماعية خاصته.

ومعروف أن الهرمون الأول إضافة إلى تأثيره القوي على التعارف الاجتماعي وعملية الولادة عند المرأة وهزة الجماع Orgasm لدى المرأة والرجل، فإنه يقوم أيضاً بتعزيز وتقوية الرابطة الاجتماعية لدى الشريكين، في حين ارتفاع مستوى "الكورتيزول" يؤدي الى معاناة الشخص من التوتر والكرب.

وقد تنبأت العالمة Hill بأن التقبيل سيؤدي إلى ارتفاع مستوى "الأوكسيتوسين" في الدم. وتوقعت العالمة أيضاً أن يكون مفعول الأوكسيتوسين أكثر وضوحاً عند الزوجات اللواتي أظهرن مستويات أعلى من الألفة والمودة في علاقتهن مع الشركاء.

كذلك فقد تكهنت بحدوث انخفاض في مستوى "الكورتيزول"، وذلك لأن التقبيل من المفترض أن يؤدي الى التخفيف من التوتر والكرب.

وكم كانت دهشتها عندما تبين لها أن مستوى "الأوكسيتوسين" قد ارتفع فقط عند الذكور، بينما انخفض عند الإناث، سواء كان ذلك بعد التقبيل أو بعد تبادل الحديث والأيدي متشابكة.

وبناء على ذلك فقد استنتجت الباحثة أن الإناث يحتجن إلى أكثر من قبلة كي يثرن عاطفياً أو جنسياً خلال الاتصال الجسدي. فالإناث يحتجن الى جو أكثر رومانسية وواقعية من الجو الجادالذي خيم على البحث.

وقد تبين أيضاً من التجربة السابقة الذكر، أن مستوى "الكورتيزول" قد انخفض عند الجنسين مهما كان نوع التواصل الحميم، ما يشير إلى أن الكرب يقل حدة بل قد يتلاشى أثناء التقبيل وأثناء الجو الحميم.

وبما أن القبلة مرتبطة بالحب، فإنها قد تعزز نشاط المواد الكيميائية ذات الصلة بالمتعة والبهجة والرغبة في التواصل مع شخص معين.

وبينت دراسة شملت 33 زوجاً وزوجة، تتراوح أعمارهما بين 22 و 59 سنة أن العلاقة الجنسية كانت جيدة لدى ثلاثة منهما، ومرضية لدى 19 زوجاً وزوجة، وغير مرضية لدى الباقي. وبينت الدراسة أيضاً أن السبب الرئيسي الذي يقف وراء نجاح، أو عدم نجاح هذه العلاقة، هو لجوء، أو عدم لجوء الزوج للمداعبة، ما قبل اللقاء، والتي شكلت القبلة القسم الأكبر من المداعبة. وصرحت 99 في المئة من الزوجات أن القبلة في منطقة الخد أو الجبين قبل اللقاء أشعرتهن بالحب والأمان.

وأشارت دراسة قامت بها العالمة Helen Fisher إلى أن التصوير الشعاعي الطبقي CT لدماغ 17 شخصاً يحدقون في صورة للعشيق، قد أظهرت نشاطاً غير عادي في منطقتين من الدماغ التي تتحكم في المتعة والبهجة والرغبة. وهذه المناطق هي: منطقة سقيفة البطن Ventral Tegmental Area والنواة المذيلة اليمنى Right Caudate Nucleus. ومعروف أن مادة الكوكائين Cocaine المسببة للإدمان تنبه بشكل مماثل هذه المنطقتين من الدماغ، وذلك من خلال إفراز الناقل العصبي "الدوبامين" Dopamine. ومن هذه النتائج والمعطيات أستطيع القول إن الحب عبارة عن دواء يرفع من مزاج وسعادة الشخص ويقضي على الحزن والاكتئاب. لذلك فإنه من الضرورة بمكان أن نمنح الشخص المكتئب والحزين الحب والحنان والعطف، سواء كان ذلك بتقبيل الحبيب الحزين في منطقة الشفاه، أو عناق الأبناء المكتئبين وتقبيلهم في منطقة الخد أو الجبين، فالقبلة هي القبلة مهما كان نوعها ومكانها.

عندما تهيمن العاطفة والحب على موقف معين، فإن القبلة تجمع شخصين محبين معاً، من خلال تلامس الشفاه الغنية بالنهايات العصبية.

قد تكون وظيفة الشفاه تطورت قديماً من تناول الطعام إلى استخدامها في الكلام. غير أنها أثناء التقبيل تشبع جوعاً وشهية من نوع آخر.. كذلك فإن القبلة تطلق سلسلة من الرسائل العصبية ومواد كيميائية معينة، حيث تقوم بنقل احساس لمسي وعاطفي وشعور بالدفء والمتعة والرغبة الجنسية ونشوة غامرة.

وتعتبر القبلة فعلاً حميمياً شائعاً يعطي انطباعاً عن الوضع الحالي والمستقبلي للعلاقة بين الشريكين. وقد أشارت دراسة صدرت نتائجها حديثاً، إلى أنه في حال كون القبلة الأولى قليلة البراعة ومتواضعة، فمن الممكن أن تفشل العلاقة الواعدة والمرجوة.

ويعتقد عدد من العلماء أنه في البداية كانت الملامسة عن طريق الشفاه واندماج الأفواه وسيلة لاسعاد شريك الحياة. وبالفعل فإن التقبيل يشمل ويتضمن تبادل معلومات معقدة جداً عن طريق التلامس والرائحة واللعاب، وتلامس النهايات العصبية الذوقية الموجودة في حليمات على سطحي لساني الشريكين.

وقد أشارت دراسة قام بها عالم الأحياء البريطاني Desmond morris في الستينات من القرن الماضي إلى أن التقبيل تطور من خلال عملية قيام إناث الحيوانات الرئيسية - الرئيسيات Primates(وهي أحد رتب الثديات في التصنيف العلمي للمملكة الحيوانية، وتشمل السعادين والقردة والإنسان) بمضغ الطعام ومن ثم إطعام صغارها عن طريق الفم مباشرة (من الفم إلى الفم). ومن المعروف أن الشمبانزي تقوم بإطعام صغارها بهذه الطريقة. لذلك فإنه من الممكن أن أسلاف الانسان كانت لها سلوكيات مماثلة في تغذية صغارها، إضافة الى الرضاعة.

ويعتقد العلماء أن أسلافنا من النساء كن يضعن، أو يلصقن شفاههن بشفاه صغارهن، كوسيلة لتهدئة وإسكات صغارها في حال عدم توفر الطعام. ومع الوقت استخدمت هذه الطريقة للتعبير عن الحب والعطف. ومع مرور الزمن تطورت هذه الطريقة لتسمى قبلة تعبر عن الحب والعلاقة الحميمة والشهوانية.

وعندما يقوم شريكان بتقبيل بعضهما بعضاً، ترسل النهايات العصبية الموجودة في مناطق الشفاه واللسان والتجويف الفمي رسائل إلى دماغ الإنسان وجسده محدثة انفعالاً وعاطفة قوية وشعوراً بالبهجة ورد فعل جسدي وعضوي لذيذ وغامر.

ومعروف أن خمسة من الأعصاب الجمجمية Cranial Nerves الإثنى عشر، تنشط عندما يقوم الأزواج بتبادل القبلات، إذ تقوم هذه الأعصاب الخمسة بنقل رسائل من الشفاه واللسان والخد والأنف إلى الدماغ، الذي يستمد معلومات عن الذوق والرائحة والحرارة، وكل ما يخص هذه العلاقة الحميمة. ويصل بعض هذه المعلومات إلى القشرة الدماغية المتخصصة بالتفاعل الجسد - حسي Somatosensory وهي عبارة عن تجمعات من الخلايا العصبية موجودة على سطح الدماغ وظيفتها استقبال الرسائل اللمسية من جميع أجزاء الجسم. ويمكن توضيح ذلك على خريطة الجسم (أنظر الرسم). ويلاحظ على هذه الخريطة أن الشفاه تبدو في شكل ضخم، وذلك لأن حجم كل منطقة في الجسم في هذه الخريطة يتناسب مع كثافة النهايات العصبية الموجودة فيها.

أ د. محمد سعد عبد اللطيف


التعليقات




5000