هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيدتي النائية

عبد الوهاب المطلبي

عذرا يا أحبابي، في مضمون النصِّ           

بدأ ً،قالَ النهر ُ كن مثلي وأحاولُ أن لا أحني عنق لجيني..

دختُ وأنا في الواقع أزميلُ العنقاءِ

أكتب ُ بالأبهرِ فوقَ صخور رخام ٍمزمور َ الظمآيين

لا يعنيني إلا الإيقاع المسموع في ذبذبةالاغصان ِ المجدولة كضفائر سحبٍ تتأنقُ في البرقِ

ونفضتُ رماد الاجيال مخترقا ألف حجاب

همَّ ربيع ُالحب ِ أن يدنو.......؟

أتذكرُ مرقاب الأشواقِ ريّان صراخ ٍ مسعور ٍ

باهلني بذخٌ مُحمرٌ العينين

لم يصبر نهرُ في ترويج خرافتها مـَنْ حاول تقسيم القلب ؟

لكني بعد رسائل معدودات ٍ  ظهرت لي شوق حذاقتها

ثمةَ غدران ُ للحب

مَنْ يعطيني القدرةَ أن أمحو بعض َطحالب حبي ،

إذ تسألني هل كف القلبُ فأجابتْ روحي  : هل كفَّ الغيم بكاءا ً

قال النهرُ: يا أنت َ مختل العقل تصنع ُ من أنات مشاعرك قيثاراً تراجيديا ً

في مسرح حبٍ  ..يكتشفُ الوالهُ  إنَّ اللعب َ على الاوتار  ..

صار هوايتها   ما المانع ُ أن تكتب َأسرارا ًوتماري الحق .......

هل.يكتشف ُزيفَ سماء ٍ حتى يئس الجمهور منْ كان اللاعبُ أصلا ً ؟ ،

لم يدرِ أهو المقتولُ أم أنَّ القاتلَ محضُ إرادتنا، فأختارَ سؤالا ً ممتشقا ً ٌ في بيرق ذاتي؟.

...:هل كنت ُ اعيش ُ منلوجَ الحالات الصوفية؟؟

هل أنَّ سلوك الادباء لا يختلفُ أبدا ًعن أبطال ٍ في دكة مسرح بشر ٍ عاديين َ لا يمتهنون الادبَ؟؟

إنَّ نصوصا فاجعة تحملُ هما ً مزدوجا ً للليلِ النازف ِ

النص ُ الفاجع ُ كمرايا تلقين ٍ لممثلة ٍ بارعة ٍ غيداء أداء  في حمل جرار ٍ من أهداب ضباب ٍ منفعل ٍ

.و.الراسم ُ حدقات ٍلعيون الفن التشكيلي تمزج في لحمة ِ أوتار مشاعرنا

لتزف السمفونيات الثائرة المتدفقة من موج سيول الروح الجارفة لطمى النفس

في أعمق أعماق العاشق..

أشبه ُ برماد الاشياء المحترقة

وسنابل حقل ٍمتفحمة ٍ تشكيلٌ  لعيون السدم الحارقة ِأوهاما ً في أوراق ضارعة

من أنواع السكربت الاولى حملتها حوريات المسرح مازحة

وهي بلا شك  أيقنت ُ بتكرار المأساة أم  نوع من ملهاة في كف السعلاة

وعدتنا في تهيئة الاكفان القزحية في كل الاحوال الذارفة و لايجاد الرقص العاهرلمصفقها ليكونَ ضحيه.

قالت : لا حائطَ مبكى يأويني

حتى أزدحمت في ليلي جدران  ضياعي فكلانا وضع السكربت ، وكلانا أمسكَ محموما ًجلد َ الآخر .

.لكني قررتُ الأمساكَ بجلدي

في عمق المأساة الصارخة في إكليل الكلمات تُصبحُ تأطيرا ً لروافد  مصطلح ( الظلمه )

ما أدراني أن النابغة َ من قدحات هذيل لم تشبع من فعل الحب حتى أعياها الإبحار

كانت تنزي التيس َعلى العنزِ..وأجابتْ سائلها: حتى اكتسب َ الماتع في الإبحار ..

- ولكن مما يعنيني إنَّ المخرجَ مرتاحٌ  من أنَّ النصَّ هو الميمون ُ ٌ لأتون القدر الفاجع

أو  يبدوأنَّ الكائن َ محضُ خرافيٍّ ليؤدي الدور كما يتبناه الوهج ُشكسبيريا ً.

.الكائن اشبه ُ بآكل نمل ٍ حين تداهمه  ُ صرخات ٌ دامية ٌ لمهول الذبح..

فالرأسُ تدلى نزّافا ً في العزف ِ و يموت ببطء.

و الكائن يهوى لصليل الحركات المتشنجة حتى إيقاع الصمت .

.وتساءلت ُ كثيرا من كان يحركه ُ  الماتع ُ من حومل.

.حتى تنطلق َ الاشواك المسمومه  ولينهي الحشرجة َ البائسة َ.

ياأنَّت ِ كل ستائر ِمسرحنا..مخرجه ُ في آيات ضلال ضمنيه..

والرعب ُالتاريخي ّحصاد ُ مناجله.ِ

.إن غريقا أفشى في الليل تورطه في صنع الصرخات المنحوتة

كل ضفائره  تتذاكى في بوابات فجائعنا فعلام البحث عن التوأم؟

سنمزقُها كل َّستائر مسرحنا

كي ينفلق الرعبُ لدى الكائن  بخرافة ذات الموضوع

إذ ان َّالتمزيقَ سيثير الخوفَ لديه مادام المخرج ُ منهمكا  في تدوين فجيعة حب ٍ

مخمورٌ كالكرة الثلجبه أرخها مُتفحنا منحوتاتٍ أثريه

قال النهرُ : ليل ٌ داج ٍيفتقد ُ النجمَ القطبيَّ..كيف سترى الأروقة َ وانت غريقٌ في البحر المائج؟ قلتُ:

لن أعشق َ ثانية ً لن أعشقْ

ولأني أغرقُ في الأعمقْ

habeb_lover_2013@yahoo.com


https://sites.google.com/site/abdulalmutt

عبد الوهاب المطلبي


التعليقات

الاسم: شيماء الحسيني
التاريخ: 2013-02-21 18:21:06
تحية نرجس لا تخلو من الاشواق
لما البحث عن توأم ما زال مندمجاً بالروح فلا مسافة و ظروف تقيد في البحث عنه..

ياسيدي
اعتذر جدا عن انقطاعي طوال الفترة الماضية لظروف استثنائية ربما ستطول.. دعواتي لك بوافر العافية

الاسم: زهرة البنفسج
التاريخ: 2013-02-13 08:26:55
رائعه كلماتك
يحلو لي أن أسميك متنبي زمانك
لم أجدك تكتب في لون ألا وقد ابدعت فيه
تحياتي.

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 2013-02-07 14:32:14
الاديبة الرائعه ريم الاحمدي
ارق التحايا اليك
مساؤك ورد وخير....شكرا لألق الزيارة

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 2013-02-07 14:30:05
أخي الحبيب الاديب عباس طريم
ارق التحيا اليك يا استاذي المبدع واعلم ان حضورك في القلب وإن لم تزرني
كن بالف خير وشكرا لك

الاسم: ريم شاكر الاحمدي
التاريخ: 2013-02-07 11:21:40
مسائ الانوار للجميعهل أنَّ سلوك الادباء لا يختلفُ أبدا ًعن أبطال ٍ في دكة مسرح بشر ٍ عاديين َ لا يمتهنون الادبَ؟؟

إنَّ نصوصا فاجعة تحملُ هما ً مزدوجا ً للليلِ النازف ِ

النص ُ الفاجع ُ كمرايا تلقين ٍ لممثلة ٍ بارعة ٍ غيداء أداء في حمل جرار ٍ من أهداب ضباب ٍ منفعل ٍ

.و.الراسم ُ حدقات ٍلعيون الفن التشكيلي تمزج في لحمة ِ أوتار مشاعرنا

لتزف السمفونيات الثائرة المتدفقة من موج سيول الروح الجارفة لطمى النفس

في أعمق أعماق العاشق..

أشبه ُ برماد الاشياء المحترقة

وسنابل حقل ٍمتفحمة ٍ تشكيلٌ لعيون السدم الحارقة ِأوهاما ً في أوراق ضارعة

من أنواع السكربت الاولى حملتها حوريات المسرح مازحة

وهي بلا شك أيقنت ُ بتكرار المأساة أم نوع من ملهاة في كف السعلاة

وعدتنا في تهيئة الاكفان القزحية في كل الاحوال الذارفة و لايجاد الرقص العاهرلمصفقها ليكونَ ضحيه.

قالت : لا حائطَ مبكى يأويني

حتى أزدحمت في ليلي جدران ضياعي فكلانا وضع السكربت ، وكلانا أمسكَ محموما ًجلد َ الآخر .

.لكني قررتُ الأمساكَ بجلدي

في عمق المأساة الصارخة في إكليل الكلمات تُصبحُ تأطيرا ً لروافد مصطلح ( الظلمه )

ما أدراني أن النابغة َ من قدحات هذيل لم تشبع من فعل الحب حتى

الشاعر القديرعبد الوهاب المطلبي
لا ادري ما تسمى هذه الترتيلة الفذة وكل مرة لك لون جديد من النصوص الشعرية

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2013-02-07 10:18:26
تحياتي لاخي الاديب عبد الوهاب المطلبي .

ابداعك اللامحدود سيبقى شاهدا على ما تقدمه من روائع وجواهر ادبية .

وارجو ان تعذرتي وباقي اخوتي الادباء فانا في العراق والياهو معطل وليعلم باني لم افتح ايميلي منذ ثلاثة اسابيع بسبب العطل.
والعذر عند كرام القوم مقبول .

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 2013-02-07 06:59:06
الأديبة القديرة د.هناء القاضي
ارق التحايا اليك
كما تبهرين انت بتلاوة تعوذاتك الرائعة...
شكرا ً لكرم الزيارة

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 2013-02-07 06:55:32
الاديب والشاعر الرائع الحاج عطاالحاج يوسف منصور
ارق التحيا اليك الف شكر لزيارتك القيمة ايها الشاعر المبدع

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 2013-02-06 23:05:26
في كل مرة تبهرني قدراتك الأدبية وأفكارك المتجددة.أحييك
مع التقدير

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2013-02-06 22:26:20
الشاعر النابه عبد الوهاب المُطلبي

إيقاعكَ المسموع جديلةُ غيمةٍ رُسِمَتْ بريشةالشاعر
المطلبي ، نحتَ حروفها لصنع الكلمات المكتومه .

خالص مودّتي لكَ مع أرق التحيات .

الحاج عطا




5000