..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غجرّية أفكاري

وليم عبد الله

يضربني الحزن من كل جهاتي وجهاتي لم تعد أربعاً بل زادت لتصبح لا حصر لها فلا أعرف أين أتجه ولا إلى ماذا أنظر؟!! تذبل ورودي فأزيد رويها ولكن عبثاً أحاول وعبثاً أتجاهل أن تربتها هي السيئة وليس نقص الماء فيها...

تخنقني الوحدة فأحاول الهروب منها ولكني أعيش وسط ازدحام خانق فكيف أهرب منها؟؟!!!

بالأمس كنت عظيماً وعجباً أرى نفسي اليوم مجرد تافه لا حول له ولا قوة إلا لسانه الذي يتكلم بلغات عديدة ولكن لا أحد يفهم منها أيّة لغة!... قد حان وقت الرحيل ولكن إلى أين؟، فكل العالم قد بات سجناً مظلماً ولا مكان للهرب منه إلاّ  إليه، فأين المفرّ لا أدرِ... بالأمس ابتسمت أمّا اليوم فقد كان موعد دفع ضريبة الابتسامة، فهل أدفع؟! طبعاً لأنني لا أعرف أنني دفعت الضريبة إلا عندما أتساءل لماذا حصل معي اليوم هذا أو ذلك؟

ذهبت بالأمس لتعلم لغتي الأم فقد سئمت غربتي في مجتمعي ولكن كنت دائماً الأكثر كسلاً بين الطلاب ولم أتمكن من إتقان هذه اللغة أو حتى تعلم جزء منها، فبقيت كالأطرش والأخرس في مجتمعي، إن تكلمت لا يفهموني وإن تكلموا لا أفهم ما يقولون!! إنها لحياة معقدّة ولكن صحيح أنني لم أتعلم لغتي الأم ولم أتخلص من الوحدة ولكن اكتفيت بأنني بالفطرة أحبّ الورود، وأعشق الطبيعة وأستنشق الهواء في الماء وأتمتع بغروب الشمس، فهذا غذائي وقت الجوع وحياتي في عزلتي!

 

وليم عبد الله


التعليقات




5000