..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاحتفاء بالكاتب الدرامي والروائي صباح عطوان

فراس المرعب

ضمن فعاليات الملتقى الإذاعي والتلفزيوني الأسبوعي في الاتحاد العام للأدباء والكتاب أقام الملتقى أمسية احتفالية بالكاتب الدرامي (صباح عطوان ) عصر يوم الثلاثاء 29/1/2013 وقد أدار الجلسة الإعلامي المميز ( احمد المظفر ) وقد حضر الاحتفالية العديد من الشخصيات الفنية والأدبية والإعلامية مثل : الفنان والمخرج جلال كامل - المخرج والأكاديمي صالح الصحن - المخرجة أمل كاظم - المخرج عزام صالح - الفنان عزيز كريم - الفنان مهدي الحسيني - الأستاذ فاضل الحلو مدير مؤسسة بابل للثقافة والإعلام . والعديد من الشخصيات الأخرى .

وقد قامت العديد من الفضائيات بتغطية الحفل ( قناة المسار - البغدادية - الجامعية - التغيير - الحضارة ) .

ابتدأت الجلسة بقراءة سورة الفاتحة على روح الفنان الكبير ( صادق علي شاهين ) ثم تلا ذلك تقديم لسيرة حياة ومنجزات الأستاذ (صباح عطوان ) ثم بعد ذلك تم تقديم الهدايا التذكارية للضيف من قبل اتحاد نقابات العمال وقناة الحضارة الفضائية ، ثم شارك بعض الحاضرين بمداخلات وشهادات حية عن الكاتب ( صباح عطوان ) تم فيها استعراض بعض محطات حياته الفنية المهمة .

هذا ويذكر أن الكاتب ( صباح عطوان ) من مواليد مدينة الناصرية 1تموز 1946 ويعد من أشهر كتاب الدراما في العراق بدأ الكتابة للمسرح منذ عام 1960صعد على خشبة المسرح المدرسي ممثلا عام 1954 بمسرحية ( معن بن زائدة) شكل جماعة المسرح الشعبي بالبصرة عام 1965 التي قدمت بالبصرة مسرحية (حسن أفندي) بالبصرة عام 1965 وكتبت عنه صحيفة البريد مقالا يشكر تشكيله الفرقة.

كما قدمت له سلسلة أعمال مسرحية لمديرية الفنون الجميلة ببغداد والفرق المسرحية الأهلية والمسرح العمالي طوال السبعينات من القرن العشرين ببغداد ومدن العراق مسرحيات منها مسرحيات (رصيف الغضب، الإضراب، كلمن على نيته، حبزبوز، عرس الأرض، الغارقون، اللاهثون، أصوات من نجوم بعيده، المحطــة، مملكة الشحاذين، وغيرها..عرض بعضها عربيا ونالت جوائز منها (رصيف الغضب ) في عام 1978 بمهرجان المسرح العمالي بدمشق كتب للتلفزيون ( 91 ) واحد وتسعون سهرة دراما تمثيلية أصبحت تاريخا أساسيا للدراما في العراق كما كتب خمسة عشر فيلما تلفزيونيا طويلا وكتب للإذاعة زهاء (1000) عمل درامي كمسلسلات وبرامج لازالت موجودة كأرشيف درامي إذاعي

حاز لقب أفضل كاتب في الاستفتاء الجماهيري لإذاعة صوت الجماهير في العراق عام 2000

كتب مسرحيات كارين، مولينا,و(أصوات من نجوم بعيدة) و( الموت ياسيدتي)

أسس جماعة مسرح البصرة للتمثيل في البصرة

حاز مسلسله ( عالم الست وهيبة) على جائزة مهرجان القاهرة الذهبية الكبرى عام (2000)

حاز جائزة المسرح القومي الثاني عنى مسرحيته (أنشودة الإنسان الصامت)

كتبت عنه أكثر من (2000) مقالة وبحث ولقاء وأجريت معه عشرات اللقاءات الفضائية

حاز على جائزة مهرجان تونس الذهبية للسيناريو عن تمثيليته ( الوارثة ) 1988

شغل منصب مدير البيت الثقافي العمالي المركزي لإتحاد عمال العراق فترة زادت عن ثلاثين عاما منذ عام 1975.

صدر له الكتب التالية : رواية المس 2010- رواية تنومه 2011 وغيرها .

حاز على جائزة الدولة عام (2002) عن كتابه ملائكة الموت

حاز على الجوائز الأولى لمهرجانات كثيرة للمسرح العمالي في العراق

حاز على جائزة مهرجان موسكو الدولي ،وجائزة النقاد السوفييت عن فيلمه ( يوم آخر)

كتب للتلفزيون (60) ستون مسلسلا طويلا عرضت جميعها عربيا ومحليا وتعتبر من الركائز المهمة الأولى للدراما العراقية

حاز على جائزة مهرجان الكويت 1978 عن تمثيليته ( ضيوف ليل بارد) .

كتب العديد من المسلسلات التلفزيونية منها : هذا هو الحب 2001- رجل فوق الشبهات 2000- عالم الست وهيبة 1998 - عنفوان الأشياء 1995- ذئاب الليل ج1 1990- ذئاب الليل ج2 1996- الأماني الضالة 1989 - فتاة في العشرين 1979 - جرف الصخر 1974 ...... وغيرها الكثير .

وعلى هامش الاحتفال كانت لنا هذه الوقفة مع بعض الشخصيات البارزة التي حضرت وحاورناها عن آراءهم حول الدراما العراقية والى أين تسير عجلتها في ظل كثرة الفضائيات المحلية والخارجية وكيف يرى البعض واقع الدراما العراقية في الوقت الحاضر ومقارنتها بما كانت عليه قبل 2003 : الكاتب الكبير صباح عطوان : وضع غير صحي الدراما العراقية ماضية في الطريق الصحيح ولكنها هزيلة ضعيفة غير قادرة أن تشد المشاهد فقد تحدثت عن الرعشة فإذا شاهدت عمل ولم يحدث لديك رعشة فهذا ليس بعمل ، فالعمل الناجح يجب أن يحدث لديك تغير في الداخل وإلا لما تشاهده .

فنحن ننتقد الأفلام المصرية أفلام المقاولات والأفلام السريعة ولكن مع الأسف بدأنا نقلدها فهي بعيدة عن المنطق كالأعمال التي تتخللها بعض العاطفية أو الإعمال النضالية التي تبالغ في الجرائم التي تظهر والقتل والتعذيب فهذه أشياء غير صحيحة فقد شاهدت عملا منذ عدة أيام لمجرم ذبح أفراد المحلة جميعا يجب أن نكون دقيقين في تقديمنا للدراما فقد تحققت بنفسي من هذه المنطقة لوجود اقربائي فيها ولكن لم اجد هذا المستوى من الجريمة والقتل فيها فعلى الكاتب أن يكون حذر من أن تنزلق قدمه ويبالغ في وصف الأشياء او ان يضيف اكثر مما يجب لان ذاكرة الإنسان البسيط سوف تصدق كل ما يقدم .

وهناك ايضا ضعف في بناء الشخصيات الدرامية أحيانا تعوضها شخصية الممثل القوية ، بالنسبة لي الدراما التي كنت اكتبها انا شخصيا قبل ال2003 كانت اقوى بكثير من الدراما الموجودة حاليا فمثلا اعالي الفردوس وذئاب الليل او رياح الماضي هذه كلها ابلغ وأعمق وأكثر تأثيرا في الناس حتى في الاستفتاء الجماهيري والصحفي هي الأولى اما الآن فهناك وضع غير صحي موجود في العملية الإنتاجية قائم على المصالح الشخصية وتبادل المنافع بين جهات الإنتاج والجهات المنتجة يؤدي الى خروج أعمال معوقة بدنيا وعقليا وصحيا هذا ما يحدث في الواقع مع الأسف وانا لا اعرف التعامل مع هذه الأوضاع فانا كاتبا ولست منتجا منفذ .

ومع ذلك نحن نامل بان تخرج مواهب مثل مسلسل حفر الباطن الذي شاهدت منه حلقات متفرقة ووجدتها مميزة فهناك شباب موهوب يمكن الاعتماد عليه ونأمل أن يكون المستقبل أفضل .

الفنان والمخرج جلال كامل : الصدق في التعاطي لكل زمن ناسه وفكره ووجود السائد ، والدراما انعكاس للحالة السياسية والاجتماعية والاستقرار ومن المهم أن نلجأ إلى موضوع مهم وهو الصدق في التعاطي مع العمل الدرامي فسيكون هناك عمل ناجح فحتى وان توفرت جميع الإمكانات وفقد جانب الصدق فلا اعتقد سوف ننتج دراما بالمعنى الحقيقي لذا فان الدراما موضوع كبير جدا والعراق يبدأ الآن مرحلة كبيرة ونأمل أن يكون المستقبل أفضل .

 

المخرج عزام صالح : أزمة إنتاج حقيقة أنا غير متفائل من ناحية الدراما العراقية والسبب في ذلك أنها أصبحت رأس حاجة للفضائيات تغذيها بأفكارها ومن ناحية الجانب الإنتاجي فهو لا يصل إلى عشرة بالمائة من المحيط الإقليمي الموجود فالمفروض على الدراما العراقية أن تنهض للظرف الموجود في مصر وسوريا وعلى الدولة ولا أقول الحكومة أن تلتزم الجانب الدرامي كما تلتزم الجانب الرياضي ككرة القدم والألعاب الاولمبية لان الدراما العراقي تشكل في المحافل الدولية مرآة العراق فهي تصور الشخصية العراقية والواقع العراقي للعالم فأتمنى من المسؤولين في الوقت الحاضر أن تستنهض الواقع الدرامي بإمكانية إنتاجية كبيرة ومقاربة للمحيط الإقليمي فمثلا إيران تنتج بميزانية سبعة ونصف مليون دولار وكانت سوريا في بداية الالفينيات تنتج بميزانية أربعة ونصف مليون دولار فأنتج إسماعيل أنزور عمل بدوي بأربعة ونصف مليون دولار وأنا عملت عملا بدويا أيضا ب 10 آلاف دولار فقس أنت الفرق . فإذا لم تكن هناك ميزانية كافية واجر مشرف للفنان العراقي وصرف مهم لتقنية الكاميرا والموقع وغيرها لن يكون هناك دراما حقيقية فستضل تتلاطم في أمواج القنوات بحسب ميولها وأرائها السياسية .

المخرج والأكاديمي صالح الصحن : مجلس عراقي للدراما الدراما العراقية الآن مرتبطة بأنشطة متفردة غير متفق عليها تتبع رغبة القناة و أنت تعرف بان القنوات العراقية متعددة كل قناة لها خطة إنتاجية لتنتج الدراما ولكن لا يوجد بيت عراقي يجمع كل هذه البيوت والقنوات ويخطط لدراما ناجحة فكل واحد يجب أن يعمل باتجاه مختلف وبمواضيع مختلفة ( بدوي, ريفي , مدني , بوليسي ,جريمة وإرهاب ) لكن الواقع أن كل قناة تعمل بما يناسب خطها وسياستها ، لذلك أصبح المشاهد يستلم بدون مشكلة حتى لا يحسب حسابه عند التذوق وأنا أتمنى أن يكون هناك مجلس عراقي يعنى بالدراما من وجهة نظري كمختص في الدراما كمخرج وكأستاذ جامعي في كلية الفنون .

وان تكون هناك جلسات على الأقل لمرة واحدة في السنة للتخطيط لهذه الدراما إذا كان هدفهم فائدة المجتمع وإمتاع المشاهد وتوزع الأدوار والمواضيع كل حسب رغبته فمن يرغب بصناعة عمل رومانسي فليكن وهكذا بالنسبة لبقية المواضيع لكن الدراما اليوم تسير وفق منهج غير مخطط له حسب رغبة القناة وسياستها .

الفنان مهدي الحسيني : الانفتاح عربيا هناك كم من الأعمال تقدم ولكن تتفاوت مستوياتها الفنية إخراجيا وإنتاجيا ومن كل النواحي الفنية الأخرى هذا الكم مستقبلا سوف يفرز نوع يصل بالدراما العراقية إلى المشاهد العربي بعد أن تتوفر الإمكانيات الإنتاجية والعمليات الفنية بالمستوى المطلوب ويجب أيضا الابتعاد عن المواضيع المحلية الصرفة التي لا تعني المشاهد العربي يعني طيلة فترة السنوات التي سبقت الاحتلال كانت المواضيع عراقية محلية صرفة فيها من القتل والدم بما لا يعني المشاهد العربي فاعتقد الآن نحن بحاجة إلى دراما تتحدث عن الحياة والأمل وتتحدث عن العراق الجديد الذي يجب أن يكون بما فيه من بهجة وحب ولحمة وهذا ما نحتاجه كعراقيين وهو جزء مهم . وأيضا يجب توفر النوايا الحسنة لكل المعنيين والمشرفين والمساهمين في إنتاج الدراما العراقية فسوف نصل للمستوى المطلوب واعتقد بأننا قدمنا أعمال درامية جيدة ونالت استحسان بعض المشاهدين على اقل تقدير المحيطين بالعراق ويبقى هاجسنا أولا المشاهد العراقي فحتى يتفق المشاهد العراقي على مسلسل عراقي ويثني عليه يجب أن تتوفر العوامل التي ذكرتها أنفا وهذا ما نتمناه جميعا وأنا كممثل أتمنى أن أشارك في عمل له ميزانية جيدة جدا فيه أجور تليق بالفنان العراقي وله موضوع جيد واختيار عناصر فنية وإخراجية جيدة جدا فبالتالي سنقدم عمل درامي سوف يحجز له المشاهد العربي مقعدا ليشاهده ، إذا على الدولة الحكومة والإخوة العاملين في قناة العراقية كونها لسان حال الدولة عليها أن تقدم دراما عراقية بالمستوى المطلوب ولا تفكر بالربح بالتأكيد لأنها كفضائية تمويلها حكومي يجب أن يرتقي بمستوى الدراما وهذا يقع على عاتق الإخوة العاملين في الفضائية العراقية والجهات الحكومية العراقية الداعمة للفن والدراما وهذا هو السبيل الوحيد فالمنتج الخاص لا يستطيع المخاطرة بأي مبلغ من المال وبالتالي لا يستطيع أن يسوق هذا العمل وأما الفضائيات الأخرى الأهلية فهي تصرف الأموال على بعض الأعمال ولكن وفق رؤيتها الخاصة والمواضيع التي تريدها .

فراس المرعب


التعليقات

الاسم: فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي
التاريخ: 01/02/2013 08:24:28
فراس المرعب

.................................. ///// لك وما خطت الأنامل الرقي والإبداع والتألق الحقيقي


تحياتـــــــــي فـــــــراس حمــــــــــودي الحـــــــــــربي ........................... سفير النـــــــــــــوايا الحسنـــــــــــــــــــة




5000