..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خطوات تستحق الاشادة

محمد حسين مخيلف

هناك حقيقة لو وعيناها لعرفنا إننا نبتعد يوما بعد أخر عن العديد من طموحاتنا وأهدافنا التي تخدم مصالحنا ومشاريعنا وفي مقدمتها الوحدة ونشهد تحقق النقيض من ذلك حيث التفرقة والانقسامات في كل شيء وعلى أكثر من صعيد ولو تمعنا كثيرا في سيكولوجية التفرقة لوجدنا إن التفرقة ليست مفروضة على أصحابها بل إنها تظهر نتيجة ظروف معينة تدفع المفترقون للتذرع بها دائما بينما الحقيقة إنهم المسؤولون أولا وأخيرا عن تفرقهم وتمزقهم ولو أراد الإنسان الوحدة مع الآخرين والتقارب لايمنعه شيء فالمشكلة الرئيسية التي يعاني منها الإنسان هي انه يريد الاستحواذ على جهود غيره ولذلك نجد أن أكثر أسباب التفرق تنبع من هذه الطبيعة البشرية الغير مهذبة .

 

ومن هنا نعرف إن الوحدة ليست شعار فقط وإنما هي إرادة قبل كل شيء من الإنسان ان يكون محبا لإخوانه مايحب لنفسه ولعل من أهم الأمور التي امتازت مشاركة الوفد العراقي في خليجي 21 هو وحدة الكلمة والخطاب وهذا ما أنتج عن تمسك العراق بحقه بتنظيم البطولة القادمة في 2015 فتظافر الجهود بين وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية والاتحاد العراقي أثمر عن مشاركة فاعلة وملفتة للنظر أجبرت دول الأعضاء على عدم التردد في إسناد المهمة للعراق وهذا العمل الكبير جاء عن طريق وحدة الصف الرياضي الذي قدم ملف التنظيم بعد دراسته بشكل متأني وهنا لانريد أن نتجاهل دور الإعلام الرياضي الذي كان له دور كبير في متابعة ومساندة هذا الموضوع فأن مثل هكذا خطوات تستحق الإشادة لما لها من دور كبير في توحيد الصف الوطني والعمل على ازدهار الرياضة العراقية بعد أن عانت كثيرا في ظل ظروف مأساوية ألمت بها فالتفرقة لاتجلب سوى الانتكاسات والهزائم التي يسعى الجميع إلى مغادرتها عن طريق توحيد الخطاب الوطني في كافة المجالات ليسد الطريق أمام من يعمل على وجود فجوة بين مكونات الشعب العراقي التي تعددت مسمياتها وتوحدت في حبها للبلد ............ والسلام

 

محمد حسين مخيلف


التعليقات




5000