هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مكونات فطرتنا ثلاث

خضر ال يوسف العبيدي

•ý تبقى بعض العلامات الدالة راسخة في الحياة الوطنية وفي قاع الذاكرة الانسانية رسوخ اليقين كالشمس التي لا تغيب والتي تشع بمعطياتها الفكرية والنضالية والتي تؤثر في الرؤيا وفي قناعة العراقيين المتفتحة حينما تغيب الرؤيا مرة ثم تحضر مرة اخرى وعندما يغيب المنهج ليقترن من جديد بالرؤيا في الغياب والحضور المتناوب عبر المسارات وطول المسافات وعبر دواخل النفوس واعماقها العميقة ليمنحها هامشا من الامن والامان والاطمئنان الذي ينعكس أيجاباً على السلوك الوطني والانساني والمجتمعي الملتزم.

•ý لقد ولد العراقي وفي مكونات فطرته قناعات ثلاث الاولى : الايمان بالله الواحد الاحد مهما كان الدين الذي يؤمن به ، والثانية : أنه جزء لا يتجزأ من النسيج المجتمعي الواحد ، والثالثة : أنه مواطن يعشق وطنه ويذود عن ثوابته السيادية ضمن دولة المؤسسات الدستورية وشرعيتها وثبات مقومات وجودها ، ويتشرف بالانتماء الى امته الحضارية الواحدة.!!  

•ý لذلك عجز الاعداء عن فهمنا فعمدوا الى تشويه تأملنا التاريخي ورسوخ يقيننا الذي عرف التوحيد منذ فجر التأريخ الانساني والرسالات السماوية وعبر الايمان بالخالق والشعب الحضاري العريق المتجذر في عمق الارض بثبات راسخ و اصيل.!!

•ý وبفعل الانشداد الملحمي بالقيم والتواصل في الانبعاث وتفعيل فعل الامل اصبح العراقي يدرك بوعي مطلق أهمية دوره الحضاري والرسالي ويخوض الملاحم النضالية لمواصلة مسيرته الخالدة ، وبات يدرك جيدا بأن عليه الالتزام بأربعة محظورات وثوابت وطنية وقومية وانسانية هي : تحريم الكفر بالله الواحد الاحد ، وتحريم خيانة الوطن والامة ، وتحريم تمزيق الاواصر او تشطير الوطن الى كانتونات طائفية او عرقية، وبفعل تلك الثوابت بائت كل محاولات التفرقة بالفشل الذريع والخذلان وظل العراق كما كان عبر العصور واحداً موحداً عصيا على الاعداء الخائبين وتآمر المتآمرين شامخاً وعزيزاً ومتواصلاً في مسيرته البنائية وحمل الرسالات الانسانية الخالدة بأقتدار لا سابق له وثقة بالمستقبل والحياة متماسكاً في ترسيخ بنيانه وتفعيل دوره الرسالي العظيم برغم تكالب الخطوب واتساع ساحة التحديات العدوانية .!!

•ý ولسوف تثبت الايام بأن العراقيين قادرين على افشال كافة الوسائس المعادية و التآمرية الخائبة والارهابية اللئيمة على الوطن والمواطنين وقهر الاعداء المتربصين والدفاع عن الثوابت باقتدار وطني واقتلاع كل اوكار الشر وانتزاع الامل والنصر الوطني من عيون الاعداء والعملاء وتحقيق الاستقلال الناجز والتحرر التام.!!

خضر ال يوسف العبيدي


التعليقات




5000