.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نوابغ بالمجان

ماجد الكعبي

يروى أن النابغة الذبياني لم يقل شيئا من الشعر قبل بلوغه أربعين عاما , ولما تجاوز الأربعين طفق يقول شعرا جميلا حتى قال معلقته الشهيرة :-

يا دارَ مَيّة َ بالعَليْاءِ، فالسَّنَدِ، أقْوَتْ، وطالَ عليها سالفُ الأبَدِ

وقفتُ فيها أُصَيلاناً أُسائِلُها، عَيّتْ جواباً، وما بالرَّبعِ من أحدِ

إلاّ الأواريَّ لأياً ما أُبَيّنُهَا، والنُّؤي كالحَوْضِ بالمظلومة ِ الجَلَدِ

رَدّت عليَهِ أقاصيهِ، ولبّدَهُ ضَرْبُ الوليدة ِ بالمِسحاة ِ في الثَّأَدِ

 

فصار النابغة الذبياني والنابغة الجعدي والخنساء أعلاما يجلسون في سوق عكاظ يحكمون ويستمعون لأرق الشعر وأحسنه وصاروا مضرب المثل في العبقرية التي كان يعتقد العرب أن عبقرَ وادٍ للجن الذين يلهمون الشعراء الكلم الطيب وأحسن الشعر وهكذا جرت العادة على وصف كل من ينبغ ويتفنن ويبدع في الشعر أو الأدب أو الخطابة أو الصحافة أو الإعلام أو الثقافة بعد أربعين سنة من عمره بالنابغة .

وإذا كنا لم نسمع عند العرب قديما إلا بالنابغتين الجعدي والذبياني فقد كثر عندنا في العراق الجديد النوابغ أو النابغون ومن كلا الجنسين .

نحن نعلم أن الصحافة بجميع أبوابها والأدب بكل حقوله تبدآن مع الإنسان منذ بواكير حياته إلهاما وإبداعا حتى يتمرس الأديب أو الكاتب الصحفي بفنٍ من فنونهما ويتمكن من ضروبهما وتكون عنده ملكة الكتابة والقراءة التحليلية ويصبح متمكنا من توظيف المفردة .

حضرت حفلا أدبيا أقيم قبل شهور في العاصمة بغداد وكنت وسط مثقفين اثنين كبيرين من مثقفي العراق المعروفين فارتقت المنصة امرأة تجاوزت الأربعين سنة تقرأ قصيدة كانت جميلة للغاية لكنها كانت ترفع وتنصب وتجر الكلمات على هواها وكيف ما اتفق , لم تقرا الفاعل مرفوعا ولا المفعول به منصوبا ولا المجرور مكسورا ولم تكن شاعرة قبل ذلك اليوم , فتبين بعد المهرجان أو الاحتفال أن شاعرا نعرفه كان قد كتب لها القصيدة ونحلتها المرأة لنفسها بعلمه تحقيقا لمآرب شخصية سيئة للشاعر. منذ سنوات والصحافة الورقية والالكترونية تنشر قصصا وقصائد ومقالات وتحقيقات صحفية لأسماء تجاوز عمرها الأربعين سنة لم تكن قد كتبت في عمرها جملة مفيدة واحدة , ولا نشرت سطرا من الإبداع الأدبي أو الصحفي ولم يكن يهمها همٌ أدبي أو صحفي أو ثقافي , وأنا اسأل هل نبغت هذه النكرات من كلا الجنسين على كبر وبعد أن بلغت من العمر عتيا وتجاوزت الأربعين سنة فكثر عندنا النابغون أو النوابغ على غرار النابغة الذبياني ..؟ أم بعد ما شاب ودوه للكتاب ..؟ مع احترامي للنابغة الحقيقي إن وجد وكذلك احترامي للنابغة إن وجدت ) .

هؤلاء النكرات والعورات يجب أن نفضحهم كما نفضح السماسرة , ونعريهم كما نعري الموتى عند الغسيل لأنهم اخذوا عناوين وصفات اكبر من رؤوسهم , وهؤلاء هملٌ لا يقرأون ولا يكتبون , ولا مناجل لهم ولكنهم يحصدون ولهم البيادر والمواقع والمواضع ويحضون باحترام المسؤول الغبي الذي هو اجهل منهم , والنتيجة أنهم صاروا أعلاما وهمية . قال تعالى : ( إن هِيَ إِلَّا أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ -سورة النجم الآية 23 ) .

قال الشاعر أبو الطيب المتنبي في داليته الشهيرة :-

صار الخصيّ إمام الآبقين بها

فالحرّ مستعبدٌ والعبدُ معبودُ

أما خطورة هؤلاء الأدعياء النكرات الذين لبسوا ثياب فضفاضة ليست لهم والذين يطلقون على أنفسهم صفة الكاتب والكاتبة أو الشاعر والشاعرة كذبا وزورا , تكمن بما يلي :-

إشاعة تجهيل المجتمع ونشر الفوضى في الصحافة والإعلام والأدب والثقافة , واخذ أمكنة وعناوين وحقوق وامتيازات ومساحات لا يستحقونها بل يستحقها غيرهم , وخطورتهم كخطورة الفيروسات والمكروبات المعدية والسارية والأوبئة شديدة الانتشار.

وبالنتيجة فهم يبقون أصفارا على الشمال في عيون الكبار.

وصدق الشاعر حينما قال :-

كناطِحٍ صَخْرَةً يَوْماً ليُوهِنَها

فلَمْ يَضِرْهَا وأَوْهَى قَرْنَهُ الوَعِلُ

ماجد الكعبي


التعليقات

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 2013-01-27 21:50:47
الأخ والصديق والأستاذ الحاج عطا الحاج يوسف دام موفقا

إن تعبيري وأسلوبي مهما تسامى فانه ضئيل أمام وصف مشاعري الغارقة في التقدير والامتنان لتعليقك الرقيق .
ماجد الكعبي
majidalkabi@yahoo.co.uk

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 2013-01-26 22:33:13
الاستاذ ماجد الكعبي

لقد نطقتَ صدقاً ونصرتَ حقّاً، ولكن العلّة في النفوس
وأنتَ أدرى بما تَخفي الطروس .

دمتَ صوتاً حُراً .

الحاج عطا




5000