..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من مقامات آخر الزمان ..المقامة العراقية

كاظم فنجان الحمامي

حدثنا صابر بن حيران. قال : طفت الثغور والآفاق. حتى أعياني الإرهاق. فدعاني نداء الاشتياق إلى زيارة العراق, في يوم جلابيب غيومه صفاق, وأردية نسيمه رقاق, فوجدته وطنا بحجم الكون, وأرق من حدقات العيون, وأجمل من اللؤلؤ المكنون.

فالعراق أرض الرافدين. وحوض الفراتين. وما بين النهرين. وأرض السواد والعباد. والبطولة والجهاد. ومهد الحضارات وأقدمها. وموطن السلالات وأعرقها. ومرقد أول القوم إسلاما. وأخلصهم إيمانا. وأشدهم يقينا. فارس المشارق والمغارب. والمهر الغالب. علي بن ابي طالب. .

والعراق قبة العروبة والإسلام. ودار الحكمة والسلام. ومركز الخلافة والخلفاء. وأضرحة الأئمة والأولياء. والصحابة والأتقياء. وأضرحة سادة السادات. وليوث الغابات. وكربلاء الحسين. وسبط سيد الثقلين. ومروءة قمر بني هاشم. والجواد والكاظم. ومقام الهادي والعسكري.

وسلمان الطاهر. وحبيب بن مظاهر. وفارس السنة والشريعة. والمنزلة الرفيعة. وحافظ علوم القرآن. أبو حنيفة النعمان. والأمام المبجل. أحمد بن حنبل. وصومعة الأولياء. ومحراب الأصفياء. العبد الداعي. السيد أحمد الرفاعي. والأمام الخلاني. وعبد القادر الكيلاني. وفي العراق بغداد الزوراء. والموصل الحدباء. والبصرة الفيحاء. ولارسا البطحاء. وإيشان الوركاء. والحيرة وابن ماء السماء. وربوع الكحلاء. وملوية سامراء. ومربد الشعر والشعراء. وواقعة الطف. والنجف الأشرف. وكوفة الأصول والفقه. وقاعدة النحو والصرف . وأسطورة الفردوس المعلق. والسدير والخورنق. والكرخ المدورة. وواسط المسوّرة. ومملكة ميسان. والمناذرة والنعمان. والرميثة وثورة الشعلان. والبادية ومصرع لجمان. وأور وذي قار. والزقورة والأهوار. وشبعاد وعشتار. وراوة والأنبار. وخانقين وسنجار. واسرحدون وأنكيدو. وسنحاريب وأريدو .ونبوخذ نصر وشلمناصر. وسرجون والحضر. وآشور بانيبال. ورجال الجبال. وأم الربيعين. وذات الوشامين. والمسيب والشهيدين. وتكريت وصلاح الدين. والسيف الذي حرر فلسطين. والحلة وصولة صفي الدين. وملحمة جلجامش. وكوش وكيش ولكش. وبعقوبة الكرامة والرجولة. وفلوجة الفداء والبطولة. وأربيل والسماوة. وقلعة صالح وشقلاوة. والرطبة والمدائن. ونينوى والجنائن. وحمورابي وأوروك. ودهوك وكركوك. وملاذ القبائل القحطانية. ومستقر القبائل العدنانية. وموطن القوميات السامية. ومركز الديانات الصابئية المندائية. والكلدانية واليزيدية. فجمعهم العراق. في ألفة الوفاق. حتى لاحوا مثل كواكب الجوزاء. وبدوا كالجملة المتناسبة الأجزاء. وفي العراق فحول الأدب والشعر. وكل ما يدعو إلى الفخر. هنا خطت أول حروف الكتابة والتدوين. وسنت أول الشرائع والقوانين. وكتب التاريخ على ألواح الطين.  وصنعت أول وأكبر سفينة. وغرست أول وأطهر فسيلة. وأول من اكتشف الملاحة. واكتشف الزراعة والفلاحة. وهنا دارت أول عجلة في الفلوات. وأول من نظم الري في القنوات. وأول من وضع أسس الفلك والرياضيات. وأول من رفع الرايات. وجعل الخدمة العسكرية من الملزمات. وأول من كتب المسلات. وأبتكر المقامات. في الغناء والكتابات. وصمم القيثارة والوتريات. وأسس أول جامعة عربية. في المدرسة المستنصرية. .

قال صاير بن حيران : فاستهواني السهر. على شاطئ النهر. فسمعت شاعرا يقرأ مقام المنصوري. بصوت جهوري. ويقف على أطلال آشور بانيبال. وينشد من غير انتحال :

 

هذا العراق الذي بالأمس نعرفه

خلاصة الحسن تتلى عنه أوراد

هذا العراق الذي تأبى كرامته

أن يستحيل ركاما بات يزداد

وما العراق سوى بيتي ومدرستي

وملعبي وله في القلب أوتاد

يا موطن الخير لا يحزنك غائلها

كبا بك الدهر أم أعياك جلاد

سيفتح الله فتحا لا غرار له

وربك الأكرم الرحمن جواد

وإنّ ربك في علياء قدرته

له القضاء وحكم الله مرصاد

 

قال صابر بن حيران : وبعد أن أكمل الرجل أبياته. وعقل مناغاته. تنفس تنفس الصعداء. وبكى حتى أبكى البعداء. فدنوت منه بكبد حرى. أقدم رجلا وأؤخر أخرى. فامتدحته على عذوبة صوته. واعتذرت من التطفل عليه في غير وقته. وقلت : جئت لأزيح عنك همّك. فربّ أخ لك لم تلده أمك.

فقال : والذي فطر السماء. وعلم آدم الأسماء. وأنزل المطر من الغمام. وأخرج التمر من الأكمام. لقد فسد الزمان. وعم العدوان. وفقد المعوان. والله المستعان. ها أنت تراني في شيب لائح. ووهن فادح. وداء واضح. والباطن فاضح. ولقد كنا والله ممن ملك ومال. وولى وآل. ورقد وأنال. ووصل وصال. حتى حوينا كنوز السّراة. ومعادن الخيرات. فأرضنا رحيبة الباع. خصيبة الرباع. ومشاهدنا مشهودة. ومساجدنا مقصودة. وحياضنا مورودة. وآثارنا محمودة. ومبانينا وثيقة. وحقولنا أنيقة. يجتنى من رياضها أزاهير الكلام. ويسمع في أرجائها صرير الأقلام. ومصاهرنا أطهر الأحرار مولدا. وأسرهم سؤددا. وأحلاهم موردا. وأصحهم موعدا. إنهم بدور المحافل. وبحور النوافل. والعراق بوابة البلد الحرام. وفيه بيت آرام. وشجرة آدم والمقام. وأقوّم البلدان قبلة. وأوسعها دجلة. وأقدمها تفصيلا وجملة. وما منا إلا العلم المعروف. ومن له المعرفة والمعروف. حملنا تراث جدودنا. وسقينا بالماء الطاهر عودنا. فخصائصنا أثيرة. ومزايانا كثيرة. وكان فضل الله علينا عظيما. وإحسانه لدينا عميما. فلم تزل الجوائح تسحت. والنوائب تنحت. حتى تكالب علينا الأمريكان. والإنجليز والطليان. والنرويج والأسبان. واجتاحتنا أسراب الغربان. وجيوش الطغيان. وانتشرت الدبابات والسرايا. في كل الاتجاهات والزوايا. سرية اقتحمت المطار. وأخرى سرقت الآثار. وأخرى خربت معالم أور في ذي قار. وكتيبة من الجنود القرود. تبحث عن أقدم نسخة للتلمود. بناء على طلب اليهود. فدمروا أقدم المكتبات والمتاحف. بأمر من شالوم موسايف. وتجاهلت اليونسكو. جرائم قوات التهريبكو. والتخريبكو. والتدميركو. هذا ومدننا يخصّبها السرطان. ويغتصبها الأمريكان.

ثم دارت الأهلة دورها. وتقلبت كورها وحورها. وما نجز من وعودهم وعد. ولا سحّ لها رعد. وأقسم بمرسل الرياح. وفالق الصباح. إنّ أمريكا أكذب من سجاح. وأكثر إجراما من دراكولا السفّاح. فهي الداء العياء. والداهية الدهياء. ثم إنّ الدهر قلب لنا ظهر المجن. فتفجرت علينا براكين المحن. وسحقتنا عجلات المؤامرة. وكنا في أمس الحاجة إلى المؤازرة. فخذلتنا العرب العاربة. والعرب المستعربة. وكانوا إن أقدمنا أحجموا. وإذا أعربنا أعجموا. وإن أذكينا أخمدوا. ومتى شوينا رمّدوا. فتسابقت دول الجوار في إثارة الفتن. ما ظهر منها وما بطن. وأغلقوا بوجوهنا أبواب الحدود. وسمحوا بتسلل الإرهاب الممدود. وتصاعدت قيمة التسعيرة. في بيع الفيزا والتأشيرة. بأسلوب يبعث على الدهشة والحيرة. ولم يحترموا قواعد الجوار والجيرة. ولا روابط العمومة والعشيرة. فلجأت في منافذها الحدودية إلى سوء المعاملة. والتنكيل والذلة. والإمعان في الإساءة والبهذلة.

نقف في المنافذ والمطارات ببال كاسف. وقلب راجف. فطال حصارنا. وغاب أنصارنا. وحالنا حال الأسير في كربته. والغريق في لجته. والمحترق في بحرته. وجار علينا الزمان. ففارقنا الولدان. وتنائينا في البلدان. وتخلقنا بخلق من ابتلى فصبر. وتجلت له العبر فاعتبر.

ثم تأوّه الرجل تأوّه الأسيف. ولملم جسده الضعيف. ورفع عقيرته بصوت أسمع الصم. وكاد يزعزع الجبال الشمّ. وأنشد :

 

يا دجلة الخير: قد هانت مطامحُنا
حتى لأَدنى طِماحٍ غيرُ مضمونِ
يا دجْلَة الخير: أدري بالذي طَفحتْ به
مجاريك من فوقٍ إلى دُونِ
أدري على أيّ قيثارٍ قد انفجرتْ
أنغامُكِ السمّرُ عن أناتِ محزونِ
أدري بأنك من ألفٍ مَضَتْ هَدراً
للآنَ تهزْينَ من حكمِ السلاطين
تَهزين أنْ لم تَزَلْ في الشرق شاردةً
من النواويس أرواحُ الفراعينِ
تهزين من خِصْب جنّاتٍ مُنثرةٍ
على الضفافِ ومن بُؤسِ الملايينِ
تهزيْنَ من عُتقاءٍ يوم ملحمةٍ
أضفوْا دروع مطاعيمٍ مطاعينِ
يا دجلةَ الخير: والدنيا مفارقةٌ
وأيّ شرٍّ بخيرٍ غيرُ مقرونِ
وأيُّ خيْرٍ بلا شرٍّ يُلقّحهُ
طهْرُ الملائكِ من رجْسِ الشياطينِ
يا دجلةَ الخير: كم من كنْز موهبةٍ
لديْكِ في (القُمْقُمِ) المسحور مخزون
يا دجلة الخير: لم نصحبْ لمسْكنةٍ
لكنْ لنلْمِسَ أوجاعَ المساكينِ
يا دجلةَ الخير: منّيني بعاطفةٍ
وألهميني سُلواناً يُسلّيني
يا دجلةَ الخير: من كلّ الاُلى خبروا
بلوايَ لم أُلْفِ حتّى مَنْ يُواسيني
يا دجلةَ الخير: خلِّي الموج مُرتفعاً
طيفاً يمرُّ وإن بعْضَ الأحايينِ
يا دجلةَ الخير: يا مَن ظلَّ طائفُها
عن كلّ ما جلت الأحلامُ يُلهيني
يا دجلةَ الخير: خلّيني وما قَسمت
لي المقاديرَ من لدْغِ الثعابينِ

 

قال صابر بن حيران : فتحرّقت حينئذ وحولقت. وأفقت ولكن حين فات الوقت . فقلت : أوصني أيها الرجل الناصح. فقال : اجعل العراق نصب عينك. وهذا فراق بيني وبينك. فودعته وعبراتي يتحدّرن من المآقي. وزفراتي يتصعّدن من التراقي. وكانت هذه خاتمة التلاقي. .

كاظم فنجان الحمامي


التعليقات

الاسم: سعد عبد الجليل
التاريخ: 20/02/2013 19:18:05
كل الاحترام والتقدير لشخصك الكريم وادعوا من الله ان يمن عليك بالصحه
تحياتي

الاسم: عباس الخفاجي
التاريخ: 23/01/2013 07:53:48
مستئجرون يخربون بلادهم
ويقبضون على الخراب رواتبا

سلامي يسبقه احترامي ندعو من الله العزيز الجليل ان يمن عليك بلصحه والسلامه والامان ونتمننى ان تبقى اقلامكم تترجم ماتصدح به اصواتكم




5000