.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصحافة والرياضة في المقدمة .. فاشهد يا عراق

عباس ساجت الغزي

لا يخفى على الجميع أن العراق لازال يتعكز من هول ما مر فيه نتيجة السياسات الخاطئة التي أورثته الويلات والنكبات في الأزمنة المتعاقبة  ، ورغم التغير الجديد وما سبقه من وعود بان العراق سيستعيد عافيته ويمارس دوره في الأسرة العربية والمجتمع الدولي ، لا زال العراق يحدو بحمله الثقيل كحدات الريح للسحاب الثقال أو كطفل ولد ولادة عسيرة فكان بطئ النمو  .

ولا يخفى على الجميع أن للإنسان دور كبير في بناء الوطن والحضارة والتاريخ بالإصرار والعزيمة بعد التوكل على الله ، فكان لزاما علينا أن ننهض بأعباء المسؤولية كلُّ بدوره ، ومن هنا أتى التميز بالعمل فعل ونتيجة ليسجل التاريخ منجزات الأبناء في زمن التحديات .

التواصل والفرحة تصنع الألفة وتفتح آفاق التعاون بين بني البشر بمختلف مشاربهم وتوجهاتهم فهنَّ عنوان الإنسانية الحقَّ ، وكان الصحفي والإعلامي العراقي عنوان التواصل مع أشقاءه وجيرانه ، وكان السبّاق في مد جسور التواصل والألفة ، وكان للرياضة دور كبير في رسم الفرحة على وجوه العراقيين من خلال التنافس الشريف وخلق المتعة وحصد الانتصارات ، وكرة القدم العراقية على صعيد الناشئة والشباب والوطني كانت سباقة في أعادة الثقة بالنفس لدى أبناء الشعب بأنهم قلب واحد ويد واحدة من اجل نصرة بلدهم .

أشاد الجميع بقدرة الصحفي والإعلامي العراقي في نقل صورة مشرقة عن شعبه وبلده وتمثيله خير تمثيل وأعادته إلى الحاضنة العربية والدولية بصورة أجمل وأروع يغبطه عليها الكثيرين ممن لا يملكون تلك القدرة والمعرفة ، فتحقق لذلك العديد من المنجزات منها أقامة القمة العربية في بغداد العروبة ومؤتمر اتحاد الصحافيين العرب بمشاركة عشرين دولة .

والرياضة العراقية تستحق وقفة أجلال وتقدير متمثلة بأسود الرافدين ورفعهم راية العراق عالياً في كل المحافل ، بدأ من الحصول على كأس أسيا والحدث الأخير الوصول إلى نهائي كأس الخليج النسخة الحادية والعشرين ، والكثير من الانتصارات التي وحدت الشعب تحت راية الله اكبر بعيدا عن كل المسميات فكانت بحق فرحة الشعب الواحد والقلب الواحد الذي ينبض .. عراق .. عراق .

قبلة محبة نرسمها على جبين وهامة كل عراقي شريف وغيور يضع بلده نصب عينه ويعمل من اجل المستقبل المشرق والتاريخ المشرف ، ويترك بصمة بإبهامه تؤكد انتمائه الوجودي لهذه البقعة المباركة من الأرض ، وألف قبلة لنقابة الصحفيين العراقيين متمثلة بالزميل الهمام مؤيد اللامي ، ومثلها للجنة الاولمبية العراقية ومنتخب اسود الرافدين والكابتن حكيم شاكر .

ودعوة عنوانها الروح الوطنية لكل المؤسسات العاملة في الساحة العراقية أن تحذوا حذو الصحافة والإعلام والرياضة والشباب من اجل توحيد صفوف الشعب والنهوض به في مجالات الإبداع المتعددة الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية ليكون له حضور وفاعلية بين شعوب العالم ، والعمل بقوله تعالى (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) .

 

عباس ساجت الغزي


التعليقات

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 2013-01-21 17:28:43
رائع ما كتبت شكرا لك اخي الكريم لو اني لا اقابل بالمثل لانك مبتعد عن التعليقات باعذار كثيره لكن الواجب يحتم عليه الرد




5000