..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحمار زعرور

فرج ياسين

بعد أن أدخل الفلاح راضي حماره زعرور إلى الزريبة ، سمع صوتا ناعما يقول له : قف .. دقيقة من فضلك .

   تعجب الفلاح راضي وصاح بصوت مرتجف : من ؟ وفكر ، ربما يوجد أحد ما يختبئ خلف كدس التبن في مؤخرة الزريبة ، لكن الصوت هتف : لا .. لا تخف  ، أنا أريد أن أتحدث معك .

   قال الفلاح راضي : من أنت ؟

أجاب الصوت : أنا زعرور .

   دار حول نفسه ، وركض خارجا ، ساقاه تصطفقان وقلبه يرتجف . جال في الفناء أمام الزريبة  وألقى نظرة فاحصة على الحمار ، وما لبث أن أنصرف مسرعا ثم عاد  وهو يحمل مصباحا يدويا . سلط الضوء على زعرور فشاهده وهو يهشّ بذنبه ويضحك .

•-         التي سرقت الموبايل من عرزالك في حقل الذرة هي جارتك وصديقتك زهرة ، والتي أحرقت البيدر في الصيف ابنتك الغاضبة ريما ،  والذي أعطب الدرّاسة المستأجرة قبل أن تبدأ حصاد حقلك ابن أخيك صابر ، وزجاجات الخمر الفارغة التي عثرت عليها خلف المراح ؛ شربها ولدك عزيز هنا في الزريبة ، وحين التقينا المختار عوّاد أول أمس عند عودتنا من الحقل ، ودفعت له الخمسن ألف دينار ، رأيته وهو يُخرج لسانه ، ويُرقص شاربيه ؛ ساخرا من حمقك وغفلتك .. وقبل ثلاثة أشهر...

قاطعه الفلاح راضي صارخا :

•-         صه يا حمار

فرد الحمار زعرور ، وهو يرفس الأرض ويضحك :

•-         من  الحمار ؟ !

 

 

فرج ياسين


التعليقات

الاسم: فرج ياسين
التاريخ: 14/02/2013 05:51:53
صديقي القاص الرائع صبّار عبد الله
والله انا اقيس قوة قصصي وتأثيرها باستجابتك أنت
وأحمد الله على انها تعجبك
نحن نقول الأشياء التي تقال كل يوم ولكن بأساليبنا الخاصة
هذه هي الحكاية

الاسم: صبار عبدالله صالح
التاريخ: 03/02/2013 21:23:58
الغريب ياشيخي العزيز في هذا النمط من الفن القصصي، انه يدخر للقارىء الكثير من الوقت اثناء قراءة النص، ولكنه لايلبث ان ياخذ اضعاف مضاعفة من الوقت في اعادة تكوين وتخيل الصور القصصية وفك الغازها، وبعد تفكيك شفراتها تجهد نفسك
في معارك ضارية مع شخصياتها الحمارية.
صبار

الاسم: صبار عبدالله صالح
التاريخ: 02/02/2013 11:28:58
شيخي العزيز
تحية لك وانت تسطر هذا النص القصير، المركز، المحشو بالمعاني والصور.
يبدو اننا اصبحنا لعبة بين راضي وحماره زعرور.
صبار




5000